البارت23

5.9K 248 31
                                    

البنات التفاعل راهو ناقص بزااف انا ثاني والله غار راني نعيا يخي ماتخسرو والو تقراو وتهربو ماعدا شوية بنات في كل حلقة يديرولي فووت ويكومنتيو  علاجالهم مانيش رايحة نحبسها  هيا شوية تفاعل انا ثاني يطلعلي المورال ونتحمس باه نكملها

------

هبطت ريم من الطومبيل  وهي منبهرة  من كبر الشركة اللي ماتخيلتهاش في احلامها   تشوفها  كيفاه تدخلها 

قاطع انبهارها صوت عمر شيفور هاجر  يقول وهو مهبط عينيه في الارض :تفضلي مدام

دارتلو ريم براسها تاع ايه  راح مشا معاها  لمدخل الشركة  وقفت ريم تستنا  وعمر يهدر مع الحارس  وكي عرف الحارس هويتها ووش تكون هبط راسو  خاطر يعرفو شكون ايوب الابراهيمي  ومبعد راح عمر...  دخلت ريم قعدو يشوفو فيها جميع الموظفين   مستغربين  وهي ثاني كانت تشوف فيهم متشوكية من ربع ميترة كتان مغطية اللازم برك  وكامل بالمكياج زادت شعلت غيرتها كثر وكثر  

راحت ريم لموظفة الاستقبال  تسقسيها على مكتب ايوب 

موظفة الاستقبال : تفظلي مدام فاش نساعدك ؟؟؟

ريم :  مكتب ايوب وينو ؟؟؟

استغربت الموظفة  من نطقها لاسم مديرها  بدون القاب     

الموظفة : اركبي المصعد لي لهيه   روحي لاخر ايتاج تلقاي سكرتيرة ثم  وهي تدخلك 

تبسمتلها ريم من تحت نقابها  وشكرتها وتوجهت للمصعد  لاخر ايتاج كيما نعتتلها الموظفة  دقايق وكانت متوال السكرتيرة  شافت فيها نهى بقرف كي عادت لابسة الجلباب  والنقاب  اللي بين سحر وجاذبية عينيها 

نهى بتكبر : نعم؟؟؟

ريم : برك نحوس ندخل لعند ايوب

نهى استغربت كيما لخرى ثاني :اولا اسمو مسيو ايوب  ههههه..... وثانيا لي كيفك  وش يديرو عند المسيو  هيا اخرجي برا  كي الشاطرة قبل مانطلبلك الامن 

ريم :بصح ا............

نهى : هيااااااااااااااااا  اخرجي برااااااا    انا اصلا مافهمتش كيفاه دخلتي  لهنا  اصلا وحدة ***** كيما نتي بلاصتها ميش هنا 

هزت التيليفون  عيطت لسيكيريتي  اما ريم بقات تشوف فيها بصدمة وغرغرو عينيها بالدموع  بعد هاذي الاهانة يعني لهاذي الدرجة ماتليقش بايوب ؟؟؟

--------------------------

كان ايوب  قاعد  غاطس في الخدمة  حتى سمع صوت نهى العاااالي  حاول بتجاهل في الاول  ومبعد كي زاد على الصوت زفر وناض  يعرف وش صرا برا ثواني  وفتح ايوب الباب 

ايوب بصوت مرعب  : وش رااا ه صاري 

جمدت الكلمات في حلقو كي شاف العينين لي يعشقهم  يذرفو في الدموع  راح يجري ليها بلهفة  وحضنها وقلبو يتعصر  على الدموع  ونهى تشوف فيهم بحقد وخوف في نفس الوقت  يبان يعرفها مليح بعدها ايوب على حضنو 

تزوجتها من اجل انجاب الوريث (باللهجة الجزائرية)حيث تعيش القصص. اكتشف الآن