♡البارت الثاني♡

26.1K 686 88
                                    

«خادمة الشيطان» ...
«البارت الثاني»...
"شـروق» ♡شــــيــري♡

" بسم الله الرحمن الرحيم"

*في الكافيه*
جلست ضحي بغضب قائلة بصوت عالي نسبيًا:
_كنتِ خليني أعلمه الأدب، دا إنسان مهزق والله.

نظرت اليها رزان بملل قائلة:
_ معلش يا حبيبتي انتِ الكبيرة.

جدحتها بنظرات حارقة قائلة بحدة:
_والله!! انتِ بتاخديني على أد عقلي يا روزا!! ماشي.

ضحكت رزان على ضيقها الواضح وتحدثت بمشاكسة:
_خلاص يا ضحضح دا نا حتى بهزر معاكِ يا قمر.

هزت رأسها بيأس:
_ ضحضح ايه بس يابنتي، بس عالعموم خلاص انا اتصالحت.

ضحكت رزان علي صديقتها المشاكسة مردفة بقلة حيلة:
_ هبلة وبتتراضي بسرعة، بس خليكي كدا اهو بنستفيد منك.
صمتت قليلًا ثم تحدثت بجدية:
_اه صحيح إيه الموضوع المهم اللي كنتي عايزاني فيه؟!!

تحولت ملامح ضحي للجدية والقليل من التوتر، فعلمت رزان أن هناك أمرا مهمًا حقًا، فضحي لا يظهر عليها التوتر إلا وكان شيئًا مهمًا يستحق ذلك.

نظرت اليها ضحي وتحدثت بجدية:
_بصراحة أنا نويت اشتغل، وكنت عايزة أدور علي شغل كويس بمرتب كويس علشان أعرف أساعد ساهر بدل ما هو شايل الحِمل كله لوحده كدا.

حدجتها رزان بدهشة متشدقة بصدمة:
_نعم!!! تشتغلي!!! وهو ساهر عرف إنك هتشتغلي!!

بررت لها ضحى وهي تهز رأسها بالنفي:
_الشغل عمره ما كان عيب ولا حرام يا رزان، وساهر هحاول اقنعه، ولو موافقش هشتغل بردو ما أنا مش هسيبه كدا شايل فوق طاقته.

تحدثت رزان بجدية تلك المرة تحاول بإقناعها بالإبتعاد عن فكرة العمل:
_ عارفة إنه مش عيب ولا حرام، بس هتشتغلي ايه وانتي لسه متخرجتيش اصلا!! انتي عارفة نفسك بتقولي ايه!!

ردت عليها ضحي بضيق وها قد بدأت تشعر باليأس:
_دا بدل ما تشجعيني عمالة بتحبطي فيا!! وبعدين هحاول أدور على أي شغل، المهم اشتغل.

هدأت رزان قليلا محاولة شرح ما يدور ببالها لتُمسك بيدها بحنان:
_ يا حبيبتي والله مش بحبطك، بس صعب جدًا تلاقي شغل وانتِ لسه بتدرسي.

أومأت لها ضحى بتفهم:
_عارفة والله بس على الأقل هحاول.

ثم أكملت حديثها بحزن:
_علاج ماما قرب يخلص يا رزان وحالتها بتسوء كل يوم عن اللي قبله وأنا مش هقف متكتفة لحد ما بعد الشر يحصلها حاجة.

نظرت اليها رزان ثم تحدثت ببطئ حَذر:
_طيب متطلبتيش من باباكي!!

ضحكت بسخرية لازعة ومؤلمة في نفس الوقت قبل أن تُجيبها:
_أبويا!! أبويا اللي بيجيلنا كل يوم وش الصبح وكمان بيجي سكران!!

خادمة الشيطانحيث تعيش القصص. اكتشف الآن