«المقدمة»

57.9K 910 71
                                    

طفل لم يتعدي الثالثة عشر وسيم بدرجة كبيرة رغم وجود الدماء علي وجهه والاتربة التي تغطي جسده بالكامل يجلس ضاممًا ركبتاه إليه يجلس بوضع الجنين ينظر حوله بخوف يتخذ احتياطات وجودهم ثانية، لم يمر سوا القليل ووجد هذا المقيت يقف امامه بنفس الابتسامة القذرة، ارتعش جسده الصغير خوفًا مما هو مقدم عليه.

جلس امامه وهو ينظر له بتقزز جعلت الآخر علي وشك التقيؤ، رفع الرجل كفه الضخم ومرره علي وجهه فأبعدها الطفل عنه بسرعة ليقول الرجل بعتاب زائف:
_تؤ تؤ ليه تزعلني منك، مش احنا بقينا صحاب!!

بكي الطفل بقوة وهو يردد بخوف:
_انا عايز ارجع لماما.
_هرجعك لماما بس بشرط...
نظر له بلهفة وهو يومأ له:
_شرط إيه!!

استغل الوضع فقام بإعطاءه كيس يحتوي علي مادة من اللون الأبيض وهو يقول بخبث:
_خد دي واعمل زي ما بعمل بالظبط.

أخذ منه هذا الكيس يتبع خطواته الشيطانية في استنشاق هذا المخدر، ابتسم بخبث عندما نظر إليه وجده يشعر بالدوار فسأله بقلق مزيف:
_مالك في إيه!!

غامت عينه وهو علي وشك فقد وعيه هاتفًا:
_عايز ارجع لماما.

حمله وهو ينظر له بخبث ليقول:
_مفيش ماما، فيه انا من النهاردة...

خادمة الشيطانحيث تعيش القصص. اكتشف الآن