♡البارت الخامس♡

19.8K 611 56
                                    

«خادمة الشيطان»
«البارت الخامس»
♡شروق♡..

«بسم الله الرحمن الرحيم»..

سطعت الشمس في صباح يوم جديد، لتعلن قدومها بالبهجة والنور لكل من حولها، لتدخل غرفة تلك المشاكسة ولكن علي عكس عادتها لم تكن موجودة بفراشها بل كانت تدندن بسعادة وهي ترتدي ملابسها متحمسة لأول يوم عمل لها بتلك الشركة، كانت سعيدة للغاية انها وجدت عمل مناسب لها وبهذا الثمن الباهظ، لم تستطيع النوم لشدة حماسها كما في العادة، فهي عندما تكون سعيدة بشدة ومتحمسة لشئ ما لا تنام طوال الليل من سعادتها وإهلاك عقلها بالتفكير في اليوم التالي.

انتهت من ارتداء ملابسها ناظرو لنفسها برضا في مرآة غرفتها محمكة إغلاق حجابها جيدًا حول رأسها.

ابتسمت ببشاشة معطية لنفسها قبلة أمام المرآة قائلة بغرور مصطنع:
_طيب والنبي انا قمر ومحدش في جمالي.

اتي من خلفها صوت اخيها المستنكر:
_دا مين الاعمي اللي قالك كدا؟!

نظرت اليه بغيظ مشوحة بيدها في الهواء:
_والنبي اسكت انت، ايش عرفك انت في الجنس الناعم.

هتف بسخرية:
_ناعم؟!!! مش شايفه.

جزت علي اسنانها بغيظ وهي تعاود النظر لنفسها بالمرآة:
_عندك كلمة حلوة قولها معندكش اسرح من هنا الله يسترك.

اقترب منها ونظر إليها بحنان:
_بهزر معاكي يا حبيبتى، زي القمر.

نظرت اليه بابتسامة متشجعة:
_بجد يا ساهر؟!

قبل رأسها بحنان:
_بجد يا قلبي، ثم نظر إلي فرحتها تلك:
_مكنتش اعرف إني مجرد ما اوافق علي شغلك دا هتفرحي كدا؟

اومأت له بفرحة هاتفة بسعادة:
_ايوا انا كان نفسي اشتغل اوي بس كنت خايفة اقولك عشان متزعلش، وكمان كنت شايفاك وانت بتكافح علشاني أنا وماما فكنت عايزة اردلك شوية من جمايلك دي.

ضربها علي رأسها بخفة قائلًا بعتاب حزين:
_وهو انا كنت اشتكتلك؟ وبعدين لو مكافحتش عشانك انتي وماما هعمل كل دا لمين يا هبلة؟

احتضنته بقوة هامسة بحب:
_ربنا يديمك لينا سند يا ساهر، معوضني عن حنان الأب اللي عمري ما شوفته.
قالت جملتها الأخيرة وهي تتذكر معاملة والدها الجافة لها.

لاحظ ساهر ملامحها التي تبدلت للحزن فقرر مشاكستها قائلًا بمرح:
_ابو مين يا عجلة انتي، انا لسه صغير ومسمسم وحلو زي ما انا، قال بابا قال.

ضحكت علي ملامحه المتذمرة قائلة بتكبر مصطنع:
_وانت تطول يا معفن، دا انا اشرف الباشا ذات نفسه.

نظر اليها بسخرية تاركًا إياه تغمغم بغيظ لنظرته تلك.

ولكن سرعان ما تبدلت ملامحها للفرحة وهي تأخذ حقيبتها مغادرة المنزل للعمل الجديد، لتواجه مصيرها هناك.

خادمة الشيطانحيث تعيش القصص. اكتشف الآن