♡الفصل الرابع عشر♡

20.6K 782 107
                                    

فوت وكومنت وفولو ياقمر. ♥♥🦋

«خادمة الشيطان»
«الفصل الرابع عشر»
شـــــروق

«بسم الله الرحمن الرحيم»

هبط الجميع للأسفل متجمعين علي طاولة الطعام لتتحدث فريدة بخبث وهي تري وجه يزن الذي أصبح أكثر رونقًا عن ذي قلب وهناك إبتسامة خفيفة تزين ثغره:
_إيه اللي مفرحك كدا يا يزن!!

نظر لها يزن بنفس الخبث ليقول بوقاحة:
_نفس اللي كان بيفرح عصام بيه زمان يا ديدا.

نظر إليه الجميع بصدمة بينما كتم عمر ضحكته ليهمس ليزن الجالس بجانبه:
_خلي قلة ادبك دي علينا مش علي امك يابن الراوي.
_وانت مالك يابن البدري.
_ألاااه مش ابن خالي يا جدع.

ربت يزن علي كتفه مردفًا بتهكم:
_لا وانت ابن اصول أوي.. إيش حال ما كنت نايم واكل شارب عندنا.. دا انا كنت بحس نفسي غريب عنك.

رفع عمر رأسه بغرور:
_أصل حب الناس دا نعمة كبيرة أوي وكل اللي في البيت كانوا بيموتوا في دباديبوا.

_طيب حافظ علي دباديبك ليجي اللي ينتفهملك يا أمور.
هتف بها بسخرية وبعدها نظر لـ"ضحي" التي ترمقه بضجر فغمز إليها مشاكسًا فأخفضت رأسها خجلًا منه ليميل عليها هامسًا بخبث:
_الحضن بتاع الصبح عايز منه لما نطلع تاني.

صرت علي أسنانها بغيظ:
_دا في احلامك.. متاخدش علي كدا.

حدثها بإستفزاز وهو يرتشف من قدح القهوة من أمامه:
_خلاص هشوف الحضن دا برا.

أمسكت بالسكين الموجود علي الطاولة أمامها مردفة بشراهة:
_والله اقتلك واقطعك واعبيك في اكياس واتاويك ومحدش يعرفلك طريق حتي الدبان الأزرق.

كان الجميع يتابعها بذهول بينما هو مازال يرتشف من قدح القهوة بهدوء غريب مما اغاظها بشدة فقالت صارخة:
_رد علــيـــا يا يــــــزن، انا مش بكلمك!!

رمقها بحدة ليقول بتحذير:
_صوتك يا ضحي احسنلك.

حمحت بقلق وعادت للخلف معدلة من حجابها بغرور وهي تردف:
_مخوفتش علي فكرة خلي في علمك.

غمزها بمشاكسة:
_اه ما انا عارف يا جميل.

مر وقت ليس بالكثير علي تناول الطعام وكل منهم يتناول بصمت إلا أن قطع صمتهم صوت مدحت ونظره مثبت علي كل فرد من الجالسين أمامه:
_رضوي وساهر خطوبتهم هتبقي يوم الجمعة.

خادمة الشيطانحيث تعيش القصص. اكتشف الآن