♡الفصل الثاني والعشرون♡

13.1K 527 56
                                    

متنسوش الفوت فضلًا.♥

لو فيه اخطاء قولولي عشان ملحقتش اراجع البارت يا بنانيت.

«خادمة الشيطان»
«الفصل الثاني والعشرون»

"بسم ﷲ الرحمن الرحيم"

نائمة، تائهة، تشعر أنها في متاهة لا تستطيع الخروج منها، لطالما كان الحزن ينهش قلبها بقسوة، واليأس تملك منها، لكن حاربت لتظهر عكس ذلك، ولكن بعودة الماضي ومجيئه بحقيقة صادمة، جعل منها فتاة كالدمية تسير كما يريد الآخرين.

هبطت دموعها في نومها وتلك الكوابيس تلاحقها من جديد بعد عودة والدها اليوم!! جاء وجاءت معه ذكرياته الأليمة، جاءت ذكري هذا اليوم الذي كان نقطة تحول في حياتها.

كانت "ضحي" جالسة علي الأريكة في منزلها الصغير منتظرة قدوم والدتها من العمل والتي تأتي منه منهكة بشدة بعد تغير معاملة أبيها الحنون لهم فأصبح قاسيًا يقوم بإهانتها هي ووالدتها دائمًا، استمعت إلي الصوت الباب يُفتح فظنت أنها والدتها لذلك وقفت سريعًا متجهة ناحية باب شقتهم لتجد والدها هو الذي أمامها.

تعجبت في البداية ولكنها لم ترمي للأمر أي أهمية ولم تسأله حتي لا يقوم بتوبيخها كعادته الأخيرة، ولكن ما لفت إنتباهها هو ذلك الرجل والذي يتبين عليه الثراء من ثيابه، كانت تراه مؤخرًا ولكنه لم يعد يأتي لسبب غير معلوم بالنسبة لها، والان هو يقف مع والدها يحدجها بنظرات غير مريحة.

حسمت امرها بالتوجه إلي عرفتها وكادت أن تغلق بابها حتي استمعت لصوت والدها الغليظ مردفًا وهو يمد يده بزجاجة والتي عرفتها فورًا من شكلها الغريب:
_خدي يابت صبي كاسين.

قطبت جببنها بغضب وهزت رأسها نافية وهي تقول:
_لا انا مش هصبلكوا القرف دا.

ذهب إليها سريعًا ليمسك ذراعها بقسوة قائلًا وهو يهز جسدها الصغير بين يديه بغضب:
_انتي بتعصيني ياااا زباااالة!!! بقوووولك روحي صبلنا الطفح علي دماغك.

سقطت دموعها بقهر وهي تهز رأسها بنفي تتذكر حديث والدتها وهي تحذرها من فعل تلك المعصية.

ذهب إليهم ذلك الثري كما اسمته والذي كان يتابع ما يحدث بعيون كالصقر ليردف بهدوء وهو يمرر عينه علي جسدها بوقاحة:
_اهدي يا حمدي... روح انت صبلنا كاسين وانا هفهم السنيورة بنتك.

ترك ابيها يدها بعنف كأنها وباء سيجلب له المرض ثم ذهب ناحية المطبخ ليفعل ما يريد، بينما ذلك الوقف كان مازال يحدجها بنظراته المنفرة لتنظر له بإشمئزاز وكادت أن تذهب ولكنه امسك بيدها هاتفًا بخبث:
_راحة فين يا قطة متكلمناش.

نفضت يدها بغضب رغم أنها مازالت طفلة ولكنها تعلم الصواب من الخطأ كما علمتها والدتها وكذلك والدها!!

خادمة الشيطانحيث تعيش القصص. اكتشف الآن