♡الفصل الأخير♡

14.7K 487 28
                                    

متنسوش الفوت⭐ عشان التفاعل بقا في الأرض خالص.🙂💔

وبعتذر حصل مشاكل في الواتباد خلتني مش عارفة أكتب حاجة نهائيًا، ودا كان سبب التأخير.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

«الفصل التاسع والعشرون»
«الفصل الأخير»..
«خادمة الشيطان»

"بسم ﷲ الرحمن الرحيم"

أحيانًا عليك التخلي للنجاة، التخلي عن ماضيك، عن أحلامك، عن آلامك، والأهم من ذلك التخلي عن قلبٌ نازف استهلكك لتكون شبه روح معذبة، ليكون بمقدورك العيش وإكمال الحياة، ربما ستضيع أهدافك الأولي، لتُشكل أنت أهداف أخري تليق بحاضرك ومستقبلك الذان يقفان علي قرارٍ منك، فإما أن تَمحي أو تُمحي.

أنزل بيبرس جيسيكا بخفة من علي زراعيه مُسنِدًا إياها، فجرح رأسها لم يُشفي بعد، بينما ضحي عندما رأت تلك الشعلة الحمراء تقف أمامها بقوامها الممشوق، وجمالها الفتاك الساحر لأي رجل، فتحت عيناها علي آخرهما تنظر ليزن بتحذير مضحك، وكأنها تحذره من النظر إليها، بينما هو كتم ضحكاته بصعوبة عندما نظر إلي وجهها المتشنج عند حديث بيبرس الهامس مع جيسيكا، اضطرب قلقًا عندما استمع إلي صراخها وهي تمسك بمعدتها مردفة بألم:
_ااااه... بولد بتخوني يا يزن.. وجايب عشقيتك هنا البيت!!

كان يمسك بيدها بقلق وعندما استمع إلي حديثها ابتعد عنها بضجر وهو ينظر لها بإستنكار غاضب مردفًا بحدة:
_ودا وقت هزار يعني!!!!

وقفت معتدلة وكأنها لم تكن تتألم منذ قليل، لتتخصر محلها وهي تقول بغضب مشوحة بيديها أمام وجهه:
_والله قول لتفسك يا أوستاااذ... مين دي يا يزن، ومين الواد المسهوك اللي واقف معاها دي!!

كان عمر يتابعهما وهو يستند علي الأريكة من خلفه قائلًا بإستمتاع:
_أما قصة عِبرة بصحيح.

بينما بيبرس تحدث وهو ينظر بإستغراب لضحي موجهًا حديثه ليزن:
_What does it mean مسهوك sir yazan!!

جز يزن علي أسنانه بغيظ وهو ينظر لضحي متحدثًا بضجر:
_عاجبك كدا!! اهو طلع بيفهم عربي.

نفخت وهي تمط شفتيها بعدم رضا ثم عادوت النظر لتلك الشعلة الحمراء بقوامها الممشوق مرة اخري، اتخذت عدة خطوات تجاهها وهي تفحصها من رأسها لإخمص قدمها ثم قالت بعد وقت من التحليل:
_ودا نفخ ولا طبيعي يا أمورة!!!

حدجتها جيسيكا بتعجب مع تقطيبة حاجبها الاشقر ثم سألت بإستفهام:
_ماذا تعني!! لا افهم شئ مما تقوليه.

استنكرت ضحي وهي تقول:
_وكمان رقيقة!! ياا مرااااري.

لم تهتم جيسيكا بما تقوله بل أقبلت عليها بخطوات بطيئة نوعًا ما حرصًا علي جرحها، ثم احتضنتها بود مردفة بسعادة:
_لا يهم ما تقولين، المهم لقد تشرفت بمعرفتك مدام ضحي، كنت أود أن أراكِ منذ زمن.

خادمة الشيطانحيث تعيش القصص. اكتشف الآن