♡الـخـاتـمـة♡

14.1K 551 100
                                    

دي الخاتمة والفصل الأخير من ختامنا بإذن الله، حبيت اقولكم إن العمل دا خد مني جهد كبير بالنسبالي، حتي لو مكنتش الرواية واو أوي بالنسبة ليكم، بس أنا فخورة بالإنجاز دا، وفخورة إني عرفت أطور من كتاباتي في الرواية دي عن الرواية الأولي، من حيث السرد والأفكار والشخصيات وكل حاجة، وفي النهاية بتمني إنه يكون نال إعجابكم، وإن شاء الله معاكم في عمل جديد كليًا ويبهركم بإذن الله.♥♥

متنسوش الفوت فضلًا.👀♥
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

«خــادمــة الشـيـطـان»
«الــخــاتــــمــــــة»

"بسم ﷲ الرحمن الرحيم"

لربما كانت الحياة غير ناصفة بالمرة، تتركنا غارقين في همومنا، لتتشكل غمامة من الحزن أمام أعيننا تمنعنا عن رؤية ملاذاتها، الحياة عبارة عن هاوية، فإما أن تعاود أدراجك لبناء مستقبل جديد، أو السقوط من أعلاها، لتقع وتتفتت إلي أشلاء، "كحال قلبك المحطم".

شعر منتصر بتصلب عروق أخيه، بل وتصنم جسده أيضًا، وكلما فكر في الإشفاق عليه، تذكر ذلك المقطع المرئي وصرخات هؤلاء الجنود الأبرياء تتعالي تطلب النجدة والمساعدة، فيتلاشي الإشفاق ويحل محله الغضب الأعمي، فهو الآن قد خسر كل الإحترام والتبجيل الذي كان تجاهه، همس له منتصر بهسيس مرعب، وكأن الروح النازفة داخله تحررت لتقضي علي كل من هو أمامه:
_الكلاب بتوعك باعوك، وهتبقي كلب ذليل محدش يعبرك.

تحولت نظرات كريم إلي الخبث كأنه لم يكن يرجوه منذ قليل، ليردف بتهكم وتهديد صريح:
_طيب نزل اللعبة اللي في إيدك دي علشان مخلصش يا منتصر.

انتهي من كلماته وانتهت في ذات الوقت مكانته في قلب الآخر، فالذي أمامه لم يكن سوي وحش بلا رحمة، ليردف هو الآخر بتهديد وازاه في الحدة:
_صدقتي هتندم، هخليك تتمني الموت ومتطلهوش يا حيواااان.

قال كلمته الأخيرة في نفس الوقت من تحريره مسددًا لكمة قوية في وجهه أدت إلي اختلال توازنه وسقوطه، وجد مجموعة أخري من الرجال الملثمين تتشكل حولهم، فباتوا جميعًا متحاصرين حول هؤلاء المجرمين، فما كان أمامهم سوا تنزيل أسلحتهم والإستسلام لذلك الحصار، والذي سينتهي للموت الحتمي بالتأكيد.

وقف كريم مرة أخري وهو يمسح جانب فمه ناظرًا لمنتصر بإستخفاف، مشيرًا لرجاله الموجودين بالمكان:
_شايف دول؟! بإشارة واحدة مني يخلصوا عليك وعلي اللي معاك.

ناظره منتصر من أعلاه لأسفله، قائلًا بإستحقار بائن في نبرته:
_ما انت بتتحامي في رجالتك الـ****.

خادمة الشيطانحيث تعيش القصص. اكتشف الآن