part"42"

32.9K 1.7K 698
                                    


أنا وذكراكَ.. والشاي الذي بردا
غِب كيفما شئتَ.. إنّـا ها هُنا أبدا
لم يكذبِ الليلُ حينَ الليلُ أخبرني
أنّ الذي غابَ دهراً لن يعود إبدا

تحذير🛑اكو مشاهد 🔞الي مايعجبة لايقراها
...........................................................

ياسمين..كال هيج وكعد بالارض مهدود حيلة وهي بحضنة صار يبوس براسها ويهمس بكلام ممسموع متنة خوف عليها ركض ايهاب راد يرفعها من حضنة

ايهاب..كوممم نأخذها للمستشفى يمعوددد

مقبل عصرها بحضنة وباوعلة بخزرة
اشهب..ايييدكك لاتلمس غزيلتي ايدك مابيها شي تدلل علية

وخر ايهاب يباوع لأمة خايف عليها وامة بس تبجي
اشهب صار يرجف ويبوس براسها

اشهب..كومي يلا انتِ تخافين من المستشفى كومي حبيبتي يلا غزيلة

جان يحجي وهي بس رگبتها مكسورة وخشمها ينزف ركضت خالة لزمتة من ايدة

نجمة..كووومم ولككك البنيةة راحح تموت كوممم

من عاطت امة هو فتح عيونة بقوة وكام يركض بيها دخلها للسيارة وساق وخالة اخذها ايمن رجعنة دخلنة لجوة البيت ميتين خوف ريم تبجي وايهاب بس يدعي واني دموعي منشفو منظرها يفطر الگلب شفايفها زرگ وعيونها الحلوة محاوطها السواد ووجهها اصفر جانت مثل الورد ذبلت بسرعة وبدون منعرف السبب

بين احضان قاتلي حيث تعيش القصص. اكتشف الآن