22

2.5K 120 22
                                    

بيـــن وصـــالك أوصاف~

| البارت محوس بالحيل فالأفضل انكم توقفون لهينا إلى أن تتعدل البارتات الباقيه 🙏🏻 |

فتحت عينها تلف لشعة الشمس الي تدخل الغرفه وزفرت بخفيف من استوعبت أحداث امس , قامت من حضنه تدخل الحمام تغسل وجها وتخرج للمطبخ تسوي لها توست وشاهي وتجلس بصاله تتامل التلفزيون بصمت لفت من طلع ينطق : جوعان
لفت له برود : وش اسوي لك ؟
عبدالعزيز : اكل
دانه : ماتدل المطبخ ؟
زفر بملل : ماعرف اسوي شيء
دانه : روح تعلم
عبدالعزيز : واذا حوست المطبخ ؟؟
صدت عنه : بيتك مالي صلاح فيه
هز راسه بزين : صاملين على الصد ؟
ماردت ودخل المطبخ يحوس , وغمضت عينها من سمعت صوت الصحون تطايح خلف بعضها , سكتت تسمع الزعاجه بالمطبخ والقزاز يتكسر : كسرت كل شيء وش بقاء ؟ الله يصبرني بس
وقفت تدخل المطبخ وتناظر الصحون المتناثره على الارض رفعت عينها له من كان جالس على الكرسي يجفف رجله من الدم بعد مانكسر على رجله كأس : داخل معركه أنت ؟؟
عض شفايفه بالم يناضر الدم : قلت لك ماعرف اسوي شيء ،
تنهدت تسحب التوست الي على الطاوله : جبن ؟
رفع عينه عليها : مدري
أخذت الملعقه تاخذ من الجبن وتمسحها بالتوست : اساساً مافيه غيره الثلاجه فاضيه حتى اندومي مافيه
كشرت ملامحها : وحد يفطر على اندومي ؟
ماردت تدخل التوست بالهاماستر وثواني وطلعتها تنزلها قدامه وتسوي له شاهي , تنهد ياخذ الشاهي : شكراً ..
ماردت تمشي للباب : نظف حوستك مافيني حيل ارتب وراك واذا رجلك توجعك روح المستشفى
شرب الشاهي : توك تقولين بيتك حوسه على كيفك !
دانه : وانت رايح المستشفى تشوف رجلك مر عليهم وافحص اذنك معها
طلعت وعلى ذي الحال تصده وترد عليه بردود مختصره لحد مامل وصار مايتكلم ولا هي تتكلم , ثلاث ايام مرت عليهم بصمت وصد وهدوء كامل بالجناح ..

- الأحد قريب الفجر -

جالس بصاله يتعبث بجواله وزفرت بملل تشرب مويتها وتناظر الي تبقت بالقاروره تكب عليه , تجاهل ورجعت تكب عليه ورفع عينه لها : تحبين تحارشين واذا لعنت جدفك صديتي ومسويه انا ازعلانه ورب البيت ترا ماني معتذر لو تموتين قدامي ،
ناظرته بستخفاف : من زين اعتذارك عاد اقبح من ذنبك واقبح من تبريرك
صد يستغفر ربه وزفرت بملل : قول لوديم تجيب جوالي
وقف بدون يناظرها : دوري لك غيري والله ماقولها
رفعت حاجبها بذهول : اقول لمن للجنون ؟ مافيه الا انا وانت !!
دخل الغرفه بعدم اهتمام : دبري نفسك
زفرت بقهر : جعل يجيك الجاثوم
صدت تناظر المكان بطفش هي خلت جوالها بحايل كونهم مسكو خط الرياض بدون يرجعون وجلست بدون جوال والملل يلعب فيها فتحت التلفزيون وزفرت من كان مقفل كل شيء : شتراك التلفزيون خلص
وصلها صوته : احسن موتي طفش
دخلت الغرفه تفتح الانوار وبعد الحاف يرفع حاجبه : نعم انا طالع من عندك تلحقيني ليش !!
تكت على الباب : سدد الاشتراك وقول لوديم تجيب جوالي
ناظرها بستخفاف : ايه يصير خير ان شاء الله اطلعي وسكري الباب
سحبت كرسي التسريحه تجلس وتشابك يدها ببعض : ماني طالعه
رفع حاجبه بقهر : يادميه انتي الحين وش تبين !!
دانه : قلت لك !
عبدالعزيز : مراح اسويهم
رجعت ضهرها لتسريحه بعدم اهتمام : حتى انا مراح اطلع سدد الاشتراك ولا قوم ودني بيت اهلي
عبدالعزيز بستتخفاف : بيت اهلك الفجر !
دانه : ا ه ل ي , مالك صلاح متى اجيهم قوم
لف للجهه الثانيه ويغطي وجهه بالبطانيه , وزفرت تناظر التسريحه بطفش سحبت المقص تقص شعرها وصلها صوته : طفي الانوار
بلعت ريقها بوهقه من جابت العيد : كل تراب
رص على اسنانه بقهر : اكليه انتي وقومي طفي المبه لان لو قمت انا موب حاصل لك طيب
ماردت تصفق جبهتها وتناظر شعرها الي نص قصير ونص طويل : الله لا ياخذك كله منك
وقف بقهر : لازم انا اقوم يعني
توجهه يطفي الانوار وعقد حواجبه بذهول : وش تسوين انتي !
ناظرته بوهقه : جبت العيد , وقسم بالله اني اعرف اقص بس كله من صرختك خرشتني !!
عبدالعزيز : شدخلني أنا !
رجعت انظارها للمرايه , وسكر انور بعدم اهتمام وترك لها لمبه فوقها شغاله ولف من نطقت : تقصه لي ؟؟
رفع اكتفه : ماعرف
دانه : بس ساويهم نفس الطول ؟
سكت وتقدمت تمد له المقص : عزيز تكفى نفس الطول لا تجيب العيد زياده
اخذ المقص يجمع شعرها خلف ضهرها , و اغلقت عينها بتوتر من انفاسه الي تشعر فيها من قربه و من صوت المقص الي يقسم شعرها نصفين , ابتعد لجزء : فيه اختلاف شوي عادي ؟
ميلت شفايفها : تقدر تساويهم ؟
رجع بعدم معرفه : بحاول
قص الأطراف يساويها , وفتحت عينها تناظر انعكساه بالمرايا وتركيزه : خلصت ؟
عبدالعزيز : شوفيه
ابتعد ورفعت عينها لنعكساها من كان يصل لتحت رقبتها ولفت عليه بعدم إعجاب : حلو ؟
ناظرها وهز راسه بالايجاب , وزفرت : قبل احسن صح ؟
تمدد على السرير بهدوء : كلها شينه
ناظرته بقهر : من زينك عاد !
مارد ولفت تتامل نفسها ولأنها تحب شعرها بذا الطول اكثر من ايء طول عجبها لكن كان فيه توتر لأنها من زمان ماقصته بنفس طوله الحين , سكرت الانوار وتمددت جنبه تعطيه ضهرها بلعت ريقها بعد دقايق من سمعت اصوات بالمطبخ , لفت عليه تشوفه معطيها ضهره ونايم , جلست من سمعت قرشعه خفيفه وهزت كتفه بخوف : عزيز
زفر ولف عليه وغطت فمه بيدها من كان بيصرخ تهمس : اسكت تكفى فيه احد بالمطبخ والله
ناظر قرب وجها وخوفها لدرجه كفها الي على شفايفه يرجف , رفع يده يبعد كفها : صاحيه انتي ؟ ولا انهبلتي ؟
توسعت نظراتهم بصدمه من سمعو صرخه متالمه من المطبخ , رجفت : شفت والله اني صادقه
وقف ووقفت مع تتمسك بتيشيرته , لف عليها بذهول : فكيني
هزت راسها بنفي : والله مافك ..
تنهد يفتح باب الغرفه بخفيف وصرخو بصدمه من خرج الشخص ينحاش , بلع ريقه من حس انفاسها بضهره تدفن وجها وتشد على معصمه تعيق حركته انه يلحقه وتخليه واقف بمكانه يسمع رجفه عضامها , لف يبعدها عنه : أوقفي هنا
عضت شفايفها وتوجه للباب الخارجي يشوفه صغير ويطب السور ينحاش منه قفل الباب ولف عليها من كانت واقفه تناظر صغر سنه ورص على اسنانه بقهر : كم مره قلت قفلي الباب !!
دانه : انت الي فتحته
صرخ بصدمه : واذا انا الي فتحته انتي تخلينه مفتوح !!
سكتت بتفكير ورفع حاجبه يصفقها بخفه : أنا أتكلم !!
رفعت عينها له : صغير ..
عقد حواجبه : من !
لانت ملامحها : الحرامي .. , صغير مره تتوقع يتيم ؟ او ماعنده اهل ؟  يمكن يبي اكل ؟؟
ميل شفايفه يصد وهو الي عرف انه صغير وتركه : اقول امشي اخمدي بس ،
بلعت ريقها تدخل الغرفه وتتمدد ودخل خلفها ينام مر وقت وانسحبت للمطبخ تسوي اكل فزت من انتبهت له : الله لا يوفقك خرشتنيي !!
عقد حواجبه : شتسوين انتي ورا ماتنامين يابنت الحلال ؟!
دانه : وش دخلك فيني انت !
تعدته تخرج وبيديها الاكل ولفت عليه من خرج خلفها تبتسم بخفه : افتح الباب
فتح الباب الخارجي بيشوف اخرتها معها , نزلت تنزل الصحن بالارض وترجع تدخل وتشوف استغرابه : عشان بجي ياكل
ابتسمت بوسع : الحين انا اقدر انام براحه
دخلت وحمد ربه على نعمه العقل : خارشه ابوه بصراخ وبالخير تحطين له اكل تبينه يرجع لك ؟!

بين وصالك أوصاف حيث تعيش القصص. اكتشف الآن