36

2.9K 97 5
                                    

.
.
.
منتصف اليل>

فتح باب الغرفه بهدوء وهو يدخل شافها متمدده بنص اسرير:ياربي مو نايمه يويلك اذا كنتي نايمه

ابتسمت غصب:صاحيه

رما جكيته وبقا بتيشيرته تقدم:تخيلي شصار

دانه وهي تفتح يدها بهدوء:لاتتكلم بس تعال حضني

ضحك غصب تمدد وحاوط رقبتها ويدفن وجهه فيها رفعت يدها وهي تخلل اصابعه بشعره:اشتقت لك والله

دانه:قد؟

عبدالعزيز:والله مررره كثيررررررر _تنهدت وهي تدنق وتدفن وجها برقبته بصمت لدقايق طويله دام اصمت الا من صوت انفاسهم ادافيه والهاديه ميل جسمه على السرير تاملها وهو يبعد خصل شعرها_يوجعك شي؟

هزت راسها بهدوء والم:اي

عض شفايفه:وشو الي يوجعك

تنهدت تنهيده عميقه طلعت من اعماقها ناضرت اسقف بكل هدوء:والله مو قادره احدد اللم احس كل جسمي يوجعني وربي ودي بذي الحضه اغمض ولا افتح اقوا ألم ممكن اجربه بكل حياتي عزيز مره يووجعع

غمض لثواني وده يشيل كل المها هو ولايمسها شي ماوده يشوفها كذا هو مو متعود لدرجه انه يفكر يبعد كل البعد ولا يشوفها ضعيفه وتعاصر ألم لانه جالس يعاصر ألم اكثر منها دنق وباس عينها لدقايق ماتقل عن اثواني تمدد على السرير بلكامل وفتح يده:تجين اقراء عليك ولا ماتبين؟

حطت راسها على معصمه وأخذت كفه لقلبها:تكفى

سحبها لحضنه باكملها واخذ البطانيه وغطاهم بداء يقراء سورة الأنعام، لحد ماوصل آية 7 هينا رجفت
{وَ لَوْ نَزَّلْنا عَلَيْكَ كِتاباً فِي قِرْطاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هذا إِلاَّ سِحْرٌ مُبِينٌ} في كل ايه يذكر فيها كلمت"سحر"كانت ترجف رجفه قويه غير عن رجفتها قي الآيات الثانيه وواصل قراءه لحد ماحس بانتظام انفاسها ودخولها لعالم اسود مابين حضنه وصوت تلاوته حرك ابهامه على خدها بهدوء وهو يتامل تفاصيل وجها المرهقه طبع قبله دافيه هاديه وحضنها اكثر
.
.
.
اصاله تحت>
فجر وشهد كانو جالسين بطفش يناضرون اتلفزيون ولا وحده له خلق لثانيه دخلو ريان ومازن بعد ماتنحنو شهد ببرود:تعالو

دخلو تكا ريان على الباب:شفيكم!

فجر:مافينا شي بس طفش

مازن:ودكم تسون مصيبه

شهد بهدوء:لا ياخي الحياه بدون دنو زق مره وفجر سخيفه

فجر:كل تراب

شهد:والله اني صادقه كم قلت لك شي قلتي لا

فجر:ايه لين مالي خلق اسوي شي

ريان بضيقه:ياخي اذا على دنو والله كلنا نبيها ترجع مابيدنا غير ندعي عليها

مازن وهو يصفق رقبته:لها

بين وصالك أوصاف حيث تعيش القصص. اكتشف الآن