إقتباس من البارت الثاني

21.9K 255 31
                                    

على مائدة الطعام كان الجميع يتناولون طعامهم بمحبة وألفة،مع مزحات بيجاد وعزمع العائلة، هناك بأحد جوانب المائدة  تتحدث مع ربى وضحكاتها تنير وجهها وتلمع عيناها بالسعادة، لقد تغيرت كثيرا عن منذ أيام،ابتسم داخليا فاليوم اخيرا ظهرت السعادة على وجهها، ظل يراقبها من فترة لأخرى ، قاطعته فيروز
-ال يشوفها مايقولش هي السبب في طفشان جواد من البيت، دنى يهمس لها
-بلاش تزعليني منك فيروزتي الحلوة، جنى زيها زي ربى، يارب تقنعي نفسك بكدا، ابتسمت بسخرية
-مش باين ياحبيبي من وقت ماقعدنا وعينك منزلتش من عليها، ابتسم ورفع خصلة متشردة خلف أذنها ودنى يهمس بجوار أذنها
-لأنك هبلة ياحبي، وبتخليني أفكر في حاجات تانية، لكزته بجنبه
-احترم نفسك ياجاسر، انت عارف أنا تعبانة من الحمل، وماليش خلق ولا مزاج ابتسم متهكما ثم أشار لخصلاتها
-أيوة واخد بالي ياقلبي، ودا ال خلاكي تخلعي حجابك وسهراتك ال مبتخلصش، انا دلوقتي عرفت ليه خرجنا من البيت دا،..استمعوا إلى ضحكات جنى مع عز حينما أردف
-طب والله ياجنى لأسميها جنى، مش كدا ياروبي ، أمسكت روبي كفيه وغمزت له
-كدا ياقلب روبي ،
قهقه عز وهو يجذبها لأحضانه
-احبه أنا ياناس
-اخرص ياحمار احنا مش قاعدين، غمز عز وهو يضم ربى بذراع وجنى بالأخر
-طب ماتقولي ياابو الجود
-بين معايا قمرات العيلة واسكت ياحج دا عيب، قاطعته جنى وهي تضحك
-خلاص بقى ياعز ماتعزلش عمو
رمقتها بمقت ثم أردفت:
-مبركتيش يعني ياجنى لحملي، ذهل جواد من حديثها، بينما هي بترت ضحكاتها، وطالعتها بعينين مترقرقة لم تستطع كبحها، أتى عز للرد، قاطعه بيجاد عندما أردف:
-سوري فيروز، جنى ممكن ماخدتش عليكي، لكن هي باركت لجاسر مش كدا ياجاسر، مسح جاسر على وجهه بعنف ورمق جنى بنظرة سريعة ثم تحدث:
-معرفش ايه المشكلة يافيروز يعني، تنهد وطالع جنى قائلا:
-جنى باركتلي ياستي ايه المشكلة أنها نسيت تباركلك
مطت شفتيها ترمقها بهدوء ثم تحدثت :
-أنا بسأل عادي ياجماعة، أصل الكل باركلي انما هي لا
أكملت حديثها وهي تنظر لجاسر بابتسامة
-مكنتش أعرف انكوا هتزعلوا كدا..قاطعهم وقوف صهيب قائلا:
-تسلم ايدك ياغزل الاكل كان حلو، إن شاء الله المرة الجاية عندنا بعد مانرجع من السفر، ثم أشار بكفيه لأبنته
-لو خلصتي أكل يابابا ياله، نهضت وهي لم تشعر بما حولها، ولكن أوقفها جواد
-جنى هتعمل فنجان قهوة لعمها ياصهيب، تحركت غزل إلى صهيب

❈-❈-❈
-جواد هروح أشرب القهوة مع صهيب ونهى،
أومأ برأسه دون حديث، توقف بيجاد وبسط كفيه إلى غنى
-ياله حبيبي نطلع نرتاح هلكان وعايز انام ..رفع بصره إلى جواد
-حضرة اللوا هيسهر مع سفيان هو جد ببلاش ..تهكم جواد وهو يضم الولد لأحضانه
-روح يلا من وشي مش نقصاك، ثم رفع نظره لجنى التي توقفت تطالع عز بحزن ابتسم بمحبة لها واردف:
-اعملي لعمو فنجان قهوة ياجنجونة وتعالي عند حمام السباحة
اومأت برأسها دون حديث..تحركت عدة خطوات إلا أن أوقفها جاسر
-اعمليلي مع بابا ياجنجونة، نهضت فيروز سريعا
-ليه جنى تعملك ياجاسر، مامراتك موجودة
اتجهت جنى للمطبخ بعدما تحركت فيروز إليه
-هعملك قهوتك حبيبي وياريت بدل أنا موجودة ماتطلبهاش من حد
وصلت إلى المطبخ وجدت جنى تتحدث مع العاملة
-دادة لو فيه لبن ممكن تعملي Mix jouice
أشارت العاملة لعيناها
-من عنيا ياحبيبة قلبي، ربتت على كتف العاملة

تسلميلي يادادة..اتجهت لموقد الغاز، وجدت فيروز تعد القهوة، طالعتها بهدوء
-فيروز أنتِ بتشربي قهوة..صمتت للحظات، ثم توجهت إليها قائلة:
-بعمل لجوزي، ايه عندك مانع
ابتسمت جنى بوجع ثم أردفت :
-بس جاسر مش بيحب القهوة سكر ذيادة، بيحبها على الريحة أو مظبوطة
ألقت مابيديها ودنت منها تصيح غاضبة
-هتكوني عارفة جوزي بيحب ايه أكتر مني، دنت إلى أن لم يفصل بينهما شيئا وهمست إليها:
-جنى ابعدي عن جاسر،اوعي تفكريني هبلة زي الكل، فاهمة نظراتك كويس، مترسميش حرمانك بجواد بجاسر، شوفيلك حد تاني أرمي نفسك عليه، مش مشكلتي انك سبتي جواد ، جاسر حبني انا واتجوزني أنا، ثم وضعت كفيها على بطنها ونظرت متهكمة
-حتى ابنه هنا ، فبلاش شغل السهوكة واللزقان فيه، متنسيش هو مش اخوكي
هنا شعرت بدوران الأرض تحت أقدامها، ولم تسيطر على عبراتها التي أغرقت وجنتيها، نعم لقد خانتها دموعها كما خانها قلبها، حتى شعرت بإنسحاب الأكسجين من حولها، نظرات ضائعة تنظر بها إلى فيروز بعيناها التي أصبحت كالشلال فهمست
-أنا بعامل جاسر زي عز..تراجعت للخلف وهي تهز رأسها
-بس بدل دا مضايقك مش هقرب منه..استدارت متحركة سريعا للخارج، إلا أنها اصطدمت به وكادت أن تسقط لولا ذراعيه التي حاوطتها بإمتلاك
نظر إليها بذهول ، رفع أنامله يمسح دموعها وشعر بغصة تخنقه عندما تراجعت متأسفة، تطالعه بألم يمزق قلبها، تحركت خطوة إلا أنه أوقفها
-جنى ايه ال حصل..قالها وهو يرمق فيروز التي وقفت مرتبكة تفرك كفيها
تحركت جنى ولم تعريه اهتمام وكأنها لم تستمع إليه
-جنى ..صاح بها بغضب، إلى أن توقفت موالية ظهرها
-نعم ..قالتها بصوت مكتوما بالبكاء، اقترب منها إلى أن توقف أمامها
-بتعيطي ليه ياحبيبتي كدا، استمع الى تهشيم شيئا بالأرض، ثم اتجهت إليه سريعا
-هي مين دي ال حبيبتك ياحضرة الضابط
-صوتك..بتعلي صوتك ليه كدا، نظرت إليه بصدمة وصاحت بغضب
-لا دا أعلي صوتي واصرخ كمان، لما الاقي واحدة بتلف حوالين جوزي، وعايزة تخطفه، وعاملة فيها بريئة
-اخرصي، صاح بها غاضبا، حتى رفع كفيه وكاد أن يسقطه على وجنتيها لولا دخول جواد وبيجاد على أصواتهم المرتفعة
-جاسر!! اتجننت هتضرب مراتك قدامنا..كور قبضته بعنف، ثم اتجه للتي بكت بإنهيار، رفع جواد ذراعيه إليها يضمها لأحضانه، ثم تحدث مردفا:
❈-❈-❈

-أنا معرفش ايه ال حصل، لكن دموع جنى عندي غالية يافيروز، وحطي تحت جنى مليون خط، دي زيها زي ربى وغنى،مفيش اختلاف..قالها بمغذى، ثم استدار وهو يضم جنى بأحضانه قائلا:
-اعملي قهوة ياسيدة، وليموناد لجنى
اتجه جاسر إلى فيروز
-ليه كدا..ليه بتعملي كدا..اقتربت غنى منها تطالعها للحظات ثم أردفت:
-أنا عارفة انك غيرانة، بس ميدكيش الحق انك تقوليلها كلام قاسي كدا..اتجهت إلى جاسر قائلة :
-أنا سمعت كلام مراتك لبنت عمك ياحضرة الضابط وكنت هوقفها عند حدها بس سفيان عيط، واضطريت اروحله،قولها مالهاش دعوة بجنى، كلنا عارفين جنى رقيقة قد ايه وبتتأثر بأي كلمة
عقدت فيروز ذراعها ترمق غنى بإستخفاف قائلة :
-على أساس بقالك سنين عايشة معاهم ..بترت حديثها عندما صاح ذاك كالثور الهائج متجها إليها
-ال ميقعدش محترم في البيت دا يطلع برة، استدار إلى جاسر يرمقه غاضبا
-مراتك تقعد بأدبها ياإما هقوفها عند حدها..قالها بيجاد غاضبا، ثم اتجه بأنظار نارية إلى جاسر
-اوعى تفكر البيت دا يخص جواد الألفي بس، البيت دا يخصنا كلنا ياحضرة الضابط متجيش حتة عيلة تكلم مراتي كدا..قالها ثم سحب غنى التي نزلت عبراتها تغرق وجنتيها

تمرد عاشق الجزء الثالث ،(عشق لاذع،)حيث تعيش القصص. اكتشف الآن