8

4.7K 191 14
                                    

تجهزت جولي للخروج وهي ترتدي فستان ابيض ذو اكمام طويله و يصل الى فوق ركبتيها مع شعرها القصير الناعم مرتديه حذاء بوت ووضعت القليل من مساحيق التجميل واحمر الشفاه .

خرجت وهي غارقة بتفكير عميق ما اذا كانت تستطيع قيادة قطيع ام لا

لتراودها فكره ثم تقول بينها وبين نفسها "بالطبع لقد قاد قطيع كبير كل تلك السنين لوحده بدون مساعدة سأكون اضافة ليست بكبيرة لحياته لذا سيهتم بأمر القطيع بينما انا سأكون مجرد مزهرية يلعب بها في اوقات فراغه لن اجعل نفسي اقع بحبه بينما هو فقط يستمر بإلقاء الاوامر علي "

خرجت جولي بخطوات واثقة نحو ماكس الذي ينظر اليها بتعجب فهذه اول مره يرى فيها جولي متزينة بهذا الشكل ، بالطبع اول مره فهو لم يقابلها الا بالامس .

نظر لها من رأسها الى اخمص قدميها بنظره عصبية وغيظ ويردف : ماذا ترتدين ! .

لترد الاخرى متجاهلة الشخص امامها وتنظر بأرجاء المنزل كأنها تودعه : اين يقع القطيع ؟ .

رأت الشرارات في عين ماكس تتطاير بغضب بينما هي غير مبالية لأنها في لحظه مهمه لتوديع منزلها الذي عاشت فيه فهي ايضا لم توافق على الذهاب معه لكنها تعلم ان رفضها الذهاب لن يزيد الامر الا سوء لدرجة انه قد يصطحبها معه اجباراً لهذا وافقت دون اعتراض بما ان صديقتها هناك ايضا .

سحب ماكس ذراع جوليا اليه بعنف واصطدمت بصدره ثم ابتعدت عنه قليلاً معبرة عن المها بأمساك انفها بينما تشتم بهمس : ايها اللعين

ليرد الاخر بغضب وعيناه يستولي عليها اللون الاسود ولا يفصل بينهما سوا انش واحد : لا احب ان يتجاهلني احد خاصة اذا كان شخص اهتم لأمره

  قام يمرر اصابعه على شفاهها بعنف يمسح احمر شفاهها بينما يكمل: وهل تريدين لجميع القطيع رؤية ماهو خاص بالالفا ؟ سأقطع حنجرة كل من ينظر لساقيك وستكوني انتِ المسؤولة اذا حدث ذلك لذا ارتدي شيئا مناسب لتقابلي قطيعك به

نظرت له غير مبالية بما فعله للتو بينما اثار ذلك غضبه اكثر لتنظر له بإستخفاف وتردف : انت حقير اتعلم ذلك ؟

رد الاخر محاولا عدم قتلها : اعلم والان غيري ملابسك اللعينة حالاً .

لتلتفت الاخرى وتدخل الى الغرفة وضعت احمر الشفاه مجددا وارتدت فستان اسود طويل وعاري الصدر .

خرجت بينما ماكس ينظر لها بصدمة وهالته تزداد قوة و حده قبل ان يتكلم معاتباً اياها على ما ترتديه اعطته ظهرها واتجهت نحو الباب بكل هدوء بينما الاخر خلفها يشتعل غضباً .

من وجهه نظر ماكس :
خرجت جول من الغرفة و كانت اجمل ما تراه عيناي كدت انسى نفسي للحظه و اركض اليها واضمها الي .

' Alpha Maximus | الالفا ماكسيماس 'حيث تعيش القصص. اكتشف الآن