10

4K 164 14
                                    

               *************************

نزلت ليلي برفقة جوليا الى الساحة الخارجية للأعلان عن اللونا الجديدة الخاصة بقطيعهم وهي ترتدي فستان سماوي اللون طويل وذو اكمام طويله و واسعه عند نهايتها مع قصه كتف مربعه تبين عظمة الارقوة المثالية لديها وكعب ابيض طويل وتضع مستحضرات التجميل بشكل خفيف والذي يبرز ملامحها اكثر مع شعرها الاسود المجعد القصير والذي يرفعه عن عيناها مشبك ابيض مزخرف بشكل بسيط ومريح للعين .

نظرت لها ليلي تتأملها بعد ان انهت تحفتها الفنية واردفت وهي تمشي : اشكر نفسي على هذا الابداع من سيستطيع اختيار الوان متناسقة مثلي والمشبك كانت فكرة رائعة مني انا فخورة بنفسي .

ردت جوليا بسخرية : ربما لان كل شيء يليق بي فمهما وضعتي سأبدو فاتنه لا محاله لكن لماذا يجب على ارتداء الكعب العالي هذا انا حقا لا استطيع ان اعتاد عليه

لترد الاخرى : كيف يمكن ل فتاه الا تستطيع ارتداء الكعب العالي انظري لطريقتك في المشي هل انتي فتاة حقا ؟ علي التأكد من ذلك لاحقا

اصدرت ضحكة في اخر كلامها لتضربها جوليا بخفه على كتفيها معبره عن اغتياظها منها .

ما ان وصلا الى الساحه حددت ليلي مكان جاك بعينيها واسرعت اليه بينما جوليا واقفة مثيرة انتباه كل القطيع الذين ينظرون اليها بإعجاب تارة و نظرات غريبة تارة اخرى

كانت متوترة تحت انظار القطيع ولم تنتبه لنظرات الواقف بجانبها ولو انتبهت لربما سقطت من الاحراج التي تسببها نظراته لتقول في نفسها : هل هي اول مره يرون فيها امرأه ! ارجوك وجهي عد للونك الطبيعي لا تكن احمر

         ********************************

ماكسيماس :
خرجت للساحه منتظر ان تأتي جوليا ل اعرفها بأبناء قطيعي لكنها تأخرت ما الذي يأخرها هكذا ؟ كنت على وشك ان ارسل شخصا ما ليصطحبها لكن سرعانما رأيت ليلي تركض بإتجاه جاك الواقف بعيد عني قليلا متسائلاً اين جوليا ؟

رأيت نظرات القطيع تتجمع بجهه واحده واصواتهم تعلو من اعجاب وما الى ذلك.

نظرت بجانبي فقد رأيت تلك الحسناء تمشي ببطء محاولة عدم الشعور بالخجل بينما تنزل رأسها الى الاسفل واعتقد في تلك اللحظه انها تمنت ان تنشق الارض وتبلعها بسبب نظرات القطيع لها .

لم استطع اخفاء مشاعري واعجابي بها بكل مره اراها اشعر انها المره الاولى واصدم بجمالها .

كادت نظراتي لها تعبر بشدة عما اشعر به كنت اتمنى في تلك اللحظه ان نكون لوحدنا لنتحدث واستطيع مغازلتها وربما سأكسب ودها سريعاً

وقفت بجانبي بينما تنظر للقطيع محاولة التظاهر بالشجاعة وعدم الحرج كنت سأصدقها لولا ان رأيت يديها خلف ظهرها ترتجف .

' Alpha Maximus | الالفا ماكسيماس 'حيث تعيش القصص. اكتشف الآن