12

3.5K 156 7
                                    

ماكسيماس:
اشعر بالضياع حقا بحثت عن جوليا في كل مكان اين هي بحق خالق السماء ؟

ماالذي تحدثا عنه اساساً ؟ اشعر برأسي يكاد ينفجر وانا ابحث انها الساعة الواحدة والنصف صباحاً وليس لها اي اثر حتى انني لم استطع تحديد رائحتها هذا يعني انها خرجت من منطقة القطيع اذا اين هي ؟ لا استطيع ان اتركها هكذا ماذا ان كانت عالقة بشيء ما تكاد الافكار السلبيه تخترق رأسي !

سمعت ذئبي بداخلي يتذمر :
" رحلت قبل ان نكون الليلة معاً هذا جارح بعض الشي "

رددت عليه بغضب : هل هذا كل ما تفكر فيه انها مفقودة .

رد الاخر :
" لا انها هاربة "

ليرد الاخر بتأفف : لماذا انت بارد هكذا لطالما كنت ستجن اكثر مني عندما تكون مفقودة او هاربه ايا يكن .

ليرد الاخر بضيق :
  " انا اشعر بها انها بخير و نائمة في مكان ما ودافئة لقد هربت منا فلنعد فقط ونجدها غداً "

صمت قليلاً من المؤلم حقا ان تعلم بأن رفيقتك لا تريدك لكن مع هذا يجب عليك ان تبقيها معك وكسر كبريائك .

لابد انها بالفعل هربت شعرت بألم في اعماقي وجرح لكنني كسرت كل رغبة بداخلي تحثني للبحث عنها وعدت الى القصر فلا زال هناك بعض الكبرياء بداخلي

ولم انم للحظه كنت افكر فيها لو انني استمريت بالبحث كنت سأجدها لكن مجرد فكرة انها هربت تؤلمني لذا فقط عدت الى القصر بعد ان تواصلت مع احد الحراس واتفقت معه

             ****************************
جوليا :
فتحت عيناي بينما ذكريات الامس تتدفق الى عقلي دفعة واحده نظرت حولي بشرود جدران باللون الابيض والارضية الناصعة نظرت لملابسي بصدمة لا انها ملابسي منذ الامس هذا جيد

لكن ماهذا الشيء بجانبي رفعت الغطاء لأجد فتى صغير ينظر الي وهو يبتسم : لقد استيقظتي !

صرخت بفزع وانا اسقط من السرير على الارض بينما ازحف الى الخلف بتوتر : من من انت ؟ .

اصطدمت بكتله ما خلفي نظرت وانا اطيل بنظري للأعلى كم هو طويل جدا ام هذا لانني .... على الارض وقفت بسرعه
وانا ارجع الى الوراء بهدوء : من انتم ؟ كيف وصلت الى هنا !

نظرت الى الرجل شعره ابيض وجذاب للغاية يملك عينان سوداء و حادة وابتسامة ناصعة البياض وجسد رياضي و انه بالفعل طويل : انا اسف على اخافتك هل انتِ بخير؟

اومأت برأسي ثم اكمل مره اخرى بإبتسامة : اهلا بك انا جون وهذا ابني سام انا اسف ان كان ازعجك انه مغرم بك منذ البارحه اخبرته انه يجب ان ينام معي لكن لابد انه استغل نومي واتى الى غرفتك اعذريني

' Alpha Maximus | الالفا ماكسيماس 'حيث تعيش القصص. اكتشف الآن