13

3.2K 145 2
                                    

رددت عليه : اوه هكذا اذن نحن في اي قطيع ؟
رد الاخر بضحكة : نحن لسنا في اي قطيع نحن في الغابة الخاصة بقطيع الغابة المظلمة لكن قد تم نفينا من القطيع ، اردفت متسائلة : لماذا ؟ ، كان من الواضح انه لا يريد الاجابة على سؤالي لذا فقط اكملت طعامي .

: لانهم قتلوا امي ، رفعت راسي وانا اسمع الصوت الصغير لأنظر الى سام الذي تجمعت الدموع في عيناه وهو يقف ويركض الى غرفته ، وقفت محاولة اللحاق به لكن جون امسك يدي
وهو يردف : انه لا يحب ان يراه احد وهو يبكي دعيه حتى يهدأ .

بدأت انظف المطبخ مع جون وانا اشعر بالفضول يقتلني اردت سؤاله بشدة لكن لم افعل ، للحظه فاجأني عندما وقف بجانبي ويغسل الاطباق معي وهو يتحدث بهدوء كان قريباً مني بشدة بينما الاحظ تفاصيل ملامحه الهادئه .

ايقظني صوته : انه منذ قبل ثلاث سنين كنت صديق الالفا الخاص بقطيع الغابة المظلمة كنت سعيدا بحياتي كنت المدرب القتالي لذكور القطيع ورفيقتي والتي هي زوجتي كانت مدربة ايضا لبعض نساء القطيع عشنا حياتنا كلها منذ صغرنا في ذلك القطيع لكن فجأة قبل ثلاث سنوات كانت بيلا بينما هي بالمنزل وصلتها رساله من رقمي بأنني اريدها ان تحضر سام وتأتي الى الغابه وذلك انها ستكون مفاجأة بيلا لم تشك بشيء وقد ذهبت بالفعل الى الغابة مع سام ثم فجأة حاصروها 10 مستذئبين من افضل مقاتلين العدو تشارلز كانت بيلا قويه لقد قاومت وصرخت بسام ليهرب وبالفعل هرب بينما هي تقاتل كل من حاول اللحاق به ، تنهد وهو يكمل كأنه لا يريد تذكر ما حصل .

شعرت بأني اضغط عليه : لا بأس ان لم تكن..
قاطعني بسرعه : لقد اختطفوها وعذبوها لفتره طويلة بأستمرار مطالبينها بإفشاء اسرار القطيع والخطط التي كنا نخطط لها للقضاء على قطيع تشارلز لكنها تكتمت على هذا الامر لمدة طويلة من التعذيب.

لكن سرعانما سئم تشارلز من وفائها لقطيعها لذلك امسك بسام وكان يحتجزه طوال تلك المدة لا اعلم لما لم يهددها به منذ البدايه لكن لم يفعل الا عندما اضطر لذلك عندها لم تستطع بيلا التكتم اكثر وذلك لانها تخاف ان يؤذوا سام فأخبرتهم بكل شيء ثم احتجزوها مع سام الى ان كان الوقت للننفذ خطتنا في وقتها.

كنت ابحث بجنون عنهما لكن الالفا اخبرني بأنه ارسلهما بعيدا مع والدته لكي يحميهما وصدقته لكن اتضح انه كان يكذب لئلا اخرب الخطة لم يكن يهتم اين كانت زوجتي وابني كان فقط يريد الانتقام من تشارلز لانه قتل والده عندما كنا نريد تنفيذ خطتنا فشلت قُتل العديد من المقاتلين والاخرين الذين اصيبوا بلإصابات بالغة صحيح اننا قتلنا الكثير منهم لكن كانت تنقصنا الاستراتيجية التي تم كشفها لذا كان من السهل هزيمتنا بالمعركة لذا انسحبنا بسبب عددنا الضئيل .

لكن في ذلك اليوم عندما عدت الى القطيع رأيت الجميع ينظرون بأتجاه بيلا وينفرون منها بشكل غريب كانت نحيفة و وجهها شاحب تمسك بيدها سام الذي يرتجف خوفاً قمت بإحتضانها بقوه بينما هي اجهشت بالبكاء واحتضنت ايضا سام وقتها اخبرتني بكل شي دفعة واحده تحت انظار القطيع المصدومين رغم انخفاض صوتها الا انهم ذئاب بعد كل شيء عندما وصل الالفا اخبروه بماذا فعلت بيلا.

وقفت امام بيلا ادافع عنها لكن الالفا امر الاخرين بإعدام بيلا دون ان ينظر الي حتى ولصداقتنا التي دامت من طفولتنا امر بأعدامها وهددني ان اعترضت فأني سأموت معها كدت اوافق فأنا بالفعل لا استطيع العيش بدونها لكن تذكرت سام كيف سيعيش اذا حدث ذلك لن يحتمل العيش وحده في هذا العالم القاسي لم يكن لدي خيار اخر.

ودعناها بينما ذهبت بكامل رغبتها وارادتها لموتها دون مقاومة اما نحن تمت معاقبتنا بنفينا الى الغابة قد تظنين ان الغابة لطيفة وجميلة لكن كل من يخرج الى الغابة في الليل كان لا يعود مجددا فأن الروجرز يخروج ويقتلون كل شي يتحرك كان بمثابة اعدام غير مباشر لنا لولا انني مقاتل بارع لما صمدنا هنا .

كنا قد انتهينا من غسيل الاطباق وجالسين على طاولة الطعام اردف وهو ينظر لي بأبتسامه مكسورة : ومنذ ذلك الحين نحن نعيش هنا لم نتحدث مع شخص من وقت طويل وكان الجميع ينبذوننا لم يستطع سام ان يتحدث مع اي شخص اخر غيري حتى عندما نصادف اشخاص مسافرين مجرد بأن يعلموا بأسمي جون وابنه سام حتى يتصرفون بلؤم واستحقار لذا انا حقا ممتن لك جوليا انتِ الشخص الوحيد منذ ثلاث سنوات يسمع جانبنا من القصه ولا يحكم علينا وحتى ان سام تحدث اليك ! لم يسبق لي رؤيته يتحدث مع احد سواي .

اردفت وانا مبتسمة : انا حقا اسفه لما حصل لكم وانا بالفعل احببت سام لديه خدود لطيفة حقا وهو لطيف ايضا لكن هل يمكنك سماعي مثلما سمعتك ؟
عقد حاجباه بتسائل : ماذا ؟

كنت افكر كيف يمكن لماكسيماس فعل ذلك انه حقا سيئ ومجنون اشعر بالسوء تجاه جون انني رفيقة الغبي الذي فعل ذلك كيف سأصارحه هل من الافضل ان ابدأ من الاول ام اخبره مره واحده واصدمه ثم ابرر ماذا لو كرهني سام لن اخاطر بأن اجعله وحيد مجددا اشعر بالسوء الشديد اكرهك يا ماكسيماس رددت عليه بصوت منخفض : انا رفيقة ماكسيماس
وجدت ملامحه تغيرت من اللطيف الى الشرير الغاضب وقف من كرسيه بغضب : ماذا !!
وقفت وانا متوترة محاولة التوضيح : اخفض صوتك قد يسمعنا سام اسمعني اولا ثم احكم لم اعلم انه رفيقي الا قبل ثلاث ايام او اربعة انا حقا لا احبه ولا اعرفه انا هنا اساسا لانني تشاجرت مع صديقتي بسببه حقا فقط اسمعني انت الان تفعل مثلما فعلوا ب بيلا منذ زمن ولم يسمعوها اسمعني فقط لم ارد اخفاء الامر عنك لانني سأكون كاذبة عندها .

صمت قليلاً ليجلس وكان بالفعل غاضب لاحظت ذلك في عيناه : لقد كنت بالمدينة وابي مات وامي تركت المنزل لدي صديقة اسمها ليلي هي بشرية ورفيقة جاك البيتا ولم تعلم الا قبل اربعة ايام هي ايضا وجدني ماكسيماس بالجامعه وعرفت انه مستذئب لكنني لم اخبره بعد انني مستذئبة يظن انني بشرية والدي الحقيقي تخلي عني منذ زمن طويل حينما كنت طفلة فأنا من الصعب علي جدا الثقة بأي شخص ما خصوصا ان كان رجل لكن لا اعلم لما ارتحت لوجودي هنا معكما المهم انني اردت اختبار ماكسيماس اذا كانت رفيقتة بشرية هل سيتركني ام لا عندما يعلم قطيعه انني بشرية لذا اخبرت صديقتي بخطتي لكنها غضبت مني وصرخت في وجهها وانا نادمة على ذلك لذا ركضت مسرعة وانا معتادة على ذلك عند الغضب ثم جلست وشعرت بالنعاس ونمت ثم وجدتموني .

' Alpha Maximus | الالفا ماكسيماس 'حيث تعيش القصص. اكتشف الآن