الفصل الرابع

3.8K 219 52
                                    

جيمين.

بعد أسبوعين .

بدأت الزهور تتفتح ورائحة الحديقة كأزهار الربيع الناعمة.

بالأمس، قمت بزراعة بذور الاقحوان ولكن كان عليّ ان انتظر ما يقرب من ثلاثة أشهر قبل أن تبدأ في الإزهار.

لقد كنت أفضّل دائمًا الاقحوان على الورود.

  لم تكن مشهورة أو معروفة مثل الورود، ولكنها كانت جميلة وذات معنى ، فركتُ أصابعي على بتلة الوردة الوردية، لأشعر بنعومتها تحتها أطراف أصابعي.

انتشرت رائحة الزهور الجميلة في جميع أنحاء الحديقة أثناء سيري على طول الطريق، نحو مكاني المفضل.

وضعت كتابي السميك اسفل ذراعي وتجاوزت المتاهة الخضراء في طريقي إلى البحيرة.

   جلست بجوار البحيرة الصغيرة ووجدت نفسي هناك عدة مرات، كانت هذه البقعة هادئة ومنعزلة بشكل مخيف، لكنها آمنه.

تم صنع شرفة المراقبة من الحديد المطاوع والرخام المنحوت على شكل قبة.

   استقريت فوق المقعد، وفتحت كتابي إلى حيث توقفت هذا الصباح.

  لقد قرات مرتفعات ويذرينج مرات أكثر مما أستطيع أن أحصيه، وربما حفظت كل سطر، لكنها كانت لا تزال واحدة من الكلاسيكيات الأدب الإنجليزي المفضلة لي.

يليه أي عمل لجين أوستن وإدغار آلان بو.

مثل حبي للقلاع القديمة وقصص الحب المأساوية، كنت أعشق أي شيء تاريخي وكلاسيكي. 

في بعض الأحيان، كنت أتساءل عما إذا كنت قد ولدت في حقبة خاطئة.

لقد كنت منشغلاً بقراءة كتابي، ولم أسمع أحدًا يقترب مني.

"السّيد. جيون"  كان الصوت لطيفًا، لكنني شعرت بالقلق واغلقت كتابي .

زحفت يدي إلى قناعي الأسود للتأكد من أنه في مكانه قبل أن أتجه نحو الصوت.

أعطاني كبير الخدم، ستيفن، انحناءة طفيفة تقديرًا.

  ستيفن كان في أوائل الستينيات من عمره، وكانت عائلته كذلك على مدى أكثر من ستة أجيال كان كبير خدم هذه القلعة.

"لقد طلبت مني مينجي أن أجدك، حان وقت الخبز ".

وقفت علي  قدمي سريعًا  "ماذا؟  لقد مرت ساعة بالفعل؟"

BLACK MASK || JIKOOKحيث تعيش القصص. اكتشف الآن