فصل السابع والعشرون 🥂

5.6K 297 45
                                    


التفاعل مثل السلحفاة 🤦🤦

يابنات قدروا مجهودي
______________

اجري نحو الأسفل

متقدمة من المياه
ازلت حذائي لأغطس رجلي داخل الماء أحركهم ببطئ

البحر صاف كأن لابشر يأتي لهنا السباحة

كان السيد جيون يضع الكرسيين ويثبتهم بالرمال ووضع بجانبهم السلة

ليقترب مني وهو يحشر يديه داخل جيوبه
لأبدأ  بالتوغل قليلا بالماء حتى وصل لركبتي
لأسمع سيد جيون

"هل تعرفين السباحة إن اخذكي الموج أو أستعد لحالة الطوارئ "

نضرت له لأقول

"هل تشك بقدراتي  يمكنني مسابقتك هنا"

"بسرور هل نبدأ"

لوحت بيدي نافية لأقول وانا أضحك

"تلك النبرة تعني أنني سأفوز عليكي"

ضحك هو أيضاً ليقترب يعانقني من الخلف

"إن أردتي الفوز سأدعكي تفوزين "

"ومن قال أنني سأسابقك "

همهم لي ونبس

"الماء بارد كون الشمس لم تعد دافئة فقط أمزح معكي بخصوص السباق "

نضرت نحو يده التي تكبل خصري لأقوم بقرصها لكي يزلها ولكنه زاد ضمي له

"أعطيني يدك"

قلت بعد أن يأست من قرصي له كقرص نمل صغير
ليعطيني يده اليمنى وترك اليسرى على خصري

أمسكت يده بإحكام حتى لايزلها
ثم قربتها من فمي أعضها

ليزيلها وهو يتأوه مبتعدا

"هل أنتي قطة أم نملة "

ضحكت بسخرية عليه وهو يمسح على العضة

"أنت من لم تأبى الابتعاد عني "

"إنها تؤلم "

أفرج عن مشاعره لتنطفئ ابتسامتي
لأخطو نحوه آخذ يده المعضوضة بين يدي ونبست

"تألم كثيرا ؟!"

نضر لي بإبتسامة ونبس

المعسكرحيث تعيش القصص. اكتشف الآن