مَسنَد

2.9K 260 305
                                    

C ١٠٠V٥٥

اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر، يرجى إزالتها أو تحميل صورة أخرى.

C ١٠٠
V٥٥

الوجهات التي يخطيها البشر ليست دائما خير ليست دائما افضل مسار إلى انها اختيارك الشخصي والتي تملك عوائق كثيرة تنغرش اغلبها داخلك صعبه الانحلال حتى بعد دهر من الزمن تلك الخدوش التي خلفتها الوجهات تبقى ذات أثر كبير..

..

ركن اسلام السيارة يطلع منه يفتح الجنطه للثاني يطلعه ويوكف بصفه يحجي بهدوء وصوت ذات نبره هادئه الولد اسلوبه اكبر منه وهذا الي رجح إله فضل

ادخل انبه الاهل اجيت ثواني وتدخل خاف طالعن بره "
امر والثاني اومئ يفتح باكيته حتى كمش اسلام كف ايده ينهره ازعج الاخر كونه حركه غلط بالنسبه إله لكنه انتظر يحجي

لا تدخن قبل لا تفوت من اخذك لغرفتك دخن شكد ما تريد"
نزل كف الثاني يسحب الباكيت يوكف قباليته يدخله بالجيب مالته ويضرب كتفه بهدوء ونظره امر.

دام داخل بيت احترم القوانين بلا امر عليك"
ابتسامه متكلفه خرجت من ثغر الاخر ينزل كدامه يشيل الجنطه منه ويفوت شرد فضل بحركاته الي شبه غريبه يدخل وراه بعد ثواني..

...

هلا يمه فدوه فوتي الرجال بره"
حجى يبوس راسه وهيه سوت الي طلبه بسرعه يفوت وراه فضل ادي بجيوبه يركز بكل شبر بهلبيت يرجع عيونه لاسلام الي جان رابط ايدي لصدره ينتظره يكمل حتى ياخذه

شكل البيت مرتب وجبير"
هز راسه يامره يلحكه ويروح وراه يتمشى وعينه لازالت تحوم حول البيت يمسك شاربه بتفكير كانه منتظر يشوف شي

فوت فضل"
فتح له الملحق الخاص بالبيت يفوت الثاني بسرعه يسد الباب وراه يشوف حتى الملحق مرتب بشكل غريب كانه ما مسكون من النظافه

هنا حمامات وغرفه والاكل احنى نجيبه الك اخذ راحتك بي المحاظرات اني اخذك عليه ونرجع سوى واذا محتاج مكان تطلع له كلي اساعدك"
كعد على الجربايه يتنهد بتعب يطك ركته يدلكه بهدوء باله مشغول ويه زينب وحالته مايعرف شلون يتعامل ويه خراب البيت يعرف شكد متوتره خصوصا والده الي كل يوم يصير صارم أكثر من قبل بشكل غريب

محراب حيث تعيش القصص. اكتشف الآن