الفصل الثالث عشر

18.2K 384 42
                                    

لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
الفصل الثالث عشر

وحسبتُ أنك قد فهمت مُرادي...
           يا مُنية الدنيا وشوق فؤادي
أو ما  قرأت  على جبيني  أنني
           صبٌ وأني قد كتمتُ  وِدادي
أتظني  أنني  أن  بعدتُ   للحظةٍ
            يعني  بأني  صادقٌ   ببعادي
إني   لأبدي   أنني   مُتجاهل
           والأذنُ تنصتُ والفؤاد يُنادي
والعينُ تسرق نظرةً لك خلسةً
         تُبدي وتكشفُ كذبتي وعنادي...
ازعل منك وقلبي يحبك...ولكن لاترا  ولاتحس  بزعلي منك..
 
#جنى_الألفي

❈-❈-❈

قبل شهرًا
من أمام  المشفى وخاصة أمام غرفة ربى ، تجلس نهى بجوار صهيب ..أما ذاك الناري الذي يقطع الردهة ذهابا وإيابا محاولا السيطرة على نفسه حتى لا يدلف للداخل
وصل جواد يوزع نظراته بينهما، ثم ذهب ببصره لأوس الذي جلس متكأ على الجدار مغمض العينين
ذهب إليه متخطيا صهيب ونهى
-اختك فين!!
نهض يشير لوالده على غرفتها قائلًا:
-جواد مع الدكتورة، بقالها فترة، محدش خرج يطمنا
استدار يرمق عز بنظرات نارية
-ايه اللي حصل ، وبتعمل ايه جوا..تحرك أوس حتى توقف أمامه
-بابا ..ربى كانت حامل
ضيق عيناه متسائلًا:
-كانت حامل!! صوب نظراته لصهيب الجالس بصمت
-كنت تعرف إنها حامل؟!ثم نظر لعز الصامت والحزن يتجلى بوجهه
-كنت عارف مراتك حامل ورحت اتجوزت عليها يلا
اقترب بخطوات سلحفية، ورغم بطئها ولكن كأنه يتحرك على لهيب من جهنم
البنت كانت حامل وابنك راح بكل فُجر جايب واحدة ويقول اتجوزت، أشار بسبباته وتحدث مهددا
-أنا عارف ان جوازك رد اعتبار ، لكن هتيجي على بنتي هنسى انك ابن اخويا، ودلوقتي انا اللي بأمرك تمشي من وشي، ولما تبقى راجل تيجي وتوقف قدامي وتقولي ياعمو عايز مراتي
اقترب منه ولكمه بصدره بقوة آلامته:
-سمعتني يلا..من اللحظة دي مالكش علاقة ببنتي، وابنها كمان
توقف صهيب عندما احتد الحوار
-جواد بتقول ايه عايز تبعده عن مراته وابنه..استدار يرمق صهيب
-مش عايز كلمة واحدة في الموضوع دا، بنتي هتروح على بيت ابوها، ولو طلبت الطلاق ابنك الحلوف دا هيطلقها ودا اخر كلام عندي
قالها وتحرك للداخل دون حديث آخر ..ركل عز المقعد وصاح مزمجرا
-محدش يقدر ياخد مراتي مني، سامعني يابابا، ولا حتى عمو نفسه
كان صامتا ونظراته هادئة رغم نيران قلبه الذي تأججت بعدما حدث لأخته
تقابل ب لوالدته التي وصلت بوجه شاحب
-اختك فين ومالها..احتضنها يربت على ظهرها
-كويسة ياماما ماتقلقيش، اتجهت بجوار ابنها للداخل دون أن تنظر لأحدًا
تنهد صهيب متألمًا ثم اتجه إلى عز الذي توقف كالتائه
-عجبك كدا ، ادعي ربنا أن مراتك تبقى كويسة والبيبي ماينزلش..اتجه ببصره إلى نهى
-الولد دا مين، انا معرفوش
تحرك عز من أمام والده عندما فقد السيطرة على أعصابه، للغرفة ولج للداخل
خطى بخطوات متمهلة، كانت تغفو فوق الفراش، يعلق بكفيها بعض المحاليل
جلس والدها بجوارها، يحتضن كفيها، ثم رفعه يلثمه
-حبيبة بابي الف سلامة عليكى..بينما غزل التي توقفت تطلع على كشفها، ثم اتجهت ببصرها للطبيبة
-الجنين كويس..أومأت الطبيبة وأجابتها بعملية
-الحمد لله كويس، بس دا ميمنعش أنه في مرحلة خطيرة وخاصة بعد النزيف دا، المفروض تمشي على العلاج، والراحة ثم الراحة يادكتورة لو سمحتي
اومأت بتفهم ثم اتجهت إلى ابنتها بجوار والدها، وصلت ثم انحنت تطبع قبلة على جبينها متجهة لجواد الذي يسكن بجوارها دون حديث
-جواد البنت كويسة، والحمد لله الولد كمان كويس
نهض متجها للخارج
-وقت ماتفوق خلي اخوها يجبها على البيت، عندي مشوار مهم لازم اروحه علشان بميعاد
احتضنت ذراعه
-جواد إنت كويس..طبع قبلة على جبينها قائلا:
-كويس حبيبتي ، حقيقي عندي مشوار مهم ليعقوب المنسي..أومأت متفهمة ثم تحرك للخارج، تقابل بعز فأشار بيديه للخارج
خرج وجد نهى تسائل:
-فين صهيب..نهضت من مكانها واجابته:
-خرج، معرفش راح فين
بعد فترة دثرتها غزل بفراشها، ثم طبعت قبلة على جبينها
-ارتاحي حبيبتي، متفكريش في حاجة المهم البيبي ياروبي..كل هيعدي
احتضنت كف غزل وأردفت:
-ماما اتصليلي بجاسر، عايزة اكلمه..ولج ياسين الذي وصل للتو، دلف يتابعها بعينه، اقترب منها بقلب يقطر المًا، توأمه نصفه الآخر
-روبي..رأته فنسابت عبراتها بغزارة، جلس بجوارها يحتضنها ثم لثم جبينها
-عاملة ايه ياقلب أخوكي ..ربتت غزل على كتفه
-حمدالله على سلامتك حبيبي ، ليه اتأخرت كدا مش المفروض كنت تحضر فرح اخوك امبارح
نهض يقبل كف والدته وتحدث متأسفًا:
-غصب عني والله ياست الكل، الحربية مش زي الشرطة، كله بالدقيقة
لمست وجنتيه وابتسمت
-المهم تبقى كويس ومرتاح يانور عيني ..قبل جبينها ثم رفع كفيها يلثهما
-ربنا يخليك لينا ياست الكل، جاسر سافر إمتى
جلست على المقعد بجوار ابنتها تمسد على خصلاتها
-من خمس ساعات كدا، زمانه وصل دلوقتي
-ربنا يسعده يارب، جاسر يستاهل يرتاح شوية ياماما ، شايف الكل بيشد فيه من كل حتة
ابتسمت غزل وتحدثت:
-كبرت ياياسين، وبقيت تاخد حق جاسر..تمدد بجوار روبي وتحدث بمزاح
-أنا كبير اوي ياماما، لكن حضرتك مفيش غير جاسر وأوس
قهقهت غزل عليه
-لأ اقنعتني ياخليفة ابوك، المهم تعالى غير هدومك وهخلي منى تجهزلك الغدا
تمدد بجوار ربى وهو يغمز لوالدته
-لأ مش جعان هنام مع روبي شوية، من زمان مقعدناش مع بعض..ملس على وجه أخته
-مبروك ياروحي، عرفت هكون خالو، أن شاءالله تشوفيه اجمل بيبي
وضعت رأسها على كتفه
-إن شاءالله حبيبي..خدني في حضنك ياياسين زي زمان واحكيلي الأمير اللي خطف بنت الحسن والجمال
أشار بعينيه لوالدته، تنهدت بحزن ثم تحركت للخارج

تمرد عاشق الجزء الثالث ،(عشق لاذع،)حيث تعيش القصص. اكتشف الآن