33

2.3K 105 6
                                    

      ********************************

جلست ليلي على سريرها وهي تشعر بالغثيان والدوار الغريب .

لتسمع صوت خلفها افزعها : هل انتِ على مايرام ؟

لتردف وهي تضع يدها على قلبها : سحقاً دانييل اجفلتني ! .. انا بخير انما فقط اشعر بالدوار منذ ايام ولا اعلم السبب ايضاً اشعر بالغثيان الشديد لذا حقاً لا افهم لماذا .. كما ..كما انني اريد البكاء ولا اعلم لماذا .

انهت كلامها لتجهج بالبكاء بينما الاخر توسعت عيناه عندما مرت ذكرى اخته في رأسه .

تقدم منها ليردف بسرعة : اسمعي ليلي سأذهب قليلاً ثم اعود اغلقي الباب خلفي ولا تفتحيه ما لم اعد حسنا ؟ .

اومأت ليلي بنعم من تحت دموعها خرج الاخر مسرعاً .

         ********************************

فتحت جوليا عيناها بثقل لتتجه للحمام بغرفتها والذي استحمت فيه بماء دافئ على امل ان يخف ألمها .

لكنه ماهي الا ثواني حتى عاد الألم مجدداً عادت الى السرير وهي تحتضن ركبتها اليها لتهمس : اوه ليل لابد ان ذلك كان مؤلماً .

لتسمع طرق على الباب لتردف : تفضل .

ادخل الكساندر رأسه من الباب ليردف : هل انتِ بخير ؟

اردفت جوليا وهي تعيد وضع رأسها فوق ركبها : ومنذ متى تهتم الكساندر ؟ لكن الاجابة لست بخير .

وقف الكساندر امام سريرها ليردف : اهو شيء يخص الفتيات ؟

ابتلعت جوليا احراجها دفعة واحده لتصرخ به : اللعنة الكساندر اليس لديكم امهات اخوات اي شيء كيف لا تعلمون ذلك عندما كنت في المدينة كان الفتيان يدرسون ذلك في كتبهم لكن انتم فعلاً ليس لديكم خلفية عن الامر الا يوجد انثى في هذا القصر اللعين احضروا لي طبيبه ايا كان اشعر بمعدتي تتمزق الى اشلاء .

اعادت رأسها بعد ان زفرت الهواء بغضب .

اومأ الكساندر بسرعه وارتباك لتغير مزاجها من الهادئ للغاضب والتي لم يفهم لما يحدث ذلك ليخرج ويجد ارثر يتكأ على الجدار بجانب الباب ليردف : ماذا سنفعل بها الان ؟

اردف الكساندر بضيق : انت مُحرج لذلك رميتني انا بدل منك اليس كذلك ؟ اللعنة عليك ارثر لقد صرخت في وجهي لم يصرخ احد في وجهي من قبل ومع هذا لم استطع الرد .

اردف ارثر بقلة حيلة : هل هذا ما يهمك انها مريضة احضر طبيبة ما من الخارج لتعتني بها .

اردف الكساندر : هل تمزح معي انثى اخرى ستدخل القصر عليك سؤال الملك .

كتف ارثر يداه : اللعنة صحيح لن يسمح بذلك .

' Alpha Maximus | الالفا ماكسيماس 'حيث تعيش القصص. اكتشف الآن