37

2.4K 100 8
                                    

       ********************************

فتحت جوليا عيناها في الصباح على اشعة الشمس لتجد انها على سريرها .

نظرت حولها بإستغراب كون الاجهزه الطبية مصدره ضجيج خافت كأنما احضروا المستشفى اليها وليس العكس .

" ما اللعنة ؟  "

اردفت جوليا في نفسها لتلتفت تتجول عيناها بالغرفة لتجد ماكس جالس على اريكتها بعيد عنها قليلاً ونائم .

ابتسمت جوليا بإرهاق لتردف في نفسها
" وضعية نومه خاطئة " .

ما ان حاولت الوقوف لتئن بألم كونها نسيت امر اصابتها ! .

وقف ماكس على صوتها ليقترب منها بسرعه وخوف : هل انتِ بخير؟ هل يؤلمك شيء ؟

ابتسمت جوليا لتردف : ما الذي جاء بك لهنا ؟ يجب عليك الراحة .

صعد ماكس بجانبها على السرير ليضعها في حضنه بينما يمسد شعرها بيديه ليردف : انتهى الامر صغيرتي .

ابتسمت جوليا براحه لتغرس رأسها في يديه مغمضه عيناها بتعب لتردف : ماذا حدث ؟ اذكر انه عند دخولك اغمى علي .

مسد ماكس على رأسها ليردف : قبل فتره اتصلت على احد مساعديّ ليبحث لي عن والدتك .

رفعت جوليا رأسها تنظر له بصدمة لتردف : ماذا !! .

ابتسم ماكس ليكمل : كنت اريد التفاوض معها لعلها تقنع والدك ليعيدك لكن بعد ان وجدتها وتحدثت معها رفضت ان تتحدث مع والدك كونها لا تزال تخاصمه .

اومأت جوليا ليكمل : استقبلتها هنا بالقطيع الى ان تجهز رحلتها لكن حدث ما حدث بينك وبين ماري لذا اسرعت اليها عندما وجدت ان تشارلز فقد السيطرة .

نظرت جوليا للفراغ بشرود لتردف : اذا امي قد هدأت من روعه اليس كذلك ؟ .

اومأ لها ماكس لتردف مجدداً : هل لازالت هنا ؟ لا اريد رؤيتها ماكس هذا كثير علي فجأة خرج ابي من العدم والان امي تعود بعد ان هجرتني بأصعب موقف لن اسامحها ماكس .

شد ماكس عليها ليردف بحنان : لا احد هنا لا ابيك ولا امك فقط انا وانتِ لن يزعجك احد بعد الان ولن يأخذك احد مني مجدداً حتى لو كان تشارلز عندما تستعيدين صحتك ستعودين معي للقطيع .

ابتسمت جوليا لتردف : اريد الوقوف تعبت من الراحة .

اومأ لها ماكس ليجلسها ويتجه لجهتها من السرير ليجلس على قدم واحده .

رفع قميصها ليظهر الشاش الملفوف حول خصرها .

بدأ يفك الشاش شيئاً فشيئاً تحت احمرار جوليا وهي تتأمله كان يبدو كأنه تحفة فنية هربت من متحف تحت خصلات الشمس الهاربة من النافذة وشعره المبعثر على وجهه وعيناه الناعستان .

' Alpha Maximus | الالفا ماكسيماس 'حيث تعيش القصص. اكتشف الآن