الفصل الثامن عشر

19.9K 488 38
                                    


خطوطٍ متساوية إن إلتقتا گـ.سرَ أحدهما الآخر ..
لم تكن يوماً خارطة الطريق ملكنا ....تائهين بين فصول العمر ....
على مفترق الحدث .....
تارةً تهب رياح الشوق ..
وتارةً تذبل گ اوراق خريف للتو قد مرّْ
ذهبت معك دوون أن أحفظ طريق العودة
نسيت ان ارمي فتات العشق على جنبيّ الطريق ل أعود
أيّ غباء قد عشت فيه .... وأي ذنبٍ بحق نفسي
قد إقترفت .....
ربيع يختبئ خلف صقيع شتاءٍ بارد ينذر بالعاصفة....
أخذت مني ما ليس لك بحق ... قلبُ ضلّ الطريق ظناً منه أنه قد وصل ....
استعـ.مرت موطناً قد خا"نه أهله ..... ف جعلت منه حقك المكتسب .... قلبُ اراد الحرية بعنييك ...
لا عبودية لرووح بين جنبيّك....
ف خذلته بسجنك وإلى الأبد ......
اي قانون كان بين يديك حتى حللت معادلة الهوى
وفككت رموز قلبي المتشابكة التي تأبى أن تستلم يوماً للحب ......
هل سمعت يوماً عن ناجٍ من هلاك وعاد ...
أنا فعلت

❈-❈-❈

قبل أسبوع

خرج جواد واتجهت تجلس على الأريكة تضع رأسها بين راحتيها تبكي بصمت
-إنت متجوزني علشان الولاد فعلا ياجاسر، جمعت خصلاتها للخلف ثم رفعت عيناها
- اتجوزتني ليه يابن عمي!!
علشان الولاد، دلوقتي بتقولي هم أهم مني، انا بقيت هوا في حياتك
كور قبضته بعنف حتى ابيضت مفاصله يتنهد بعمق يملأ صدره بالهواء المختلط بدخان سجائره
-جنى أنا بحبك ..نهضت متجهة إليه
-إنت تعرف ايه عن الحب يابن عمي ..استدار يطالع عينيها الحزينة الممزوجة بدموع آلامها
-الحب إنتِ ياجنى، ليه دايما شاكة في حبي ..ابتسامة من بين دموعها
-اثباتك ايه ياترى، تعالى نحسب من الأول
-أول حاجة رُحت اتجوزت وعيشت حياتك عادي، تاني حاجة زوْرت وخلتني مغتصبة علشان تتجوزني زي ماقلبك قالك اني حبيبتك، تالت حاجة روحت رجعت طليقتك وشوفتك في حضنها، رابع حاجة كذبت عليا ورحت قابلت طليقتك بردو في بيتي اللي هو المفروض خاص بينا وجاي توقف قدامي وبتقولي بحبك ..دنت بخطوات هزيلة كحالها وامسكت ذراعيه الذي يضعه بجيب بنطاله
-أنا مكنتش عايزة غير قلبك بس ياجاسر وانت بخلت بيه، كنت عايزة انام في حضنك وانت بتحاوطني بحبك وحنانك وتحسسني اني مالكة الكون بيك ..رفعت رأسها تنظر لمقلتيه
-مكنتش عايزاك تشوف حد غيري، زي ماانا مش شايفة حد غيرك، بس طلعت بحلم يابن عمي

تراجعت تجذب حجابها وتضعه على رأسها
-أنا عايزة أبعد ياجاسر شوية وبعد كدا اقرر، مش عايزة اكرهك لو سمحت، ولو عايز ترجع لفيروز ارجعلها، بس بلاش تخليني اكره نفسي بعد مااشوف ضعفي قدامك..أشارت على نفسها
-بضعف اوي قدامك، قالتهاو تحركت للخارج بعدما اردفت حديثها ...تحرك خلفها يجذبها بعنف حتى اصطدمت بصدره ، جذبها إليه حتى اختلطت أنفاسهما وتحدث بنيران عيناه التي تطلق لهيبًا
-جنى بلاش تخليني اندم على حبك، اللي بتفكري فيه دا خيال مش اكتر

تراجعت بعدما دفعته
-تندم، طيب علشان ماتندمش، طلقني ومتخافش أنا هواجه الكل واقولهم انا اللي عايزة أطلق،
-ريحني وريح نفسك،احنا مابقاش ننفع لبعض، انا مش هفضل طول حياتي عايشة اسأل نفسي بيحبني ولا لا ..حياتك ملكك يابن عمي ، وانا كمان حياتي ملكي ، لا إنت لك حق عندي ولا انا ليا حق عندك، غير دول ...قالتها وهي تضع كفيها على احشائها

تمرد عاشق الجزء الثالث ،(عشق لاذع،)حيث تعيش القصص. اكتشف الآن