38

2.5K 103 6
                                    

      ********************************

خرج ارثر من غرفة جوليا ليجد امامه الكساندر ينظر اليه مع ابتسامة شريرة ليردف ارثر : ماذا ؟

اردف الكساندر وهو يدفعه بخفه : انت تعلم ما افكر فيه لنفعل ذلك .

نفى ارثر براسه ليردف : الا تفكر بالعواقب كم ستكون وخيمة ربما ستشعل الحرب ..

بعد ثواني .

اردف ارثر : ياللهول لا اصدق انني اطعتك واتيت لقطيع الغابة المظلمة ولماذا لخطف تلك الفتاة ليلي .

ابتسم الكساندر ليردف وهو يتسلق القصر بعد ان نجحوا بالتسلل بصعوبة : تسلق معي بسرعه .

زفر ارثر بقلة حيرة ليتبعه الى الداخل بعد ذلك اتبعوا رائحة جوليا والتي قادتهم لغرفتها وبالصدفة وجدوا ليلي نائمة على سريرها ليردف الكساندر : يبدو ان جوليا ليست الوحيدة المشتاقة.

اخذ الكساندر يحمل ليلي بخفه لدرجة انها لم تشعر بشيء حولها.

فتحت ليلي عيناها بإستغراب لتجد شخصا ما يحملها ويجري بسرعة هائلة .

كادت ان تصرخ لكن وضع الكساندر يده على فمها وشد على جسدها اكثر .

بينما الاخرى اصابها الرعب الشديد لدرجة الارتجاف .

تركها عندما اصبحوا امام باب غرفة جوليا .

اردفت ليلي وهي تتراجع : من انتم !! سحقاً ماذا تريد مني ايها الوغد .

ابتسم ارثر ببرود ليردف : نعتذر على الطريقة التي جلبناك بها لابد انه جديد عليك كونك بشرية لكن جوليا اشتاقت اليك واحضرناك لها .

اردفت ليلي بتأفف وهي تمسد على بطنها : وهكذا يتم التعامل مع البشر ؟ اخفتماني ماذا ان حدث شيء لطفلي ! حمقى .

نظر الكساندر لها بسرعه ليردف : انتِ حامل !!

اومأت ليلي لتردف : اين جولي ؟

اردف ارثر ببرود : خلفك .

نظرت ليلي للباب خلفها لتفتحه وتجد جوليا نائمة بعمق على السرير لم تحتمل ليلي رؤيتها حتى تدفقت الدموع من عيناها بغزارة .

اقتربت لتمسد شعرها وتنظر لها بحزن شعرت جوليا بحرارة على وجنتبها لتفتح عيناها بفضول قبل ان يستقبل انفها رائحة ليلي.

صرخت جوليا بقوة لتقفز وتحتضنها بقوة حتى سمعت ليلي تردف : على مهلك يا فتاة هذا الجسد ليس لي وحدي الان .

وسعت جوليا عيناها على متسعهما لتصرخ بها : ماذا هل ما افكر به صحيح !

ابتسمت ليلي لتردف :نعم .

' Alpha Maximus | الالفا ماكسيماس 'حيث تعيش القصص. اكتشف الآن