اقتباس من الفصول القادمة

16.2K 360 32
                                    

أغلق ألبوم الصور..ثم انحنى يطبع قبلة مطولة على جبينها
-حبيبة بابي لازم تنام علشان عندها مدرسة الصبح ..رفعت رأسها تحاوط والدها
-بابي احنا هنفضل عايشين بعيد عن مامي أد ايه، هي وحشتني اوي ..لمعت عيناه بالعبرات فلقد شقت كلماتها صدره، واشتعل من اشتياقه الكامن لها، فنهض من فوق فراشها
-نامي ياروح بابي
قالها وتحرك مهرولا للخارج يحبس عبراته حتى لا يضعف أمامها، ولج لداخل غرفته واطبق على جفنيه بقوة يمنع عبراته من التمرد..قطع جحيم اشتياقه هاتفه ..ابتلع غصة واجاب
-أيوة يابابا..على الجانب الآخر
انزل بالبنت كلنا تحت وسفيان هنا كمان بيسأل عليها
حمحم حتى يجلي صوته قائلا
-عندها كويز بكرة ولازم تستعد..قاطعه على الجانب الآخر
-قولت نزل البنت، انا عارف انها صاحية ..وبعدين احنا في رمضان يعني مفيش نوم قبل الفجر، مش هتكلم كتير
استمع لطرقات على باب غرفته..طلت برأسها
-بابي ممكن انزل شوية لجدو ونٓانٓا

أشار بيديه تقدمت منه
-جلس على عقبيه أمامها يمسد على خصلاتها
-إنتِ زعلانة  من بابي علشان منعك تلعبي تحت بعد الفطار
هزت رأسها بالنفي
-لأ يابابي، انا كان عندي هوم ورك وكان لازم اخلصه، حضرتك زعلان مني ..ابتسم لها ثم رفع كفيها يقبله
-ابدا ياحبيبة بابي انزلي شوية لجدو وابعدي عن سفيان وآدم وقصي ..أمسكت يديه
-طب ممكن اكلم كنان يابابي
-انزلي حبيبة بابي هغير رأيي

بمكانًا آخر خرجت من مرحاضها تلتف بمنشفة كبيرة، استمعت لصوت هاتفها ..امسكته سريعا، تنظر لاسمه ينقش عليه..جلست على الفراش تستجمع قوتها فهمست
-أيوة ..ارتفعت وتيرة أنفاسه عندما استمع لهمسها ، بنبض مهتز أردف
-البنت عايزة تشوفك، هي مالهاش ذنب، أزالت بأصابع مرتجفة عبرة انسابت عبرة وجنتيها
-وأبو البنت ياترى عايز يشوف مامتها ولا لأ

كور قبضته كيف لها لم تشعر بوجعه الذي وشم بقلبه ، حرر نفسًا وتحدث:
-عندي شغل ولازم اقفل..
انهارت حصونها واستسلمت لدموعها بشهقات وصلت إليه تطعنه بخناجر مسمومة
👇👇👇
نسمات عليلة تلفح صفحة وجهها وهي تجلس فوق ارجوحتها رغم مرور الزمن بها ولكن مازالت تحفتها الأثرية..وصل إليها يحاوطها من الخلف
-غزالتي سرحانة في ايه
نظرت إلى عينيه القريبة منها مردفة
-بفكر في جواد الألفي ، تفتكر مسموحلي افكر في حد غيره.وضع ذقنه على كتفها
-لأ ياعمري مش مسموح لك حتى تفكري في غزل نفسها..استدار بعدما استمع لصوت أحفاده..فطبع قبلة على رأسها وتحرك إليهم ،ظلت كما هي تغوص بذكرياتها.. بعد فترة،استمعت لضحكات جواد، نهضت متجهة إليهم وجدته جالسًا بين أحفاده يقهقه بصوت مرتفع
-جدو ممكن تلعب معايا سلة، قاطعته رحيل
-لأ جدو هيكمل معايا الرسم انا هرسم وهو هيلون مش كدا ياجدو

جذبت لين نظارته
-بس ياماما منك له، جدو حبيبي هيجي يحكي لي قصة حضرة الظابط الفاشل ..قفز قصي يجلس بالمنتصف
-جدو حبيبي عارف اننا هنا ايام بس، فهو بيحب قصي اكتر واحد فيكم

استند على ساعديه وارتفعت ضحكاته بعدما جذبت لحيته تلك الشقية
-دود حبيبي انا هييعب معايا ثح يادود

طبع قبلة على وجنتيها
-صح ياروح ددو ..جذبتها لين تبعدها عن جواد
-روحي عند جدك، دا جدو انا ..رمقها قصي بنظرة مطولة مردفًا
-لأ جدنا كمان، ثم جذب رأس أخته يمسد على خصلاتها
-متزعليش يافروحة ..البت لين دي متكبرة هخلي سفيان يضربها
هنا اعتدل جواد يبحث عنه
-فين سفيان مش باين ليه ..اقتربت فرح منه تهمس بجانب أذنه
-طلع أوضة خالو، علشان عايز يسرق المسدس، عايز يقتل الولد اللي بيعاكس لين

جحظت عيناه ثم هب من مجلسه يهرول للداخل يصرخ على ابنه
-جاااااسر ..فتح رماديته على صوت والده..تسلل من جوارها بهدوء بعدما طبع قبلة على جبينها
-هشوف بابا وراجع، إياكي تقومي من مكانك ..تمتمت بين النوم واليقظة
-عايزة أنام أطفي الابجورة دي وبطل رخامة..ارتفع صوت ضحكاته وهو يجذب شيئا من فوق الأرضية
-طيب دا ايه ظروفه ياحبي..لكزته
-امشي بقى قليل الأدب ، انحنى يهمس أمام شفتيها
-عارفة لو مش جواد بيصرخ تحت كنت عرفت ارد عليكي ..دنى حتى اختلطت انفاسهما ..تحبي تشوفي ياقلبي..بتر حديثهم صوت طلقة نارية مع صراخ جواد باسم كنان..هب فزعا متجها للأسفل، وجد والده يحمل ابنه الغارق بدمائه وسفيان منكمش بركنا وهو يحمل سلاحه وجسده يرتجف..دقائق ووصلت خلفه جنى تنظر لابنها الغارق بدمائه بأحضان عمها
💔💔💔💔

وحشتوني اوي ..دا اقتباس من الفصول القادمة اتمنى ينال اعجابكم

الرواية متوقفة علشان رمضان حبيباتي ..اتمنى فوووووت حلو، التفاعل وحش ليه

دمتم في رعاية الله وحفظه

تمرد عاشق الجزء الثالث ،(عشق لاذع،)حيث تعيش القصص. اكتشف الآن