" بارت خاص "

3.1K 140 18
                                    

بعد عدة سنوات

افاقت جوليا في الصباح على قبلات سريعة على وجنتيها فتحت عيناها بكسل تنظر للذي امامها

: ماكسي اريد النوم
اردفت متذمره بصوتها المبحوح اثر النعاس

ابتسم ماكسيماس في وجهها واردف بهدوء وهمس : لقد حل الصباح بالفعل استيقظي ايتها النعسة

تململت جوليا في الفراش وتمد يدها بكسل الى بطنها تمسد عليه وتحمل نفسها بتعب للحمام

فهي في الشهر التاسع تذوق الم حمل وزن ثقيل مع وزنك و نغزات وركل طفلك كان مؤلم بشدة لدرجة لن تتخيلها

استحمت وخرجت وارتدت ملابسها ونزلت من غرفتها تتمشى في القصر وتتفقد جميع مهامها كلونا

سمعت صوت ماكس العالي  والغاضب من غرفة المعيشة : كم مره اخبرتكم الا تلعبوا في الداخل ؟ الكرة تُلعب في الخارج انظروا ما فعلتوه الان ! هل انتم سعداء ؟

قلبت جوليا عيناها بملل لتدخل وهي تمسك ببطنها المنتفخ امامها ما ان رأوها ليركض الاطفال اليها سريعاً ويحتضنونها : ماذا يحصل هنا ؟ ماكسي لماذا توبخهم !!

تأفف ماكسيماس من التصاقهم بزوجته ليردف وهو يبعدهم عنها : اخبرتهم من قبل الا يلعبوا الكره في الداخل لكن لا حياة لمن تنادي ! والان انظري لقد حطموا زجاج النافذة و الانارة

جلست جوليا على الاريكة خلفها لتنادي على الاطفال الاربعة السيئين واقتربوا امامها مصطفين لتردف بتأنيب وصرامة مصطنعة : لماذا لعبتم بالداخل يا صغار ؟

اردف ادوارد بملامح طفولية : امي لقد طردنا العم جاك من الحديقة يقول انه يريد خصوصية مع العمة ليلي ، ما معنى خصوصية امي ؟

تنهد ماكس بثقل لتردف جوليا وهي تمسد على رؤؤسهم بلطف : ستعلم عندما تكبر لكن الان عدوني انكم ستلعبون في الحديقة من الان فصاعداً وانا سأتحدث مع عمكم جاك

اجابت لولا بعفوية : ادوارد ايها الاحمق هذا يعني انهما سيقبلان بعض لقد اخبرني العم ماكس بذلك

اتسعت عينا جوليا بصدمة لتحدق بماكس الذي توتر واصبح ينظر في الارجاء ويكتم ضحكته ابتلعت جوليا ريقها لتردف : هذا سيئ لولا سأخبر والدتك عن الامر والان انت سام انت الاكبر ولازلت تستمع لهم ؟

ابتسم سام واردف بهدوء: جول تعلمين ادوارد ولوكاس لا يستمعون لأحد

صرح لوكاس بغضب طفولي : اصمت ايها الغبي كم مره قلت لك..

نفذ صبر جوليا لتقاطعة بغضب مصطنع: ماهذه الالفاظ يا صغار الم اعلمكم عدم التفوه بها !! والان كيف سأعاقبكم هاه ؟ ام ادع ماكس يتولى الامر ؟

' Alpha Maximus | الالفا ماكسيماس 'حيث تعيش القصص. اكتشف الآن