Part 8

5.3K 204 25
                                    

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ♡

فيصل كان يغسل يدينه وسمع صوت اطلاق نار وصراخ حريم !
ترك الغساله مفتوحه وطلع يشوف من وين مصدر الصوت
طلع للرجال وحصلهم يتلفتون هنا عرف ان وحده من حبيبات قلبه امه وشيهانه حصل لهم شي ! بدون تفكير ركض متجهه لقسم الحريم رغم كلام الرجال
(عيبب - لاتدخلل عند الحريمم ) اكثر كلمتنين سمعهم لما دخل
دخل وسمع صياح وصراخ وبكاء وترجي وكان يسمع اسم الوجد !
ام الوجد ماسكه الوجد بحضنها وتبكي بحرقه : حسبييي الله حرموني من بنتي وذبحوها بيوم زواجهاا
الجده عمشه : وجيد تسمعيني
البنات بكاء من منظر الوجد
دخل فيصل ووقف بصدمه من شاف فستان فرحها تحول لفستان ملطخ بالدم شافها طايحه بالارض وحولها الدم وعلى ملابس امها دمها
فيصل بخوف : الوجد !
تقدم ودخل بين الحريم ونطق وهو يطبطب على خدها : تسمعيني ؟؟
لكن لارد من الوجد
حط يده مكان الاصابه ونطق يهدي الموجودين : بسيطه بسيطه
شالها بحضنه وطلع يركض فيها بخوف مايدري ليش خاف عليهاا
ودخلها السياره وماسمح لاي احد يركب معها وبسرعه حرك السياره
خاف وقتها يفقدها رغم ان مابينهم حب ولا شي لكن خاف
،
الرجال قامو من العشاء وراحو وابو الوجد خايف وبيشوف بنته لكن اخوانه وابوه ماسكينه
ام الوجد منهاره وندمت ندم قد شعر راسهاا انها تركت بنتها ٩ سنين
العنود وجوري يبكون وشيهانه تهديهم
الجده عمشه في وضع لايرثى له
مازن ركب السياره واخذ ابو الوجد وام الوجد وحرك للمستشفى
،
فيصل بخوف وربكه : طيب وش فيها؟؟
الدكتور : الاصابه خفيفه ولله الحمد لكن بنحطها عندنا نراقبها نخاف في مضاعفات وتحتاج راحه البنت واضح لها فتره ماتاكل كويس !
فيصل : تمام
الدكتور : وهاذي طلقه رصاص لازم نحقق معك
فيصل هز راسه برضى وجلس وراح الدكتور
جاء ابو الوجد يركض : وش صار؟؟
فيصل : اصابتها خفيفه بس تحتاج مراقبه يمكن فيها مضاعفات
ام الوجد حطت يدها على قلبها : يمهه بنتي !
فيصل بهمس : توك تعرفين بنتك؟
مازن بهمس : فيصل بعدين!
ابو الوجد مسح على وجهه بتعب : ومتى بتطلع
فيصل : بيخلصون تحقيق وباخذها واطلعها على مسؤليتي
مازن : انا صاحي تاخذها وهي تعبانه؟؟ تحتاج امهاا
فيصل : الوجد زوجتي رسمياً محد يقدر يتكلم !
ابو الوجد : ياولد استهدي بالله والبنت بنخليها بالمستشفى لين تتحسن
فيصل تكى ونطق : لا لان القاتل مجهول وبيرجع لها وبحقق كل واحد منكم وبعرفه ولايلوم الا نفسه!
ام الوجد : فيصل تكفى اتركها ولاتطلعها
فيصل تعدها ومشى ولكن نطق قبل يمشي : ٩ سنين ماتعرفينها والحين عرفتيها؟ يوم صارت على ذمتي؟
وراح بما انه عميد راح مع المحقق
مازن : ترى مهبول موب صاحي الحين يطلعها ! دبرو شي
ابو الوجد بضيق : وش بيدي البنت صارت على ذمته
جلست ام الوجد تبكي وتلوم نفسها
ومازن متكي ينتظر الزياره تفتح عشان يشوف الوجد
،
فيصل جالس مع المحقق وقاعد يستفسر منه
المحقق : لما رحنا ساحه الجريمه تحديدا مجلس الحريم اكتشفنا ان مافي ولابصمه للمجرم وحاولنا وحاولنا لكن مافي ايي اثر
فيصل حاط يده تحت فكه ونطق : طيب وصفو شكله ؟
المحقق : المجرم حرمه وكانت متغطيه وكلها حتى يدينها وعيونها وكانت لاتتكلم ولاتسمع
فيصل : غريب! طيب حققت مع شيخه؟
المحقق : شيخه حققت معها وانكرت
فيصل : طيب انت حقق مع الباقي وانا بشوف كيف اطلع المجرم !
المحقق : تمام
فيصل رجع وركب سيارته وطلع الرقم "ليلى" الي تعرض الوجد بالممر
طلعه وطلع المعلومات وكل شي وطلع الرقم يعود
للانسه شيخه بنت سلطان
شيخه طلعت متفقه مع واحد يخطف الوجد ولكن فيصل تدارك الوضع وانقذ الموضوع
فيصل احتدت ملامحه : طيب عرفنا ان انتي الي مرسله الرجال يخطف الوجد طيب مين الحرمه الي اطلقت على الوجد!!
حرك السياره بسرعه جنونيه متجهه للمزرعه
،
ابو نواف جالس وماسك راسه بصدمه : لااله الا الله
شيخه : على اني اكره الوجد الا اني رحمتها
ابو بتال : اقول شرايتس تسدين حلقتس لاوالله بهالطاسه ارنعتس بها
الجد : فيصل وينه؟
ام نواف : مدري اخذ الوجد وراح ولاعاد شفناه بعدها !
فهد : اظن انه مشاري صاحب المصائب !
ابو عوض : لا ولدي مسفره برى السعوديه يوم عرفت ان الوجد بتتزوج
شيهانه تدور ومعها جوالها : اهخخ وش صار لهاا محد يرد حتى مازن
العنود بدموع : افف فستانها الابيض صار احمرر مقدرر شفت كل شيي بعيوني
جوري مسحت على ظهر العنود : خلاص نودي الوجد قويهه اعرفها
عهود : افف فيسل مايرد علي!
دلال التفت على عهود ونطقت : خيرر؟ الرجال متزوج وش الي مايرد عليي؟
عهود ناظرت دلال من فوق لـ تحت ونطقت بغرور : تراك مو من ال سلطان لاتفلينهاا واحترمي نفسك
دلال : وشدخلل؟؟
عهود خزتها وصدت
مها : احس اني بولد
الجده عمشه : ابتس مو بوقت ولاده
بتال : في....
قطع كلامه من التفتو على صوت سياره فيصل
التفتو كلهم عليه وشافوه معقد حواجبه ومعصب
الجده : ابك علامك طاير بالعجه؟؟
فيصل رمى الجوال بالارض بس ماانكسر ونطق بحده : ممكن اعرف ليش هالعداوه ؟؟
ام نواف : ياولد استهدي بالله وش قاعد تخربط؟
فيصل بعصبيه وصراخ : شيخه وفعايلها
الجد سلطان يسوي نفسه مايسمع
التفت ابو نواف : هو لتس يد بـ اصابه الوجد؟؟
شيخه بخوف : لا والله ماجيتها
ابو بنال : وش يافيصل انطق نسحب منك الكلام؟؟
فيصل بعصبيه : اختك ي ابوي مخططه على خطف الوجد
ابو شروق : وشنهو؟؟
ابو نواف احتدت ملامحه ونطق وهو شاد شعر شيخه : ايا الخايبه فشلتينا !
عهد : لاتتهم امي ماعندك دليل!
فيصل التفت لها ونطق : اخر من يتكلم انتي !
عهود : فيسلل اهدا
غمض عيونه فيصل بعصبيه ووده يكفخها
العنود : الوجد شلونها؟؟
فيصل : زينه ، المهم ان طلع لك يد ي شيخه باصابه الوجد والله وتالله ماتسلمين مني
شيخه : مسرع حبيتها!! الظاهر ساحرتك هالبنت
فيصل بعصبيه : لاتطرين اسمها على لسانك القذر!
ابو نواف : خلاص فيصل هاذي عمتك !
فيصل تركهم وركب سيارته وراح
،
صباح يوم جديد الساعه ٧:٤٣ص ، المستشفى
الوجد لازالت تعبانه وبس نايمه من التعب وام الوجد وابو الوجد ماقصرو معها ووقفو لكن الوجد كانت تهمس وهي نايمه بأسم "ميلا"
دخل فيصل ببدله الدوام ومعه فطور : سلام
ابو الوجد وام الوجد : وعليكم السلام
فيصل نزل الفطور على الطاوله ونطقت : وشلونها؟
ابو الوجد نزل راسه بضيق : زي ماتشوف البنت ماتفتح عينها ولاتاكل ولاتشرب
فيصل التفت يناظر الوجد ونطق ابو الوجد : يمكن ماكنت لها الاب المثالي فيصل احطها امانه عندك فيصل لاتخلي دمعه تنزل منها بسببك
ام الوجد : تكفى ي فيصل انتبهه لها
فيصل هز راسه برضى ونطق : ترى طلعتها على مسؤليتي وانا المسؤل عن كل شي يصير لها
ابو الوجد : فيصل البنت ماتفتح عينها كيف تطلعها؟؟
فيصل : ياعمي اذا خليناها هنا بيرجع المجرم لها
ام الوجد اخذت شنطتها : انتبه لها
فيصل ابتسم والتفت ونطق : ياعمي انت رح طمنهم ان مافيها شي وانا بجلس عندها وبطلعها
هز راسه برضى وطلع ابو الوجد وام الوجد وافترقت طرقهم
فيصل تنهد وجلس وهو يناظرها تهمس بأسم اختها
جلس ينتظرها الين ماتصحى ورفع راسه من الجوال وشافها معقده حواجبها ومكشره وجهها بألم فتحت عيونها تستوعب هي وين : وين انا؟ ووين بابا وليش انت موجود؟
فيصل قام : بسم الله عليك اهدي اهدي
الوجد حاولت تقوم لكن كشرت بألم ونطق فيصل : انتي مصابه انسدحي ولاتتحركين تنفك الخياطه
الوجد من الالم بكت ونطق فيصل : الحين يعطونك مسكن ونطلع
الوجد سكتت وهي تتألم ودخلت الممرضه واعطت الوجد مسكن وارتخت الوجد بتعب
من التعب حتى يدها ماقدرت ترفعها الخصله الي على وجهها ماقدرت تبعدها تحس انها فقدت كل حواسها
فيصل : بيدخل المحقق ويحقق ويستفسر منك لاترتبكين وقولي الحقيقه
الوجد بألم : تمام
فيصل تلفت بس مالقى طرحه الوجد مالقى غير سجاده الصلاه وشالها وحطها على شعر الوجد : وش تسوي انت؟
فيصل : رجال غريب بيدخل لازم تتغطين
الوجد : انا وين وانت وينن
دخل المحقق بعد ماطق الباب جلس وبدت يسأل الوجد وفيصل جالس معهم ومركز
المحقق اخذ كل المعلومات وطلع والتفت فيصل : ترى بنطلع
الوجد : ايي تكفى طلعني احس نفسيتي بالحضيض
فيصل تقدم يساعدها تقوم لكن نطقت : بعد عني
فيصل رجع خطوات لورا وتكى على الجدار : وريني كيف تقومين يلا؟
الوجد ناظرت فيه : لاتطالع فيني ! كلها منك عجزت اقوم
فيصل تقدم وساعدها تقوم رغم رفضها الا انه اصر عليها وقامت وهي تهاوشه وتضربه
مسك يدها ويده الثانيه على ظهرها يساندها تمشي
الوجد كشرت بألم : افف
فيصل : اجيب عربيه؟؟
الوجد : لا
فيصل : عنيده !
الوجد : فكني
فيصل تجاهلها واستمرو يمشون الين وصلو السياره فتح الباب لها وركبت واخلاقها قافله ومعصبه وتتألم
فيصل : ودك بفطور؟
الوجد : شبعانه
فيصل : اكلتي بالحلم؟
الوجد : افف فاصولياء خلاص شبعانه
ابتسم فيصل وصد ورفع الدرايش المضلله عشان محد يشوفها، ماعليها طرحه
الوجد : ليش تسكر الدرايش؟
فيصل : ماعليك طرحه
الوجد سكتت وصدت عنه واخلاقها لك عليها اي احد يقول لها شي سطرته
الوجد ترجف والتفت لها فيصل من لمحها ترجف ونطق : بردانه ؟
الوجد هزت راسها بنفي رغم انها بردانه وتتألم
فيصل كان مجرب الاصابات ومتعود عليها ويدري ويعرف كيف يتعامل مع المصاب
حط يده على جبتها ونطق : عليك حراره
الوجد جاتها قشعريره بجسدها كله بمجرد انه لمس جبهتها ونطقت : مافيني شي
فيصل سكت وناظر الطريق
الوجد متوتره وتفرك يدينها بتوتر
ووصلو المزرعه ودخل السياره داخل عشان ماتتعب بالمشى التفت حصلها مغمضه عيونها بألم وتنهد بضيق يدري انها تتألم بس تكابر
جت العنود والبنات يركضون وفتحو باب الوجد ونطقت العنود : جوجي كيفك
جوري : تعرفين الحرمه؟
شيهانه : جوجي وشلونك؟ شروق عندنا من امس تنتظرك ورقدت عندنا
الوجد : بخير ، شروقي اكيد تعبت قولو لها ترجع للبيت انا مافيني شي
فيصل : ي بنات خلاص خلوها تريح وبعدها انا اناديكم تشوفونها
جت الجده عمشه وهي تنطق بفرحه : ي وجيد ي امتس وينتس
الوجد ودها تفز وتطيح بحضن جدتها بس ماتقدر تتحرك كل ماتحرك تتألم
الجده دخلت بين البنات وحضنت الوجد : وجيد ي امتس وشلونتس وشلون جرحتس
الوجد بأبتسامه : بخيرر الحمدلله
جو عمام الوجد وحريمهم ويسلمون عليها وهي تعبانه مااكلت شي وجرحها يعورها وحرارتها مرتفعه وتسلك لهم وتقول انها بخير بس هي مو بخير الدنيا تدور فيها تحس انها بتطيح
فيصل عرف انها داخت وسحبها بين عمامه كلهم ونطق : البنت تعبانه اذا طابت اقول لكم وبخليها تنام بغرفتي عشان اي مضاعفات انا اعرف لها انا مجرب
الوجد تسمعهم يتناقشون بس هي قاعده تحارب الدوخه
ابو الوجد : تعبانه يعمري عليها تكفى ي فيصل لاتخلي عليها قاصر
فيصل : ابشر ي عم
مشى فيصل ويده ورا الوجد يساندها ولما اختفى عن انظارهم ماتحمل يشوفها تمشي بتعب شالها ونطقت الوجد بتعب : نزلنيي
فيصل : هو انتي افتحي عيونك عشان انزلك تمشين ماتدري وين هوا دارك
الوجد من التعب ماناقشته
دخلها البيت واتجهه لغرفته الي جهزوها له بعد زواجهم ونزلها بالسرير
هي من التعب ماتدري هي وين ، هي بغرفتها ولا بغرفه فيصل؟
فيصل : جيعانه؟؟
الوجد هزت راسها بالرفض وغمضت عيونها بخفه شوي شوي
فيصل قام وغطاها كويس وطلع وهو ينادي امه : يمه
ام نواف جت على حسه : هلا بامي وش بغيت؟ والوجد شلونها؟
فيصل : البنت مااكلت من امس وعندها سوء تغذيه وهي تعبانه وابي تسوين شوربه لها
ام نواف : ياعيون امك انت والله اني اخبرك يوم تتصاوب سويت لك شوربا وقمت مثل الذيب وانا الوجد زي بنتي شيهانه عاني سويت لها شوربه قبل تطلب
فيصل حب راس امه ونطق : جعلني مافقدك
ام نواف ابتسمت ونطقت : فيصل علامك لابس بدله الدوام؟
فيصل : طلعت من الدوام وخذيتها معي قلت انها بذمتي ولازم انتبه لها
ام نواف : رح لدوامك بحطها بين عيوني
فيصل : يمه بلاها كتومه حتى المها تكتمه وانا اعرفها من عيونها اذا تالمت ولازم اجلس عندها لاني مجرب الي جربته
ام نواف : اخبرك ارتفعت حرارتك الوجد ارتفعت ؟
فيصل : اي مرتفعه حرارتها وترجف وجيت باخذ كماده
ام نواف : ايي الحقني اعطيك الشوربه والكمادات
هز راسه برضى ومشى ورا امه متوجهين للمطبخ
ام نواف : عطوك مسكن لها؟
فيصل : اي خذيته
ام نواف مدت الصينيه الي فيها شوربه وملعقه وماء وكماده ومسكن ونطقت
: خذ ياوليدي ولا تجبرها تراها عنيده شوي وتمشي بالكلام الطيب اما بالاجبار مستحيلل تمشي معك
فيصل اخذ الصينيه ونطق : ابشري ، مشكوره يمه ماتقصرين
ابتسمت ام نواف وراح فيصل
ام نواف حست في شي بـ فيصل متغير حست انه طاح بحبها طاح بغرامها
ابتسمت بخفه ولبست شرشفها الاحمر وطلعت للحريم
،
العنود تهوي على نفسها بضيق : افف بناتت تحزن الوجد
شيهانه : بتصل على فيصلوهه بشوفهاا مقدر اصبر عنهاا
اما جوري الي متوهقه في الاتصالات الي تجيها
مها : بنت ردي على الاتصال !
جوري : هاذي ام طلال تدور علوم تبيني انقله لها لكن تخسي انقل شي من عايلتنا !
دلال : عاشتت
شروق تنهدت : افف يعني من امس احاول بـ بابا اجلس عندكم ولما جلست جاء رجلها فيصل ورفض يدخلنا عندها قهرنيي!
شيهانه : مرره قهرني والحيوان مايرد على اتصالاتي
العنود : بشوفهاا شلونن!؟
دلال : ماظن بتشوفينها دام الي واقف على راسها فيصل
شيهانه : منجد والله راسه يابس وبيمنعنا لكن بصبر يوم ماسمح لنا بداهمه
العنود : تم معك !
شروق : بنات بعيداً عن كل شي ميلا وينها؟؟
مها : يمكن مع عيال دلول
شروق : لابناتت ميلا ماتلعب مع الاطفال بقوم ادورها شوي واجيكم
العنود : تدلين الدرب ولا اجيك؟
شروق : اي ادل اجلسي ارتاحي
هزت راسها العنود برضى وطلعت شروق متجهه لـ بيت ابو الوجد
،
فيصل دخل الغرفه ومعه الصينيه ونطق : عادك صاحيه؟؟
الوجد استوعبت : وش صار وليش انا هنا ؟
فيصل : انا احتاج تفسيرك
الوجد عدلت جلستها بألم : ليش تحتاج تفسيري هو انا الي مصوبه نفسي؟ تستهبل؟
فيصل جلس على طرف السرير : الحين اشربي الشوربه وعقبها بسألك
الوجد : مابغى اشرب ولا اكل شي عندك ابغى ابوي!
فيصل : ان كليني بوديك لـ ابوك غيره لا
الوجد تأفأفت واخذت الشوربه وشربت ملعقتين
رفعت الملعقه بتشرب لكن طاحت منها وقعت تصرخ بألم
فيصل فز واخذ صحن الشوربه وحطها على الطاوله والتفت لها ونطق : وشفيك؟؟
الوجد ماسكه بطنها تحديداً مكان الاصابه : توجعيني
فيصل بربكه : يمكن التهب الجرح من العطور الموجوده بالغرفه !
الوجد انسدحت وضمت نفسها وتصرخ بألم : فيصللل
فيصل توهق ومستحي يشوف جرحها الي ببطنها مستحي مستحي ونطق : طيب بشوفه
الوجد ماردت عليه وهي تتألم وضامه نفسها بقوه
فيصل اخذ نفس ومسك كتفها ولفها اتجاهه وطاحت عينه على بلوزتها البيضاء الي بوسط البلوزه بقعه حمرا هنا تأكد ان الحرج ملتهب من العطور
تجراء ورفع بلوزتها واتسعت عيونه بصدمه شاف اللصق مليان دم
فيصل : هديي بغير اللصق وبعقمه
الوجد تحاول تبعد يد فيصل عنها : مابغاك تغيرها بعد عنييي
فيصل نطق بحده : والله ي الوجد ان ماهجدتي بوديك المستشفى يعيدون الخياطه
الوجد : المستشفى ولا انت !
فيصل تجاهلها وجاب الاسعافات وعلاجاتها وشال اللصق وكشر من منظر الجرح القاسي على بطنها الي مايصلح له الجروح 
عقم جرحها وهي تصارخ وتهاوشه وهو متجاهلها تماماً
ومن الالم الي تحس فيه الوجد اغمى عليها ماتعودت تتألم كذا
فيصل متعود يشوف الجروح والدم
التفت لها وحط يده على انفها يتأكد انها تتنفس وتأكد انها تتنفس وطلع ونادا الخدامه
وجت الخدامه : ايش في بابا فيصل؟
فيصل : اسمعي طالبك تعرفين تبدلين ملابس الوجد ؟ بس تيشيرتها
الخدامه تمون وهي الي ربت عيال محمد كلهم ومسلمه ويعتبرونها امهم من كثر ماعاشت معهم وضابطه لهجتهم وتخصرت وغمزت : مو انت زوج الوجد؟ انت رح
فيصل : يرحم امك ي زينب فكيني من تحشيرك لي فكيني اعتقيني بس هاليوم
الخدامه رفعت حواجبها وابتسمت : مستحي؟
فيصل : بيني وبينك ايه خفت تقوم تلعن خيري
الخدامه : خلاص مو مشكله
ابتسم فيصل : انتي نفر كفو
الخدامه ابتسمت ودخلت والدلخ فيصل دخل وراها والتفت الخدامه : ي حمار ليش داخل مو انت مستحي؟
فيصل حك راسه بوهقه : ابي ارمي العطور
الخدامه شهقت : غبي انت؟ الوجد تعبان ليش تحط عطر عندها؟
فيصل : مادريت مادريت
الخدامه هزت راسها تسلك له واتجهه لدولاب فيصل وتطلع تيشيرت والتفت فيصل لها بصدمه : وش تسوين؟؟
الخدامه : فيصل انت وين عقلك؟ منين لي اجيب للبنت بلوزه غير دولابك؟
فيصل : اي زين
الخدامه : اففف يربي كله ثياب ماعندك فنيله؟
فيصل : به وحده محتفظ عليها من سنه جدي عجزت البسها ماش مو جوي التيشيرتات
الخدامه : الله يعين الوجد عليك 
رفع حاجبه فيصل وتجاهلته الخدامه وطلعت التيشيرت الي حتى بطاقه التسعير موجوده على التيشيرت
واخذتها واتجهت للوجد وعدلتها وفيصل توتر وصد وشال كل العطور
الخدامه شهقت من شافت بلوزه الوجد : وش هاذا؟؟
فيصل : اصص فضحتيناا الحين تصحى
الخدامه : روح المستشفى !
فيصل : مايحتاج
الخدامه : ماش انتا مو كويس
فيصل واقف يعاين الجدار من الحياء مايبي يلتفت : يرحم والديك خلصي شغلك بسرعه توترت
الخدامه ضحكت لانها اول مره تشوف فيصل مستحي
بدلت بلوزتها وخلصت ونطقت : خلصت التفت
التفت فيصل ونطق : زين مشكوره
ابتسمت الخدامه وطلعت
،
شروق طلعت تدور ميلا وشافت مازن متكى ومتصل على خويه ويتهاوش معه
: يحمار اقولك السالفه مو كذا
جته تركض والتفت لها وتلقائياً نطق : جيتني مثل الشروق الي محى عتم الليالي جيتني فرحه ، افف يحظي
شروق وقفت عنده وهي تحاول تتكلم بتعب : مازن
شروق تعبت من الركض والشمس الحاره
مازن مسك كتوف شروق ونطق : وش فيك ؟
شروق : ميلا
مازن : وشفيهاا؟
شروق : شفتها؟؟
مازن تنهد براحه ونطقت شروق : وينها؟
مازن : توي جيت معها من البقاله
شروق اخذت نفس براحه : الحمدلله
استوعبت شروق ان يدين مازن على كتوفها وابتعدت عنه وانحرج مازن ونطق : والله اسف خوفتيني واندفعت ومسكتك اسف والله ماكنت اقصد اتقرب منك
جاهلين تماماً الي يصورهم !
لو عرف ابو شروق ان مازن ماسك بنته الوحيده شروق بيذبح مازن قبل يذبح شروق !
شروق : حصل خير
رجعت خطوات لورا وراحت ومسح على وجهه مازن بغبنه : غبيي؟؟ ليش تمسكها ليش!

_______________________
انتهى البارت ♡
رضيت بالله ربًا وبالإسلام دينًا وبمحمد ﷺ رسولًا ونبيًا)، ♡
حسابي تيك توك :Ot348285
*اعتذر عن الاخطاء الاملائيه*
النجمه تدعم الروايه✨

لاتقارنين حبي لك بأي مخلوق انا حتى بغيابك احبك Where stories live. Discover now