Paer 9

6.8K 265 154
                                    

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ♡

بعد ثلاث ايام الوجد تحسنت ..
الوجد نايمه وفيصل كان جالس على طرف السرير واخذه النوم ونام وهو على طرف السرير
الوجد فتحت عيونها وحاولت تجلس وفعلاً جلست رغم الالم وطاحت عينها على فيصل الي نايم على طرف السرير بعيد عنها !
صرخت : فيصلللل
فيصل فز من نومه ونطق : وشفيك؟؟
الوجد : لا بس ابغاك تنام على الكنبه
فيصل كشر وجهه ومسح على وجهه خوفته على باله ان صار لها شي ونطق : بروح افطر وبجيب لك
الوجد : مابغى ابغى البنات
فيصل : طيب طيب
الوجد رفعت حاجبها بأنتصار والتفت لها : وش معنى هالحركه؟
الوجد : لابس ولا شي
فيصل سكت وطلع واتصل على شيهانه تجي ومعها البنات
دخلت شيهانه ومعها العنود وجوري وشروق
شيهانه : فيصل وراك واقف هنا؟؟
فيصل تذكر : اي بدلتي داخل باخذها عقب ادخلو
العنود : تكفى عجل
فيصل : خلاص ماني بماخذها
وراح ونطقت شروق بهمس : نفسيهه عزتي لك ي جوجي
ودخلو البنات وسلمو على الوجد واخذتهم السوالف الين اتصل جوال جوري وماردت
العنود : ابك انتي وشفيك؟ ردي
جوري : توهقت فيها ام طلال الا تبي تجي وتشوف جوجي
الوجد مسكت راسها : يراسييي بتشوفني وانا بهالحاله؟؟ مستحيلل!
جوري : مارديت عليها ياربها ماتج...
قطعت كلامها من شافت الرساله مكتوب فيها " تراني بالطريق جايه "
فزت جوري وصرخت : جت جت
شيهانه : لاحول ولا قوه الا بالله يربي منها هالبثره
العنود : طيب ؟ بناتت مافكرتو بالاهم !
شروق : يراسي وش بعد؟
العنود : ام طلال مايصير تدخل غرفه فيصل استوعبو!
شيهانه : خلاص تم نطلع الوجد ونخليها تسلم على ام طلال ونرجعها
الوجد : ايي تكفون لاتدخل العرفه حوسههه
جوري : بنات وتقول ام طلال بعد جابت ام سعد وام فرحان وام يوسف وام نهى وام مرزوقه وام عبدالمجيد وام عزيز وام .....
وكملت لهم كل الي بيجون
شهقت شيهانه : كل هذولا بيجون؟؟
العنود : جوجي اجلسي هنا وحنا بنروح نضيفهم واذا بغوك نجيبك لهم تسلمين ونرجعك تمام؟
الوجد : تمام بس بنات والله ماطلع لهم كذا وجهي باهت من التعب ابغى مكياجي الان
شروق : حاليك ربي تهبلين مايحتاج
شيهانه : كلن على همه سرى اقول انثبري ترى اهل الديره مايرحمون يطقونك بعين ويحسدونك مير انتي فاطسه
العنود : صادق ابو الشباب بيقولون وهه متصاوبه وتحط ميكب
جوري : جت جت بتصل عليها اقول لها تقلط عن جدتي
العنود : استعجليي
الوجد : ابغى مكياجيي
شروق : ي جوجي والله مايحتاج انا اعطيك بس اجلسي لاتتحركين ينفك الجرح
العنود سحبت شروق وطلعت هي البنات يسوون قهوه وحلا لـ ام طلال والشله
الوجد تجاهلت كل الالم الي تحس فيه وكل الي تفكر فيه تبغى الميكب مستحيل تطلع لـ ام طلال والشله بوجهها الباهب
هي فكرت بالمستقبل هي ذكيه هي فكرت بكلام اهل الديره المتخلف
وايقنت انهم بيقولون لها " عروس وتوها متزوجهه ووجها باهت "
اهل الديره يتجاهلون كل شي ويتجاهلون انها مصابه لكن يركزون على حياتها ووجهها بس مايركزون بالالم والاصابات!
شالت البطانيه عنها ونزلت رجولها (يكرم القارئ) من السرير وحاولت تقوم بس تحس ان بطنها قاعد يتقطع الف قطعه وقطعه تحس بألم مو طبيعي ورغم الالم الا انها صامله تقوم تجيب الميكب حقها الي ببيت ابوها يبغى لها ٣دقايق على ماتوصل وعلى مشيتها والمها يبي لها ربع ساعه
رغم ان بيت ابوهاا وبيت عمامها وجدها كلها بالمزرعه
بس من كبر المزرعه تحتاج مده زمنيه قصيره عشان توصل البيت
تنهدت بألم : اهخخ
دخل فيصل وشافها تحاول تقوم فز وركض بأتجاهها ونطق وهو ماسك كتوفها يمنعها من الوقوف : علامك انتي انهبلتي؟
الوجد رفعت راسها له ونطقت : ابغى الميكب
فيصل عقد حواجبه : صاحيه انتي ؟ مكياج وانتي متصاوبه ؟
تنهدت الوجد ونطقت : فاصولياء فكر بكلام الحريم بيقولون عروسه ووجهها باهت
فيصل : وشعليك من كلامهم؟؟
الوجد : ماني مستعده ابداً اتحمل اي كلمه وربي تعبت
فيصل رجعها للسرير وغطاها ونطق : عيني من الله خير وكلام الناس لايودي ولايجيب
الوجد : طيب بس ابغى روج وقلوس ومسكره وبلشر
فيصل عقد حواجبه مو فاهمها ونطق : وش هذولا؟ ومنين اجيبهم ؟
الوجد : بغرفتي ودني لهم
فيصل : ببيت ابوك؟ وانتي بهالحاله ذي؟
الوجد : تكفى
فيصل : لاتقولين تكفى وابشري بالي يسرك لكن صعبه اوديك كان انا ولا وحده من البنات يجيبون لك
الوجد نزلت راسها تحاول تخلي فيصل يتعاطف معها عشان يوديها ونطقت : البنات رفضو يجيبون لي
فيصل : تم انا اروح اجيبهم لكن اوصفي لي اشكالهم
وصفت له الوجد اشكال الميكب الي هي تبغى بس فيصل مايستوعب شي ونطق : انتي طالبتهم من موقع؟
الوجد : ايوه ليه ؟
فيصل : وينه هالموقع ذا طلعيلي صوره الي تبين وبروح اجيبهم من السوق
الوجد : فاصولياء انت صاحي؟ تجيب لي جديد واغراضي قبل شهر طالبتهم ؟ خلاص انا اروح اجيبهم
فيصل : ي خوك احس فشله ادخل بيت ابوك
الوجد : مافيه احد بس حمل الموقع ال **
فيصل سمع كلامها ونزل التطبيق بجواله وفتحه ونطق : طلعي صور اغراضك
الوجد طلعت صوره المسكره والقلوس والروج والبلشر ونطقت : هذولا هم تلقاهم على التسريحه واهم شي جيب لي الفرشه والايباد
فيصل يقلب بالصوره ومعقد حواجبه : هذولا ماهم عند شيهانه غريبه ؟
الوجد ضحكت ونطقت : ي حبي ل ابو الشباب واثق من نفسه مايحط ميكب الا خفيف
فيصل وهو يعاين الجوال ويسمع ضحكتها وكلامها يحس بشعور غريب بصدره وتجاهله وقام ونطق : بس هذولا؟
الوجد هزت راسها بالرضى وطلع فيصل والابتسامه شاقه وجهه مايدري ليش
جاهل انها مشاعر الحب ..
،
مازن واقف ومتوتر ومو على بعض من ٣ ايام !
مازن مسح على شعره بقهر وغبنه : اففف ليش تمسكها ليش؟؟
فيصل جاء معقد حواجبه : ولد لك ٣ ايام مو عاجبني فيك شي؟
مازن : يولد مدري وش اقول
فيصل : ابدى من اي نقطه وانا بفهمك
تنهد مازن ونطق : ياولد انا قبل ٣ ايام كنت واقف متكي اتهاوش مع خويي فجأه جتني شروق تركض وخايفه انا ارتعت معها ومسكت كتوفها اهزها ابيها تنطق وش فيهاا
فيصل : اسلم طيب ليش عادي ؟
مازن : ايي والبلا ان البنت مثل طبع الوجد خافت بس ماقالت شي واعتذرت لها وقفلنا عن الموضوع
فيصل : يولد والله اني ماني فاهم شي كل شي عادي ولا له داعي تتوتر وترتبك
مازن : المصيبه موب هنا ، المصيبه ان بعد هالسالفه بيوم جاني رقم غريب ومجهول وارسل لي صوره يوم انا امسك كتوف شروق والبلا ماني بخايف على نفسي خايف على شروق لان لو عرف ابوها والله ليذبحها ويحرمها من الجيه هنا وانا ماودي اسود حياتها هالمسكيه مالها ذنب ولا ودي اعلمها عن الي يرسل
فيصل : الصوره تصورت بالمزرعه ولا برى؟
مازن : لا هنا بالمزرعه
فيصل حط يده على فكه ونطق : اجل واحد من البيت عطني رقمه والعن خيره الخير
مازن : الله يستر خوفي يتواصل مع شروق ويخوفها
فيصل : عطني الرقم ومايصير خاطرك انت وشروق الا طيب
مازن طلع جواله ونطق : سجل عندك
اعطاه الرقم ونطق فيصل : طيب عطني صور التهديدات والابتزاز ترى هاذي لحاله قضيه
مازن ابتسم بفرحه : يالبيه يالعميد فيصل
فيصل ابتسم وهو يعاين الجوال ونطق مازن : وشلون وجيد؟
فيصل : وضعها ماش الجرح ملتهب من حركتها وماقلت لها ادري بها بتخاف وتبكي
مازن : طيب حاول انت تعقم الجرح بما ان عندك خبره ومجرب انت الالم
فيصل : مجرب الالم وحاربته لكن هي ماحاربت الالم هي استسلمت لاتاكل ولاتشرب وحتى علاجاتها ماتاكلها واذا عن الجرح مدري ياخوك بتسطرني اذا لمست بطنها اشوف الجرح
مازن : فيصل تراها بذمتك والبنت امانه عندك سوى المستحيل عشان صحتها ! عادي لاتستحي وشف الجرح وعقمه ماهي بمشكله انت زوجها وتحل لها
فيصل تنهدت ونطق : الله ييسر الحال بس
مارن : اي جاي هنا ليش ؟
فيصل تذكر انها تبي الميكب حقها ونطق : تبكي فلشر والخرابيط ذي
مازن عقد حواجبه : فلشر السياره؟؟ كيف الوجد تحولت من انثى الي فيصل بهالسرعه؟؟
فيصل : لا لا مكياج ومكياج
مازن : اييي يلا رح جب بها لاتفصل عليك
ضحك فيصل وتعداها واتجهه لبيت العم تركي
،
العنود وهي تسوي قهوه : بنات ياكثر الضيوف توي جيت اسلم الا الكل يسأل عن الوجد
شيهانه جالسه على طاوله المطبخ : ماصيدهم يجون عشان اصابه الوجد صيدهم يشوفون هي متكشخه ولا اعرفهم
جوري : عزتي لهااا
شروق : طلبت حلا شوي ويجي احلى من نسوي !
العنود شرقت : ويش ؟ توصيل وطلب من متى تطورت الديره ؟
شروق ضربت جبهتها : يوهه نسيتت ان مافي توصيل الحين الغيه
شيهانه : نقدم لهم تمر ويخب عليهم
العنود : اتفق معاك
دخلت عهود وهي رازه خشمها : جدتي تقول استعجلو !
شروق : لاتتأمرين لاكسر خشمك المايل ذا
عهود التفت وناظرت شروق من فوق لـ تحت ونطقت : سبحان الله نفس اخلاق وجد الزفت !
شيهانه : ايي لانهم بنات خال يالدلخه
شروق شمرت : هالحين اعلمك كيف تسوي فيك الوجد
عهود اتسعت عيونها بصدمه وهجت
شروق : ذروق
جوري : خل تدز بس ماعلينا
،
فيصل طق الباب لكن ماحصل رد وطق الباب ٣ مرات لكن لارد تردد يفتح البيت وحط يده على مقبض الباب بيفتحه لكن انفتح الباب من ابو الوجد ونطق فيصل : ارحبب ي عم
ابو الوجد: البقى ي وليدي الوكاد وشلون الوجد وعساها طيبه؟
فيصل بكذب : بخير الحمدلله حالتها متحسنه
ابو الوجد : الحمدلله ي رب ، ليش جيت؟
فيصل : الوجد موصيتني على اغراض لها واجيبها واذا ماعلي..
قاطعه ابو الوجد : ادخل ادخل خذ لها ملابس وخرابيط المكياج ذي
فيصل : بس ي...
ابو الوجد : انت زوجها لاتستحي ادخل
دخل فيصل بقله حيله واتجهه لغرفه الوجد وتردد يفتحه واخذ نفس وفتح الغرفه
الغرفه الي مليانه الوان زاهيه محبه الحياه ودولابها الي اكثر فساتينها ورديه " صاحبه الفستان الوردي"
ابتسم لان عرفتها تجيب السعاده من ترتيب ونظافه وريحه العطور والبخور ماتروح عن غرفتها تقدم وصار قبال التسريحه يعاين نفسه ويضبط شعره وفتح جواله يدور الميكب المطابق للصوره
ولقى المسكره والبلشر والقلوس والروج الي تبيه ومانسى الفرشه والايباد المرمي على السرير اخذه
وطلع وحط الميكب بجيب الثوب وطلع وسكر الباب وطلع من البيت متجهه لها
والتفت وشاف ميلا اخيراً تلعب مع الاطفال ابتسم بخفه وهو يشوف عيال اخوه نواف يلعبون بالرمل مع ميلا
عقد حواجبه من فقد غني الي عمرها سنتين بس هي صغيرهه مرهه وين ممكن تروح؟؟
تقدم ونطق : غنوده وين غنى؟
غند وهي تلعب بالرمل : قبل شوي عندي
فيصل نزل مستواهم ونطق : يعني مو مع امك؟
غند رفعت كتوفها بمعنى"مدري "
زم شفايفه وقام والتفت على صوت سياره احد الضيوف جايي لكن شاف غنى تمشي وكان حجمها صغير مرهه نتفه محد يشوفها وراعي السياره اكيد مستحيل يشوفها نزل الايباد وركض فيصل بسرعه وسحب غنى عن السياره وطاح
وقفت السياره بصدمه ونزل : عسى ماخلاف ؟
فيصل ضم غنى الي تبكي لانها خافت وعاين يدينه الي تجرحت ونطق : حصل خير
ابتسم الرجال وراح يوقف سيارته لان ضيف من ضيوف الجد سلطان
قام وهو شايل غنى واخذ الايباد واتجهه لقسم الحريم ونطق : ي ولدد
طلعت العنود : هلا هلا
فيصل اعطى العنود غنى ونطق : انتبهو لها ولاتطلع
العنود : ليش وش صاير؟
فيصل : بعدين اقولك
هزت راسها العنود ودخلت وراح فيصل واخيراً رح يوصل ميكب الوجد وبكل ثقه يمشي دخل البيت وطلع الدرج وطق الباب ودخل
الوجد : جبته؟
فيصل بثقه : الله الله
حط يدينه بجيبه وطلع الميكب ومدهم لها واخذت الوجد ونطقت : مشكورر
ابتسم فيصل وفتحت الوجد البلشر وصرخت : وش هاذا؟؟
البلشر مكسور
فيصل مو فاهم ليش هي تصارخ ونطق : وش؟؟
الوجد خنقتها العبره تحب البلشر هاذا : فاصولياء ليش
فيصل : ياليل يالبكايه وش فيكك؟؟
الوجد تجمعت الدموع بعيونها وهي تشوف البلشر متكسر ونطقت : اوفف هاذا البلشر هديه من صحبتي
فيصل شاف دموعها وعقد حواجبه ونطق : فلشر بداله فلشر مير اني شاك انك بكايه والحين قطعت الشك باليقين وتأكدت انك بكايه
الوجد : ترى اعلم ابوي عليك !
فيصل تكتف ومعطيها وضعه " بيخوفني يعني؟"
الوجد : ليش تكسره؟؟
فيصل بتفلسف : كنت بمهمه انقاذ طفل صغيرر مره ولعلي تحمست وضنيت ان احد يسوي لي تصميم واعطيتها وضعيه سبايدمان وانا اتل غنى وانا اطيح انا وغني والحمدلله جت بالبليه هاذا حقتك ولا جت ب غني
الوجد ضحكت من شرحه لمهمه الانقاذ ونطقت : بتشتري لي زيه عشان تتعلم ماتكسر اغراضي ثاني مره
فيصل : ابك ذا الفلشر بليه بليه
الوجد : مو فلشر بلشر بلشر
فيصل : البليه اسهل من فلشر وبلشر
الوجد : ايي ورح تدفع من جيبك وبفلوسك وتشتري لي هالبليه على قولتك
فيصل : يصير خير نروح انا وامي نشتري لك من ابو خمسه وبه خمس الوان بعد مو بس واحد ، خمسه من قدك
الوجد مسكت راسها بصدمه : لااله الا الله يراسي بتجلطني انت ! رح تشتري لي نفسه ونفس الدرجه بالموقع الي نزلته تو يلا خل طفاقتك تنفعك ي سبايدرمان
فيصل جاه فضول يعرف كم سعر البلشر وفعلاً فتح التطبيق وقال للوجد تطلعه وشافه وانصدم وبلع ريقه بصدمه من السعر
البلشر من براند مشهور ومعروف وغالي حبتين هو فيصل يقدر يجيب ١٠ منه بس يشوف ان السعر مبالغ فيه خصوصاً ان العلبه حقت البلشر صغيرهه ماتستحق السعر ونطق : لعنبو شكله ذا النتفه كل هاذا سعره؟؟
الوجد : ايي تشوف؟
فيصل : عز الله اني اشوف وراسي صدع من الصدمه ابك ماني بشاريه سعره مبالغ فيه ماحبيت ماش اصلاً حتى واضح خايس لاتشترينه خليه خليه
الوجد : انت الي كسرته انت الي تتحمل مصاريفه
فيصل عاين فيها نظره ونطق : اذا حجت البقره على قرونها ذاك الوقت اشتريه
الوجد : فاصولياء ترى اعلم ابوي
فيصل : علميه اصلاً بيوقف معي ولايسمح لك تشترين هالبليه بذا السعر
الوجد : انقلع عن وجهي مابغى اشوفك
فيصل كشر : يعني انا الي ميت عليك ؟
اتصل جوال فيصل ورد : هلا العنود
العنود : فيصل تكفى الحريم يبون يشوفون الوجد امانه جيبها انا والبنات مشغولات بالحريم
فيصل : على خشمي
وقفل الخط ونطقت الوجد : نودي وش تبغى؟
فيصل : يهمك؟
الوجد : ورع تراك فقعت كبدي اخلص وش تبغى نودي؟
فيصل : تبيك
الوجد اجل دقيقه خل تحط روج
فيصل : ياليلل يلا بسرعه
الوجد تحط روج وناظرته ونطقت : وش عليك؟ روح
فيصل : لاوالله؟ انتي كذا غباء من الله ولا اجتهاد منك؟
الوجد : لاصدق وش عليك رح
فيصل : وشلون تمشين؟
الوجد كشرت وسكتت وسكرت الروج وسحبها فيصل يقومها غصباً عنها
الوجد كشرت بألم ونطق : شوي شوي
فيصل مسك يدها ويده الثانيه محاوط كتوفها ومشى معها بهدوء
الوجد تتألم ومتوتره ومرتبكه من قرب فيصل كل هالمشاعر بوقت واحد وصلو عند الدرج وصعب للوجد تنزل بنتفك الغرز !
فيصل : اعذريني بس مافي الا هالطريقه
الوجد عقدت حواجبها بعدم فهم فجأه حصلت نفسها بحضن الاخ
فيصل شالها وفوق كذا يضحك على ملامح وجهها المصدومه !
الوجد تتحرك : نزلنييي ورع والله لا اسطرك نزلنيي
فيصل تجاهلها تماماً وتجاهل صراخها وتهديدها
والوجد تضرب وتصارخ
فيصل نزل اخر عتبه من الدرج ونطق : دامك كذا تصارخين وتضربين والله ماني منزلك الا عند البنات
الوجد اتسعت عيونها بصدمه : فيصل يامهبول لاتفشلني عندهم ونزلني والله مايتركونيي بالحكي
فيصل : مالي دخل انتي ماهجدتي بالبدايه تحملي والان كانك تبين محد يشوفك الزمي الصمت ولا كل الناس بتعرف
الوجد : فاصولياء بلا حركان اطفال ونزلني
فيصل : لاتتحركين كثيرر بنفك الغرز !
الوجد تأفأفت ونطق فيصل : بطلع الان وكانت تبين تفضحين نفسك تكلمي وجمعي كل خلق ربي عليك وخلهم يشوفون وضعك ووين انتي
الوجد : مستفزز
تجاهلها فيصل وطلع من البيت متوجهه لبيت الجد ولكن بالطريق قابلهم مازن
الوجد اول ماشافت مازن سوت نفسها مغمى عليها
تدري بـ مازن بيمسكها طقطقه وبيكرها عيشتها
مازن عقد حواجبه : وش فيها لايكون اغمى عليها
فيصل : شكل من الكلام الكثير اغمى عليها
مازن ابتسم بخبث وهو يشوف عيون الوجد الي واضح تمثل ونطق وهو ناوي يصحيها : فيصلل ورني جرح الوجد
فيصل فهم على مازن ونطق : بالخدمه
فزت الوجد وحطت يدينها على بطنها وضحك مازن وفيصل عليها
مازن : اجل مغمى عليك؟
الوجد ترقع الموضوع : توي صحيت يعني كثر خيرك ساعدتني اصحى
فيصل : ايي ماشاء الله واضح واضح مغمى عليها
مازن : ذكريني بعد ماانتهي من الهم الي علي اطقطق عليك
الوجد بخوف : زوزو خيرر عندك هم ولاتعلمني اعطيك حل؟
فيصل يهدد مازن بنظراته ونطق مازن : العميد فيصل بيحل الهم
الوجد : اول شي فاصولياء نزلني ثانياً خيرر والله تزعلني كذا
مازن : وجيد بعدين اعلمك
فيصل : ماعلينا المهم يلا بوديك عندهم بسرعه 
الوجد : فاصولياء تكفى نزلني والله البنات مايفكرني من كلامهم
فيصل تجاهلها واتجهه بيت الجد وتنحنح وطلعت له شيهانه واتسعت عيونها بصدمه ونطقت : لا عاد !
الوجد : لاتفهمين غلط
فيصل : لاتفهيمي صح
شيهانه ابتسمت وسكتت وفيصل نزل الوجد وراح والوجد تبرر وتبرر لكن مافي فايده شيهانه راسمه احلامها
اخذت الوجد نفس عشان بتدخل المجلس المليان من الضيوف الكبار والصغار ونطقت شيهانه : مو لازم تجلسين سلمي عليهم وانا برجعك اهم شي راحتك
الوجد : اوك بسلم عليهم وبجلس شوي وبرجع بس بسألك
شيهانه : سمي
الوجد : ماما وينها من زمان ماشفتها المفروض تكون معي
شيهانه نزلت راسها تضيع الموضوع : شفتي طلبت بل..
الوجد : شيهانه ! لاتضيعين الموضوع امي وينها؟
شيهانه : والله ي اختك من بعد العرس ماشفتها
الوجد : رجعت لعادتها يعني ؟
تنهدت تمنع دموعها : طيب هاذي جزاتي سامحتها بعد قطاعه ٩ سنين وربيت ميلا لحالي وصرفت عليها وتعبت وانا بعمر صغير المفروض العب فيه كنت ارضع ميلا ! ورغم هاذا كله سامحتها بسهولههه
شيهانه حضنت الوجد : خلاص جوجي والله مو وقته سلمي على الحريم وابشري بنجلس انا وياك لحالنا حنا قد بعض ونفهم بعض
الوجد مسحت دموعها ونطقت : تمام
شيهانه ابتسمت ودخلت المجلس مع الوجد مساندتها
ولكن المجلس مليان ريحه عطور وكل انواع العطور فيه
وطبيعه الجرح اذا جاه عطر بيلتهب او يشتم ويبطى على مايبرى
الوجد تجاهلت الالم وسلمت على الحريم
الجده عمشه : الحقي ي وجيد اربضي عندي
ابتسمت الوجد وجلست جنب جدتها
شيهانه جلست جنب العنود وهمست : الحريم مايخافون ربي فيها حسبي الله
العنود بهمس : فعلاً والله كل وحده جايهه بعطرها وتبخبخ فيه !
اما جوري بعالم موازي رايحه عند ام فلانه وعلان تجمع علوم
شيهانه : وربي مو صاحيات اذا فيصل الي يكره الوجد في عيشه ربي الا انه رمى كل عطوره عشانها ! عشان ماتتألم ويلتهب جرحها
العنود : حلالات بس من سطرهم
شروق جت : بنات وجهه الوجد مو عاجبني كأنها تتألم!
شيهانه التفت على الوجد الي جالسه جنب جدتها ومنزله راسها ومعقده حواجبها بألم
العنود : كدينا خير البنت اشتمت
قامت العنود واتجهه للوجد ومسكت يدها تقومها ونطقت بعلو صوتها : الوجد تستأذن عندها موعد
عذرنها الحريم وقامت الوجد مع العنود
الوجد : نودي واضح التهب الجرح تكفينن مابغى فيصل يدري
العنود : دقيقه جوجي خلينا نطلع ونتفاهم
هزت راسها برضى وطلعو من المجلس
الوجد زاد الالم عليها بس سكتت ماتبغى احد يشيل همها
طلعو من البيت كله واتصلت العنود
الوجد : تتصلين على مين ؟
العنود تجاهلتها وردت على : الو
فيصل : هلا
العنود: الوجد دخلت المجلس وكان فيه ريحه عطور والتهب الجرح عليها وتموت من الالم بس ترى ماتتكلم
فيصل دب بقلبه الخوف عليها ونطق : خلاص يلا جيت خليها تلبس العبايه والنقاب وجيت اخذها
العنود : تمام
وقفلت الخط ونطقت الوجد : مين؟؟
العنود : الحين يجي
الوجد : علمتي عمي زوزو؟
العنود : ماعلينا خليك هنا وشوي واجيك
ماسمحت للوجد تتكلم وراحت تجيب عبايتها تعطيها الوجد
جاء فيصل : وشلونك؟ يوجعك ؟
الوجد عقدت حواجبها ونطق : منين جيت انت؟
فيصل : البسي عبايتك بسرعهه
الوجد : وينن؟
فيصل تكتف : بوديك ونتر لاند يعني؟ اكيد المستشفى قومي يلا
الوجد : فيصل مابغى مستحيل اروح !
فيصل : الظاهر ليلنا طويلللل
العنود جت ومعها عبايه ونقاب : البسي
الوجد : نودي مستحيلل !
فيصل بحده : والله وتالله ان مالبستي بالطيب ترى يلبسك واشيلك !
العنود بهمس : جوجي بسرعه البسي ترى واضح عصب الحين يكفر فينا!
الوجد بعصبيه : اوففف منكم تطلعوني عن طوري دايم
لبست العبايه والنقاب وهي معصبه وفيصل متكي يناظر انفعالها وعلى عصبيتها
العنود : عاد انا بروح للحريم والبنات
وراحت العنود وفيصل للحين متكي يشوفها تلبس وتهاوش العبايه
هي كذا تبغى تضيع الوقت بس اهم شي ماتروح معه ماتبيه !
فيصل : الين متى وانتي تتهاوشين مع هالعبايه
خرب نقاب الوجد ونطق : اسكتت كلها منك خربته
فيصل اخذ نفس طويلل يطول باله وماقدر يطول باله وسحبها معه متوجهه للسياره
والوجد رغم انه يسحبها معه الا انها لازالت تربط النقاب
فتح باب السياره والتفت لها : اركبي
الوجد : مابغى اركب قدام طيب
فيصل : دزي بس واركبي قدام
الوجد اتسعت عيونها : عاملني معامله بنت مو معامله واحد من اخوياك
فيصل :ياليل الليل اركبي ي بنت
الوجد : البنت لها اسم
فيصل تنهد : لاحول ولا قوه الا بالله يارب اجرني في مصيبتي ابك انتي عقوبهه
الوجد : انت العقوبه والله جاييني ومتحلف ومتوعد فيني انك بتاخذني واخر شي قلت عقوبه !
فيصل : اي اخذت بس شفقت عليك
الوجد : ماحتاج شفقه!
فيصل : على حالتك ذي تحتاجين يلا بسرعه
فيصل جرحها بدون لايحس وهالكلمه اصلاً محد يقولها ودخلت الوجد بهدوء وسكتت
فيصل استوعب اخيراً وسكر الباب وركب السياره وحرك
فكر كيف يعتذر منها بس مو عارف
التفت لها وشاف انها تفرك باطن يدها غمض عيونه بندم وصد يعاين الطريق ونطق : ماكان قصدي ازعلك
الوجد هز راسها وسكتت
اتجهه للطريق الي يوصل للرياض ونطقت الوجد بهدوء اشبه للهمس : ليش نروح الرياض؟
فيصل : موعدك هناك
الوجد رجعت سكتت وارخت ظهرها على المرتبه وماسكه يدينها
فيصل طول الطريق يفكر كيف يراضيها و وش الي يفرحها !
بعد فتره زمنيه وصلو الرياض تقريباً على المغرب
والصمت سيد الموقف محد منهم تكلم بعد اعتذار فيصل
وقف السياره مواقف السياره الخاص والتفت للوجد الي حاطه يدها على بطنها مكان الاصابه ومرخيه نفسها وساجه
: وصلنا
الوجد هزت راسها برضى وهي ساكته
ونزل فيصل ونزلت الوجد مع فيصل لكن خطواتها بطيئه
فيصل وقف الين ماصارت الوجد تمشي جنبه
ماتردد ولا ثانيه يساعدها بالمشى وحط يده ورا ظهرها يساندها تمشي بشكل سريع
الوجد بهدوء : اتركني ماحتاج منك مساعده
فيصل : الكلمه طلعت بالغلط ولا ماقصد اشفق عليك
الوجد : اوزن كلامك قبل تقوله اعرف قيمه الكلمه الي بتقولها لاي شخص
اخذ نفس فيصل : تمام اجلسي بأنتظار النساء شوي واجيك
راحت الوجد تجلس بالانتظار وهي تموتت من الالم
اتجته للرسبشن ونطق : مراجعه
الموظفه : الاسم والهويه ورقم الجوال
فيصل : الوجد بنت تركي ال سلطان
الموظفه : الرقم والهويه
فيصل حط رقمه وحط هويه الوجد موجوده معه بكرت العائله اسمه وتحت اسمه اسمها
الموظفه : تمام انتظر شوي الين الممرضه تناديك
فيصل اتجهه للانتظار بس مادخله ووقف
الممرضه طلعت : الوجد بنت تركي
فيصل نطق : يلا
طلعت الوجد من الانتظار وشافت فيصل ومشت معه
مسك يدها وهي من التوتر مارفضته بالعكس شدت على يده
كان يحس بشده يدها على يده يدري بها خايفه ومتوتره
ودخلو
الدكتوره : الوجد تركي؟؟
الوجد : ايوهه انا
الدكتوره : انتي الي متصاوبه ؟
الوجد هزت راسها بمعنى "ايه" ونطقت الدكتوره : استلقي على السرير نفحصك
جلس فيصل والوجد مستلقيه على السرير وبطنها مكشوف والدكتوره تشوف شغلها
فيصل انشغل بجواله ولازال يدور شعره او اثر عن الحرمه الي اطلقت النار على الوجد لكن ماحصلل !
حط الرقم الي يهدد مازن بموقع وبحث عنه وعن معلوماته لكن كان الاسم مجهول او الرقم مو عربي مو فاهم شي وضايع بدوامه
تنهد وحط راسه على الجدار الي وراه بضيق انه مو قادر يلقى المجرم
قال بينه وبين نفسه : شيخه لا ومشاري لا مو بالسعوديه عهد وعود مايسوونها ! اجل مينن ؟؟
قطع حبل افكاره من نطقت الدكتوره : اسمع الجرح ملتهب ولازم تمارس حياتها بشكل طبيعي ولا ترى ماتبرى لازم تمشي وتتحرك ماتجلس
فيصل : طيب هو في الم اكتبي لها مسكنات باخذها من الصيدليه
الوجد : لالا مابغى مسكنات ولا شي
الدكتوره : ضروري المسكنات
وكتبت المسكنات واعطت الورقه فيصل
فيصل : يلا الوجد امشي
نزلت الوجد من السرير ومشت جنب فيصل ونطق: روحي السياره انا بجيب علاجاتك
الوجد : مايحتاج انا ادفع ماحتاج شفقتك !
فيصل : ياليل الليل انا رجلك ومكفول فيك مالها دخل الشفقه!
الوجد : لاتتعب نفسك ماراح يطب شي لفمي من حلالك اعطني حسابك الان واحول لك الفلوس ولا اقول هات انا اروح ادفع
تنهد فيصل وبدا يعصب ونطق : وجد امنعينا من هالعناد وروحي لا والله اكفر فيك
الوجد : علاجي ولا علاجك؟ خلاص انا ادفع
فيصل ميل راسه على الخفيف وحرك حواجبه بمعنى "روحي السياره!"
الوجد هزت راسها بالرفض
فيصل غمض عيونه يهدي نفسه : لاإله الا الله
الوجد مدت يدها : عطني الورقه انا بدفع
فيصل بحده : وجد ارجعي !
الوجد: عطني حسابك البنكي
فيصل بعصبيه : قلت ارجعي
الوجد : قلت ل....
عاكسهم واحد من قال : عيب عليك تهاوش وتصرخ على هالغزال ام العيون الكحيله
اتسعت عيون الوجد بصدمه وهي تشوف عروق فيصل الي برزت وملامحه الي احتدت وتلفت اعصابه والتفت على الولد ومسكه من ياقته : عيد وش قلت؟؟
الذكر انربط لسانه ماقدر ينطق بحرف
فيصل الكلمه تتردد براسه "الغزال ام العيون الكحيله"
وكل مايتذكر يعصب زياده الين ماكفخ الذكر والوجد تصرخ تحاول تبعد فيصل عنه لان بيموت الذكر
فيصل بصراخ وعصبيه : الوجد ارجعي السياره لا والله اديور عليك
الوجد بدموع : فيصل خلاص اتركهه تكفى الناس تجمعت عليك
تقدمت الناس تفارع بين فيصل المنفعل والذكر
الرجال ماسكين فيصل الي يتلفظ والرجال الثانين ابعدو الذكر عن فيصل
نفضهم فيصل واتجهه للوجد وهمس لها بحده : ارجعي السياره !
الوجد مانطقت بحرف وراحت السياره بهدوء عكس العواصف والخوف الي داخلها !
فيصل تنهد واتجهه للصيدليه يشتري علاجات الوجد ولصق جروح لان خشمه انجرح
لصق اللصق على خشمه وحاسب واخذ العلاجات وطلع متجهه للسياره
الوجد التفت لـ فيصل بخوف ومانطق بحرف فيصل غير انه نزل كيس العلاجات بحضن الوجد وحرك السياره
الوجد تشوف اللصقه الي على انفه عرفت انه تأذى لكن ماقالت شي حرك فيصل السياره
قطع هالصمت هاذا كله صوت الاذان اعلان لصلاه العشاء 
ووقف امام المسجد والتفت على الوجد ونطق : بنصلي ونحرك للديره
الوجد : تمام
ونزلو للمسجد وافترقت طرقهم الوجد راحت لقسم النساء وفيصل راح لقسم الرجال
صلو تحيه المسجد وانتظرو الاقامه واقامة الصلاه وصلو وخلصو
فيصل يبغى يتواصل مع الوجد انه خلص خلاص وينتظرها بالسياره لان غير موقف السياره واكيد بيضيعها لكن مامعه رقمها يتواصل معها
نزل ينتظرها عشان تشوفه وتجي وفعلاً شافها واشر لها تجي : تعالي
الوجد شافته يأشر لها واتجهت له ونطق : يلا حركنا
ركبت الوجد وهي ميته تعبب فيها كسل وخمول مو طبيعي
ركب فيصل ومسكو الخط ونطقت الوجد : بكم شريت العلاج؟
فيصل : ماهو شي
الوجد : عارفه بس ابغى اعرف بكم برجع لك الفلوس
فيصل : والله وتالله مايجيني ريال منك حذرتك !
الوجد تأفأفت وصدت عنه
طريق الديره ظلام مافيه الا نور السياره وصرت الشيلات الي حاطها فيصل وبرود الجو يجيب لها النوم 
ضمت كتوفها من البرد واخذها النوم
فيصل جوه الطريق الطويل والظلام والشيلات والهواجيس
نطق : هو انتي عندك اعداء عشان يصاوبونك؟
ماحصل رد والتفت حصلها نايمه وضامه كتوفها والطريق طويل بين الرياض والديره ساعه تقريباً
وقف السياره على اليمين وارتفع وقرب لها وينزل المرتبه عشان ترتاح
ابتعد عنها وسحب جاكيته من المرتبه الثانيه وغطاها
وابتسم بخفه وحرك السياره
همس : يوهه واضح تعبت اليوم المسكينه 
وبعد ساعه تقريباً من الهواجيس والمشاعر الملخبطه وصل الديره ودخل السياره المزرعه ووقفها عند بيت ابوه
والتفت يشوف اذا هي صاحيه ولا بس عادها راقده
نزل وفتح بابها لعل وعسى تقوم لكن واضح تعبانه ومارقدت كويس طول هالفتره
شالها وسكر الباب برجله ودخل البيت ومالقى احد فيه تنهد براحه واتجهه للغرفه ونزلها على السرير وغطاها وطلع يكمل سمره مع مازن والعيال .

_____________________________
انتهى البارت ♡
رضيت بالله ربًا وبالإسلام دينًا وبمحمد ﷺ رسولًا ونبيًا)، ♡
حسابي تيك توك :Ot348285
*اعتذر عن الاخطاء الاملائيه*
النجمه تدعم الروايه✨

لاتقارنين حبي لك بأي مخلوق انا حتى بغيابك احبك Where stories live. Discover now