ضِـل

1.9K 164 353
                                    



الطريق كان يحمل بساتين ذات لون مميز أعطى طابع الحريه احتاج اسلام الخروج من هكذا اجواء مريره ادت إلى انهيار ذاته وتهدم كل أسوار قوته يبدي عليه الألم

اسلام بداعتي لا تخليه برأسك عمي من خرب بلفلوس التزعلك "
علي صاح بعد ما شاف هدوء اسلام الذي إدار وجهه يبتسم إله بتعب يعود للشباك

عيفه يمعود وين لاكي ارمله تضحك"
زيد جان يحاول يلطف الأجواء متناسي وجود فضل الي عكف حاجبه يعود يتأمل اسلام بتعجب

ضرب اسلام راس زيد الي عاط بالألم يرجع اسلام بتهديد

شوكت تجوز من سوالفك الطايح حظه زيد كافي بابا كافي لا اهد عليك جلابي السود"
هز ايده يبقى يستنجد بعلي ويشكي مناسلام الي انفجر من الخجل بسبب موقف تافه يعود بنفس ضيقه

علي ما ينلام ولو مادري شكو بس مبين سالفه فلوس يمعود تروح وترجع بالكزيز ولا بالعزيز المهم انت زين"
رجع يدخن يفتح شبابيك السيارة حتى مع طلب علي انه يقلل كان واضح علي الإدمان على انتشائه بكل ساعه تغدو السيارة مليئه بالدخان

خل نسأل دام الطريق طويل السكوت مو حلو"
قرر زيد يفتح نقاش ويه الكل واول شخص كان فضل بلدي يساله كم سؤال وهو يجاوب على احد اجوبته

فضل هم حبيت قبل؟
سؤال عشوائي كلاسيكي بحث اغلي من يبدأ بالأسئلة يطرحه وكان فضل متأكده انه راح يسمعه يسمر الجكاره من الشباك يجاوب

يمكن جاي احب ماكو شي اكيد صعبه تقرر مشاعرك حب اولا "
همهم زيد ينتظر من فضل يرجع علي بسؤال والآخر صمت لوقت طويل لحد ما سال

شنو قصدك ارمله وليش تلقبون بيه اسلام"
بهالوقت تمنى اسلام لو يذبح زيد على الي صار يبقى بموقف ما ينحسد علي

جان دائما يلبس اسود ووجه اغلب الاحيان جامد وعلي طلع هلشي علي لان لا يطلع ولا يشوف العالم عبالك عنده عده مال أرامل ومطلقات"
زيد منطلق يسولف وإسلام كان يتحمح ياكل اصابعه بكل فشله اللقب يكره لكن ملازمه بسبب شخصيته الجامده يحاول يطلع نفسه من هل موقف..

...

نزل اسلام من السياره بستان جبير وبيت بعيد صغير بوسطه المكان جان مريح للعين كل ما يختنك ويحس نفسه متاذي يلجئ إله يملك مفتاح البيت حاله حال الاثنين بنجمع بي وياهم بين فتره وفتره

تقدم ياخذ جنطته بس فضل شال الاثنين بسرعه يحجي بهدوء

حالتك مو مال شيل شيل نفسك ورحم الله والديك "
اخذ الجنطه من ايده يتقدم ويه الاثنين للداخل حد ما انتبه علي لفراغ ايده

محراب حيث تعيش القصص. اكتشف الآن