4

19K 404 19
                                    




عند آلماس لبست فستان بنفسجي غامق حطت مكياج وسوت شعرها وطلعت
الجود بابتسامه : بسم الله عليتس الحين ذا كله لعقاب
خزتها آلماس ومشت تلحق أبوها توقع على ذياب
دخلت بهدوء وسلمت على جدها وعمها حمد شافها ماصدق ذا كله له الجمال اللي عندها مو عادي جلست بجنبه واختلط عطرها مع عطره العود وقع واعطاها توقع أخذت القلم برجفة وخوف وقالت بصوت مهزوز : وين أوقع ناظر لملامحها الباكيه الجذابه قال لها : هنيّا يبنت راشد
وقعت وصارت حَرم ذياب رسمياً وملكه
آلماس بنت راشد ال فهاد & ذياب بَن حمد ال فهاد
الجد محمد : متى تبين عرستس يابنيتي ؟
آلماس : مابي عرس
الجد محمد : اجل الليله دخلتس على ذياب
آلماس : سمّ ياجدي
< عند البنات تجمعوا وصاروا يسولفون >
دق ذياب الباب : يالجود
الجود : لبيه
ذياب : تعالي ساعديني اسوي شاهي
الجود : مالي دخل ناد زوجتك
ذياب بهدوء : ناديها طيب
آلماس بهمس : مالي دخل مابروح
ذياب سمعها وضحك : يبنت راشد عجلي
نسرين بابتسامه : قومي اسرعي عصب ترا
قامت وقالت : لبيه وش تبي
متعوده تقول لبيه مادرت إنها جابت رأسه
ابتسم بخفه وقال بهمس لها : لا تقولي لي لبيه مره ثانيه بيصير شي مو عاجبتس
آلماس بفهاوه : ليش وش بيصير ؟
ذياب بحده : عطيني الشاي يبنت راشد
عطته وقالت : ليش ماتناديني باسمي
قرب منها ولصقها على الجدار : وش كان اسمتس ذكريني
آلماس بتوتر وخجل من قربه تحاول تدفه بس وشهي عنده : ماتعرف اسم زوجتك يالحقير بعد مني !
ضحك بهدوء من خجلها : لنا لقاء يآلماس
ابتسمت من نطق اسمها وقالت بهمس : يووه يجنن يجنن
رجعت للبنات ومحمره خدودها وخشمها
ريناد بخبث : أوف وش صار ليش محمره
آمال : شكل سووا فيها شي اعترفي يابنت
آلماس بابتسامه : شفيكم انتوا ماصار شي الله المستعان
< بنص الليل عند بطلتنا >
جالسه تجمع أغراضها خلصت منها راحت عند الباب ونادت فهد : ممكن تجي تشيل الشنط
ذياب بهدوء : اجلس انت أنا بروح
فهد : ابشر ياذياب
راح لين عندها وانتثر شعرها على دخوليته شمّ العود فيه صدّ بهدوء عنها : وش تبين يابنت راشد
آلماس بابتسامه : شيل شنطتي ياولد حمد
ضحك بهدوء : ابشري
حطها بغرفتهم اللي بالحوش ولحقته ناظرت الغرفه وقالت بصدمه : ذي غرفتنا ؟
ذياب : ايه يبنت راشد إذا بغيتي شي أنا برا مع العيال
طلع من الغرفه جلست ترتب أغراضها خلصت منهم مسكت السماعة ولبست فستانها الأحمر القصير وبدت ترقص جاهله اللي وراها يتأمل رقصها وهايم فيها بس يكابر ايه يكابر ولد حمد طلع من الغرفه من حس انه انكتم مسك زقارته حطها بين منطوقه لبست بجامتها واخذت طرحتها وطلعت جلست بجنبه وبابتسامه : افا يالعميد تدخن بشتكيك ضحك ضحكته اللي مبطي منها ابتسمت من ضحكته ونطق : لمين بتشكيني يالنتفه ؟
آلماس : ماعالينا سمعت انك شاعر صدز ؟
ذياب بهدوء : ايه شاعر ليش ؟
آلماس بابتسامه عذّبه : عادي أطلبك طلب ؟
ذياب ابتسم من ابتسامتها : اطلبي يابنت راشد
آلماس : تسلم ياولد العم ممكن تقول لي قصيدة ؟
ذياب بهدوء وهو صاد عنها : سمّي وقال وهو يتذكر رقصها وفستانها الأحمر
انتي دليل الشعر لا حَل هوجاس
‏أحيان أصب الشعر وأحيان أصبّتس

‏شوفتس يشد العين ويشدّ الأنفاس
‏مفتون منهو ذاق جرحتس وطبتس

‏الياس ما يدخلتس والقد ميّاس
‏يالمايس اللي كل ما ضقت أذبّتس

‏أحيان أحبتس مثل ما تفعل الناس
‏وأحيان لا والله " أحبتس أحبتس ".
آلماس بضحكة وهي تصفق : صح لسانك ياشاعري
ذياب بابتسامه : شاعرتس ؟
آلماس : إيه أنا بدخل انام
< عند البنات بغرفة الجود >
ريناد بتوتر : الله واعلم وش صار مع لموس
الجود بنعاس : صدقيني إنها مرتاحة نامي رجيتي عقلي
ريناد : بنام يجويّد بنام
< عند العيال المقلط >
فهد بضحكة : الله واعلم وش صار مع عرساننا
سلطان ضحك : الحين طاردته بنت راشد
عزيز كان يشرب ماء طرطش على صقر اللي منسدح
ضحك : عمى ياعزيّز وع الله يقرفك
عزيز بخبث : ياشيخ الحين تلقاه نايم بحضنها
فهد بحدة : نام ياعزيّز لا انومك بطريقتي
عزيز : من عيوني ياولد العم
< عند صقر بالمغسلة >
صقر بهمس : الله ياخذك ياعزيز
ريناد بهمس : صقر وش فيك ؟
صقر بابتسامة : ارحبي يابنت العم

~ الله ياغرامٍ اعذّب من قصيَد ~حيث تعيش القصص. اكتشف الآن