5

17.6K 416 21
                                    





ريناد بابتسامة : الله يبقيك
صقر وهو يغني لها :
واقبلي مثل التباشير
في وجه الكريم
وارحلي مثل التعازي
على موت الشجاع
ريناد بابتسامة عذبة : عاش صوتك ياصقر
صقر بخبث : وعشتي باقي أيامتس معي يالفاتنة
ريناد ضحكت بخجل ومشت الغرفة وهي تفكر فيه هي تحبه بس تنتظر يبادر ولد حمد بس يبادر بطريقته بالزواج والقرب
< عند أبطالنا بالغرفة >
قامت وهي مانامت بالأصل خايفه وكثير دايم تسمع قصص تخوف بالديرة كانت بين احضان أمها وهي خايفة بس الحين وينهي وين أمها ناضرت تحت تشوف ذياب نايم بالأرض تشوف وابتسمت بريئ بنومه  وملامحه الحادة جلست تتأمله دقايق قامت بخوف وهي تسمع أصوات عند الشباك ركضت عند ذياب
آلماس بخوف ودموع : ذياب
فز ذياب من نومته : بسم الله فيتس شي يابنت الناس ؟
آلماس وهي تبكي قامت وحضنته : تكفى في أصوات عند الشباك
ذياب ابتسم من حضنها وكأنها طفلة عنده : مافيه شي ارجعي يابنت راشد
قابلته آلماس وقالت : تستهبل مستحيل انام اخاف ابروح عند امي
ذياب رجع ينام وقال : وش امتس صاحية انتي متزوجه الحين
آلماس مسحت دموعها بقوه : أنا خايفه أقولك ماقدر انام
قام وقرب من وجهها وقال بخبث : وش تبين تنامين بحضني حياتس مابقول لا
آلماس بقهر ضربته وقالت : بحط بيننا مخدة وياويلك تقرب
ذياب بابتسامه : من عيوني يالخوافه
حطت مخدة بينهم وجلست تتأمله ماتدري ان ولد حمد ماهو بقربها يكابر وثقيل لأبعد حّد
آلماس : ذياب ابي مويه
ذياب بأزعاج : انتي بتخليني انام ولا أنومتس بطريقتي
آلماس ببرائه : تكفى وشهي طريقتك لي ساعتين احاول انام
قابلها وقال : انتي صادزه يابنت راشد ؟
هزت راسها بأيه
ذياب بابتسامه : اقول قومي خذيلتس ماء
آلماس بهدوء : مستحيل بتجي معي انت
ذياب : قومي يالله
طلعت آلماس بالبجامه وانصدم منها وقال : وين جلالتس اخواني هنّيا
آلماس بتقليد وضحكة : اما أنهم هنّيا
ضحك معها وتساوى بطولها وقال : اعجلي علي بنام
جابت جلالها ولبسته ومشوا رايحين المطبخ اللي بابه
الثاني بالحوش شافت بريعصي وصاحت بكل قوتها ركض يقفل منطوقها حضنها ومشى للمطبخ
ذياب بحدة : ليش الصراخ شفيتس انتي
آلماس وهي تلقط انفاسها : شفت بريعصي والله
ذياب بهدوء : خذيلتس ماء أعجلي
شربت ماء وخلصت وقالت بابتسامة : خلصت
ذياب بهدوء : يالله امشي
طلعوا للحوش رايحين لغرفتهم
آلماس بابتسامه عذبه : ذياب شوف القمرا
ذياب طالع بالقمرا وبوجهها وقال بصوته الطاغي :

تباطيت العيون ولا ضوى نجم السنين وبان
وانا صدر بدوي ماتوَّجس غير من خوفه

ياوجهٍ ماوراه إلّا جميل، وعزوة، وسلوان
تعبت أدوّرتس واثر الأيادي عنتس مـكتوفه

ذكرتتس كَنّ مالي غير وجهتس وجهة وعنوان
وغديت بـ خف ماكني ثقيل وداخلي شوفه

آلماس من غير وعي تطاولت وباسته بخده قريب من مبسمه أنصدم وجداً ذاب عند حركتها وجّيم عندها
آلماس حطت يدها على منطوقها : اسف والله من غير وعي
ذياب بصدمه وابتسامه : قدها يابنت راشد ؟
آلماس بخوف : لا حشى موب قدها يالبدّوي
ذياب دخلها الغرفة وقال : نامي يابنت الناس فيتس نوم واجد
نامت وعرف من انفاسها المنتظمة وجلس يفكر بحركتها وكيف دق قلبه اول مره يدق قلبه كذا شعور جديد عليه وقال بصوته الهامس :
كنت أحسبتس بين النوايف
ضاعت هقاوي فيتس وضنون
وامسيت اجربتس الحسايف
هل كيف تتركني يالمزيون
بعدتس يسبب لي كلايف
ابتسم بهدوء وطالع فيها وكيف لعبت فيه ذا النتفه من اول يوم لهم وبعد ثواني غط بنومته
< صباح يوم جديد >
بالمقلط عند الجد محمد والعيال
الجد محمد بعصبية : قوموا أذن الفجر وانتوا رقود
قام يضربهم بالخيزرانه
صقر وهو يحس مكان الضربة : بدون الخيزرانه جعلني فداك
الجد محمد بحدة : قوم طيب ولا اكسرها على ضهرك انت وياه
عزيز بابتسامه : احلى صباح دامني قمت على ذا الوجه ياجد
الجد محمد بسحى وابتسامه : قوم اقول
فهد بضحكة : استحيت ياجد ؟
سلطان بنعّاس : أمدحه دايم ياعزيّز

~ الله ياغرامٍ اعذّب من قصيَد ~حيث تعيش القصص. اكتشف الآن