6

16.5K 388 29
                                    





< بغرفة ذياب وآلماس >
دق الباب بقوة لين قاموا ذياب وآلماس
فتح الباب ذياب : سمّ طال عمرك
الجد محمد بابتسامة : قوم ياوليدي أذن الفجر الحقني للمسجد
ذياب بهدوء : ابشر الحين
قفل الباب ورجع للغرفة يشوفها صاحية
آلماس بخوف : وش فيه صاير شي ؟
ذياب بهدوء : لا جدي قومنا للصلاة
آلماس : خفت حسبت شي صاير برجع انام انا
ذياب بابتسامه : قومي صلي ثمّ ارجعي نامي
آلماس بخجل : ماصلي انا
ذياب : اها ارجعي نامي اجل بروح للمسجد
< بالحوش عند العيال >
ذياب بصراخ : عمى انت وياه أقام الصلاة عجلوا
سلطان بابتسامه : جينا ياعريس لا تعصب
طلعوا الجد وعياله الثلاث وأحفاده جميع
عزيز بضحك : كيف أوضاعك ياعريس
فهد بضحكة : مدري شفيه هاجد
صقر بابتسامه : لعبت فيه بنت راشد
ذياب بحدة : اقسم بالله لا نصلي عليكم اهجدوا
سلطان بابتسامه : اشردوا ياعيال
شردوا كلهم وذياب يرمي عليهم الزبيريه
الجد محمد بعصبيه : وجع انت وياه اهجدوا بالمسجد حنا
توزعوا احفاد الجد محمد اللي يسنّن واللي يقراء ورده واللي يستغفر بعيداً عن الحياة وأشغالها أقام الصلاة
وصلوا فرضهم ورجعوا للبيت
سلطان : ماتجي تفطر ياذياب ؟
عزيز بضحكة : لاحق على بنت راشد
ذياب بهدوء : دقايق بجيكم وأنت بوريك
دخل غرفته على طلعت آلماس بالروب الشاور
صاحت آلماس باحراج : يوه ياذياب دق الباب
ذياب بابتسامه صّد : المعذرة يابنت راشد
آلماس بحدة : عطني جلابيتي من الدولاب
ذياب : سمّي وش تبين فيه كثير
آلماس : اي شي اختار
ذياب اختار جلابية بيضاء عطاها
آلماس بابتسامه : عندك ذوق والله يالبدّوي
ذياب : اعجلي نروح نفطر مع اهلي
لبست وتعطرت وخرجت من الحمام سبقتها ريحة عطرها شمّها وقال بحدة : وش ذا عطرك بكل مكان
آلماس : وش فيها طيب ؟
ذياب بعصبية : خذي جلالتس وامشي
لبست جلالها وطلعوا
آلماس بابتسامه : ذياب
لف عليها وقال : لبيه
آلماس بهمس : ياويلي يقول لبيه بعد
آلماس رفعت رأسها : غطني بألبس برقعي
قرب منها ونزل لطولها توترت من نظراته وماعرفت تسوي برقعها ذياب بابتسامه : بالهّون يابنت راشد عطيني بسويه
قربها منه لدرجه راسها بحضنه ربطه وخلص منه
قال بابتسامه : ناضريني أشوف
ناضرت فيه بعيونها الوسّاع المكحله قعد ثواني يتأمل فيها آلماس بابتسامه : وش فيك
صحى على نفسه وقال : يلا امشي روحي ساعديهم بالفطور
آلماس : سمّ
< بالمطبخ عند البنات >
الجود : ترا جدي يبينا نفطّر سوا اعجلوا تأخرنا
ريناد بحدة : جويّد ترا رجيتي راسي
دخلت آلماس وزغرطوا البنات يوم شافوها سمعهم ذياب وابتسم
آلماس بابتسامه : يمه شفيكم روّعتوني
ام محمد بابتسامه : ارحبي ياحَرم ذياب
آلماس باحراج : البقى ياعمه
ابتسم ذياب من سمع أمه  تقول حَرم ذياب
ريناد قربت من اختها قالت بهمس : كيفتس معه ؟
آلماس بابتسامه : ابشرتس ياريناد طلع طيّب وقلبه ابيض بس فيه عصبيه وغيرته علي كثيره
ريناد بابتسامه : الحمد لله الله يخليكم لبعض
نسرين بهمس : كيفتس ياعروس ؟
آلماس : الحمد لله مبسوطه
الجود بابتسامه : شفتي قلت لتس ذياب طيّب وحنون
آلماس بخفه : اي والله فوق ذا كله مزّ
البنات بصراخ : والله وطحتي يابنت راشد
ذياب بعصبيه : وجع انتي وياها الصوت
آلماس بحدة : ياحيوانات لايكون سمعكم
آمال بابتسامه : لا لا ماسمع
< بالفطور تجمعوا كلهم من كبيرهم لصغيرهم >
الجد محمد التفت على آلماس اللي بجنب ذياب : كيفتس يابنتي مع ذياب
آلماس بابتسامه : الحمد لله ياجدي
عزيز بهمس عشان الشيبان : متأكده ماسوا حركات منّا منّا
ضحكوا البنات وآلماس ذياب بعصبيه : عزيّز افطر لأقوم اقطع العقال على ضهرك
صقر بابتسامه : حدّكم على العضيّد
ذياب بابتسامه : فديتك ياعضيّدي
سلطان بضحكة : قاموا يتعضيّدون ذولي
ضحكوا كلهم على صقر وذياب التفت من سمع ضحكت نسرين من بينهم قال بهمس : جعلها دوم يارب
آمال بهمس : أصايل فيتس شي
أصايل : لا بس عندي أنفلونزا
محمد : تبين المستشفى
أصايل : لا مايحتاج
ابو محمد : ذياب متى مهمتك ؟
ذياب بهدوء : الأسبوع الجاي يبه
آلماس بهمس له : أما بتروح
ذياب بأبتسامه : ليه بتفقديني يابنت راشد ؟
آلماس وهي تطنش سؤاله : كم بتجلس ؟
ذياب بهدوء : ثلاث شهور
آلماس بزعل  : اما عاد ورمضان بعد شهرين
ذياب بأبتسامه : لا تزعلين الصوم معتس ان شاء الله
عزيز بضحكة : وش عندهم الكناري يتهامسون
سلطان طرطش بالشاهي على ثوب عزيز : الله يقلعك ياعزيّز
صقر بضحكة : وش فيك انت مستقعد لهم ؟

~ الله ياغرامٍ اعذّب من قصيَد ~حيث تعيش القصص. اكتشف الآن