Part 11

5.8K 230 130
                                    

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ♡

الظهر بيت خيال ..
امتنان دخلت بيت خيال : خيالييي
خيال جت تركض : جوجي جتت؟؟
امتنان كشرت : صار لها ضرف وماقدرت تجي
خيال بضيق : لاعاد! بتصل عليهاا
دخلت الوجد تضحك : سبرايززز
خيال التفت : الوجدد
الوجد نزلت بوكسات الحلا وفتحت يدينها وركضت خيال تحضن الوجد : يحيوانههه وحشتيني وش هالقطعه
الوجد : والله مدري وش اقول وادري اني غلطانه من اختفيت بس ترى ماختفيت الا وفي ضرف
امتنان : جوجي يلا بسرعه مجمعين لك هروج
ابتسام تأفأفت ودخلت
امتنان : بنات ام سو سوريي خالتي وامي اجبروني اجيبها وش اسوي فيهاا النفسيه قامت تتبكك عند امي تبغى تجي!
خيال : لاشدعواا عاديي بنسولف بشكل سطحي
امتنان : خيال انتي مادريتي؟؟ متخيلهه ان الوجد تغار على واحد معها قبل شوي واضح تحبه !!
خيال : ايي صح مين الي معكك ؟
الوجد : يوهه بنات السالفه طويله يبغى لها جلسه
امتنان : يلا تم
خيال : حياكم الله البيت بينكم بنات اقلطو
ودخلو البنات وجلسو بوسط المجلس على شكل دائره وبينهم الحلا والقهوه
خيال : تكلميي جوجي يلا تحمست
الوجد نزلت قهوتها ونطقت : والله مايحتاج
امتنان : جوجي ؟ حنا صحباتك تكلميي
الوجد نزلت راسها : بنات الي شفتوه زوجيي
امتنان وخيال شهقو بصدمه ونطقت الوجد : بس بالاوراق بشكل مؤقت زواجنا !
ابتسام ابتسمت بخبث
خيال بصدمه : كيف ومتى وليش؟؟
امتنان حطت يدها على فمها : جوجي ليش؟
الوجد تنهدت : بنات جدي كان متوعد فيني اذا تهاوشت مع سماهر بيزوجني وفعلاً تهاوشت بس ماقدر يزوجني لاني تخبيت عنه !
خيال : طيب اذا ماقدر يزوجك كيف تزوجتيه؟؟
امتنان : حبيتيه وتزوجتيه؟
الوجد : لالا بنات السالفه مو كذاا ، اخذني عناد ومرجله على قولته عشاني قلت له مابغاك واخذني يكسر كلمتي
خيال ابتسمت : تجننونن حبيتكمم
الوجد : خيالل!
امتنان : والله يوم شفته قلت مستحيل ذوق الوجد رجال طويل وشنب ومايل للسمار وملامحه حاده والوجد تحبه؟ استغربت الصدق
خيال : حسافه ماشفتهه افف
ابتسام : انا اوصف لك شكله ، طويلللل مره ونحيف وشعره قصير وكثيف وحاط العقال على شعره وملامحه حاده ومعقد حواجبه وخشمه سله سيف وتحسينه ابداً مايضحك من الهيبه واحسه من النوع الي يميل للاسلحه والحركات هاذي ومايحب الحب يعني يجنن بأختصار
الوجد رفعت حاجبها بغيره : محد طلب رايك فيه!
خيال شافت غيره الوجد وابتسمت ونطقت امتنان : افف متت ضحك على طولكم جنب بعض يربي كأنك بنته على هالطول ! اطولي شويي بجيب علاجات من عند جدتي تطولك
الوجد : فتره مؤقته وانفصل عنه مو لازم يناسبني
خيال : هاذا وجهي اذا انفصلتي عنهه
ابتسام : يعني كم شهر وتنفصلين؟؟
الوجد : خير ؟ مالك شغل انشغلي بنفسك الله لايشغلنا الا بطاعته
امتنان : ابتسام كانك بتجلسين معنا احترمي خصوصيه البنات
شمقت ابتسام وتكتفت وقعدو يسولفون البنات ويضحكون
خيال : جوجي ثاني مره جيبي بنت عمك شيهانه مرهه حبيتهاا
امتنان : فعلاً والله اشوف ستورياتك معها وايي عسلل انتم الثنتين
الوجد ضحكت : يوهه شيهانتي عسلل مرهه
خيال : وبعدين خليها تعطيني اسم الصالون الي يحلق شعرها قصتها مرهه عجبتني !
الوجد ضحكت ونطقت : عزتي لك لو تدرين مين يقص ويحدد لها شعرها
امتنان : اصدميني وقولي انها انتي
الوجد هزت راسها بنفي وهي تضحك
خيال : تحمستت مينن؟؟ عمك ايي عمك هذاك الي دايم معكم نسيت اسمهه
الوجد : لا الي يحلق شعر شيهانه فيصل
امتنان ضحكت : انهرتت والله وناسهه
خيال : فيصل مين؟
امتنان : يحماره فيصل رجل الوجد
خيال : اهاا طيب وش يجيب زوج الوجد لشيهانه؟
الوجد : يربي من خيال وفهاوتها واستيعابها البطيئ
امتنان : شيهانه اخت فيصل
خيال : اما!! كذابه! صدقق؟؟ وناسهه يعني حماة الوجد شيهانه
الوجد : ايي تشوفينن؟؟
واستمرو البنات بالضحك واللعب والسوالف
،
فيصل متصل على مازن : دقيقهه انت وين وتقدر تجي وتجيب شروق معك؟؟
مازن : ياليل فيصلل صاحيي انت؟ كيف اجيب البنت ؟ صعبه ! انا هنا بالرياض والبنت بالجامعه
فيصل : طيب حلوو وينك بجيك
مازن : تعال انا بال**
فيصل : جايك يلا ثواني بس
وقفل الخط واتجهه للمكان الي موجود فيه مازن ونزل وشاف مازن ووقف قباله
مازن : وش صارر
فيصل : اسمعني اول شي الرقم مجهولل لكن الي اعرفه ان الي صور الصوره يسكن معنا وحولنا بعد!
مازن : طيب مين يكونن؟؟
فيصل : شوف الواضح ان من اعداء شروق واضح يبي يشوهه سمعتها !
مازن : لا ماطنن لو يكرهها ماكان يرسل لي !
فيصل : اكيد انه مرسل لهاا
مازن حط يده تحت فكه : لا شفتها اليوم الصبح تضحك وتسولف واضح ماوصلها شيي
فيصل : لازم تعرف البنت
مازن : مستحيل فيصل البنت بتدهور نفسيتهاا وبتخاف وترتبك وتكرهنيي وانا ماحب الي يكرهنيي
فيصل : طيب اجل مالنا من بعد الله الا الوجد
مازن : بتعلم الوجد يعني؟
فيصل : اذا ماعلمنا شروق بنعلم الوجد يمكن عندها معلومه !
مازن : يربي ي فيصل صدق من قال لك دلخ ! ابك الوجد اردى من شروق اعرفها جويجي بتبكي وتحزن شروق والوجد عرقهم واحد كلهم بكايات !
فيصل : معليه يبكون الحين ولا يبكون بالمستقبل
مازن : لا معليش ماجيتك ابيك تعلم الوجد وشروق ابيك تحلها بأنظمتك وقوانينك
فيصل حط يده على راس مازن ونطق : مازن واضح جايتك ضربه شمس ماتستوعب معي امش للسياره تنفاهم
مازن : الظاهر ان انت الي ضاربتك ضربه شمس يلا مشينا وركبو السياره ونطق فيصل : اذا تبي اتدخل بشغلي واطلع المجرم بس ترى ابو شروق بيدري ! قضايا وملعنه خير
مازن : يليلل طيب وش الدبره ؟؟
فيصل : اذا جاء العصر ان شاء الله بناخذ شروق من الجامعه مع الوجد من صديقاتها
مازن : الي مانبيه بيصير يالله تعيننا على صياحهم
فيصل : اذا عن الوجد شوي وتسكت وشروق تبكي الحين ولا تبكي حرقه وخوف بالمستقبل من ابوها ! فكر مازن بالمستقبل
مازن : اتزوجهاا؟
فيصل : تتزوجها ؟ تضيع البنت ! توضف وابشر فيهاا
مازن : ياليلل
فيصل : احتاج منك هدوء بس بنطلع شروق الحين من الجامعه وعقبها نتفاهم معها واذا ماقدرنا نفهمها نجيب الوجد تفهمها
مازن : ومن يفهم الدلخه الوجد؟
فيصل : معليك الوجد عندي
مازن : ماقول الا الله يستر
فيصل : متى تطلع هي ؟
مازن : سمعتها اليوم الصبح تقول اخر محاضره لها تبدا ١ بس مدري متى تنتهي
فيصل : حلو للحين ١٢:٤٥
مازن : يوهه اكرهه الانتظار
فيصل : تعود على الصبر والانتظار
واتجههو للجامعه ووقفو عند البوابه الي تطلع منها شروق
مازن متأكد لانه قاط اذنه الصبح معها
،
٢:١٦ الظهر
مازن اول مالمح عبايه شروق الملونه فز واختل توازنه والتفت له فيصل : وشفيك يالمرجوج
مازن حاط يده مكان القلب : ياولد هاذهيي
فيصل : من هيي؟
مازن : ياولد احس اني توترت
فيصل : من هيي ؟
مازن فتح المرايه وعدل شعره والتفت : حلو؟
فيصل مو فاهم حاجه : اي حلو بس وش فيك ومن هي الي ضيعت علومك
مازن : سد حلقك خمس دقايق بس اكرمنا بسكوتك
ونزل مازن وفيصل لازال مايدري وش فيه مازن
شروق واقف وتناظر ساعتها تنتظر السواق يجي
مازن تنحنح : بنت
فيصل شافه من السياره ومات ضحك
شروق : مازن؟؟ وشجابك ؟
مازن : وشسمه كنت باخذ قهوه ومريت من هنا اخذ العنود والبنات
شروق عقدت حواجبها : بس العنود والبنات طلعو من زمان
مازن يحك راسه يدور شي يرقع الموضوع : ايييي الدلخ فيصل تعبانن ومريت من هناا
شروق عرفت انه يكذب ونطقت : ايي ماشاء الله تعبان وتمر من هنا؟
مازن : اييي مسكيننن شوفيهه منصرع بالسيارهه
شروق : طيب يلا باي بمشي
مازن : لالا في موضوع مهم لازم اتكلم معك انا وفيصل وجويجي
شروق : جوجي فيها شي؟
مازن : لا بس موضوع لازم تنكلم فيه
شروق : طيب تكلم بسرعه
مازن : مهو هنا
شروق : اجل وين؟
مازن : امشي لفيصل هو يدبرنا ابونا هاذا
شروق : صعبه مازن اروح معكم وانتم رجال ثنين وعند باب الجامعه !
مازن : طيب نتقابل عند بيت صديقات الوجد؟
شروق : خيال وامتنان ولا؟
مازن : ايي حقات الوجد
شروق : اوك
مازن : تم بنفهم ابونا فيصل اجل
شروق ؛ وقل ل ابوكم ينتبه للوجد
مازن : ابونا صارت عيونه الوجد
شروق : كذاب!! صادق؟؟؟ يمهه كيف
مازن : الحين انا كذاب ولا صادق؟
شروق : مدريي مدريي يلا بروح بيت صحبات الوجد
مازن : اوكيي
شروق ابتسمت وراحت واختل توازن مازن ونطق : يالبيه
ورجع وهو يمشي بطريقته المعتاده اذا فرح
فيصل : لا واضح الولد رايح فيهااا
مازن ركب السياره وتنهد يعني "ترى طحت بالحب "
فيصل ضحك ضحك مو طبيعي على شكل مازن معطيها وضعيه للبدايات والتنهيدات
مازن : الحين بسألك ي بو محمد
فيصل: ياكثر اسألتك ي بو سلطان اسلم
مازن : لا احس اني، ولا اقول خل اسكت
فيصل حرك السياره : حلو
مازن : بسألك ي بو محمد
فيصل : اسلم
مازن : الحين انت هواجيسك كثيره هل هي نتيجه الحب ؟ هل اذا حبيت بهوجس وماعاد اضحك واطقطق؟
فيصل تعمد يخوف مازن : اييي الحب قطع قلوب البعارين
مازن تعدل بجلسته : اذا هاذا الحب انا مابيه ! خلاص خلاص مابي احبها
فيصل ضيق عيونه : من الي تحبها؟
مازن : مدري ي ابونا بس حسيت بشعور حب وقررت اسوي له ديليت
فيصل : يقولون ماتحس بالحب الا اذا صرت تتكلم مثلها وهذا انت تقول ديليت مثل الماخوذه الله يستر عليها
مازن : يربي من هالشايب المستقعد يعني غصب تصير حبيبتي ؟
فيصل ضحك ونطق : لا مو غصب والصدق اني ماحب احد بس اميل للهواجيس مدري ياخوك الهواجيس تعدل افكارك
مازن : شكلك طحت وماسميتت
ليصل : لا ويني ووين الحب احس لو حبيت بتكرهني الي احبها دايم منعزل عن الواقع
مازن : بتحبك صدقيني والي تحبها انت ترى تحب الحياه وتخليك تحب الحياه نفسها
فيصل فهم قصد مازن "الوجد" وادرك ان الوجد المفروض ماتبكي ابداً هي مثل النسمه ماتضر ابداً ليش تبكي وهي ماتضر احد؟؟
مازن : الووو ؟ وين رحت ؟
فيصل : معك معك
مازن : تقول صعبه اجي معك تعال نتقابل عند بيت خويات الوجد
فيصل : حلوو
مازن : يلا يلا بسرعه بسرعه لانتأخررر عليهاا
فيصل يحشر لـ مازن ورفع حواجبه : عليها؟
مازن : اييي على الوجد انت وش فيك مشكك
فيصل : ايي على الوجد ايي صح صح
مازن نفذ الصبر عنده : ياولد لاتتكلم وانت طايح على وجهك عند جويجي
فيصل ضحك ونطق : مابقى الا هي
مازن : حرك حرك بسرعه بس
ضحك فيصل وحرك السياره
،
شروق واقفه قدام بيت خيال مستحيه تدخل واضطرت تنتظر يجون مازن وفيصل
مااخذ الوضع دقايق الا سياره فيصل مقبله عليها
تقدمت شروق : بسرعه وترتونيي
نزل فيصل ومازن ووقفو قبال شروق ونطق مازن : اصبريي شوي ، فيصل تكلم انا عجزت اتكلم
اخذ نفس فيصل ونطق : اسمعي شروق الي ابيه منك الهدوء ولا تتوترين
شروق : اوك طيب ليشش؟
مازن عض على شفايفه وماتحمل يشوف انهيارها ودخل السياره
فيصل : انتي ومازن مصورين
شروق عقدت حواجبها : كيف مافهمت؟؟
فيصل : واحد يكرهك صورك انتي ومازن وهو ماسك كتوفك وقريب منك
شروق بخوف : مين طيبب ؟ ابويي وش اقولهه
فيصل : اهدي اهدي
شروق مسحت على شعرها وهي تبكي : اففف افف
فيصل : ادخلي السياره نتفاهم انا وياك ومازن والوجد
شروق هزت راسها بنفي : الوجد بتخاف والله اعرفهاا ماتقدر تتحمل !
فيصل : معليهه اهم شي توقف معك !
شروق تأفأت ودخلت السياره وهي تبكيي
وركب فيصل والتفت : اتصل على الوجد تطلع بسرعه
مازن اتصل على الوجد تجي لكن رفضت ومع اصراره طلعت لهم وهي معقده حواجبها : شفيكم؟
فتحت الباب وشافت شروق تبكي ودب بقلبها الخوف ونطقت بعصبيه : وش مسوين فيهاا ؟؟
فيصل : اهدي انتي الثانيه
الوجد بعصبيه : احد يعلمني ليش تبكي ؟؟!
مازن : اركبي ي الوجد بسرعه
الوجد ركبت وهي معقده حواجبها بعصبيه وحضنت شروق وهي تبكي
فيصل : طيب الحين ابيكم تواسون بعض لاننا بنواجهه المجرم
الوجد : ايي مجرم؟؟
مازن : الي صورنا انا وشروق
الوجد شهقت بصدمه وخوف : طيب خالي عرف ؟؟
فيصل : لا ولايوصله العلم تكبر السالفه
الوجد جمدت بمكانها وتخيلت ان خالها ابو شروق يعرف وش بيسوي بشروق؟ يذبحها؟ يزوجها؟ يقتلها؟ يعنفها؟ وش ممكن يسوي فيهااا ؟
الوجد اخذت نفس تمنع دموعها ولكن ابت بالفشل وبدت عيونها تدمع وانحنت وحطت يدينها على وجهها تخبي ضعفها
فيصل رفع انظاره المرايه الي تعكس شكل الوجد المنهاره بصمت ونطق وهو يصد : امنعينا من الدموع
الوجد ماتحملت وبكت زياده : افف منكمم ليش تعلمونهااا حرام عليكمم هاذي بنت خاليي مابغاها تتضرر تكفون سوو شيي مابغى شروق يجيها اذى تكفونن ماقدر مقدر بدونهاا
شروق بغصه : جوجي خلاص تكفين لاتبكينن والله تتعبيني
فيصل : انتي الحين اهدي ولا تبكين بنتفاهم !
الوجد : اي تفاهمم قاعدينن تتكلمون عنه بلغو وانتهينا
شروق : لا لا تبلغون تكفونن حلوها بدون قضايا بيعرف ابوي
فيصل : الحين ابيكم تسوون نفسكم طبيعيات وحنا بنطلع المجرم ونقابله بكرا!
مازن اخذ نفس يعبر عن ضيقته
فيصل : شروق لحد يعرف !
شروق : تمام طيب تقدر تحلها ؟
فيصل : بحلها اذا مابكيتي انتي والوجد
الوجد تكتفت وارخت ظهرها وهي تبكي واستسلمت للافكار القاسيه الي بتصير لـ شروق اذا عرف ابوها
شروق : طيب الحين العصر لازم ارجع ابوي بيفقدني
مازن : ايي صح مافكرنا فيهاا
شروق : انا برجع وقف فيصل السواق بيجي
مازن : نزلني انا كذلك بخلص اشغالي واطلع للديره
فيصل : حنا بنقعد انا والوجد للعشاء ليش ماتمشون معنا؟
شروق : فيصل اهلي بيفقدوني نزلني يرحم والديك
الوجد : شروقي فيك شي ؟ خايفه متوتره؟؟
شروق : لاحبيبتي الوجد مافيني شي
فيصل وقف السياره على جنب على حسب طلبهم ونزل مازن وشروق معه
شروق مو راضيه تعطي فرصه لمازن يبرر
وفيصل طلب من الوجد تجي قدام جنبه وركبت الوجد وهاديه عكس عنادها وهواشها لا كانت هاديهه
وحركو
مازن صح ان ماقدر يبرر موقفه عند شروق لكن انه خاف على شروق وماخلاها توقف بالشارع لحالها وقف معها رغم صدودها عنه الا انه مصر يوقف معها
جاء السواق وراحت شروق وتطمن مازن واخذ نفس طويلل واتصل على خويه يجيه
الوجد راسها مصدع من كثر البكاء والتفكير
فيصل : تبين تاكلين شي؟ يوجعك شي؟
الوجد هزت راسها بنفي وارخت ظهرها على المرتبه وحطت يدها على خدها تفكر ونطقت بنص هواجيسها : فيصل
فيصل التفت لها وكملت : امانه ابغاك تسوي المستحيل عشان شروق اعتبرها اختك تكفى
فيصل : ابشري بس انتي لاتتضايقين وانا اعرف اتصرف بهالامور بس انتي تضيعيني بدموعك لاتبكين
الوجد مسحت دموعها : توعدني شروق ماتتأذى؟
فيصل ابتسم يطمنها ونطق بثقه : اوعدك
الوجد : واثقه فيك
فيصل ابتسم ونطق : اكلتي شي؟
الوجد : ايوه الحمدلله ، بينزل مطرر
فيصل : ايي تحبين المطر؟
الوجد : مرهه احبه واحب العب تحته وارقص وناسهه بس ماحب البرق والرعد
فيصل ضحك ونطق : اجل بنجلس بالرياض ونشوف المطر وتلعبين تحته
الوجد التفتت له بفرحه : صدقق؟
فيصل هز راسه : الله الله
الوجد : الله وناسهه
فيصل ابتسم ونطق : نرجع للفندق الين يجي مطر؟
الوجد : لا تكفى مابغى ارجع
فيصل : اجل نتمشى بشوارع الرياض البارده
الوجد : تمام
وحرك فيصل ويدخل وسط زحمه الرياض والشوارع المليانه ناس
تمشو الين بدا هطول المطر من الخفيف إلى الغزير
وبطبيعه الحال الشوارع تتوقف من زحمه السيارات وقت المطر
وتوقف الطريق من الزحمه والمطر القويي الي مايسمح لـ احد يمشي
الشبابيك مسكره وعليها المطر ومساحات السياره مشتغله وداق اشاره من الزحمه والوجد تصور
برد الجو عليهم وهم لازالو عالقين بالزحمه
فيصل تنهد : قعدنا به
الوجد : بالعكس الجو يجننن
فيصل : يجنن بس زحمه متى نطلع من الزحمه
الوجد : يوهه خسارهه مايمدي العب تحت المطر
فيصل : ايي مطر وهوا بتجيك اقوى زكمه بالتاريخ
الوجد : يوهه عاد انا مناعتي صفر انصرع بسرعه وماقاوم
فيصل ضحك ونطق : لازم تقاومينها
الوجد : ان شاء الله
فيصل : الظاهر اوا مانطلع من الزحمه بنتلها للديره
الوجد : اوك
رجعت ظهرها الوجد على المرتبه ومع الجو اخذتها الهواجيس وتفكر بمصير شروق
فيصل قافله معه الوسيعه ويلعن ويشتم من سواقه الاوادم
الوجد تفكر وتهوجس وعيونها دموع
فيصل التفت لها وشاف لمعه الدموع بعيونها وعقد حواجبه : شفيك؟
الوجد تعدلت ومسحت دموعها : ولا شي
فيصل : تهرجي لاتخبين
الوجد : افكر بشروقي
فيصل : شروق وامرها محلول غيره؟
الوجد اخذ نفس ونطقت : مين الي تسبب بأصابتي؟
فيصل : والله ي اخوك القضيه والتحقيق للحين قائم ومالقو ولا ذره اثر من المجرم
الوجد : غريب مين تكون؟
فيصل : علمي علمك ولكن بستمر بالتحقيقات الين اطلعه
الوجد : حلو
فيصل : تعبتي؟
الوجد : لا بس ابغى انام
فيصل : ارقدي
الوجد هزت راسها بالنفي وفيصل صد يناظر الطريق المزدحم واصوات البوري وغير الحوادث الي صارت
الوجد ساكته وفيصل ساكت واخذو فتره زمنيه طويله وهم ساكتين تقريباً الين غربت الشمس وهم عالقين بالطريق واخيراً قدرو يطلعون من الزحمه ومسكو خط الديره الخالي من الانوار والاضاءات
الوجد ماتحملت ونامت لان الطريق ضلام ومافيه غير نور سياره فيصل والهدوء والبرد يجيب لها النوم وغير الطريق الطويل
فيصل التفت لها وشافها نايمه ابتسم بخفه ونزل انظاره ليدها وماتردد ولا ثانيه يمسكها ويشوف اظافرها وخواتمها ونعومه يدها
ابتسم وهو يشوف الفرق بين يدينهم ، يده الكبيره داخلها يدها الصغيره
رجع يناظر الطريق ويده لازالت ماسكه يدها
سحب يده من يدها بمجرد مافكر انها ماتبغاه تكررهه تشوفه اخو لها !
تنهد بضيق ووقف عند المحطه يعبي بانزين
خلص وحرك وبعد ساعه تقريباً وصلو الديره ودخل مزرعه جده والتفت للوجد يصحيها : الوجد
فزت الوجد : هلا
فيصل : وصلنا ، انا بنام بالمقلط مع مازن وانتي خذي راحتك
الوجد : بنام بغرفتي
فيصل : براحتك مع ان مايجي الصبح الا وجدي مسحبك بالكلام احسن لك ارقدي بغرفتي وانا بالمقلط
الوجد : لا مابغى ابغى ميلا وغرفتي
فيصل : كيفك ي خوك ماني بقايلن لك شي
الوجد نزلت واخذت جوالها وراحت بيت ابوها وفيصل راح لمازن يتهاوش معه يقضي وقته
فيصل : مازن
مازن وهو مشغول بجواله : ها
فيصل : لقيت صاحب الصوره
مازن فز : من ؟
..

____________________________
انتهى البارت ♡
رضيت بالله ربًا وبالإسلام دينًا وبمحمد ﷺ رسولًا ونبيًا)، ♡
حسابي تيك توك :Ot348285
*اعتذر عن الاخطاء الاملائيه*
النجمه تدعم الروايه✨

لاتقارنين حبي لك بأي مخلوق انا حتى بغيابك احبك Where stories live. Discover now