الفصل الرابع والعشرون

16.8K 509 44
                                    


يشهد الله أنني صنت الود رغم نفاذ السبعين عذراً ..
ويشهد الله أني بذلت حتى ذبلت ..
وليشهد الله ان روحاً أضاعت هدوئها لإرضاءهم ..
‏فليشهَد الله انِي تمسكت بالصبر بكلتا يدي حتى جرح قلبي ..
ولِيشهد الله أننا حاولنا جهدنا حتى تعبنا ..
وأننا تغاضينا حتى سئمنا ..
وأننا تمسكنا بالحبال حتى جرحت كفينا ..
فليشهد الله أننا لم نؤذي أو نظلم أو نحقد ولا نكره أحد .. ويشهد الله على براءة نوايانا ..
وليشهد الله أننا كنا أطيب من أن نؤذي  أو نخيب ثقة أحد ..  لكننا لم ننل شيء وكل شيء نال منا
يا سااااادة ..
الذين رحلوا فجأه نسوا مصابيح قلوبنا مضيئة ..

❈-❈-❈

تراجعت بجسدها معتدلة على الفراش ونظراتها عليه ومازالت الابتسامة على ملامحها
-ايه الهزار اللي يوجع القلب دا ياجاسر، عايز تقهرني موافقة ياسيدي اقهرني بأي حاجة بس بلاش وحياتي موضوع الخيانة دا،  دا مجرد كلمة وجعت قلبي

اقتربت تزحف بركبتيها حتى وصلت إليه، رفعت ذقنه بأناملها
-سكت ليه، يعني ياتقول كلام يوجعني ياتسكت خالص
أحس بصفعة قوية على وجهه حتى شعر بالدوران ، جذبها لأحضانه متراجعًا على الفراش يلف ذراعيه حول جسدها الصغير، ثم وضع ذقنه فوق رأسها وبلسان ثقلت حروفه همس لها:
-جنى عايزك تتأكدي روحي فيكي، محدش يقدر يبعدك عني حتى لو بابا نفسه جه قالي طلقها..أنا بحبك بجد، من سنين وحبك بيكبر جوايا لحد ماعمل عندي حالة من التشبع مابقتش عايز غيرك وبس، ومستحيل أتنازل عنك
كانت تستمع إليه بسعادة وكأن قلبها تحول لفراشة تدغدغ جسدها بالكامل

فرفعت رأسها لتراه من أعلى وجهها وابتسامتها تزين ثغرها ، رفعت ذراعيها الاتنين تجذب عنقه وظهرها بأحضانه قائلة:
-وانت السعادة لروحي ياجاسر، شايفة الدنيا كلها بعينك انت، مفيش حد عمل فيا كدا، بحبك بجنون، مش هتكسف وأقولك أنا مجنونة بحبك، وعجبني جناني دا، ومستحيل أتنازل عنك

انحنى يلتقط ثغرها ومعالم الحزن حفرت ثقوبا بقلبه لا يعلم كيف يداوي تلك الجروح ..مسد على خصلاتها
-روحنا احنا الاتنين متعلقة ببعض، عايزك توعديني مفيش حاجة هتفرقنا مهما يحصل
استدارت إليه بعدما انتفض قلبها ودققت النظر بملامحه
-حبيبي انت مخبي عليا حاجة كبيرة صح، رفعها لتصبح على ساقيها
يضع رأسه بحنايا عنقها
-اوعديني ياجنى، اوعديني إن جاسر هيفضل طول عمره حبيبك مهما يحصل، رفع رأسه وتعمق بعينيها
-حتى لو مت مش مسمحولك تتجوزي غيري
قطبت مابين جبينها متسائلة:
-أنا مش عارفة افرح ولا أحزن، حالتك دي بتقول إن فيه حاجة..بس قلبي بيقول انك حبيبي ومهما يحصل هتفضل حبيبي وروحي
-وعد ...همس بها يطالعها منتظرًا اجابتها
لمست وجنتيه بأناملها
-عندك شك في جنى ياجاسر،  تفتكر جنى بعد الحب دا كله ممكن تفكر في غيرك ..تحجرت دموعه بجفنيه فأغمض عيناه حتى لا يضعف أمامها
اقتربت تلثم جبينه ثم احتوت وجهه
-مالك ياحبيبي ؟!

تمرد عاشق الجزء الثالث ،(عشق لاذع،)حيث تعيش القصص. اكتشف الآن