11

15.9K 387 28
                                    




< عند البنات >
سلطان بابتسامه : ياجودي
الجود : هلا سلطان
سلطان : تعالي وقعي يالعنقود
تجمعوا البنات عند الباب عشان مايشوفهم سلطان وقعت على فهد وانعقد القلب مع القلب زغرطوا البنات بفرحه للجود
ام محمد بابتسامه : الف مبروك يابنتي ودعتس ربي
الجود ابتسمت بحنيه : الله يبارك فيتس يايمه
سلمو البنات وباركو لها وخلصت الملكة
< بغرفة الجود وريناد >
الجود بحزن : مادري وش فيها آلماس احسها زعلانه ولا ؟
ريناد تذكرت وقالت : قالت لي تسلم عليتس وتتعذر إنها ماقدرت تجي
الجود بهدوء : أكيد مزعلها ذيابوه بس وش نسوي
ريناد بحزن على اختها : اشتقت لها وشخصيتها الحلوه قبل الحين كله زعلانه من ذيابوه
الجود : اي والله حتى أنا فاقدتها الحماره
ريناد : الله يحفظها يارب تعالي نشوف فيلم مسكت أيبادها وفتحت لهم فيلم
< عند أبطالنا >
حاول يتغلب على التعب بس ماقدر نزع غترته والعقال فتح جوال ولقى اتصال من ضيدان غمض عيونه من تذكر باقي على المهمه 4 أيام بلع ريقه بهدوء مسح على وجهه بيدينه بتعب ناظر فيها بهدوء كيف نومتها لطيفه ومالها صوت غير انفاسها الهاديه بعد نظره عنها وقال بصوته الهامس :
من غدا همّي و أنا مالي ديار ألا ديّارها
جالها بين الضلوع الضامية روحه وجيّة .
عض شفايفه من ألم داهمه قوي عليه ماقدر يتحمل ناداها بتعب : آلماس
فزت من نومتها بخوف : ذياب وش فيك ؟
ذياب بتعب :  تعالي عندي
راحت له تركض حطت يدها على جبينه غمض عيونه من حنيتها
آلماس بخوف : حرارتك مرتفعه مره تقوم معي ؟
ذياب بتعب : بروح معتس وين مارحتي
آلماس بهدوء : بنزع الثوب والبلوزه تبرد شوي
رفع يده ونزعت له الثوب والبلوزه صدت بانحراج من شافته بدون بلوزه
آلماس : قوم معي الحمام أغسلك
ذياب بهدوء : ماقدر عظامي يوجعني
آلماس : حط يدك على كتفي يلا
قام وحط يده على كتفها
غمضت عيونها من حست بثقله : وش ذا بتكسرني انت
وصلو الغساله تكى على الباب بتعب حطت المويه بأرده عبت يدها الصغيره ماء ومسحت على وجهه  تطاولت وصلت عند دقنه وغسلت وجهه كله ومسحت على صدره وقالت : كيف الحين ؟
هز رأسه بإيجاب بتعب قفلت المويه مسكته من يده ومشت معه للسرير جلسته وجلس بجنبه قالت بهدوء  : تبي شوربه ؟
هز رأسه بالنفي قالت : لا لازم تأكل شي بروح اسوي لك
مشت للمطبخ وسوت له وجابت له قالت بابتسامه : سويت لك شوربه عاد ماعرف زين بس سألت امي
حطت له بالملعقه فتح فمه شربته وخلصت الشوربه
قالت بابتسامة : احسنت قوي خلصتها كلها أنا امي يوم كانت تسوي لي ماكنت اشرب إلا ملعقه وحده
بعطيك بنادول الحين وترتاح ان شاء الله
قامت ومسكها وجلسها بحضنه عقدت حواجبها بصدمه وقال : رغم اني ازعلتس إلا انتس تهتمين فيني وحنيتس جعلني ماعدمها
نزلت دمعتها بهدوء وناظروا بعض وهي باقي بحضنه قامت ومسحت دموعها جابت له ماء وحبة بنادول اخذها وشرب ماء وعطاها نومته بهدوء قالت : إذا احتجت شي صحيني
نام بتعب آثار الحبه اللي اخذها ناظرته وتذكرت يوم جلسها بحضنه ابتسمت بحب حطت رأسها على المخده ونامت
< صباح يوم جديد >
المطبخ
الجد محمد بابتسامه : سلم يمينهم يالله
ردوا عليه البنات بابتسامه
الجد محمد : قام ذياب يقول صقر انه تعبان ؟
ريناد : آلماس سوت له كمادات وشوربه بيطيب ماعليك
الجد محمد بابتسامه : ياحظه والله بآلماس
الجود بهمس للبنات : رافس النعمه ذيابوه
ضحكوا البنات من كلام الجود
طلع الجد وراح للمشب عند العيال
< المشب عند العيال >
عزيز بحده : سلطان والله انك ماتعرف تلعب
سلطان بضحكة : احس انك هكر وشلون دايم تفوز بالسوني ؟
فهد ضحك وقال : وبالواقع مايعرف حتى يسجل قول
دخل الجد
الجد محمد بعصبيه : خلو ذا خرب عقولكم فهد قوم احلب النياق
فهد بصدمه : أتمنى انك تمزح ياجد
عزيز بابتسامه : جدي شكلك نسيت فهد ولد مدينه
الجد محمد : صقر وليدي والله انك ارجلهم قوم جعلني فداك
قام صقر وباس راس جده بابتسامه : مجار من الفدا لاعدمتك
عزيز : والله انك كيوت ياصقر
صقر بحده : وش اللي كيوت لا اكسر ظهرك الحين
سلطان بضحكة : رجال ولا تزعل
صقر بهدوء : والله اني فاقد عضيدي مالت عليكم
< عند ذياب وآلماس >
قامت من كثر ماكح فزت له وقالت : بسم الله فيك شي ؟
قام ذياب : لا بتسبح جهزي لي ثوبي الأسود
راح وحطت يدها على رأسها بتعب مشت وطلعت له ثوبه وشماغه الأبيض وشغلت البخور وبخرت ملابسه طلع بالفوطه على خصره نزلت راسها بإحراج اخذت جلابيه ودخلت الحمام تسبحت وفرشت سجدتها وصلت فرضها ناظرت فيه بهدوء على جواله وقالت : حلقك يوجعك ؟
هز رأسه بالنفي وقال : امشي نروح نفطر معهم
لبست جلالها وبرقعها وطلعوا سوا
آلماس بهدوء : إذا احتجت شي نادني بروح أساعد البنات
انتظرته يرد بس مشى بدون مايرد عليها زفرت بحزن ومشت
آلماس : صباح الخير
ردوا البنات السلام
الجود : كيف ذياب ؟
آلماس بهدوء : بخير ماعليه
نسرين بحزن : مزعلتس صح ؟
آلماس : الله يهديه وبس
آمال : إخ فقدنا آلماس القديمه
ريناد بحده : وكله من ذيابوه الخايس
نسرين : والله مادري كيف تصبرين عليه
الجود بضحكه : المفروض أدافع عليه بس معكم يقهر والله
< على الفطور الكل متجمع >
كانت بتجلس مع البنات بس شافت مكانها فاضي بجنبه ناظرت عليه يسولف مع صقر مشت وجلست بجنبه غمض عيونه من حس بريحة عطرها ناظرته تشوف مغمض خافت وقالت : وشفيك ؟
هز رأسه بالنفي وكمل يسولف مع صقر
صقر بهدوء : وشفيك ساحب عليها وهي بدتك على البنات وجلست بجنبك ؟
ذياب : مابيها تتعلق فيني بتزعل إذا رحت
صقر بحده : صرتوا متزوجين ياذياب استوعب طلعت من كرت أبوها لي كرتك حرام عليك ترفّق فيها !
آلماس بهدوء : وش تبي أحط لك ؟
ذياب : صبي لي شاهي
صبت له شاهي واعطته
عزيز بابتسامه : ياحظك ياذياب تهتم لك حتى بالفطور
سلطان بضحك : عادي اهتمّ فيك أنا ولا تزعل
عزيز بحده : وع إلا انت تكفى
ضحكوا الكل عليهم
عزيز بابتسامه : جدي الحين انت ملكت لفهد سو سكيب لسلطان وزوجني أنا
الجد محمد : سكيب ذا وشهو
ضحكوا على نطق الجد
ابو فهد : معناه تخطى سلطان
الجد محمد بحده : والله ياعزيز مازوجك إلا آخر واحد
ابو محمد بابتسامه : الحين انت وش جاك على الزواج ؟
عزيز بهدوء : أشوف الكناري ذول أتمناه على طول
قربت آلماس من عزيز بس بينهم مسافه كبيره وقالت بهمس عشان الشيبان : نصيحه لا تتزوج
عزيز بغمزه : لا والله تضحكين علي عشان تبقون لحالكم يالكناري 
ضحكت آلماس
ذياب بحده وهمس : وش قلتي له ؟
آلماس ببرود : مالك دخل
ذياب بحده : هيّن يابنت راشد
قامت من جنبه وراحت جنب اختها والجود
آلماس بحزن : آخ يابنات احبه بس يكابر
ريناد بهدوء : لأيكون اعترفتي له ؟
هزت راسها بإلايجاب : للأسف اعترفت والله يابنات اول ماتزوجنا كان طيوب مادري وش فيه الحين
الجود بحده : الحراره مأثره عليه
عزيز : الحين اسمعوني
ناظروا الكل فيه الشيبان قد قاموا والأمهات بعد
كمل عزيز : شرايكم اليوم نكشت بالبر ؟
وافقوا الكل وتحمسوا سكتوا من سمعوا ذياب
ذياب بهدوء : أنا مابجي وحتى آلماس
ناظرت فيه بحزن وقهر طاحت عينه بعينها اللي شوي وتدمع
ريناد بحده : خير ذيابوه نبيها معنا انت ماتبي اجلس عادي
عزيز : لا تسوي فيها المتسلط ياذياب الله يهديك
دمعت عينها مسحتها وقامت من عندهم بزعل ناظرها بهدوء وقام وراها دخلت للغرفه جلست وهي تبكي على الكنب دخل عليها وقال بهدوء : ليش البكى ولا دموع التماسيح ؟
ناظرت فيه جذبته ملامحها الباكيه والحمراء وصّد قالت بشهاقتها : ليش قاسي معي انت ؟ ناظر فيني أتكلم معك
ناظر فيها وضربته على صدره قالت ببكى : والله ماودي اقول هاذي بس أجبرتني
عقّد حواجبه بإستغراب كملت : إذا ماتبيني طلقني ياولد الناس عذبتني معك
ضحك بصدمه وقال : والله بحلامتس ذي
مسكت راسها من جاها ألم قوي شافها تطيح قدامه مسكها مظهرها وشالها وحطها على السرير جاب مويه ورش عليها قامت وقالت : آخ راسي يوجعني
بكت من الوجع
ذياب بخوف : وش فيتس ؟ تبين مستشفى ؟
آلماس بوجع وبكى : تكفى ذياب راسي
مسكها مع يدها ولبسها عبايتها وبرقعها وطلع وركبها السياره
ذياب بهدوء : كيف الحين ؟
بكت بإنهيار من سؤاله عن حالها قال بهدوء وهو مسرح بالطريق :‏ لاتبكين ادري كل ذا مني بس مو بيدي والله
آلماس بوجع : راسي يوجعني
ذياب بهدوء : اصبري باقي شوي
وصلوا المستشفى مشى وفتح بابها ومسك يدها ونزلها قال بهدوء : عندتس ملف هنا ؟
رفعت كتوفها بعدم معرفه راح للاستقبال وقال : لو سمحتي شوفي فيه ملف باسم زوجتي ؟
قالت : وش اسم زوجتك ؟
ذياب بهدوء : آلماس بنت راشد آل فهاد
بحثت وقالت : لا ماعندها ملف تحب نفتح لها ؟
ذياب : مو الحين سجليها بملفي
قالت : ممكن كرت العايله ؟
طلع لها وشاف اسمه وتحته آلماس مُسجله بزوجه ابتسم بهدوء وعطاها سجلت له وخلص وراح عند آلماس اللي جالسه بتعب قال : يلا خلصت
قامت معه دخلوا على الدكتور
الدكتور أحمد بابتسامة : آلماس اهلين
ذياب بحده : لا تقول اسمها
عقد حواجبه الدكتور وقال بهدوء : وش فيكي ؟
ذياب يحترق غيره قال : كلمني هنا أنا زوجها
ناظر فيه الدكتور كمل ذياب وقال : راسها يوجعها
هز رأسه بإلايجاب الدكتور
الدكتور احمد : نزلي نقابكي والطرحه
ذياب بحده وهو يفور : وش تقول انت احترمني جالس هنا أنا
آلماس بهمس : مو وقت غيرتك ياذيابوه
ذياب بحده : أسكتي انتي
الدكتور : خلاص ماراح نقرب من زوجتك بنسوي لها تحاليل
هز رأسه بالإيجاب ذياب وهو يناظر آلماس بهدوء
< عند صقر والجود >
صقر بابتسامه : كيف جودي ؟
الجود بابتسامه من حنيته : الحمد لله ياعيني بقولك على شي
صقر بهدوء : سمّي واسلمي
الجود بحزن : آلماس تشكي من ذياب
صقر بحده : والله انه رافع ضغطي تعبت معه وقسم
الجود : اعرفه عنيد ويكابر الله يهديه
صقر بابتسامه : بس حسيته حبها بس مايبين
الجود : آلماس والله مافي مثلها طيبه وحنونه لأبعد حد
صقر بهدوء : المشكله أن ذياب قوي وهي لا
الجود : كانت عايشه بعز عند أهلها تجي عند ذياب الله يهديه وبس حتى لاحظنا بنفسيتها
صقر : اهم شي إذا تحبه لاتعترف بيكابر اكثر
الجود بزعل : اعترفت له وقال لها بس لتس التقدير والاحترام
صقر بصدمه : أخ يالعضيد الله يهديك
< بالمستشفى عند أبطالنا  >
الدكتور احمد : التحاليل طلعت سليمة
ذياب بهدوء : طيب وشفيها ؟
الدكتور : فيه مشاكل كثيره عندكم صحيح ؟
ناظرت فيه بهدوء ناظر فيها قال : لا
الدكتور : زوجتك عندها إرهاق وتعب من التفكير إذا رجع الألم هذا من جديد يمكن تفقد الذاكره لا سمح الله
حط يده على رأسه بحسره على حال آلماس وكل هاذا منه دمعت عينها بهدوء قامت وناظر فيها وقال للدكتور : الله يعطيك العافية
مشى يلحقها ركبت السياره بهدوء ركب وحرك السياره رجعت رأسها للمرتبه وتفكر كيف تدهورت حالتها من حبها لذا الانسان ناظر فيها مشتاق لضحكها وسوالفها وكانّه ندم على كل شي وقف السياره على جنب ناظر فيها وفي دموعها وقال بهدوء :
اعتذر واللي لتس ان عذري يمشّى
مايدقق في العذر بين الولايف
ماتعودت أترجى واترشّى
لاتهمليني وتاكلتس الحسايف
سمّع صوت شهاقاتها غمض عيونه سحبها من يده وحضنها بهدوء بكت في حضنه كأنها طفله قال بابتسامه : اشتقت لضحكتس ماهما سوت فيتس الدنيا لا تغيب ضحكتس عن اذاني
رفع برقعها وباس خدها بشوق لها ماعاد قدر يتحكم بمشاعره ناظر يعيونها ثواني ونزل نظره على شفايفها الممتلئه قُبلها بهدوء حس بدمعتها حضنها قالت ببكى : استكشفت انك مزاجي ولا ؟
ضحك وقال : يمكن
رجعت ونزلت نقابها وحرك السياره وصلوا الديره على اذان العشاء وصلها الغرفه وقال بهدوء : بروح اصلي أنا
هزت راسها بألايجاب دخلت ونزعت عبأتها
< بالديره >
صلوا فرضهم ودخلوا سور ال فهاد حوش فيه ثلاث بيوت
ذياب : باقي تكشتون ؟
سلطان بهدوء : لا الأجواء بارده اليوم
جلسوا على التكه بالحوش عيال حمد وفهد ولد عمهم
صقر بابتسامه : قررت متى تسوون الزواج انت وجودي ؟
فهد : فكرت يكون ثاني العيد شرايكم ؟
عزيز بابتسامه : يكون العيد عيدين
صقر : متى مهمتك ياذياب ؟
ذياب بابتسامه : تخيلوا بعد بكره
انصدموا الكل
فهد بهدوء : متى ترجع ؟
ذياب : والله ماعلم لأكن الظاهر بنص رمضان
صقر : مطول والله
عزيز بابتسامه : عادي اهم شي بتعيّد معنا
ناظر جواله من دق وقال بابتسامه : تصبحون على خير ياعيال
عزيز : وشفيك ابتسمت لأيكون متزوج الثانية !
صقر بضحك : لا تلاقيه ضيدان
سمعت صوته من دخل تشوفه يكلم ومبتسم
قالت بهمس : مين اللي يكلمه وشفيه مستانس كذا !
ضيدان : جاهز للمهمه ؟
ذياب : جاهز الله يكتب اللي فيه الخير
ضيدان بابتسامه : كيفك مع الزواج ؟
ذياب بابتسامه : اقول روح نام احسن لك
قفل منه وناظر فيها بهدوء وقال : باقي يوجعتس راستس ؟

~ الله ياغرامٍ اعذّب من قصيَد ~حيث تعيش القصص. اكتشف الآن