13

14.9K 371 40
                                    







قاموا الكل وتجمعوا حول السفرة
عزيز بابتسامه : جد عندي لك اقتراح بيفيدنا كلنا
عقّد حواجبه باستغراب وقال : اسلم ياعزيز

شرعزيز بتكبر : اكيد لازم اقتراحتي وتنحنح وقال : ليه مانفتح فران وتخليني أنا وأعمامي والعيال خبازين
الجد محمد بهدوء : فكره حلوه بس كيف جت على بالك
عزيز بهمس : حلو ماتوقع السبب
رفع صوته وقال : جدي دايم نقوم قبل الأذان بساعه وحتى على حسب ظني قبل الخباز بس يلا
الجد محمد بابتسامه : وانا عندي لك اقتراح بطل افضل من الخباز
عزيز بتوقّع نطق : مزارع ؟
الجد محمد بهدوء : لا بتدخل العسكرية
عزيز بأبتسامه : وش العسكرية ذي أكله ؟
ضحك الكل عليه
آلماس بهمس وتذّكر لذياب : صح متى مهمتك قربت صح ؟
ذياب ماتوقع سؤالها وقال : لا باقي أسبوع
صقر بابتسامه : جودي عطيني الخبز
الجود بفهاوه : شوفه عند ريناد
انصدمت ريناد من الجود ناظر فيها صقر مدت له الخبز ابتسم لها بهدوء
عزيز بعلو صوته : ريناد ماتاكلين لحم ؟
ريناد بسخرية : لا وشفيها ؟
عزيز شهق بصدمه وقال : جدي شوف ريناد ماتاكل لحم
صقر بحده : وش دخلك انت تأكل اللي بكيفها
الجد بابتسامه : تأكل اللي تبي حبيبة جدها
ضحكت ريناد بإنتصار شمق لها عزيز
آلماس بضحك : رد غير متوقع ياجد
الجد ناظر آلماس اللي تشرب شاهي وذياب اللي على جواله بجنبها قال : متى ودكم تجيبون ضنى ياذياب وآلماس شرقت آلماس من الشاهي بصدمه ناظر لها ذياب وابتسم وعطاها مويه وقال للجد : شفيك مستعجل ياجد
عزيز بابتسامه : مو مستعجل كم صارلكم متزوجين
ذياب بحده : مالك دخل انت
الجود بابتسامه : وي أتخيل اول طفل لهم احسه بيكون مره حلو يجمع بين ملامح آلماس وذياب حماس
ابتسموا ذياب وآلماس من تخيلوا اول طفل لهم
ذياب بنفسه قال : لو تدرين انه آخر فطور معتس لين بعد رمضان
قام الكل وتوزعوا على اشغالهم
< عند آلماس >
بعد الظهر
لبست فستان اسود قصير ضيق من عند الخصر حطت مكياج ولبست سماعتها وقامت ترقص ضمنت ذياب مايرجع لأكن الصدف وما تفعل دخل ذياب عليها فز بعصبية من شاف الشباك مفتوح وولد حارتهم زياد يناظر فيها ويدخن طلعت عيونه بغيره ناظرت فيه آلماس وقال بغضب : أوريك أنا يابن الكلب
شرد لأكن ذياب جابه وطاح فيه ضرب وزياد ماينشاف من ذياب العريض والضخم فرقوه عيال الحاره وقال والشياطين تدور من فوقه : اقسم باللذي رفعها سبع ونزلها سبع لاشوفك عند بيوت ال فهاد لأدفنك وأنت حي
رجع عند آلماس اللي مافهمت شي ومصدومه من شافت ذياب كذا ركض عليها بغضب وخنقها دفها على الجدار وقال بحده : ماتعرفين تقفلين الشباك ولا الستاره !
آلماس بالالم : ذياب تكفى ماتنفس
فك رقبتها ومسك شعرها بحده وقال : تدرين شافتس بذا الشكل اللي أنا ماقد شفتس فيه كان يتأملتس ولد اللذينا رقصتي له انتي تدرين ولا لا حرقتي قلبي عليتس جوا جسمي يحترق حرام عليتس
آلماس ببكى وألم : والله ماكنت ادري والله
تركها بحده جلس على طرف السرير نزل وجهه حط يدينه على راسه طاحت آلماس بالأرض ببكى وألم من ضرب ذياب وهذا من غيرته على حَرمه قام وهو يسمع صوت بكاها اخذ دخانه وطلع حطت راسها على السرير بتعب وبكى
عند ذياب جلس على عتبة باب غرفتهم طلع زقارته ويحلف انه يحترق اكثر من تحترق الزقارة حطها بين شفايفه نفثه بقهر وقال بحده : شافها ترقص ابن اللذينا وهي باقي حتى مارقصت لزوجها
سمع اذان العصر جلس يفكر بيروح بعد ثلاث ساعات لدوره مدتها ثلاث اشهر وماعمره فكر بالمده كثر مافكر فيها بعد زواجه من آلماس وش بتسوي إذا درت انه راح لمهمته بدون مايودعها
< عند الجود وريناد >
الجود بحده : حبيبتي ترا بيتكم بجنبنا صارلتس حوالي شهر وانتي عند هنيّا
ريناد بهدوء : وش اسوي آلماس تزوجت ومامعي احد اسولف معه
الجود بابتسامه : واخوتس اللي هو خطيبي
ريناد بسخرية : خطيبتس ينام بالمقلط مع اخوانتس
الجود : شرايتس تدقين على آلماس
ريناد بابتسامه : ‏اي والله جبتيها
دقت على آلماس بعد دقايق ردت عليها آلماس
آلماس : هلا رنودي
ريناد : تعالي سولفي معنا أنا والجود ببيتهم
آلماس بهدوء : احس مالي خلق
ريناد : ياسامجه كم صارلنا منتس تعالي
آلماس : يلا بقول لذياب واجيكم
قفلت من آلماس
الجود : وش قالت ؟
ريناد : بتجي
< عند آلماس >
قامت بتعب مسحت مكياجها ونزعت فستانها ولبست جلابيه ووضت وصلت فرضها تعطرت وقفت قدام المرايا تشوف رقبتها الحمراء من يد ذياب نزلت نظرها بحزن غطتها بالطرحه وتبرقعت وطلعت شهقت من شافت ذياب حاط راسه على الجدار ونايم بتعب جلست بجنبه وقالت بهدوء : ذياب قوم
فز من صوتها خافت من فز وقالت : بسم الله بروح عند البنات أنا
هز راسه بالإيجاب وناظرها كان وده يحضنها بس قامت نزل راسه بتعب من تحلم حلم إنه تكون من نصيب زياد وتكون حَرمه خاف وجداً ولو احد سأله تحبها بيقول لا بس الاعتراف عند ولد حمد عدم ثقه بالنفس وضعف في نظره وتفكيره
< عند البنات >
آلماس بابتسامة : سلام
الجود : ارحبي
ريناد ابتسمت : هلا والله
جلست آلماس على السرير معهم
الجود باستغراب : نزلي الطرحه من على رقبتس
آلماس بكذب : لا حلقي يوجعني
ريناد بحزن : ليش ؟
آلماس : شربت بارد
ريناد بضحك : تزوجتي وللحين تشربين بارد وتعاندين
الجود : كيف ذيابوه ؟
آلماس بحزن من طاريه : على حاله
ريناد بضحكة : سمعنا انتس طاردتيه البارحه
آلماس ضحكت ونطقت : اي من قالكم ؟
الجود ضحكت معهم بانتصار : صقر طقطقو عليه العيال البارح
آلماس بقهر : احسن يستاهل
الجود بجديه : ممكن اسألتس ؟
آلماس باستغراب هزت راسها بالإيجاب
كملت الجود : تحبينه صدق ولا إعجاب ؟
آلماس بهدوء : احبه رغم اللي يسويه لازلت احبه وأعشق لاحد طرا اسمه استمع لاخباره وسوالفه بلهفه كأني مابغاها تخلص ولا ابغاه يبعد عني بقبل بكل شي يسويه بس لايبعد ويطري على بالي بكل لحظه
تنهدت بحب وبوجع ناظرو الجود وريناد ببعض بحزن
ريناد : صدقيني بيتغير ياقلبي وتشوفين حبه لتس يارب
آلماس بآمل : يارب الله يلين قلبه
< عند ذياب >
جلس بهدوء عند النياق قال : ماحبها والله ماحبها بس مادري شفيني بس غيره حب لا أنا ماطيح للحب بسهوله ومابين شعوري ابداً احترام وتقدير لها بس
عقد حواجبه صقر من شافه يكلم نفسه وقال : ذياب تكلم نفسك ؟
ذياب بابتسامه : هلا والله صقيّر
جلس بجنبه وقال : هلا فيك يالعضيّد جاهز بعد ساعتين ؟
ذياب بابتسامه ولا همه : اي ان شاء الله
صقر بهدوء : الله ييسر لك امرك
ذياب ميّل راسه من حنية اخوه حضنه بهدوء وقال : زوجتي بأمانتك يالعضيد أثق فيك اكثر من اي احد
صقر بحزن : ولا يهمك بنت العم بأمان
ذياب : بقوم اجهز شنطتي دامها عند البنات
هز راسه صقر بالإيجاب : الله يحفظك ترجع بالسلامة
قام وقال بابتسامه : وياك ياحبيبي
دخل غرفتهم يشوف أغراضها بجنب اغراضه وعطورها بجنب عطوره فتح الدولاب بهدوء ناظر فساتينها بجنب أثوابه ميّل راسه يتأمل سحب شنطته وحط ملابس فيها واغراضه اللي يحتاجها قفل شنطته وأخذ بدلته طلع للسياره فتح الباب وحط شنطته علق بدلته ومشى لجده وابوه يعلمهم
< مجلس الرجال >
ذياب بصوت عالي : السلام عليكم
رداو السلام الكل راح بجانب جده وابوه وقال : رايح لمهمتي أنا
ابو محمد بصدمه : كيف توك متزوج !
ذياب بهدوء : بالإجبار يايبه تذّكر
الجد محمد باستغراب : الله ينصركم ويسدد رميكم وترجع لنا بالسلامة
قام ذياب وقال : اللهم آمين ودعتكم ربي
مشى ذياب
وقال الجد بحزن : الله يهديك ياذياب دايم تسوي اللي براسك
ابو محمد بحده : الله يعين بنت اخوي عليه أنا وانا أبوه ماصبرت عليه
الجد محمد : كذا ذياب عنيد ويسوي اللي براسه من كان صغير بس بيحبون بعض واذكرك ياوليدي
< عند البنات >
ريناد بضحك : تخيلي ياجودي آلماس كان ودها تتزوج شاعر من قبل
ابتسمت آلماس بهدوء من تذكرت قصايده
الجود بصدمه : اما عاد كان ودتس بأخوي ذياب !
آلماس : لا لا ماكنت حوله حتى
ريناد : بروح اسوي لكم شاي نعناع يحبه قلبكم
آلماس بابتسامه : اوف شاهيتس غيرر يارنودي
ريناد : ابشري به
الجود بضحكه : جيبي حب معتس ناوين حش حنا
ريناد : افا عليتس  قمت عشان الحش بس استحي اسوي بمطبخ بيتكم
الجود : خذي راحتس ياشيخه

~ الله ياغرامٍ اعذّب من قصيَد ~حيث تعيش القصص. اكتشف الآن