Part 18

6.1K 241 228
                                    

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ♡

3:40 الفجر
الوجد فزت بنص نومتها وهي تنطق بـ : ماما
فيصل فتح عيونه على صوتها وفزتها الي ارعبته ومسك وجهها يهديها : وجد
الوجد كانت تصرخ وتبكي : ماما يحرقونهاا تكفى اتركني بروح لهاا
فيصل مسك كتوف الوجد : وجد يابوك كابوس تعوذي من ابليس !
الوجد ببكى : تكفى امي يحرقونها بروح لهاا
فيصل مسكها وحضنها لانها بدت تضرب وتصارخ لدرجه ان فيصل مشخته بأظافرها
: تعوذي من ابليس امك بخير
الوجد بحاله جنون شافت بالحلم امها تحترق فهي لازالت تحت تأثير الحلم ولازالت تصرخ وتضرب وتبكي
ارخت جسدها وسمحت لـ جسدها يطيح للارض لكن فيصل كان ينزل مع جسمها بالتدريج الين جلسو بالارض مسك وجهها يصحيها : وجد تسمعيني ؟؟
الوجد بتعب ناظرت فيه : امي تحتاجني فيصل تكفى لاتخليها
فيصل مسح على شعرها: ماراح اخليكم كلكم بسم الله عليك
الوجد رفعت يدها الي ترجف ومسكت يد فيصل ونطقت بغصه : فيصل تكفى اذا انت مو قدها لاتعلقنا فيك وتخلينا نشوفك امل
فيصل مسك يدها الي كانت ترجف وحطها على قلبه ونطق : مادام هاذا ينبض فـ انا معك بالخطا والصح والحلوه والمره ولااترككم تطمني
نزلت انظارها الوجد ليدها الي على قلبه الي كان ينبض وواضح خايف عليها ومن جنونها همس لها : قلتها وبقولها للمره المليون محد يقدر يلمس شعره منك دامني حي
الوجد انهمرت دموعها ونطقت : فيصل تعبت من الحياه
فيصل : الانسان لازم يجتهد بحياته لازم يشقى عشان يعيش! عمرك شفتي انسان عايش حياته كلها سعاده مايمر عليه يوم ضيق؟
جت بتتكلم الوجد لكن قاطعها فيصل : لاتقولين لي فلانه وعلانه لان فلانه تعرف تمثل ومثلت السعاده عليك لكن ماتدرين وش داخلها من عواصف واحزان ! كلنا نمر بضروف واخس ضروف ويمكن نتمنى الموت وقتها لكن نستوعب ان هاذا اختبار الصبر والصبر مفتاح الفرج الوجد استوعبي مايصير تقارنين نفسك بغيرك انتي الوجد وفلانه هي فلانه وترى مافي حياه كامله سعيده بدون مشاكل خذيها قاعده مهما ضاقت فيك الوسيعه لاتبين للناس انك متضايقين !
الوجد تنهدت وسكتت
فيصل رص على اسنانه من سمع شهقاتها هو مايحب طيب كيف يتحمل وهو يشوفها تبكي وتشاهق !
قام وساندها ومشى معها متجهه للمطبخ وجلسها على الكرسي وجاب قاروره مويه وفتحها وصب بيده شوي وغسل وجهه الوجد بالماء ويسمي عليها: بسم الله عليك تعوذي من ابليس واشربي ماء
الوجد اختلطت دموعها بالماء وبيد فيصل الي تمسح على خدودها تداريها
فيصل مد كوب الماء لفمها ونطق : سمي
همس بـ : بسم الله
وشربت الماء ونطق فيصل بأبتسامه : نصلي شفع ووتر ؟
الوجد هزت راسها برضى
مد يده فيصل لها : قومي يابوك
الوجد تنهار زياده اذا كان حنون معها ماتدري ليش
فيصل : وجد خلاص عاد شوفي كيف خمشك وخدودك صارو حمر والله مو زين
الوجد : مقدر
فيصل : تقدرين يلا روحي توضي انا انتضرك بغرفتي تمام؟
الوجد : تمام
وطلعت الوجد وكشر فيصل بضيق : اهخ منك
وطلع يتوضى ويفرش سجادته
جلس على السرير ينتظر الوجد
دخلت الوجد ومعها شرشف الصلاه
: البسيه يلا نصلي
الوجد : اوك
ولبست الوجد شرشف الصلاه وقام فيصل ووقف على سجادته والوجد وراه على سجادتها
وبدو يصلون ، الوجد تطول بالسجود تبكي وتطلب الله
وفيصل يدعي ان الله يصبر قلبها ويعوضها ويستبدل ايامها الحزينه بالسعيده
سلمو من الصلاه واخذت نفس الوجد وحست بالراحه والطمأنينه بعد الصلاه وابتسمت لـ فيصل ونطقت : عادي احضنك؟
فيصل ابتسم : اكيدد اقربي
تقدمت الوجد وحضنته وتمسكت فيه وفيصل كان يحصن نفسه ويحصنها معه
كان حنون معها لابعد حد، ماقد صار حنون مع احد كثر حنانه مع الوجد حتى شيهانه اخته الي من لحمه ودمه ماقد صار حنون معها ممكن يعبر عن حبه بطريقته لكن الوجد كان حنون معها
همست بـ : لربما انت العوض الي انتظره سنين؟
فيصل عقد حواجبه وابتسم وهو يتعمق بكلمتها وكميه المشاعر بالجمله
هل هاذا اعتراف من الوجد ان فيصل حبيبها وزوجها والعوض؟
الوجد ماقد قالت لـ فيصل احبك هل هذا كفيل ان يغنيه عن الكلمه واعترافها ؟
كل هالاساله كانت تدرو بعقل فيصل نطق : لربما كنتي جزئي المفقود طوال هذه السنين
الوجد تنهدت وناظرو بعض واستوعبو كلامهم المرتب الفصيح
: فهد على غفله؟
الوجد ضحكت ونطقت : مدري صرنا زينه
فيصل : والله اني فقدته الحيوان
الوجد : منجد حتى البنات وحشونيي
فيصل : معليه فتره وتعدي
الوجد : ان شاء الله
جاء اتصال على جوال فيصل وكان اسم المتصل "شويهين"
ابتسمت الوجد بوسع ثغرها : شيهانتييي
فيصل ابتسم ورد : ارحببب
شيهانه : البقى ي المعزب المهم
فيصل : اسلم اسلم
شيهانه :تخيل وش صارر؟!
فيصل : وش صار! بشريني
قامت الوجد من عند فيصل تحترم خصوصيته مع اخته ولكن استوقفها فيصل من مسك يدها واشر لها بعيونه تجلس لان مابينهم غريب
شيهانه بضحكه : تخيل جدي راح للشرقيه كذبت عليه جوري !
فيصل بضحكه : تقولينها صادق؟!
شيهانه :ايي والله كذبت على الكل قالت فيصل بالشرقيه وعهود سمعت وراحت تقول حصني تركض تتصل على جدي وتقوله والحين جذي معصببب وبالطريق جاي ياويلها
فيصل ضحك : بردت كبدي هالجوري الله يبرد كبدها ، احسنن عساه يصفقها عشان تعرف ان الله حق
شيهانه : والله لو مافيني اصابه كان قمت كوفنتها بنت الذينا
فيصل عقد حواجبه : افا وش فيك وليش فيك اصابه؟
شيهانه : انصبت يـ فصيل تخيلل باقي على البطوله شهر وجتني اصابه من اللعب
فيصل : يمديك دام البطوله بعد شهرر يمديك تتعافين
شيهانه : ان شاء الله المهم فيصل اشتقت لجويجه تكفى ارجعو
فيصل : ان شاء الله راجعين قريب ماحنا بمطولين
شيهانه: انتظركم على احر من الجمر
فيصل ابتسم: ان شاء الله يلا استودعتك الله انتبهي على نفسك
شيهانه ابتسمت وقفلت الخط والتفت فيصل للوجد الي جالسه على السرير : جدي بالشرقيه
الوجد : ليش؟
فيصل : يدورنا هناك مايدري اننا بغرب
الوجد ضحكت : يمهه منه
فيصل : وشلونك الحين؟
الوجد : كويسه بخير بس ابغى اشوف ماما
فيصل قام وجلس جنب الوجد : بتشوفينها الصبح ان شاء الله انتي الحين ارقدي
الوجد هزت راسها بنفي : مستحيل انام يطلع لي الحلم مره ثانيه لا اخاف
فيصل : كابوس يابنتي بيروح نامي عيونك ذبلن
الوجد : مستحيل فيصل ماشفت الحلم كيف ماما محترق ظهرها ويهددونها شفت جدي كذلك بالحلم
فيصل عدل جلسته بأنصات : متذكره تفاصيل الحلم؟
الوجد نزلت راسها بضيق : وكيف ماتبيني اتذكره وانا اعرف تفاصيل التفاصيل هو هالكابوس
فيصل : تقدرين تقولينه ؟
الوجد شبكت يدينها ببعض : شفت ماما بين يدين رجال وكانو يضربونها ويحرقونها بماء مغلي واسمع صراخ ماما وضحك جدي
نزلت دموعها وكملت كلامها وهي تشرح لـ فيصل : كانت تصرخ وتقول حرام عليكم وكأنهم يمنعونها من اغلى شي بس مادري ايش هو فيصل الي شفته ماقدر انساه
فيصل مسك عضدها وسحبها لها وحضنها على جنب : خلاص خلاص مو لازم تكملين
الوجد ببكى : حرقو روح امي بالحقيقه وحرقو جسد ماما بالحلم
فيصل : مايحرقونها لاتخافينن ! ولاتفكرين كثير ياعيني انتي
الوجد ودموعها على خدها : مقدر الي شفته شي فضيع
فيصل مسح دموعها : نامي وبكرا تشوفيها ان شاء الله
الوجد رفعت انظارها لـ فيصل تناظر عيونه : اصعب ليله على الانسان موت شخص عزيز عليه لكن بالحقيقه اصعب نومه ينامها الانسان هو ضرر احد تحبه بس مو قادر تسوي شي لان الموت راحه بالنسبه للمتضرر
فيصل : انتي من وين تجيبين هالكلمات والالغاز ارقدي
الوجد : لاتسألني من وين اجيبهم لان الكلمات طالعات من جوف صدري المليان حطام
فيصل متعجب من فصاحه لسانها وهي بأضعف حالاتها
اجبرها تنسدح وغطاها وطلع يجيب ماء لها
الوجد تناظر الدريشه الي قدامها المفتوحه ويلعب فيها الهواء وهمست بـ : اتمنى الهوا يدخل صدري ويبرده مثل مايدخل للغرفه ويبردها
" الكاتبه وفيصل وانتم متعجبين من كلمات الوجد العميقه "
دخل فيصل معه كاس مويه ونزلها على الطاوله ونطق : نمتي ؟
الوجد : صعبه انام وامي تنام بين جدران المستشفى
فيصل : اقول بس تعوذي من ابليس ونامي ياحبك للتهاويل امسي واصبحي مع المسلمين
الوجد : فيصل ماقد جربت الالم والي احس فيه ولا ابغاك تجربه مابغى انام
فيصل : تمام طيب معك حق انك ماتنامين بس لاتفكرين ترى بالنهايه مجرد تفكير مايسوي شي بس تتعبين نفسك على الفاضي
الوجد : احاول
فيصل ابتسم ومسك جواله يشوف الرسايل وبنفس الوقت كان يكتب تفاصيل حلم الوجد
قلبه ناغزه حاس ان جده ورا سالفه ام الوجد
بعد ماكتب كل الحلم ومع تفاصيله التفت للوجد وحصلها نايمه ابتسم وغطاها كويس ونام
،
الضحى
فيصل طالع من المستشفى يطلع ام الوجد
فيصل : شلونك ي خالتي؟
ام الوجد : الحمدلله وجيد وميمي وشلونهن؟
فيصل : الحمدلله بخير
ام الوجد : الحمدلله ، بكت وجيد امس كثير؟
فيصل : اقولك من الضيق الي فيها صارت ابن القيم فصيح لسانها
ام الوجد ضحكت بخفه ونطقت : يوهه اشتقت لزعلها يوم هي صغيره كانت تهبد لي من الحكم
فيصل : ايي من امس وهي تهبد لي من الحكم
ام الوجد : ياحليلها بس
فيصل : ضحكنا وخلصنا جاء وقت الجد ! مين الي يهددك ويحرقك؟
ام الوجد عقدت حواجبها : هاه؟ وش قاعد تقول انت !
فيصل : قصدي واضح يخالتي لان الشي الي شفته امس مو طبيعي
ام الوجد : فقل على الموضوع خلاص!
فيصل : مايتقفل كذا وندمر بناتك !
ام الوجد : مايتدمرون
فيصل : الاتدمرو وصارت ادنى كلمه تبكيهم!
ام الوجد : هاذا من دلع ابوهم لهم !
فيصل : ابوهم وينه؟ بيذبح بنته!
ام الوجد : مايسوي شي تركي اعرفه هياط بهياط
فيصل : عارف ان عمي تركي مايسوي شي لبناته لكن معه جدي يشيشه عليهن
ام الوجد : ٢٠ سنه هاذا علملهم يهددون ومايسوون شي
فيصل : مايسوي شي جدي؟؟ ضحكتيني والله جدي مجنون يسوي المستحيل ولايحسب حساب احد !
ام الوجد : ماقد سوا شي !
فيصل : والحروق الي بجسمك من ايش؟!
ام الوجد : ليش انت مصر ان لي حروق بجسمي ! مافيني حروق !
فيصل : ليش مصره تكذبين علي؟!
ضحكت ام الوجد : يربي يـ فيصل وش هالاصرار الي فيك مافيني شي !
فيصل بدا يقتنع ان مجرد حلم !
وكمل طريقه ووقف عند بيته ونطقت ام الوجد : ترى برجع اليوم للرياض
فيصل : وش يوديك هناك؟ بناتك هنا
ام الوجد : فيصل رجاً لاتتدخل بحياتي !
فيصل ميل شفايفه : كيفك
ودخلو البيت وجت ميلا تركض : فيصل
ومع الاسف ان ميلا ماتعرف امها
فيصل شال ميلا بحضنه : ياهلا بالعنقود
ميلا : فيصل ابغى اروح للبحر بس زينب مو راضيه!
فيصل : ابشري بوديك بس مع اختك
ام الوجد مسكت يد ميلا : ميلا يامك
ميلا سحبت يدها ونطقت : مين انتي؟
عقد حواجبه فيصل ونطق : هاذي ماما هند الماما حقتك انتي والوجد
ميلا : بس انا ماعندي ماما
ام الوجد : الا عندك ماما انا ماما
ميلا : بس ام غند تعيش معهم ومامتي ماتعيش معي يعني ماعندي ماما
فيصل : مو شرط شوفي انا ماما حقتي بالرياض وانا بجده
ميلا : بس مامتك تعيش عند شيهانه وعمي محمد
فيصل عض على شفايفه بضيق من ميلا الي عاشت عمرها بتشتت وضياع لدرجه ان حتى امها ماتعرفها !
نزل ميلا ونطق : وين وجيد؟
ميلا : نايمه بس تبكي
فيصل عقد حواجبه : نايمه وتبكي؟ شلون تجي هاذي
وتعداهم وطلع
اما عند ام الوجد الي جلست تبكي لانها شتت وشردت بناتها وخلتهم سنين يعيشونها بدون تبرير
والخدامه زينب اي احد يبكي تقول له : كلاص هبيبي الله كريم
،
المزرعه
مازن وجوري قامطين ام العافيه خايفيننن لان اساميهم انتشرت بالديره وبالتواصل الاجتماعي والفديو حقهم ضرب وطلع ترند والكل يتكلم عنه " فديو ام صبحي وام جابر"
مازن : الله يستر
جوري ضربت مازن : وجع محد يعرفني وكنت محفوفه ولما جيت انت الكل عرف اسمي ام جابر
مازن يحك مكان الضربه : انا عمك طيب احترمي هيبه العم! احمدي ربك بس توسعت رزقتك
شيهانه والعنود جو ومعهم الجوال : مازنوهه وجويريه !
مازن وجوري من التوتر نطقو : اي موضوع؟؟
شيهانه : اهاا كنت شاكه وقلت خل اقطع الشك باليقين واسالهم عن الماضوع لكن الحين تاكدت ان الماضوع حقيقي
العنود : يمه شيهانه هدي من رعك دقيقه اي موضوع نسيت
مازن حط المسواك بفمه ونطق : الماضوع مالك بالطويله هو انا وجـ....
انقطع كلامه من شاف الجد يمشي من عنده وماشي ٥٠٠ وطاير بالعجه ويتوعد ويهدد
كلهم لفو على الجد ووين بيروح التفت جوري : ياقردها عهود
مازن : بروح اشوف كيف يكوفنها بتدرب
شيهانه : بعاون جديي
ولحقو الجد بهدوء وكلهم يناظرون من ورا الباب
دخل الجد مصعب ويهدد وينادي عهود
عهود : جدو وشفيك!
الجد بعصبيه : الله لا يبارتس فيتس ابتس انتي وش انتي مرسولتن علي ابتس انتي عقوبه؟!!
عهود : وي جدو
الجد : ابتس لعنتس الله يابنت الذينا
صارت مشاده طويله عريضه بين عهود والجد وانتهت بكف على وجهه عهود من الجد وانتهى النقاش ..
هربو مازن والبنات وجلسو عند شبك الغنم
مازن : اسمعو بنات بما ان فصيل مو موجد قررت استعين فيكن يعني الضروف حذتنا عليكن ولا ماودي بس الضروف
شيهانه : انجز
مازن كش بوجهه شيهانه : اهب ياوجهتس نفسيه مثل اخوتس
العنود : ابد الموضوع بدون مقدمات بليز
مازن : ابد بالموضوع دغري؟
جوري : دغري مره مره انجز تكفى طقت تسبدي
مازن : انا وجويريه قررنا نسوي مشروع خطابات ونقل علوم
جوري شهقت : يراسييي متى خططت معك
مازن : اسكتيي اصبري انا خططت انتي عقب خططي
شيهانه : ايوه؟ الله يوفقكم
مازن : ابيكن تعاوننا والنص بالنص يعني!
البنات : تمم
،
فيصل دخل الغرفه وشاف الوجد نايمه تنهد براحه وتقدم وجلس على طرف السرير قريب من عندها شال شعرها عن وجهها
لكن الغريب ان خدودها ورموشها مبلوله هل هي كانت تبكي؟
مسح دموعها بيدينه الثنتين ونطق بهمس : استودعتك الله قلبها الرقيق النظيف
قبل جبينها وهمس بـ : لاخلا ولاعدم من هالوجهه
مسك يدها يتأمل يدها الناعمه تتوسط بين يده الخشنه الجافه جته رساله على جواله وطلع جواله من جيبه وكانت من شيهانه كان محتوى الرساله عباره عن
: فيصلل فاتك جدي سطر وكفخ عهود عشانها كذبت عليه وقالت انكم بالشرقيه متخيل ! عهود بنت شيخه ماغيرها والله ياهو هرسها هرس
فيصل رد : نهايه الكذاب خلها محد قالها تلقط الكلام
شيهانه : منجد تستاهل اقول فيصل ترى الرياض صارت امان للوجد فقدو الامل ماعاد يدروون الوجد بالرياض تقدر تستقر بالرياض
فيصل : تبين الصدق يوخيتي؟ والله مايهموني واني برجع لديره والوجد بين عيوني والله محد يقدر يلمسها دام راسي يشم الهوا
شيهانه : اقعدد يالقادحح اي فعلاً فكرت انك تقدر تكسر عين جدي ليش رحت؟!
فيصل : رحت لان الوجد كانت بحاله سيئه نفسيتها اقدر اقولك ازفت من الزفت وقلت لها بحجه ان جدي ماتدري ان قصدي اغير نفسيتها
شيهانه : طيب عسى نفسيتها تحسنت ؟
فيصل تنهد وكنت : تحسنت ولعبنا وتضاربتا ولكن خربتها وجبت امها وانهارت
شيهانه : يوهه فيصل مو لازم تجيب امها لها!
فيصل : وش اسوي بـ صعبه المنال عزيزه نفس ماترضى ولكن تنسى وقدرت انسيها زعلها من جبت لها امها
شيهانه : الله يهديكم ولكن حبيت اقول لك ترى جدي جاء وكفخ عهود ورجع اختفى عاد مدري وين راح
فيصل : خل يجي بستقبله بوسع صدر حياه الله وش بيسوي مثلاً ؟
شيهانه : اوهه داهيه فصيل
فيصل ضحك وطلع من المحادثه وهو لازال ماسك يدها من مسك جواله الي الحين
شدت على يده وتعجب فيصل والتفت لها وحصلها صاحيه تطالع فيه : صح النوم
الوجد ابتسمت ونطقت : صح بدنك وين ماما؟
فيصل : تحت يلا قومي غسلي وتعالي افطري معنا
الوجد هزت راسها : تمام
فيصل ابتسم وقام وطلع من الغرفه
تمددت الوجد بتعب وتحس بألام جسديه ونفسيه تعوذت من إبليس وقامت وغسلت وجهها ولبست لها لبس بسيط ونزلت
كلهم جالسين بالارض وبينهم فول وعدس وتميز ونواشف بشكل عام
شتت انظارها الوجد وتطالع بكل شي الا امها ماعندها الجرأه انها تعاتب امها اكثر من كذا
فيصل : تعالي اجلسي بنطلع بعد شوي للبحر
جلست الوجد جنب فيصل ونطق : مابغى اطلع للبحر
فيصل ضحك ونطق : خايفه عشان امس غرقتي؟
الوجد : لاا وين ماخاف بس اليوم في محاضره
فيصل : بالتوفيق
وكملو اكلهم بشكل طبيعي
فيصل من جلست الوجد وهو يقول لها كلي من هاذا وهاذا
قامت الوجد : الحمدلله
ام الوجد : كولي يابنتي
الوجد بدون لاتناظر انها : بس مابغى
وقامت تغسل يدينها وتنهد فيصل من حال الوجد وامها
نقول ميلا صغيرهه عادي لكن الوجد كبيره ماتنسى
قام فيصل من جاه اتصال وطلع برى البيت يكلم
تنهدت ام الوجد والتفتت تبغى توكل ميلا لكن ميلا رفضت تاكل من يد غريبه
ماتدري انها امها !
شالو الفطور وجلسو ودخل فيصل : وين وجيد ؟
ام الوجد : ماعاد شفناها
فيصل : يلا تجهزو بنطلع للبحر
ميلا بفرحه : صدقق؟ بنشوف اسماك وقروش؟
فيصل بأبتسامه : ايي
نزلت الوجد والتفت فيصل : شوفي اللابتوب بالمطبخ ادخلي محاضرتك فيه
الوجد : اوك
تعدتهم الوجد ودخلت المطبخ المفتوح على المجلس
فيصل شال ميلا وطلع ولحقته ام الوجد وزينب يوصلهم للبحر الي قدام بيتهم
وجلسو ونطقت ام الوجد : تتعبك الوجد؟
فيصل كشر وجهه بصدمه : وش قاعده تقولين انتي؟ الوجد زوجتي وحبيبتي واختي مستحيل تتعبني!
ام الوجد : مدريي قلت ان انهياراتها هالفتره بالحيل قلت اكيد تتعب فيصل معها
فيصل رفع حاجبه ونطق بجديه: اتمنى ماتفكرين رجاً الوجد مو ثقيله علي ولاتتعبني! اتمنى ماتقولين هالكلام لها لاني معليش يعني بكفر فيك لان الشي الي يمس الوجد يمسني
ام الوجد سكتت وقام فيصل
ام الوجد : وين وايح؟
فيصل : بروح للوجد
ام الوجد هزت راسها وراح فيصل والتفت ام الوجد وتناظر البحر
،
الوجد حاطه يدينها على خدودها ومتكيه على الطاوله وقدامها اللابتوب وتقرقر الدكتوره
تأفأفات الوجد : افف طفشتت
فيصل متكي على الباب ويناظرها وابتسم ابتسامه جانبيه وتقدم لها ووقف وراها : افا ليش طفشتي ؟!
الوجد عقدت حواجبها : متى جيت؟
فيصل : تو جيت
نطقت الدكتوره وهي تنادي الوجد والتفتت الوجد وفتحت المايك وردت على الدكتوره
: ماشوف لك تفاعل !
الوجد : تمام
وكملت الدكتوره شرحها
فيصل ابتسم وتقدم زياده لها وحاوط كتوفها وهو يشتغل بالابتوب
الوجد توترت ونطق : وش تسوي؟
فيصل يدور دبره باللابتوب عشان يتقرب لها وهو كذاب نطق : بس اعدل لك الصوت
الوجد : اها كويس طيب اعرف
فيصل : لالا ماتعرفين
الوجد سكتت وهي تحس براس فيصل جنب راسها ويدينه على الابتوب
فيصل : دقيقه يحتاج وقت
الوجد : فيصل خلاص بعدين زين الصوت
فيصل : لالازم الان
تنهدت الوجد وهي منوتره وانقطع توترها من نادتها الدكتوره مره ثانيه : الوجد!
ابتعد فيصل عندها ونطقت الوجد : هلا
الدكتوره : تفاعلي مع البنات ولا اطلعي من المحاضره
همست الوجد : نفسيه !
الدكتوره سألت سؤالها للوجد تبغى تشوف هي مركزه ولا
الوجد توهقت : اءء
وفيصل توهقت معها لانه اول مره يسمع بهالسؤال !
الوجد : دكت...
فيصل دق جنبها وصرخت الوجد لانها ماتحب احد يلمس جنبها ونطقت الدكتوره : الوجد! اطلعي
الدكتوره طلعت الوجد من المحاضره
الوجد : لا!
فيصل ابتسم بوهقه ووقف مشبك اليدين وكأنه ماسوى شي!
الوجد التفت لـ فيصل : وش سويتت؟!
فيصل يغير الموضوع : بسبب انسحاب الدوله العثمانيه ص..
قاطعته الوجد : خلنا من الدوله العثمانيه ! فيصل يأثر على درجاتيي ترى!
ليصل : مو مشكله عادي اوضفك عندي
الوجد مسكت راسها : يراسيي بكل هالانوثه بتوضفني معك!!
فيصل : ايي ابيك تصيدين القطاوه
الوجد اتسعت عيونها : يعني انت تمسك الاعداء وانا امسك القطاوه؟؟! وش مسويه لك انا
فيصل : بشخصنها معك
الوجد : انا الي بشخصنها معك !
فيصل فتح يدينه : بكل رحب حياك الله
الوجد : فيصل بصفقك
فيصل : تصفقيني بشرط اعطيك قبله الحب
الوجد تطالع فيه من فوق لـ تحت بصدمه مصدومه المسكينه لخمها
فيصل : تعالي
الوجد رجعت خطوات لوا : وع فيصل وش جاك!
فيصل نيته يحارشها وهي صدقت وصار وضعهم توم وجيري ويركضون حول الطاوله
الوجد وهي تركض : الظاهر فيك جفاف عاطفي فكني شرك
فيصل : تعالي مابقول لك شي
الوجد : والله ماجي بعد بس
وصراخ وهواش وهم يدورون حول الطاوله
دخلت زينب : اش فيه انتا مجنون؟!
فيصل : مسعور ي زينب مسعور
الوجد صارت ورا ظهر زينب : انا بوجهك فكيني منه
فيصل : زنوبه اذا فكيتيها ترى مافي راتب
الوجد : زينو فكيني هو قليل ادب يقول لك زنوبه !
زينب : فيصل يلا اجلس
فيصل غمز : زنوبه في تبين ٥٠٠﷼؟
زينب : تم تم
فيصل : امسكيها
الوجد حست بالغدره وابتعدت عن زينب وطلعت من المطبخ تركض بالبيت
وفيصل وزينب وراها
زينب : وقفي باخذ ال ٥٠٠
فيصل : وقفي باخذ قبله الحب
الوجد : يربي وش مسويه انا عشان ربي يبتليني فيه
فيصل : اكيد سويتي عمل خيري لاني نعمه من ربي
الوجد : فكني شرك يامسلم
ورجعو للمطبخ ورجعت الحاله يدورون حول الطاوله وصار فرصه مسكه الوجد اسهل
زينب من اليمين وفيصل من اليسار وحدو الوجد وكتفتها زينب
فيصل بضحكه: صدناك
الوجد : طيب وش تبغى؟
فيصل يلعب بحواجبه: قبله الحب اي بوسه الحب احتاجها انا طيب
الوجد : ماعندي حب انا بعد عني
فيصل مسك وجهه الوجد ونطق : مافي مجال تهربين وين تبين البوسه بس اختاري
الوجد رفعت حواجبها : براسي
فيصل : مو مشكله نحب راسك بس اختاري مكان مرموق لااختار انا عاد
الوجد تعرف فيصل واختياراته ونطقت : بيدي
فيصل : ابي منطقه الوجهه بسرعه بسرعه اختاري
الوجد تنهدت : يربي منك خلاص مابغى
فيصل حط يده على فكه : اجل بختار
الوجد تتفلت من زينب : زينب اعطيك ٦٠٠﷼ بس فكيني !
فيصل : اعطيك الف ريال بس جوديها
زينب : الله الف
رجع فيصل مسك وجهه الوجد وقرب لها وهو كانت نيته يحارشها بس مايدري ليش لزم
جاء بيعطيها قبله الحب على قولته لكن دخلت ام الوجد : وش هالصراخ!
الوجد تنهدت براحه من ابتعدت فيصل ونطقت ام الوجد : وش تسوي انت!
فيصل بلع ريقه : شسمه لابس كنت
الوجد همست : كويس الحمدلله دخلت ماما
ام الوجد : معلينا يلا ودني المطار
الوجد ناظرت انها ونطقت : ليش؟
ام الوجد : ياامك لازم برجع
الوجد اخذت نفس ضيق : تمام توصلين بالسلامه
تقدمت الوجد وحضنت امها وهي تدمع
بادلتها ام الوجد ونطق فيصل: اجل انتظرك يالسياره
وطلع فيصل والوجد استمرت تطلب امها تجلس بس امها كانت رافضه رفض تام
: ماما لاتقطعيني منك
ام الوجد: ان شاء الله
ابتسمت الوجد ابتسامه باهته وضيق وطلعت ام الوجد من البيت
الوجد : اهخ بس
دخل فيصل البيت : وجيد
الوجد رفعت راسها : هلا
فيصل وقف عندها : امشي معنا للمطار
الوجد : احس بثقل عليكم
فيصل عقد حواجبه ونطق بصوت فيه زعل وغضب : انا كم مره اقول لاانتي ثقيله علي ولا شي لاتوهمين نفسك ! قومي الان يلا
الوجد : طيب اسفه
فيصل تنهد : يابنتي ترى مارقد اليل اذا اعطيتيني الفيس الحزين هاذا ! مابيننا
الوجد ضحكت : تمام
فيصل ابتسم : يلا انتظرك
وطلع فيصل ولبست الوجد عبايتها ونقابها وطلعت وركبت ورا بالسياره
فيصل : تبون شي قبل احرك؟
ام الوجد : سلامتك
فيصل : وانتي وجيد
الوجد : لا مابغى حاجه
فيصل : الي ودكم
وحرك السياره وانظاره على المرايه الي تعكس شكل الوجد وعيونها الي مليانه دموع وكاتمتهم ويدينها الي تفركهم ببعض وكأن ضيقه العالم كلها بصدر الوجد
ماعرف كيف يسعدها ويضحكها ! فيصل حس بضيق بصدره تنهد بضيق ولبس نظارته الشمسيه عشان ام الوجد اربكته بنظراتها
لبس نظاره عشان يقدر ياخذ راحته وهو يتامل الوجد !
نطقت بصوت مليان ضيقه : ماودك تجلسين معنا اذا حنا كذا ولا كذا جالسين بـ جده؟
ام الوجد تنهدت ونطقت : لا يابنتي مقدر وبعدين ياامك لازم ارجع الرياض عشاني توضفت ابشرك وقدرت اصرف على نفسي
ارتسمت الابتسامه على مبسم الوجد ونطقت بفرحه : صدق ؟ توضفتي! ماما ليش اخر من يدري انا
فيصل ابتسم : ماشاءالله مبروك
ام الوجد ضحكت ونطقت : يبنتي توه يجيني القبول ، الله يبارك فيك
الوجد بفرحه : الحمدلله مبروكك ماما تستاهلين كل خير
ام الوجد : الله يبارك فيك يابنتي واول راتب بجيب لك هديه ان شاء الله
الوجد : ان شاء الله
فيصل : عاد بمناسبه هالوظيفه ماودك تجلسين هنا فتره نسوي لك حفله ؟
الوجد : ايي ماما فاصولياء صادق !
ام الوجد اتسعت عيونها بصدمه : وجيدد احترمي رجلك وش فاصولياء! والله يافيصل ودي لكن بشوف الوظيفه واضمنها
فيصل : تم ننتظرك اجل
الوجد ضحكت ونطقت : عادي ماما فاصولياء حلوو
ام الوجد : لا يامك ناديه ابو محمد
الوجد كشرت : لايعع هو لسى صغير ليش اناديه ابو محمد ! ماعنده طفل
فيصل رفع حاجبه : من المرجله الكايده يسموني ابو محمد
الوجد : ابك اوك ماقلت شي بس مالها داعي ياخي ابو محمد بسميك ابو ليون
فيصل اتسعت عيونه بصدمه ونطق: اعقبي وانا اخو شويهين
الوجد ضحكت ونطق : طيب معناها كويس يعني اسد !
فيصل : ايي زين اشوا حسبت بتسمين ورعك ليون
الوجد : لاعيالي خالصين منهم وابغى اسميهم توتو ومومو وكوكو وسوسو وابوهم اسمه Beans
قالت اسم الفاصولياء بالانجليزي عشان مايفهم فيصل مايدري ان هو المقصود
سحب بريك فيصل وكلهم على القزاز الي قدام والوجد ضربت بالمرتبه
نطق : ايش اسمه رجلك؟؟
الوجد ضحكت ونطقت :Beans
فهمت ام الوجد وضحكت ونطق فيصل : وش يعني هاذا الكلام ؟
الوجد : يعني رجلي المستقبلي اجنبي اشقر عيونه خضرا او زرقاء اسمه Beans وعيالي سوسو كوكو مومو توتو
احتدت ملامح فيصل ونطق : اكتبي اسمه بسرعه بجيبه من اقصى الغرب بصفقه
الوجد : صاحيه انا اكتب اسمه عشان تأذيه؟!
فيصل : لعنبوهه هالاجنبي منا صعب اسمه اكتبيه بس
الوجد ضحكت وكتبت اسم الفاصولياء بالانجليزي واعطته
نطق فيصل بأسلوب تهديد : هين انا اوريك ابن الكلب ان ماطلعته ماكون ابو محمد
الوجد وان الوجد ماتو ضحك هو بالبدايه شك بس لما قالت اسمه صدق
هو مايبغى يهاوشها يبغى يهاوش الفاصولياء الانجليزيه
ارسل الاسم لخويه وكتب : طلع لي هالمتوخ
رد خوي فيصل بـ : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه المزيد ..
عقد حواجبه فيصل وارسل : ؟؟
خوي فيصل : يحمار انت تعرف وش معناها؟
فيصل : الزم حدودك لو سمحت ماني بحمار الوكاد ياخوي انجز علي وش معناها !!
خوي فيصل : بالله بالله ترجمها
فيصل : ياليل السرى ابك انجز!
خوي فيصل : معناها فاصولياء ومافي شخص اسمه فاصولياء !
فيصل برد وجهه بفشله وصار يكتب ويمسح من الصدمه والوجد وام الوجد ميتات ضحكك
الوجد شوي وينقطع نفسها من الضحك: انهرتتت
فيصل قفل جواله : الله لايبارتس بعدوتس فارقيني يلا انتي ومقالباس الي مالها سنع
ام الوجد : يويلتس ي وجيد تغيرت اللهجه من القهر
الوجد لازلت تضحك وماسكه بطنها وتضحك : بطني يعورني من الضخك افف ليتني مصورهه
فيصل : كش يكش عدوتس حطيتني بموقف محرج عند الرجال
الوجد : تستاهل محد قالك ماتتعلم اللغه الانجليزيه
فيصل : وشدراني اني بتزوج وحده تعرف انجليزي
ضحكو كلهم الثلاثي مع بعض ووصلو المطار وتزلو
الوجد حاضنه ام الوجد وكأنها تحس ان انها بترجع لعادتها وتقطع عن الوجد
حضنتها تحاول تشبع من حضن الامومه الي ماقد ذاقته نطقت : ماما تكفين لاتسمحين للضروف تبعدنا عن بعض
ام الوجد : ان شاء الله يبنتي
فيصل : توصلين بالسلامه ي خالتي
ام الوجد : الله يسلمك انتبهه لبناتي عاد احطهم امانه معك
فيصل ابتسم : ابد ابد بناتك بالحفظ والصون لاتوصين حريص
ابتسمت ام الوجد ونطقت : استودعتكم الله
راحت ام الوجد وتنهدت الوجد بضيق والتفت فيصل لها وهو يشوف الضيق بعيونها وكيف هي تحب امها نطق : فتره وتعدي
الوجد مسحت دموعها : مو فتره هي اساساً حياتي
فيصل : افا افا امسحي دموع يلا مشينا للمول وخذي الي تبين
الوجد : مابغى شي ابغى البنات وامي
فيصل : تم
الوجد : صدقق بتجيبهم؟؟
فيصل : بيجون وبنزجع معهم بعد
الوجد نطت بفرحه وحضنت فيصل : شكرا مرهه
فيصل بادلها الحضن : يالبى قلبك بس
الوجد ابتعدت عنه ونطق فيصل : يلا مشينا
الوجد : اوك يلا
ومشى فيصل وهو ماسم الوجد راجعين للبيت بعد مااخذو قهوه
،
وسط السوق الشعبي للديره
مازن وجوري مسوين لهم مكتب بسيط محفوف صغيره ولوحه كبيره مكتوب " ام صبحي وام جابر لحياه افضل "
وشيهانه والعنود يوزعون اوراق اعلانات بس طبعاً الكل متنكر
شيهانه لابسه ثوب ولطمه على وجهها والعنود متغطيه
وجوري ومازن لابسين عبايات راس
وكان الكل سرا على المكتب وكلن يبغى يعرف وش حال حبيبه
وطبعاً كل شي بفلوس
الحرمه : يختي رجلي داج له شهر مدري وينه
مازن ام صبحي : ابتس ياختي على المبلغ الي اتفقنا علاه وابشري بالي يدسم شاربتس
الحرمه : ابشري ابشري
الجوري ام جابر : اجل سجلي معلومات رجلتس هنا والمبلغ الي اتفقنا علاه وان شاء الله مايتعدى اسبوع الا وحنا جايبين وين رجلتس
الحرمه : حلو زين
وسجلت الحرمه معلومات زوجها وراحت ونطقت شيهانه بصوت خشن : يلااا الي بعده
تقدمت حرمه ثانيه وبدت تعطي معلومات زوجها وهكذا وضعهم
وكان الوضع يمشي بمجراه ..
،
شروق جالسه بغرفتها وتناظر جوالها ومعقده حواجبها من الفديو الي انتشر لـ ام جابر وام صبحي
عرفت ام صبحي هي نفسها الي تبغى تخطبها لـ مازن جاهله انه هو مازن بحد ذاته !
: ايا بنت اللذينا فاتحه محل كامل ! طيب
وقامت ولبست عبايتها وطلعت وهي تمشي مشيه وين مكتب حمد
دخلت السوق الشعبي وشافت حرمه واقف ونطقت : وين مكتب ام صبحي وام جابر !؟
الحرمه : وسط السوق
هزت راسها شروق ومشت وطاحت عينها على اللوحه واتجهت لهم ونطقت بعلو صوتها : جابك الله يام صبحيي
ام صبحي فقدت النطق من شافت شروق وقامت ورفعت طرف العبايه وهجت
وجوري ام جابر وشيهانه والعنود سوو نفسهم زباين لـ ام صبحي
شروق : طلعتو تعرفونهاا؟!
شيهانه : لالا حنا زباين بس
شروق : لاتجننين شيهانوهه واللبس الي عليك!
شيهانه : يالطيبه اهجدي لااسدحك هنا ترى فيني طاقه مضاربه
العنود : اقول اهجدي انتي وياهاا ولا احد يسدح احد !
شروق : وينها ام جابر !
كلهم التفتو لـ جوري بشخصيه ام جابر ابتسمت جوري ورفعت طرف العبايه ولحقته عمها مازن
شروق مسك راسها : يراسيي مين هذولا وليش انتم عندها
العنود : انا عن نفسي جيت مع شيهانه ماعرفهم
شروق : وليش شيهانه لابسه ثوب
شيهانه عدلت اللطمه ونطقت : ابد والله جدي حلف على العنود ماتطلع بدون محرم قلت اصير لها محرم
شروق : ومازن ؟
العنود : مازن مسكينن عليها كويز وميد وكل ماطب ولذ
شروق : طيب وجيد وش صار عليها؟
شيهانه : غيرت جوالها وحساباتها وان شاء الله قريب ترجع
شروق : كويس الحمدلله
جاهلين ام صبحي وام جابر الي يراقبون المنطقه من بعيد
،
بعد اسبوع تقريباً كانت الاوضاع تمشي طبيعي ..
الوجد وفيصل وميلا والخدامه يعيشون بسلام بعيده عن المشاكل
مازن وجوري والبنات لازالو على مشروع ام صبحي وام جابر
فهد لازال يذاكر ويتحدث بطلاقه باللغه الفصحى
الجده وكناتها ماهم طاقين لـ احد خبر من عزيمه لعزيمه ومن سوق لسوق
الجد وتركي وشيخه مالهم اي ظهور ولاهم بالرياض
امتنان وخيال خايفين مايدرون وين الوجد وليش ماترد وليش حساباتها مقفله !
مها بالمستشفى تبغى تولد ومعها امها وبتال وام بتال
،
بعد صلاه العشاء ...
فيصل جالس بالمجلس وميلا تلعب بالالعاب قدامه ويعاين فيها ويبتسم لها
الوجد بالمطبخ المفتوح على المجلس وكانت تسولف مع فيصل
الوجد : اييوهه انشهرت ام صبحي وام جابر بالتويتر وربي متت ونفسي اعرف من هم لازم اتعرف عليهم احس جوهم عليل
فيصل ابتسم ابتسامه جانبيه ومسح على شنبه ونطق : مدري احس عرفت ام صبحي
الوجد : صدقق! تكفى لازم اتعرف عليهم
فيصل : اوهه انتي تعرفينه وان شاء الله تشوفينه
الوجد : ان شاء الله متحمسه اشوفها واتعرف عليها
فيصل ابتسم: ان شاء الله
طلعت الوجد من المطبخ و نطقت : واحلى فواكهه من يديني
فيصل : انشهد
جلست الوجد جنب فيصل وحطت الفواكه على الطاوله ونطقت : ميمي تعالي خذي لك موزه او تفاحه
ميلا قامت واعطتها الوجد تفاحه ورجعت ميلا جلست تلعب بالالعاب
الوجد قطعت تفاحه ومدتها لفيصل : والفاصىليا حقنا لازم ياكل !
فيصل اخذ التفاحه : تسلم يدينك
الوجد ابتسمت : قريب بنـ...
قطع كلامها من رن الجرس
عقد حواجبه فيصل : عازمه احد؟
الوجد هزت راسها : لا مين اعزم !
راحت زينب تقتح الباب واول مافتحت الباب دف زينب وطاحت!
قام فيصل من طاحت زينب وعقد حواجبه وجاء بيتقدم لكن استوقفته الوجد من مسكت معصمه تترجاه مايروح
التفت وشاف الخوف بعيونها ونطق : اجلسي هنا لاتتحركين
الوجد بخوف : فيصل تكفى لاتروحح مالي احد من بعد الله غيرك !
ميلا صارت تبكي
دخل وكان يضحك بسخريه : يعني عايشين بالقصر هاذا؟ والله حلو !
: معيشها هنا عباله بينسيها دلعها
: الحمدلله والشكر
فيصل احتدت ملامحه من شافهم ونطق وهو يوهمهم بالبرود وعكس الي داخله : يالله حيهم ليش ماعطيتونا خبر نقلطكم على مفطح ولا شي
الجد : ابد ابد قريب بناكل المفطح بعزا واحد منكم
ابو الوجد : الوجد تعالي !
الوجد التفتت لـ فيصل وهزت راسها بالنفي وهمست : لاتعطيني ياهم تكفى
فيصل مسك معصم الوجد وحطها ورا ظهره واشر لـ زينب تاخذ ميلا
وفعلاً زينب اخذتها وطلعت فوق
فيصل لمح الاسلحه الي معهم ونطق : تهددون عميد ببيته ؟ انتم صاحين ولا
شيخه : الله اكبر عاد يالعميد
الوجد شدت على ثوب فيصل من ورا وهمست : جاريهم تكفى
كان يسمع همساتها المليانه خوف ودموع !
الجد : فيصل ان كانك ماتبي شي يجيك طلع المتوخه الي ورا ظهرك ولا يجيك شي !
فيصل شد على قبضته ونطق بعصبيه : ان كانكم تبونها اقتلوني عقبها خذوها دام راسي يشم الهوا والله وبيت بناه الله محد يقدر يلمس شعره منها دامها ورا ظهري وعلى ذمتي لو اصير مجرم
اطلق ابو الوجد بالسقف عشان يخوف فيصل جاهل ان فيصل ماتفرق معه بس خوفه على الوجد
صرخت الوجد بخوف من صوت السلاح وغمضت عيونها
ابو الوجد صوب السلاح على فيصل ونطق : طلع الوجد
طلعت الوجد من ورا ظهره وصارت قدام فيصل ونطقت وهي تبكي وتترجاهم : تكفون اقتلوني ولا يجيه شي ماله ذنب !
فيصل مسك عضد الوجد ونطق : الوجد ارجعي !
الوجد التفت له ونطقت : مابغى ارجع
ابو الوجد : ابعدي يابنتي خليني اشوف شغلي
الوجد وهي تبكي رفعت يدينها الراجفه وحطتها على صدرها ونطقت وهي تبكي : بابا تكفى احرقتو صدري تكفى والله بموت من دونه مقدر بابا ان كان باقي عندك غلاه لي تكفى اتركهه بابا لايأثر عليك ابوك والله ! اذا صاوبت فيصل بتدخل السجن مانت مستفيد حاجه حتى انا وميلا بتخسرنا ! بابا تكفى استوعب انا بنتك مو عدوتك
الجد : اقول اذبحها هي واترك فيصل
فيصل : خلاص الوجد!
الوجد ناظرت الجد بنظرات كلها كرهه وعصبيه : اذا كنت ناوي تقتلني اقتلني انت ولا تلطخ يدين بابا بقذارتك ! انت ماعندك الجراءه ترفع السلاح بسبب انانيتك وطغيانك خايف تدخل السجن !
ابو الوجد كان صامد ولازال رافع السلاح والجد الجمته الوجد ماقدر ينطق بحرف !
الوجد ميلت راسها وعيونها مليانه دموع ونطقت بترجي : بابا احبه احبه احب فيصل تكفى لاتضره
لانت ملامح فيصل هو انتظر هاللحظه تجي وجت وكانت في اصعب اللحظات جت يعني مشاعرها صادقه وحبه لها متبادل ابتسم ونطق : جاكم العلم البنت ماتبي واحد منكم يلا الباب الي جيتو منه تدلون دربه وهذاك الباب البيت يتعذركم ولا والله ان مايصبح الصبح الا وانتم معقنين بالسجن!

_______________________
انتهى البارت ♡
رضيت بالله ربًا وبالإسلام دينًا وبمحمد ﷺ رسولًا ونبيًا)، ♡
حسابي تيك توك :Ot348285
حسابي انستا انزل فيه الروايه : Ot34828
*اعتذر عن الاخطاء الاملائيه*

مدري اذا كتبت اسم الفاصولياء بالانجليزي صح ولا لكن على حسب خبرتي كتبتها😭🤷🏻‍♀️

لاتقارنين حبي لك بأي مخلوق انا حتى بغيابك احبك Where stories live. Discover now