إقتباس

14.5K 318 83
                                    

ولج لمنزل عمه يبحث عنها بعينيه وجدها تجلس بشرود بمكانها المخصص، خطى إلى أن توقف خلفها، يرسم كل انش بها، يومان فقط شعر بهما كسنوات من عمره..توقف خلفه صهيب قائلاً:
-كويس انك جيت، كنت لسة هكلمك، هنا استدارت تطالعه بحزن، ورغم الآلام قلبها النازفة منه، إلا أنها توقفت متجهة إليه، تحرك بعض الخطوات ولم يعير لحديث عمه أهمية..وصل حيث وقوفها هامسًا بقلبًا منتفض:
-وحشتيني..انسابت عبراتها واقتربت منه ..فرد ذراعيه ينتظر إحتضانه، لحظات من الصمت المريب بنظرات العتاب الأليم، ورغم حزنها ووجعها من تخليه عنها، إلا أن القلب هنا له تحكمات تصفع مايقابله ويحرمه من نبضه، احتضنته تبكي بشهقات مرتفعة
-ليه ..ليه تعمل فيا كد؟!
ضمها بقوة يعصرها بأحضانه كأنه يستمد من ذاك الحضن قوته للحياة

-جاسر..صاح بها صهيب
أغمض عيناه يستنشق عبيرها يهمس لها
-جنى سامحيني ..بكت بصوت مرتفع تهز رأسها تهمس بتقطع
-ماتسمعش كلام بابا ياجاسر، بابا مضايق متسمعش كلامه
احتضن وجهها ينثر ترانيم عشقه بثغرها ثم همس لها
-محدش هيقدر يفرقنا ياحبيبة عمري، صرخ صهيب بصوت مرتفع
-أنا بكلمك يابن جواد ، ايه مفيش احترام يالا..حاوط كتفها متحركًا إلى عمه
-مراتي كانت وحشاني ياعمو، مستخسر فينا لحظات اشتياق
أشار لجنى
-ابعدي عنه ياجنى..رفعت نظرها لزوجها تهز رأسها
-بابا ممكن تسمعنا..أشار بسبباته مهددا إياها
-لو مبعديش عنه ..يبقى انسي أن ليكي اب، ياأنا ياهو، اختاري يابنت صهيب
ثم أشار إليه:
-وانت يابن جواد، لو باقي على الأخوة اللي بيني وبين ابوك ارمي عليها يمين الطلاق..انا مستحيل اسيب بنتي على ذمتك يوم واحد بعد خيانتك ليها
اقتربت جنى منه ثم انحنت ترفع كفيه تقبلهما تنظر إليه بعيونًا راجية:
-بابا..اسمعني..صفعة قوية على وجهها
-ادخلي جوا..إلى هنا وحياتكم انتهت..خلي عندك كرامة البيه المحترم عنده ولد في الحرام وياعالم متجوزها ولا لا
عمو ممكن تسمعني:
-الطلاق اللي عايزه بس الطلاق يابن جواد، لو انت ابن جواد فعلا طلق بنتي، أنا مبقتش عايزك

تمرد عاشق الجزء الثالث ،(عشق لاذع،)حيث تعيش القصص. اكتشف الآن