الفصل 09| انتقام منتظر

22.7K 1.1K 297
                                    


6-2-1984

- لا أصدق أن السيدة فورد و السيد فيلاس من فعلوا ذلك بوالدتك ...

قالتها غرايس و هي مصدومة للغاية مما حدثها به سيزار ، حسنا لقد كانت تعرف هيلين ، هي من منحتها سهلت لها الطريق نحو سيزار مقابل أن تبقي عينيها عليه لكنها لم تشاركها أيا من أسرارها و معرفة أنها كانت السبب في بأس سيزار كانت مؤلمة للغاية

عانقت غرايس سيزار بقوة : لابد أنك مشتاق لها جدا ... لما أتيت كان يمكنك إخباري في الهاتف فقط .. عليك إمضاء الوقت معها كي تعوض ما فاتك ..

ربت على ظهرها بلطف  : ظننتك غاضبة من غيابي لأيام بدون تبرير ، و خاصة أنك كنت شاهدة على مشهد القبض عليهما ..

قالت بتذكر : كل ما أتذكره هو صراخ إليونور ، كانت تبكي بهيستيرية شديدة على والدها ، أمل أنها بخير . 

شعر بفؤاده يعتصر من الألم ، لم يرد أن يلمها أبدا ، إنها فراشته التي قد ينبت غابة في صدره من أن تعيش ، لكن من تأذت هي والدته ، و لا أحد أغلى منها .

إبتعد سيزار عن غرايس قائلا : إذن سوف تعذرنني إن إنشغلت هذه الفترة ...

هزت غرايس رأسها موافقة : فقط إتصل بي من حين لآخر حتى أطمئن عليك ، و حين تهدأ الأمور أود أن أتعرف على والدتك ..

قبل سيزار جبهة غرايس : متأكد أنها سوف تحبك كما أحبك الجميع .

ودعها و إنطلق كي يحضرشخصا مهما ، شخصا كان يعرف رينا منذ القديم ، و سوف تحتاجه بشدة هذه الفترة .

***************************

- مال آغاثا و لويس ليسا متورطين في هذا بالتأكيد ...

كانت مستلقية بين أحضانه في غرفتهما ،هز رأسه موافقا كلامها ثم أضاف إليه : رينا ، كلا من لويس و آغاثا كانت من مصلحتهم أن أبقي هيلين كزوجة لي، كي يبقى الحزب مستقرا ، لقد بنيت سمعة لي في عالم السياسة فقط عندما عملت في حزب والدها  ، كلاهما عبر لي عن ذلك مرات عديدة ، لو كنت علمت بمحاولة هيلين الوضيعة تلك مع أيرس بحضور آغاثا ثم سوف أطلقها حتما ، لقد إحتفظا بهذا السر من أجل مصلحتهما ..

لم تستطع تصديق ذلك : لويس صديق عمرك و وفي لك .. ربما لم تخبره آغاثا بكل هذا ... ليس من العدل أن يدفع ثمن شيء لم يفعله..

شعر بنغزة في قلبه لكنه تابع : لكنه سياسي في النهاية ، كل ما يهتم به هو مصلحته ... و آغاثا لا تتنفس دون إخباره بأي شيء .. لذلك أمر أنه لا يعلم مستبعد تماما ...

رفعت رأسها : ماذا عن الصغيرة ؟ لا ذنب لها في كل هذا ....

قال بنبرة حزينة : أنا أيضا كان لدي صغيرة ليس لها أي ذنب سوى أنها أحبتني ..

تقوست حاجباها في آسى شديد ليردف : أنا أحب إليونور كثيرا ، لكنني متألم من كل شيء رينا، و لا أعتقد أنها سوف تتفهم ما فعلته بوالدها  ، لا أريد أن أجرحها ، من الأفضل أن تبقى بعيدة عنا ... 

للخيانة ثمن - للانتقام وريث (سلسلة الدم المحرم)حيث تعيش القصص. اكتشف الآن