Part 23

8.9K 264 338
                                    

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ♡

الطريق إلى الرياض..
فيصل مشغل شيلات ومنطرب والوجد متوهقه تحاول تلقط لو كلمه بسيطه من الشيلات
الوجد : حاط الاغنيه مسرعه ولا؟
فيصل : اويني عن الشيله صارت اغنيه
الوجد ضحكت ونطقت : الي هي المهم مسرعه ولا طبيعه؟
فيصل : طبيعيه ليش؟
الوجد : مدريي عجزت القط اي كلمه من الاغنيه
فيصل : لاواضحه وضوع الشمس ،، مسني حبه على الضلع القريب لين قلبي من غلاه ارقب وعوى
الوجد بفرحه : الله وناسهه الكلمات حلوهه
فيصل ابتسم : فاهيه يالوجد فاهيه
فيصل يقصد بالبيت الوجد بس هي فاهيه استوعبت الوجد : ليي؟؟
فيصل : لا لي اكيد لك
الوجد : يونسس بقول لصحباتيي زوجي البدوي قال لي شعر
فيصل : والله لو اني داري انك تفزين كذا كان من زمانن قلت لك
الوجد ابتسمت : يروحيي انت
فيصل فتح فمه بذوبان : روحك انا؟
الوجد بضحكه : يالخفيفف ايوهه
فيصل ابتسم بوسع ثغره وهمس بـ : يالبيهه
ابتسمت الوجد ونطق فيصل : حطي الاغنيه الي تجوز لك
الوجد : حط هيفاء وهبي
فيصل : هيفاء ؟ هيفاء نحط
حط لها الاغنيه الي تبغاها وبدت تغني وترقص ورا كلمات الاغنيه
فيصل يطالع فيها بطرف عين مستغرب وعليه الف علامه تعجب واستفهام
فيصل : عطيني جمله مفيده
الوجد : وش عرفك ان بالابداع كلها جمل مفيده بس انت تحب الشيلات
فيصل : حقك علي كملي
واستمرو على هالحال يتهاوشون على الشيلات والاغاني محد منهم متقبل جو الثاني !
الين دخلو الرياض وهجدو وطفو الاغاني : خايف يالخواف؟
فيصل رفع حواجبه : اخاف؟ ليش اخاف !
الوجد : من المستشفى
ضحك فيصل ونطق : بالله عليك احد يخاف من المستشفيات؟
الوجد : محد يخاف من المستشفى بس انت تقول ماتحب
فيصل : ماحب مو اخاف
الوجد : احس نبرتك قاسي 
فيصل : لاوالله ماقصدي اقسى عليك اهجدي بس
الوجد ابتسمت : طيب يدك تعورك؟
فيصل رغم ان كل حركه تألمه بس انكر الالم ونطق : لا
الوجد : فاصولياء خيرر ليش تكذب اعرف هي تعورك
فيصل ناظرها بطرف عين : وشدراك ي الام الروحانيه ؟
الوجد عدلت جلستها ونطق : ام لـ ميلا
فيصل : اقعدد والله ماعرفناك طيب يالام الروحانيه كيف صرتي ام لها وانتي ماتعرفين تطبخين ؟
الوجد : المطاعم والكورن فليكس والشبسات كثر خيرهم
فيصل اتسعت عيونه بصدمه : توكلين ورعه من مطاعم؟
الوجد رفعت كتوفها : شسويي حاولت اتعلم الطبخ بس ماشش
فيصل : ي بنت الحلال ماهي واقفه الدنيا عليك اذا ماعرفتي تطبخين عاديي
الوجد : اي صادق عادي 
وقف بالباركنق تبع المستشفى ونزل ونزلت الوجد معه ومسكت يده ووقفو قدام الرسبشن وجاء بيتكلم فيصل لكن الوجد شدت على يده
التفت لها ونطق : شفيك ؟
الوجد بغيره : ماتتكلم مع بنت!
فيصل عقدت حواجبه ونطق : موظفه طيب
الوجد بعصبيه وغيره : خلاص اسكت انا اتكلم معها
ابتسم فيصل وتكتف بيشوف وش تاليتها
الوجد بأبتسامه : لو سمحتي 
الموظفه : اهلاً كيف اقدر اخدمك؟
الوجد : بيني وبينك عندنا مريض هنا
اتسعت عيون فيصل بصدمه
الموظفه ضحكت بخفه ونطقت : وينه ؟
الوجد : ماعلينا من هو وين
الموظفه : طيب احتاج اسمه والمرض الي يعاني منه والسجل الوطني ورقمه
الوجد : اجل سجلي عندك اسمه فيصل بن محمد ال سلطان
كتبت الموظفه اسمه وطلع لها معلومات فيصل ونطقت : هاذا له موعد بس مايجي !
الوجد التفتت لـ فيصل وناظرت فيه نظره تهديد والتفت للموظفه ونطقت : اني داريه المفروض تطرحونه عندكم ماتعطونه موعد لانه بأختصار يشوف ان الجرح يبرى من نفسه
الموظفه ضحكت ونطقت : المفروض والله لان هذا خامس موعد ولسى ماجاء الا تو
الوجد : المره الجايه اجيبه لكم بأذنه
الموظفه : لازم لازم
الوجد بهمس : بنت
الموظفه قربت لها : هلا
الوجد : سنابك ولا انستا بسرعه حبيتك
فيصل سمعها وسحبها معه وجلسو بـ غرفه الانتظار
الوجد متنرفزه من فيصل : ابغي سنابها خيرر ليش تسحبني من عندها !
فيصل : صاحيه انتي ترقمين بنت موظفه حكوميه؟
الوجد : مارقمتها عاديي حبيت تكون صحبتيي
فيصل : اهجدي بس خوياتك كثار وكل شوي جايبه لنا صديقه
الوجد : شسويي البنات كيوت
فيصل تعمد يثير غيرتها : وانتي صادقه كيوت هم
الوجد اتسعت عيونها بغيره : ايش ايش ؟؟
فيصل : اقول يزينك
الوجد ارخت ظهرها على الكراسي : ايي اشوا
فيصل ضحك وقطع ضحكه من نادو اسمه
الوجد : دارت الدنيا حبي المره الفاتت ينادون الوجد الحين ينادونك
فيصل واقف عند كلمه"حبي"
الممرضه : فيصل محمد
فيصل قام وقامت معه الوجد ودخلو
،
مازن مجبور من الجد سلطان يسرح الغنم !
مازن يمشي ورا الغنم : ياليل وش ذا انا مزيون الديره المفروض يحطوني بمكتب
مسح على شعره بثقه انه مزيون الحاره
مرت من قدامه شروق وترك كل شي بيده ونسى الغنم واتجهه لـ شروق : شروق
التفتت شروق : هلا
مازن ابتسم : هلابك شلونك ؟
شروق : بخير الحمدلله وانت كيفك؟
مازن : على ماتحبين
شروق : الحمدلله، بمشي بغيت شي؟
مازن يدور اي شي يطول النقاش : شسمه شريق زي ماتعرفين انا وانتي نفس التخصص اداره اعمال
شروق : ايوه شفيه؟
مازن : عندي كويز ومو فاهم درس 
شروق : اها تمام تعال اجلس بالكرسي هنا بشرح لك على السريع
مازن حك راسه : اخاف اخرتك
شروق : بشرحه وبمشي
مازن بينه وبين نفسه : اجيك يسلم راسك حبيبتي
وجلسو بالكرسي وقعدت تشرح له اساسيات وقواعد الدرس
مازن مااستفاد من شرحها شي قاعد يتأملها !
شروق : مازن انت معي؟
مازن فز بنص هواجيسه فيها : معك معك
شروق : كويس يلا ركز لان مهم هالدرس
مازن حط يده على خده وتكى : ماطلبتي شي
واستمرت شروق تشرح لها بجهد اما عن مازن الي كان في قمه التأمل !
قطع شرح شروق وتأمل مازن اتصال على جوال مازن
عدل جلسته مازن وقراء الاسم وبلع ريقه بخوف
شروق عقدت حواجبها : شفيك؟ مين الي يتصل؟
مازن التفت لها ومن الخوف ماعرف ينطق : هاه؟
شروق : جوالك يتصل
مازن التفت على الجوال ورد وحطه عند اذنه ومكشر وهو يسمع تهزيئ ابوه له
شروق التزمت الصمت كانت تسمع كلام ابوه عنه وكيف ابوه يقلل من قيمته وكل كلمه اردى من الثانيه
عضت شفايفها بضيق من تغيرت ملامح مازن بضيق
بعد ماانتهاء الجد سلطان من تهزيئ مازن قفل الخط بوجهه مازن طلب منه يجي حالاً بالاً!
شروق : شفيك؟
مازن ابتسم : مافي شي بس الحلال ضاع مشكوره على الشرح اتعبتك معي
شروق : ليش تتركه؟
مازن: حصل خير توصين على شي؟
شروق هزت راسها : سلامتك
ابتسم مازن وراح وكشرت شروق وهي تدعي على الجد سلطان !
،
فيصل منسدح على السرير وعلى يمينه الوجد واقفه وعلى يساره الدكتور يعالج يده اليسرى
الدكتور كشر بضيق : والله ماني عارف ايش اقولك لكن يدك في وضع متدهور
الوجد ضربت يد فيصل اليمنى وقالت : قلت لك لاتهملها بس انت عنيد شسوي فيك!
فيصل التفت للدكتور ونطق : عانها ي دكتور تضرب يدي تبيها تنكسر !
الوجد : بسطرك اذا مامشيت على اوامر الدكتور!
الدكتور : يده سليمه ولله الحمد لكن يحتاج لها علاج ولاترى بتفقد يدك
شهقت الوجد : ايش تقول!
فيصل عض على شفايفه بضيق ماكان يبغى الدكتور يقول كذا قدام الوجد
الدكتور : بحركها الحين ترى بتتألم اعمل حسابك
فيصل حط شماغه على وجهه مايبغى الوجد تشوفه يتألم حط يده اليمنى على وجهه
اما الوجد الي ماخلت الدكتور بحاله تسأل وتستفسر
اخذت الوجد يد فيصل الي على وجهه ونطقت : اذا عورك شد على يدي تكفي فيصلل
فيصل : لاتقولين تكفى !
الدكتور مسك يد فيصل : بسم الله
فيصل تألم الم اكثر من اصابته بالرصاص وكشر بألم واللتزم الصمت ورغم كل هذا الا انه ماشد ابداً على يد الوجد ، مايبغى يخوفها بألمه
الوجد عرفت ان فيصل يتألم بس ماشد على يدها حزت بخاطرها
تشوف ان فيصل مايشاركها شي 
سحبت يدها من يده وجلست على الكرسي الي عند مكتب الدكتور
فيصل حس فيها سحبت يدها عنه وهمس بـ : وجدي؟
ماسمعته الوجد شال الشماغ عن وجهه والتفت حصلها جالسه على جوالها وواضح عليها الزعل 
تنهد بضيق والتفت للدكتور : ي مسلم خلاص !
الدكتور : خلصنا بس لازم نعطيك مسكنات للالم الي بيصير بين فتره وفتره على ماتتشافى
التفت الدكتور على الوجد ونطق : وانتي حاولي بين فتره وفتره تحركينها لاتتركينها وتهملينها
الوجد رفعت راسها للدكتور وهزت راسها برضى ورجعت تناظر الجوال
فيصل تاكد انها زعلت منه وقام عن السرير وجلس قبال الوجد
للدكتور يبربر كثيررر ومحد منهم مركز معه كلهم مشغولين ببعض
الدكتور كتب مسكنات واصر على فيصل ان الحامل الازرق ماينزل من يده ابداً ابداً
فيصل حط الشماغ على كتفه والعقال على راسه واخذ الوصفه ومسك يد الوجد الي مارفعت راسها وسحبها معه يطلع من غرفه الدكتور
الوجد سحبت يدها : اتركني
فيصل مكان وده يتناقش ويتهاوش معها بوسط المستشفى فـ حط يده على ظهرها وسحبها له
الوجد : اتركنيي خلاص
فيصل بهمس : مااتركك وانتي زعلانه!
الوجد سكتت لانها لو تكلمت بتبكي فـ هي تبغى تحافظ على هيبتها
طلعو من المستشفى وكل الانظار عليهم وضعهم مشكوك فيه واضح بينهم شي !
فتح الباب ونطق : اركبي
الوجد تكتفت : ماراح اركب !
فيصل تنهد ونطق : انتي وش ناويه عليه؟
الوجد بهدوء وبدون لاتطالع فيصل : رح لـ الصيدليه وجب العلاجات حقتك
فيصل : مسكن ترى نحصله بأي بيت
الوجد : لا يمكن مسكن ثاني !
تنهد فيصل : لاحول ولاقوه الا بالله وجد يرحم والديك ماودي اعصب عليك واقسى وانا ماداني عليك
الوجد : مالي دخل مابغى اركب السياره كيفي
فيصل هز راسه بيأس منها ومن عنادها
وماعنده غير هالطريقه يجبرها تركب عشان يتفاهم معها عن سبب زعلها
دخل يده بين ذراعها وخصرها وحاوط خصرها بيد وحده وشالها
الوجد اتسعت عيونها بصدمه وحطت يدينها على صدره تبعده عنها
ابتسم وهو يشوف كل محاولاتها ابت بالفشل رغم انها استخدمت كل قوتها لكن ماقدرت وهمس لها : حاولي مستحيل تقدرين
الوجد : نزلنيي عيب فضحتنيي
فيصل ركبها السياره واستغل اللحظه واعطاها قبله الحب على خدها وابتعد بسرعه عنها يدري بتصفقه
الوجد لازالت تحت تأثير الصدمه كيف هو بيد وحده شالها ومااستوعب ذي عشان تستوعب قبله الحب
سكر الباب وهو يضحك وركب وهو بكامل استعداده لهواش الوجد
دخل بهدوء ماكأنه سوى شي : سلام
الوجد : تعال تعال ايش الي سـ...
قاطعها فيصل : رد السلام واجب
الوجد : وعليك السلام تحسبني امشي الحركه ذي هاا ؟!والحركه الي قبلها
فيصل بضحكه: اف اف اف جويجه زعلانه ؟
الوجد زمت شفايفها بزعل : فيصلل ترى ابكي عاد عطني هيبه مو طبيعي كل ماهاوشك تضحك
فيصل : يلا يلا عيدي الهواش وانا بعصب واصارخ تمام؟
الوجد : ليش ماشديت على يدي لما تألمت ؟
فيصل : مابي اخوفك
الوجد : لا انت تشوفني زيي زي اي بنت ماتشاركها اوجاعك واحزانك!
فيصل : افا افا كيف اقارنك ببنت ثانيه؟ وش قلت لك قبل؟
الوجد : قلت لاتقارنين حبي لك بأي مخلوق بس انا ماشفتت
فيصل : تشوفيننن بس انتي اسمحي لي اكسر القواعد والحواجز الي بيننا !
سكتت الوجد وهي في قمه الصدمه ايش يقصد بالحواجز؟
فيصل حرك ونطق : علامك؟
الوجد : يعني بكل مره تفتح هالمرضوع وتبغى بيبي؟
فيصل : مابي ورع ابيك انتي
الوجد سكتت وشبكت يدينها ببعض بأحراج ضحك فيصل : بنت
الوجد : البنت لها اسم
فيصل وقف عند فندق ونطق : وجدي ووجداني وحياتي وروحيي
نزلت الوجد راسها بأبتسامه ونطق فيصل : استحت استحت
الوجد : فيصلل خلاص
فيصل ضحك ونزل من السياره وفتح باب الوجد  : يلا انزلي
الوجد : وي !
فيصل يقلد صوتها : وي
الوجد : منجد انت تبينا ننام اليوم بالاوتيل؟
فيصل رفع اصابعه يعدد لها الاسباب : اولاً لا هو عيب ولا هو حرام وانتي زوجتي على سنه الله ورسوله !
الوجد : ايوهه ماقلت حاجهه بس استغربت ليش مانرجع للمزرعه
فيصل : عاني الوقت كم
الوجد سرعان مالقطت الكلمه ونطقت : اعاين ابشر
فتحت جوالها وشهقت : الساعه ١٢ اليل!!
فيصل : لا الظهر اكيد اليل قومي يلا والله اني هلكانن وتعبان
الوجد : اوك
اخذت شنطتها وسكرت باب السياره والتفت لـ فيصل شافته ماد يده لها ابتسمت ومدت يدها تمسك يده ودخلو الفندق
فيصل : غرفه رقم **
الموظف مد كرت الغرفه ، اخذها فيصل ومشى متجهه للغرفه
الوجد بفرحه : يونسس شكل الاوتيل يفتح النفس
فيصل التفت لها وابتسم : شرايك بس
الوجد : مرهه يجننن حبيتت
فيصل تنهد ونطق : لاتخليني اشتري الفندق كله لك
الوجد : شدعوا عاد
فيصل : اي شي يعجبك بس اشري عليه ويصير ملكك
الوجد اشرت على قلبه وابتسم فيصل بوسع ثغره ونطق بحب : انتي ملكتي القلب وصاحب القلب
الوجد ابتسمت : ايوه بس مابغى احد يملك القلب غيري
فيصل : عز الله محد يوصل الي وصلتيه انتي ولااحد بياخذ قلبي غيرك ي بنت تركي
الوجد : الله حبيتك وحبيت الكلام !
فيصل عصب بمزح : توك تحبينيي
الوجد ضحكت : يمكنن
ضحك فيصل معها وفتح باب الغرفه ونطق : خشي ي ست جويجه
الوجد : على طاري الست وحشتني ست شوشو من زمان ماتهاوشت معها!
فيصل رفع حاجبه ونطق : طلع البلا انتي الي تدورين مشاكل
الوجد : انا؟ والله اني طيبه وحبوبه
فيصل : اتفق وبقوه بعد طيوبه
الوجد ابتسمت ودخلت ودخل وراها فيصل وسكر الباب ونطق : والله بفحطها نومهه
الوجد : نوم العافيه
فيصل : يعافيك
الوجد جلست على الكنب وحطت يدها على خدها
عقد حواجبه فيصل من شافها واضح متضايقه تقدم وجلس قدامها على ركبته ومسك يدها ونطق : علامك؟
الوجد تنهدت بضيق : وحشني بابا من زمان ماشفته
فيصل عض على شفايفه بضيق : يجي ان شاء الله
الوجد ناظرت فيصل : تأذي بابا اذا جاء؟
فيصل قام واتجهه لـ السرير وكان معصب مايحب يتكلم معها بالموضوع هذا هو خطته كانت مبنيه على ثلاث ضحايا ! الجد وابو الوجد والعمه شيخه كيف يقدر يكمل الخطه والوجد واقفه بينه وبين العم تركي؟
الوجد بترجي : تكفى جاوبني
فيصل يحاول قدر المستطاع يخفي عصبيته : يرحم والديك سكري على هالموضوع!
الوجد قامت واتجهت له ومسك يده ونطقت وهي شوي وتبكي : فيصل جاوبني
فيصل : وش اجاوب لك عنه؟! شتبيني اقول ؟
الوجد امتلت الدموع بعيونها : قول لي كلمه بسيطه قلها ابغاك تقول لا مستحيل اذي ابو الوجد
فيصل تنهد : ماني ناطق بأي كلمه ارتاحي 
الوجد نزلت الدموع على خدودها : ليش ابغى سبب ليش تبغى تأذي بابا؟
فيصل صد عنها من شاف دموعها هو يضعف عند دموعها ونطق : امنعيني من الدموع وتكلمي معي بدون دموع
الوجد مسحت دموعها : تمام بس جاوبني
فيصل: ماعندي جواب نامي ومن اصبح افلح
تدفقت دموعها بغزاره ونطقت : لاتأذي بابا اذا تحبني
فيصل التفت لها ومسك عضودها ونطق : وجد لاتتدخلين بشي انتي تجهلينه !
الوجد تألمت من قبضته عليها ودمعت : لا مافي شي اسمه اجهله كل شي اعرفه ماني طفله تسكتني وتوقفني عن حدي
فيصل : ي بنت قلت لك لاتتدخلين لااكسر يدك!
الوجد بدموع : اكسرها كانك تبي بس لاتضر بابا
فيصل عقد حواجبه بعصبيه : اكسر يد ابوك ولا اكسر يدك انتي !
الوجد سكتت بس كانت تشاهق وتبكي وهي بين يدينه عض على شفايفه فيصل من شاف انهيارها بين يدينه وهو لازال يجهد يده المصابه رمى الوجد على السرير بخفه تعمد مايأذيها وطلع من الغرفه
الوجد استمرت تبكي اولاً انه مااعطاها اجابه ثانياً يده الي على عضودها المتها ثالثاً بأي حق يدفها على السرير!
،
الجد بصراخ وعصبيه : ثور انت تترك الحلال ؟!
مازن يحك راسه بوهقه يدور عذر : اسمع يبه انا تركت الحلال عشان اذاكر
الجد بعصبيه : لابوك لابو الي يذاكر ماحلت لك المذاكره الاوانا قايلن لك راع الحلال
مازن ابتسم بوهقه : اصنع من النكبه متعه
الجد : لااله الا الله ابك انت ودك تجلطني؟؟
مازن : محشوم يبه
الجد بصراخ : فارق عن وجهي لا ادفنك هنا
مازن ابتسم وحط يده على خشمه : حقك علي يبه
وطلع مازن وهو يرقص ماكأن صاير شي!
اما الجد منجلطط من برود احفاده فيصل ومازن باردين برود مو طبيعي وهاذا الشي ينرفز الجد
،
الوجد لازالت منسدحه على السرير بشكل عشوائي ومرخيه اطارفها بتعب وتناظر الدريشه المطله على ابراج الماليه
كانت تعبانه تعب مو طبيعي حتى عيونها ماترمش
سمعت فتحه الباب وقررت تمثل عليه النوم وتشوف هو وش يخطط عليه!
دخل الغرفه بعد ماهدى نفسه وتعوذ من ابليس
اخذ نفس يواجهها ويتأسف منها تقدم وشافها معطيته ظهرها وهمس بـ : صاحيه؟
الوجد ماردت واستمرت تمثل النوم
تنهد بضيق من انها نامت وهي زعلانه منه تقدم وجلس على طرف السرير قريب منها حط يده على عضدها بيلفها له لكن انتبه لـ عضدها الاحمر وعليه اثر يدين
كشر بضيق ورفع اكمام التيشيرت وفعلاً طلع اثر يدينه الكبيره على عضدها الصغير وهمس : اكسر يدين الي يأذيك بس مين يكسر يديني اذا اذيتك؟
الوجد كان ودها تنفجر بكاء بس مسكت نفسها تكمل عليه
مسح على اثر يدينه الي على عضدها وقبل عضدها وهمس : بسم الله عليك من اتفه الالم
الوجد حست بشفايفه تلامس عضدها وتحرك على اساس تنبهه انها انزعجت منه
بوقت حركتها حاولت تدفن راسها بالبطانيه عشان تخبي دموعها
فيصل ابتسم ولفها له يعدلها وشاف وجهها وخدودها ورموشها عليهم دموع همس : كرهه وجهه فيصل ليش تبكيها يالظالم!
رفع شعرها عن وجهها ومسح دموعها وسحب المخده يحطها تحت راسها وغطاها كويس
انقطعت لحظه التأمل من اتصال جاء على جواله
طلع جواله يقراء الاسم عقد حواجبه من قراءه !
ابتعد عن السرير ووقف بعيد عنها ورد بـ : هلا
: سلام عليكم
فيصل : وعليك السلام امر شبغيت؟
: يوليدي انا جاي اطلب منك المساعده راجع اصلح علاقتي بالوجد طول مااني مبتعد عنها تطلع لي طيوفها واحس ندمان ندم مو طبيعي وابي اخذ الوجد وامها ونرجع زي اول
ضحك فيصل بسخريه : بعد كل الي سويته رجع تقول باخذها؟
ابو الوجد : اي باخذها بنتي ترى
فيصل : بنتك زوجتي اذا تتذكر !
ابو الوجد : اتذكر ان كان بينكم اتفاق
فيصل : لو لازالنا على الاتفاق الي كان كان ماسافرت معي جده خوفاً منك
ابو الوجد : برجع اصلح خطاي
فيصل نطق بحده : اي حياك الله في مفاجأت تنتظرك
ابو الوجد : وانت لازلت تنتظرني عشان تعاقبني بـ سالفه السلاح؟
فيصل بعصبيه : بعاقبك اكيدد شهر ونص وانا اعالج يدي واصابتي نتيجه تهورك انت واختك !
الحقيقه ابو الوجد طلع قبل يتصاوب فيصل يعني ماكان له علم بأصابه فيصل : تصاوبت؟
فيصل : وتسأل بعد؟ تسأل بعد ماداهمت بيتي بالاسلحه وتهور اختك وابوك كانت بتأذي الوجد لولا الله كان البنت رايحه فيها لان الاصابه ماترحم ويبي لها جسد قوي لو هي ببنتك على قولتك كان متوفيه بعيد الشر عنها بوقتها
ابو الوجد : سلامتك ماتشوف شر ، بعيد الشر بس بذكرك بيجي يبوم واخذ الوجد من بيتكم
فيصل : عموماً الفديو الي فيه مداهمتك انت واختك وابوك معي واي خطوه تخطونها بأذني !
اتسعت عيون الوجد بصدمه وخوف كيف ممكن يتحكم بأبوها وهي توقف مكتفه الايادي؟ تعرف فيصل قول وفعل مستحيل يتركهم بحالهم لازم يأذيهم اضغاف الي تأذى منه
قامت بخوف على ابوها ووقفت ترجف وتبكي بدون صوت
رفع راسه فيصل من لمحها واقفه تبكي
نطق بـ : بعدين اكلمك
قفل الخط وحط الجوال بـ جيبه والتفت لها ورص على اسنانه خوفاً من انها سمعت تهديده لـ ابوها 
الوجد نزلت دموعها على خدودها : تسويها وتذل بابا؟
فيصل صد عنها وسكت
الوجد تقدمت وهي تبكي : جاوبنيي لاتسكت ولاتصد عنيي
فيصل ماكان ابداً يطالع الوجد لانه بأختصار يضعف عندها مايقدر يقاومها
الوجد ضربت صدره : تكلم معيي عطني اجابهه تسويها او لا
فيصل مسك يدين الوجد ونطق : وجد لاتتدخلين تندمين ترى
الوجد بدموع : اندم ؟ مااندم اذا بابا مايجيه اذى
فيصل : البابا حقك هو الي جنى على نفسه محد قال له تعال داهم بيت فيصل بـ سلاح ! تدرين وش عقوبتها ؟ سجن ! تنازلت وسكتت عشانك بس الان مستحيل اسكت بعامله هو وجدي واحد وابن امه الي يتكلم 
الوجد شهقت بخوف ودموع : تكفى لاتأذيه تكفىى
فيصل نزل يده المصابه من يدها لانه اجهدها وتألم ونطق : هاذي من اسباب طيش ابوك وتبيني اسامحه وانا شهر ونص وانا اعالج يدي واصابتي وتبيني اسامحه كيف ؟
صرخ : كيفف جاوبيني كيفف محد يرضى على نفسه يتنازل ويكون مسالم ! مستحيل اكون مسالم مع ابوك !تبيني اجاوبك؟ جاوبتك ودموعك اربع اربع ليش من البدايه تطلبيني اجاوب عليك ليشش يالوجد ليش اصريتي وبكيتي وترجيتيني اجاوب عليك ؟!
الوجد غمضت عيونها لانه يصارخ عليها تنهد فيصل وحط يده على ظهر الوجد وسحبها له وضمها ونطق : اسف بس مجبور
الوجد بدموع : مو مجبورر تقدر !
فيصل : اقدر بس مابي امشيها زي السلام عليكم لكل منهم بياخذ جزاه
الوجد ابتعدت عن فيصل وحاولت تبعد هالفكره عن راسه لكن ابت بالفشل فيصل ماسمح لها
ارتخت كتوفها من حست ان الدنيا تقفلت بوجهها تعرف ان بيجي يوم ويخيرون الوجد بـ ابوها او فيصل
تنهدت بتعب وضيق وجلست على الكنب
فيصل شد على قبضته بـ ضيق من حالها يعرف ومايلومها لو انهارت وبكت بالنهايه يبقى ابوها مهما سوى !
تقدم وجلس جنبها وسحبها لحضنه ولكن الوجد رفضته تماماً وابتعدت عنه
تنهد وقام ونطق : انتبهي على نفسك انا موجود معك بس بعيد !
وطلع الوجد عقد حواجبها من كلمته هاذي ليش بعيد عنها؟
،
بعد صلاه الفجر ..
رجع فيصل من المسجد ويستغفر ربه فتح الباب ونزل شماغه وتقدم تنهد وهز راسه : يالله يالوجد يالعنيده !
كانت جالسه وحاطه يدها على خدها بس انها نايمه
فيصل : فوق ماانك تعانديني ماتردين علي؟
جاهل ان الوجد نايمه لان شعرها كان على وجهها مو واضح اذا هي نايمه او صاحيه
تقدم وجلس عندها وشافها نايمه ابتسم بحب لها وشالها وحطها على السرير وغطاها بالبطانيه بسبب لبسها الخفيف اضطر يرفع درجه حراره المكيف "دافي "
طلب لها فطور وانتظر الفطور يجي وهو بهذه الاثناء كان يتجهز لدوامه رسمياً بيرجع لدرامه بعد المشاكل الي حصلت له
لبس بدله الدوام ورن جرس الغرفه وبسرعه فتح الباب عشان ماتنزعج واخذ الفطور وابتسم : مشكور
المندوب ابتسم وراح
سكر الباب وحط الاكل على الطاوله ورش العطر على بدله دوامه واتجهه للوجد ولابد ان يعطيها قبله الحب..
لازالت نايمه وواضح نايمه بتعبب وطلع من الغرفه وارسل لها رساله على اذا صحت تقراها " مهما الي حصل بيننا ابقى احبك وانتبهي على نفسك وشوفي الفطور على الطاوله وامنعيني من الدموع والبربسه اغدي بنت هاديه !"
وسكر جواله وراح ..
،
الصباح ٧:٣٠
صحت الوجد من النوم ميته حر جسدها معرق من الحر وشعرها على وجهها وشكلها مبهذل فزت من نومها والقت نظره سريعه تشوف اذا هو نايم عندها ولا لا
عقدت حواجبها : وينه هذا ؟ معقوله من امس ماجا؟ بعير ماينسى
نزلت من السرير ولبست السلبير وتهوي على نفسها والتفت للمكيف تهاوشه!
: مكيف خايس على وش جايبينك ماتبرد بس تخرب على المسلمين النومه ! حيوان كلب 
انتبهت على درجه الحراره المرتفعه بشكل لايطاق حر! اخذت الريموت تنزل درجه الحراره : اكيد انه فاصولياء متعبث فيه !
اتجهه للحمام وغسلت وجهها وتوضت وطلعت وفرشت سجادتها ولبست شرشف الصلاه وكبرت تصلي وتستغفر لانها اخرت صلاتها !
سلمت وهي لازالت تستغفر وتقراء اذكارها جلست على السرير وهي باقي على شرشف الصلاه وفتحت جوالها وشافت رسالته رفعت حواجبها : حنون!!
قرات الرساله مره ومرتين وثلاث وهي في قمه الذوبان عند كلامه وخوفه عليها
عدلت جلستها من حست على نفسها ونطقت : لو ارد عليه بيقول خفيفه خليني صعبه منال ولاارد عليه! هين ي فاصولياء انا اوريك تخليني انام وانا ابكي؟ طيب!
ورفعت انظارها للفطور ونطت بفرحه : جايب لي الاكل الي احبه !
اتجهت للاكل وهي في قمه الفرحه والوناسه ! جلست على الكنب وفتحت جوالها تتابع اي فلم قدامها لانها ماتاكل الا تشوف مقطع او مسلسل او فلم اي شيي
فجأه جوالها جته رسايل من الانستقرام والواتساب ورا بعض بدون مايتوقف
بكل برود حطت "عدم الازعاج " واختفت الرسايل وكملت تتابع الفلم
انشدت للفلم الين شبعت وهمست : الحمدلله
قفلت جوالها وشالت الاكل وحطته بالمطبخ واتجهت للتسريحه تربط شعرها المدرج الي تحت كتوفها
ارسلت قبله على المرايه : وايي ياحلوك ي الوجد !
ابتسمت لنفسها واتجهت تطل مع البلكونه تتأمل ابراج الماليه وابراج الرياض العاليه 
اخذت نفس هي تحاول تبعد نفسها عن المشاكل ولاهي داخلها كله مشاكل كل تفكيرها بـ المشكله الجايه ابوها وفيصل !
زمت شفايفها بضيق : يارب عديها على خير
دخلت وسكرت باب البلكونه وهي ضايقه تفكر بالي بيصير وقتها !
سحبت جوالها ورمت نفسها على السرير بشكل عشوائي وفتحت جوالها تشوف الرسايل ورسايل البنات
اتصلت شروق ورت الوجد : شريقق وحشتينيي!
شروق بشوق : والله وحشتيني قد الدنيا 
الوجد : شلونك وشلونكم جميعاً
شروق : والله الحمدلله بخير كلنا انتي شلونك؟
الوجد : الحمدلله بخير دامك بخير
شروق : جويجه فيصل وش مسوي لمشاري ليش كذا جاينا مهدود حيله ويحلف ويوعد بـ فيصل؟!
الوجد دب بقلبها الخوف ونطقت بخوف : وش بيسوي لـ فيصل؟
شروق : ماودي اخوفك لكن يقول بيرفع قضيه على فيصل
الوجد صارت تتنفس بسرعه وخوف : تكفين لايضر فيصل
شروق : والله انا وابوي وخالي عوض كلنا نحاول بس ماش راكب براسه انه ياخذ حقه من فيصل لان يد مشاري انعدمت ويحتاج لها فتره علاج طويله وهاذا اذا تشافت !
الوجد شدت على يدها بقوه ونطقت : يالله كل ماقوم واقول يالله اليوم ان شاء الله خالي من مشاكل بس مافيي يوم خالي بالمشاكل!
شروق : تعوذي من إبليس وتفائلي بالخير واوثقي بـ فيصل هو ادرى بالقطاع العسكري والقانون !
الوجد : ان شاء الله
شروق : طيب بقولك ماعلينا من مشاكل العيال تعالي
الوجد : الله يستر بعد وش المشكله الجديده؟
شروق : ماهي مشكله بالعكس !
الوجد تعدلت : بشريني
شروق : تعرفين صاحبتي دُنيا؟
الوجد كشرت بضيق : ايي يعمريي هذيك الي رجلها يعنفها؟
شروق : اييي هي
الوجد : شفيها؟
شروق : تطلقت من رجلها خلعته والله عاشتت صبرت عليه سنين وهو يمد يده عليها وجاء اليوم الي تخلعه فيه
الوجد بفرحه : كذابه !!
شروق : والله
الوجد : احلى بشاره والله اخيراً افتكت منه المعقد ذا!
شروق : صادقه والله
الوجد : طيب شريق نقط ونستأجر لما شاليه ونسوي لها حفله الطلاق ونخليها نستانس شرايك؟
شروق : والله ؟ احس الموضوع يستاهل نسوي لها حفله
الوجد : اجل تم نقط انا وبنات عمي ونسوي الحفله تستاهل دُنيا
شروق : اتفق تستاهل ونعزم خوياتك
الوجد : خيال وامتنان اول الحظور حبيبتي هذولا هم الاساس حبيبتاتي هم
شروق : وحنا؟
الوجد : انتم غيررر
شروق ضحكت : يلا عاد بنسوي قروب انا والبنات ونتفق على القطه والحركات ذي
الوجد : اوك يلا
وقفلت الخط وحمدت ربها انها سمعت خبر كويس يطبطب عليها
طول عمرهم يحاولون ب دُنيا تتطلق من رجلها المعقد السكير والحمدلله قدرت !
فتحت الرسايل الباقي لفت انتباهها رقم والرسايل الكثير
عقدت حواجبها وتوقعت انها وحده من البنات الجامعه ودخلت المحادثه
دب بقلها الخوف وهي تشوف معلوماتها وصورها !
: الوجد بنت تركي ال سلطان ؟
ردت الوجد وهي ترجف : شفيه؟
: حاب اقولك انا معجب سريي اذا ماطلعتي معي برسل الصور هاذي للعميد فيصل ابن محمد
الوجد وضحت له انه عادي لو يعرف فيصل : طيب؟ وين المشكله اذا عرف فيصل؟ وشرايك اوري فيصل المحادثه واقل الطاوله؟
: خذي راحتك علميه لكن بكون سابقك بخطوات !
الوجد بخوف : طيب ايش تبغى؟
: كلامي واضح اطلعي معي
الوجد : مستحيل!
: اجل هالصور بتوصل فيصل
الوجد : وصلها له الزم ماعلي كرامتي وشرفي
: بكيفك الاختيار اختيارك بتلطخين شرف العايله بالحالتين
الوجد : وش تقصد؟
: انتي حالياً جالسه بالفندق ال ** لحالك فيصل طلع وجلستي لحالك بأمكاني اجيك الحين واقول هي الي تبيني وهي متزوجه !
فزت الوجد تقفل الباب ونطقت : ماتقدر !
: ارسل صوره
الوجد فتحت الصوره وشافت صوره القندق 
ماتنكر ان في وقتها خافت خوف مو طبيعي 
: اذا بلغتي الشرطه بساخذونك وتنفضحين
كذب عليها ! هي من الخوف صدقته
وقف عند الباب وهمس : الوو ؟ ي حلوه ؟ وينك؟! اكسر الباب؟
الوجد برجفه من حست بصوته ورا الباب  : ي حقير وش تبغى منيي!!
: ابيك
الوجد : والله لو عرف فيصل مايخليك حي على وجهه الارض!
: فيصل؟ ضحكتيني الله يسعدك فيصل لو عرف بيدفتك تحتك تعرفين عاد فيصل قد ايش متهور وعصبييي ومن عصبيته كسر يد ولد خالك مشاري يدون لايرف له جفن
الوجد استوعبت فعلاً ان فيصل متهور وعصبيي وش ممكن يسوي فيها اذا عرف ان صورها مع شخص ثاني؟
: والله يفصل راسك عن جسمك اذا عرف
الوجد ضعفت وبكت : طيب اذا انت تعرف ليش جايني؟؟
: لاني احبك !
الوجد ببكى : حبتك القراده فكني
: اوهه الحلوه تبكي؟ افتحي الباب احضنك زي فيصل وانسيك فيصل !
الوجد بدموع: ي مريضض بتصل على فيصل ترى اذا مارحت
: اتصلي حبيبتيي فيصل مايعرفني لو يحفر الارض
الوجد تجرأت واتصلت على فيصل ورد فيصل يحب : لبيه ي وجدي عساك رضيتي علي؟
الرجل ماتوقع ان الوجد تتصل ويرد فيصل والتزم الصمت
الوجد بخوف : متى تجي؟
فيصل : تبيني اجيك الحين؟
الوجد : اذا تقدر تكفى تعال
فيصل نغزه قلبه : ليش صوتك خايف ؟
الوجد : فيصل خايفه تعالل
فيصل : جايك
قفلت الخط تنتظر صوت للرجل الي ورا الباب بس الواضح انه خاف وراح من عرف ان فيصل بيجي
تنهدت براحه ومسحت على شعرها بخوف هي لازالت تحت تأثير الصدمه مين هذا وليش صورها بفستانها القصير وبكامل جمالها معه ؟
ولو عرف فيصل ان صور الوجد مع شخص ثاني بيموت غيره ويجن جنونه وقتها يدفن الرجال والصور  معه!
ضمت رجولها بخوف ورجفه وبكاء وافكارها متضاريه ماتدري هي تقول لـ فيصل ولا تسكت ويندفن الخبر معها !
،
فيصل طول اليوم يهوجس بالوجد ولما اتصلت عليه فز بخوف وقام عن مكتبه لكن قاطعه دخول اللواء : العميد فيصل علامك منت على بعضك هاليومين اعطيناك اجازه على اساس ترجع لنا فيصل الاول المجتهد بشغله!
فيصل تنهد : والله مدري وش اقولك لكن مشاكل عائليه
اللواء بهاج بأبتسامه : افا يالعميد هذا وانت خويي ماتقول وش فيك؟
العميد فيصل : شدعوا عاد محشوم بس يعني تعرف مشتكل بسيطه بحلها ان شاء الله
اللواء بهاج غمز : اعرفك معرس جديد ولابد من هالمشاكل تعال اليوم بيتي العصر انتظرك انت وحرمتك ياويلك ماتجي ترى يصير بيننا زعل
فيصل ايتسم : هذا اذا رضت الوليفه
بهاج بضحكه : افا زعلانه الوليفه ؟ معليك ام محمد وملاذ تضبط لك الوليفه جبها معك والله ان ام محمد متشقفه تتعرف على الوجد
فيصل : والله ماتقصر ي بو محمد
بهاج حط يده على كتف فيصل ونطق : مابيننا ي السمي ابو محمد
فيصل : يلا توصي على شي؟ الوليفه تبينا
بهاج بضحكه وممازحه : رح رح بسرعه لاتزعلها
فيصل : ازعل الدنيا ولا ازعلها
بهاج ابتسم وراح فيصل
،
دخل فيصل مرتبك من اتصال الوجد المفاجأه واسأله كثير تدور بذهنه ! معقوله مهببه شي؟ او مجرد خوف بسيط لااقل ولا اكثر او ان خوف من مصيبه؟
: شفيكك خوفتيني
الوجد مسحت دموعها ونزلت من السرير تركض بأتجاهه وحضنته
فيصل جاهل سبب الحضن والخوف ماسوى شي غير انه بادلها الحضن ومسح على شعرها
لكن الغريب انها تبكي منهاره وبشده متمسكه ببدلته !
فيصل سحبها يجلسها على السرير وجلس على ركبه ومسك يدينها يهديها : اهدي ي عين ابوك انتي وقولي لي وش فيك وليش الخوف والبكاء هذا كله؟
الوجد لازالت ساكته ماتنطق بحرف بس دموعها تسيل على خدها بغزاره تنهد ونطق : علميني وش فيك وانسيك همك والبكاء معه
الوجد رفعت كتوفها بـ"مدري "
عقد حواجبه فيصل ونطق : كيف ماتدرين؟ وجدي لاتخبين علي شيي تندمين عليه بعدين!
الوجد بكت زياده لان فيصل انسان مايستحق الاذيه ابداً من تزوجته كان لها الاب والاخ والصاحب والزوج الحنون ليش تجازيه بسكوتها ليش ماتقول له كل شيي وتنتهي سالفه !!
فيصل ابتسم يطمنها : وجيد معك وقتك طول عمري بنتظرك تقولين ليي ولا تخافين بكون معك ومستحيلل اسوي اي شي يدور ببالك حتى لو تغلطين غلط يجيب اجلي الا اني مستحيل ارفع يدي عليك لاتخافين قولي وش فيك ؟
الوجد بكت ونطقت : فيصل قاعد تعور قلبيي بكلامك !
فيصل حط يده على قلب الوجد : بسم الله على قلبك
الوجد اخذت نفس وكانت بتتكلم بس سكتت
فيصل مسح دموعها ونطق : احد يهددك ؟
الوجد هزت راسها بنفي لكلام فيصل
: شفيك قولي لي
الوجد بهدوء : فيصل انت تستحق وحده احسن مني طلقني وتخلص مني ماانفعك بحاجه !
فيصل عقد حواجبه بغضب لان الكلام هاذا يكرهه: انا مابي احد غيرك ابيك انتي بحلوك ومرك ! والكلام هذا لااسمعه منك انتي افضل وحده بعيوني لاتقارنين نفسك بأحد !
الوجد رجعت تدمع لان فيصل يصب عليها الحنان صب رغم انها لازالت ساكته الا انه ماصرخ وعصب عليها عشان تعترف تنهدت بضيق
فيصل ابتسم : اذا ارتحتي تقدرين تقولين لي وش مضايقك
الوجد حطت كفوفها على وجهها تبكي : اهخ فيصل
فيصل جلس جنب الوجد وحضنها : عيون فيصل انتي بوقف معك !
الوجد توقعت ان فيصل بيصرخ ويعصب عليها عشانها طلعته من شغله بس لا طلع حتى بأصعب اوقاته حنون معها !
فيصل قام وقومها معه متجهه للغساله يغسل وجهها المليان دموع : يبنتي ارتاحي من التفكير ادري انك تفكيرين اذا انا اعصب عليك ولا وامد يدي لكن صدقيني مهما سويتي مستحيل امد يدي على انثى
الوجد بدموع : فيصل والله عارفه انك مسالم بس الشي يعور قلبك وتتلف اعصابك
فيصل جلسها على الكنب : لا عاد ! تشوفيني عصبي وتتلف اعصابي؟ اعصب على الكل الا انتيي بس قولي لي
الوجد نطقت تغير الموضوع تماماً : فيصل
فيصل ابتسم لانها بتتكلم : لبيه عيون فيصل
الوجد اخذت نفس : مشاري رافع عليك قضيه
فيصل ضحك بسخريه : يرفع بيدينه ورجلينه محد مانعه
الوجد عقدت حواجبها : مابتخاف ؟
فيصل : ليش اخاف؟ لايكون تبيني اخاف من وجهه هالصرد؟
الوجد : فيصل استوعب تراك كاسر يده
فيصل : كسرت يده ليش؟ لان الخسيس ماد يده على املاكي!
الوجد : مايجيك شي يعني؟
فيصل هز راسه : اي مايجيني شي لانها تندرج القضيه تحت الدفاع عن النفس
الوجد من قالها الكلام هاذا انزاح جزء بسيط من همها وابتسمت وضحك فيصل : اما عاد كل هالدموع عشان هالسالفه؟
الوجد عورها قلبها لانها تستغفل فيصل ونطقت : ايوه خفت بالبدايه بس كويس طمنتني
فيصل : لاتخافين على فيصل ي شيخه !
الوجد ابتسمت ونطق فيصل :ام ملاذ ومحمد تبيك
الوجد بفرحه : تبيني انا؟؟
فيصل فرح من فرحتها : اجل انا؟ اكيد انتيي قومي تحهزي يلا
الوجد : يوهه فيصل ماجبت فستان !
فيصل رفع حاجبه : قومي يلا للمول
الوجد وقفت: وناسهه يلا
ابتسم فيصل مع ان قلبه ناغزه بس تجاهل وارخي ظهره على الكنب وهو يتأملها وهي تلبس عبايتها ونقابها
التفت الوجد على فيصل : حلو؟
فيصل : اي حلو بس ارفعيه شويي
الوجد رجعت تناظر المرايه وتعدل نقابها من جديد وقام فيصل ومد يده : مشينا؟
الوجد ناظرت يده ومدت يدها تمشي معه وطلعو من الفندق
فيصل قادر ينسيها المشاكل كلها بحلوله البسيطه قدر ينسيها موضوع تهديده لـ ابوها بـ  حركه بسيطه للفطور وقدر ينسيها همومها بحركه بسيطه يطلعها للمول ينسيها همومها
لكن من يقدر ينسي فيصل ويشيل عنه هموم كتمان الوجد؟ مشكلته الوحيده هيا سكوتها وخوفها يدري بها تخبي شي عنه بس مو قادر يثبت شي ولا وده يصارخ عليها ويخوفها وتندم انها علمته بمشاكله!
،
المول ....
الوجد من محل لـ محل تدور فستان وفيصل من محل مجوهرات لـ محل مجوهرات يدور اسوراه وخاتم لها
فيصل توهق بمقاس اصبعها مايدري كم ،تذكر الخاتم حقها الي بسيارته ماينزله ابداً من سيارته
اخذه من يدها لما كانو بجده وليومه هذا معه الخاتم ! نزل لسياره وفتح الدرج واخذ الخاتم الصغيرر بمقارنه بحجمه
ورجع للمحل واعطاه الصايغ واختار لها "دبله " لان زواجهم كان اجباري مكان كل شي طبيعي وقتها قرر يعوضها حبه حبه وطلب من الصائغ يحط الخاتم ببوكس وفعلاً سوى الصائغ على الي طلبه منه فيصل
فيصل مااكتفى انه يشتري خاتم بس؟ لالا شرى اسواره ناعمه وسلسال ذهب
دفع ابل باي من جواله واخذ الكيس وهنا تبدا الفقره الاصعب يدور الضايعه الوجد !
صارت هي تدور عليه وهو يدرو عليها
اتصلت الوجد عليه : فيصلوهه !
فيصل بممازحه لها : وجدوهه
الوجد : وينك ياخي انكسر ظهري وانا ادورك
فيصل : يخسي التعب الحين اجيك بس انتي وينك؟
الوجد : انا عند محل المكيب
فيصل مسك راسه لان لو دخلت المحل هاذا مستحيل تطلع منه : لاتكفين
الوجد : دخلت
فيصل : الله يهديك استهدي بالله واطلعي تاخرنا
الوجد مسكت الروج : الله يجننننن حول لي الفلوس يلا
فيصل استغرب منها بالعاده ترفض تماماً ابتسم واخيراً اعتبرته رجلها ويصرف عليها رغم ان عندها فلوس لكن محل الميكب يحتاج ثوره اكبر من ثورتها : كم تبين؟
الوجد : شوف الروج هاذا ب ١٥٠﷼
فيصل اتسعت عيونه بصدمه : على روج ويحد بس؟ يالظالمه!
الوجد : وباخذ ثاني لـ نوره تستاهل هديه !
فيصل : نوره عندها رجلها يصرف عليها انتي وش عليك؟
الوجد : مالي دخل فيصل لازم اعطيها هديه ولا اقول خلاص مابغى اهديها روح احس فشله ! اصبر اجيك
فيصل : والله ماتطلعين من المحل الا وانتي شاريه كل الي بخاطرك حلفت !
الوجد : مايحتاج تحلف حبيبي محل للمكياج مستحيلل ارفضه
ارسلت قبله للجوال وهي تنطق بـ : ثنكيو حبي
فيصل بذوبان : ارفقي بقلبي ي الوليفه
الوجد ضحكت : يالخفيف
فيصل ضحك ونطق : انتظرك اجل عند الكوفي
الوجد : تمام يلا
وقفلت الخط وابتسم فيصل وهو يحول لها مبلغ وقدره وجلس على طاوله الكوفي وطلب قهوه له وجلس ينتظرها
الوجد خذت كل الي بخاطرها من الروج والمسكره والبلاشر وانواع الميكب وكان جداً المبلغ مكلف لدرجه ان الكاشير نطقت بـ : ادفعيه اقساط
نطقت الوجد بثقه : اقول كم حسابك بس وش اقساط الله يخلف
وبكذا نقدر نقول الوجد صارت العميله المفضله لدى المحل
دفعت وطلعت ومعها كيس الميكب وكيس فستانها وشوزها
شافها فيصل وجاها وشاف الكيس الصغير ونطق بصدمه : لاتقولين بس هذا المكياج!!
الوجد مانتبهت للكيس الي مع فيصل : ايوه بس
فيصل  : وكل هالتأخير على كم قطعه؟ قلت بس الوجد شاريه المحل كله
الوجد ضحكت : وي شدعوا
فيصل : فداك ي شيخه المهم تبين قهوه ؟
الوجد : كان ودي بـ قهوه بس الحين بس مابغى
فيصل : افا ليش ؟
الوجد ابتسمت : شربت مع الفرفره
فيصل ضحك ونطقت الوجد : اي صح هديه نوره وملاذ ومحمد !
فيصل : سمي اوامر ثانيه؟
الوجد : سلامتك
وعادت الوجد من محل لـ محل وفيصل معه الاكياس ومهدود حيله ويده تعوره
الوجد اصرت تاخد الاكياس من يده التعبانه بس رفض!
الوجد التفت طالع من اخر محل ونطق فيصل : خلصتي؟
الوجد : اقدر اقول ايوه
تنهد فيصل براحهه: الحمدلله
الوجد ابتسمت وطلعو من المول وركبو السياره وحركو متجهين الي الفندق ...
،
مازن كذب على شروق ان عنده كويز ولقم وصار صدق عنده كويز
بدال مايذاكر قاعد يتحلطم
مازن : اشق ثيابي يعني وش هالماده الصعبه !
العنود : اقول احمد ربك انا قانون ابن امك تطلع منه
شيهانه : اقول اهجد انت وياها انا رياضهه كرف بكرف وكله عملي وركض
جوري : وايي يا زين الصحافيه جوري بنت جابر الله
مازن كش بوجهه جوري : مالت على ذا الوجهه
جوري كشت على مازن : مالت عليك انت قم ذاكر بس بدال هالحلطمه !
العنود : والله صدقت بنت اخوي قم ذاكرر !
شيهانه : اسمع ي مازن ان ماقمت الحين وذاكرت زي الشطور بعفيك عن التسطير
مازن تكى على المركى من طرت عليه شروق وهي تشرح له الدرس
البنات يلتفتون على بعض ومستغربات من هدوء مازن وهواجيسه في الفتره الاخيره ! كان يسولف ويتحلطم فجأه سكتت هذي الحركه بحد ذاتها تؤدي الي الشكوك!
شيهانه دقت جنب مازن : ورع
مازن وهو غارق في الاحلام اليقظه : لبيه ي شوشو لبيه عيون مازن !
العنود فتحت فمها من الصدمه : مازنوه؟ الكلمات هذولي من وين تعلمتهم انت حدك "هاه" ؟!
جوري حطت يدها تحت فكها : الظاهر بالبدايات !
شيهانه : من شوشو وانا غاسله يدي هذا مو بالبدايات هذا وصل مرحله الاعتراف بالحب
العنود حطت يدها على قلبها : يمه اخوي طاح بالحب والله مايسلم !
مازن استوعب كلامهم عليه وقاعد يطالع فيهم بـ نقد على افكارهم الغربيه
شيهانه التفت من شافت نظرات مازن وهمست : بسم الله الرحمن الرحيم !
جوري : ابصم لكم بالعشر مازن طايح بالحب!
العنود : فعلاً واضح طايح بالحب نفس حركات فيصل لما طاح بالحب
مازن تنهد بحب : اهخ ي فيصل والله انه لاقي العسل وشعور الفراشات الطايره وساكت والله الحب اشوا من مقابل وجيهكن
العنود شهقت : ٢٤ سنه مقابله وجهك وتوك تحس؟؟
شيهانه : وانا ٢٢ سنه عايشه مقابل وجهك
جوري : ٢٣ سنه يالموذيي وتوك تتكلم !
مازن ضحك وهو يرفع يده"🫳🏻" : والله انكم مبزرهه اذا الوجد اصغركم كم عمرها
العنود : ورع لاتنسى انك تؤامي وعمري نفس عمرك!
مازن : وينه فصيل يهايط عليكن بعمره ماش ماحبيت
شيهانه : ذاكر ذاكر الله يرضالي عليك
مازن : شروق نفس تخصصي ابيها تشرح لي
العنود رفعت حاجبها : وبأي صفه تدخل تشرح لك ؟ زوجتك ؟ اختك؟ لا خلاص قم ذاكر
شيهانه : والله لو يلقاك جدي تسولف معها سطرك تسطيررر عاد تعرف العداوه بين جدي واهل الوجد وشروق
مازن : اعوذ بالله منكن بس طرحت الفكره وكليتوني!
جوري : بأختصار لاتطرح فكره
مازن : خلاص طيب المره الثاني اسدح الفكره ،، طيب ابي وحده منكن تشرح لي طيب
العنود : بزر؟ مازن ي عبيطط ليش ماتركز مع الدكتور!
شيهانه اخذت الايباد حق مازن ونطقت : هات اشوف منهجك يمكن اعرف له
مازن : انا ماعرفت له كيف انتي
شيهانه تتصفح كتابه الالكتروني : دقيقه بس
جوري : مايبي لها الا حلال المشاكل فهيدان
مازن : لايرحم امكم انا يالله يالله افهم عليه كيف تبون يشرح لي !لهجته لحالها يبي لها منهج
شيهانه ضحكت ونطقت : معليه هاذي ضرببه الي يفهي بوجهه الدكتور
مازن : امري لله جيبو فهيدان !
رفعت جوالها شيهانه تتصل على فهد : الوو فهيدان
فهد : ماذا تريدين؟
شيهانه : فهيدان اسمع انت ماتحب تجلس معنا وجوك غيررر عن جونا والحين حنا نبيك تجي تشرح للدرج مازن
مازن ضرب فخذ شيهانه ونطق : انا درج ي تيس؟
فهد تنهد : آهخ أنتم أطفال ساذجون جدا. تكلمي بنبرة منظمة حتى أفهم ماذا تقصدين بالدرج؟
مازن : اسلم اسلم ي بو محمد
شيهانه : فهيدان بأختصار نبيك تشرح لـ مازن منهجه صعب وقلنا مالنا الا فهيدان !
فهد :حسنًا، أنا قادم لأشرح لك الدرس، لكن إذا لم تفهم وتركز، سأصفعك!
مازن : سم بفهم معك بس بدون كفوف يرحم والديك
فهد : لقد نفذ مني الوقت، أين أنت؟
مازن : بالمقلط
فهد : حسناً
وقفل الخط وضحكت شيهانه : يويلك واضح معصبب!
جوري : الله يستر لايسطرنا بما اني ماحل له بقوم اروح لـ ام طلال وانتم كملو شرح
العنود : خذيني معك
شيهانه : وش يجلسني اجل بروح معكم
جوري : يلا انتظركم
طلعت جوري والبنات ودخل فهد وهو في قمه العصبيه لانه منضغط بدراسته
مازن ابتسم بوهقه : هاي
فهد : أين هو جهازك اللوحي؟
مازن سحب الايباد ونطق : عانه هذهو
فهد تقدم وجلس واخذ الايباد والقى نظره سريعه حول المنهج
رفع راسه ونطق : لحسن الحظ بالنسبة لك، الدروس سهله للغاية وسلسه. ما تتخيله هو يتمحور عن إدارة الاعمال وإدارة الأموال والادخار والأسهم أمر سهل وجميل، ويتطلب القليل من التركيز.
مازن مثل الاطرش بالزفه مو فاهم باللهجه شي : سم سم
فهد :حسنا، لنبدأ. الدرس الأول هو الادخار. ماذا تعرف عن الادخار؟
مازن بفلسفه : يعني اخبي فلوسي عن فيصل عشان مايسرقهم السروق
فهد عقد حواجبه واكمل حديثه بـ : من الجميل أن نعرف معلومات كافية عن الادخار، لكن لماذا توفير المال؟
مازن : وقت الحاجه نحتاج لدراهم الي خبيناهم عن فيصل
فهد : أحسنت، أنت متقدم جدًا والدروس بمثابة رشفة ماء بالنسبة لك!
مازن غمز : كيف بس
فهد : أنت ذكي جدًا، لكنك لا تبذل مجهوداً في التفكير
مازن ابتسم وبالنسبه لمازن هالكلمه تحفيز
واستمر فهد يشرح لمازن الفاهي!
،
لبسو البنات عباياتهم وطلعو يتمشون وسط الديره كان اتفاقهم يتمشون بس صار الي ماتفقو عليه كل وحده منهم راحت لـ جهه
العنود بجهه وشيهانه بجهه وجوري عند ام طلال
العنود الي ابتعدت عن ضوضاء الديره وتبغى تصور اجواء الديره
صورت وحطت سماعه الراس على راسها وشغل اغنيتها المفضله وتمشي بالديره وهي تعيش شعور الاغنيه
جاهله تماماً للي متكي على الحديد يتأمل لطافتها وصوتها الناعم
لربما سقط بالحب ولكن لايعلم من تلك صاحبه الصوت الناعم؟ يريد معرفه اسمها على الاقل لكي يتقدم لوالدها
تعوذ من الشيطان وغض البصر عنها وادرك هو مو من النوع الي يدخل علاقات محرمه ! هو اذا حب خطبها ماعنده مسأله حب وخرابيط قبل الخطبه
تنحنح عشان تنتبه له لكن العنود ماكانت تسمع شي غير الاغنيه
تقدم لها عشان تنتبه واخيراً انتبهت له وشهقت ونطق : بسم الله عليك
العنود بخوف لان المكان مافيه الا هي وفارس : مين انت
فارس عقد حواجبه : كيف مين انت وانا لاقي بياناتي عندك !
العنود عرفت انه فارس وهي اساساً تعرفه من اول ماقابلته ماغاب عن ذهنها : طيب وش بغيت؟
فارس : بس ابي اعرف مين انتي ووش غايتك من جمع بياناتي ووشلون تعرفين الوجد بنت عمتي واخوي مشاري!
العنود : اف خلاص والله كان شغلل شغلل ولاني ميته عليك اجمع بياناتك اخذتهم من ام جابر !
فارس : ام جابر وام صبحي نقالين العلوم؟
العنود : رجاً لاتغلط هذولا ناس احبهم
فارس : طيب مين انتيي وليش اول مره اشوفك
العنود : مو مهم تعرف اسمي
فارس : الا لـ ..
انقطع كلامه من اتصل جوال العنود وردت : هلا شيهانه
شيهانه : الفرعه كوفنت ٦ ورعان باقي ٤ قلت خل عمتي تجي تصفقهم معي
ركز فارس بكلام شيهانه  !
العنود : يراسي شيهانه وش مهببه اهجدي تفكيننن
شيهانه : تعالي تعالي انا ورا السوق الشعبي
العنود : طيب جايتك
وقفلت الخط ونطقت : عن اذنك
وراحت وخطواتها سريعه
تكى ومسح على شنبه : شيهانه ونعرفها اخت الرفيق فيصل لكن شيهانه تقول عمتي يعني البنت الي قبل شوي عمه فيصل يعني هي بنت سلطان طيب مين ياترا وش اسمها خل اسال شروق عنها 
رجع للبيت ودخل ونادى شروق وبما ان شروق بنت خاله بس هي بنفس الوقت اخته بالرضاعه ، اخوان !
شروق : هلا
فارس : بسألك
شروق : اسال
فارس : الحين عجوز قريح سلطان كم عنده بنت؟
شروق : وليش ان شاء الله تسأل؟
فارس : ياليل ي شريق بس كذا الفضول ذبحني
شروق : عنده بنتين شيخه والعنود
فارس : شيخه من والعنود من ؟
شروق : شيخه ام عهود وعهد هذيك والعنود العنود
فارس همس بـ : العنود
شروق : ليشش؟
فارس : لا بس اسال يلا سلام
شروق : غريب وضعك
فارس ضحك وراح
،
هناك شخص جالس على الاريكه وحاط يدينه ورا راسه وهو في قمه التأمل للمخلوق الذي يتجمل امامه !
جالسه على السرير وحولها الميكب وبيدها المرايه تحط مسكره ومن كثر تركيزها بالميكب ماحست بنظرات المغرم بـ جمالها !
اخذ نفس طويل وهو يتألمها ماقدر يشيل عينه عنها كيف لمخلوقه تمتلك الجمال والحسن تبادله شعور الحب!
نطقت بصوتها الانثوي : جوعان؟
تعدل ونطق : لا الحمدلله انتي تبيننا ننزل تحت وناكل؟
الوجد : والله اني الحمدلله اكلت فواكه
فيصل: صحه وعافيه
الوجد رجعت تحط ميكبها وفيصل جاه اتصال ورد : ارحبب
بهاج : البقى وينكم والله ي ام ملاذ ذبحها الحماس تبي تشوف وليفتك!
فيصل ضحك ونطقت : الوليفه منغفره تحط الخرابيط بوجهها مستحيه تقابل ام محمد
الوجد اتسعت عيونها بصدمه ورمت على فيصل المسكره وهمست بـ : فاصولياء!!
فيصل تفادى المسكره ومسكها وضحك ونطق بهاج : اخليكم براحتكم لكن لازم تجون!
فيصل ماسك المسكره ويناظر فيها نطق : ابشر على هالخشم
بهاج : توصي علي شي؟
فيصل : ابد ابد سلامتك
بهاج : الله يسلمك
وقفل الخط وحط جوالها بجيبه ونطق : هاذي ويش؟
الوجد : مسكرتي
فيصل يقلد صوتها : مسكرتي
: ادري بليتك بس وش استخداماتها
الوجد : تستهبل؟ ماشفتني وانا احطها على روموشي؟
فيصل : اهااا هاذي البليه حقت الرموش
الوجد بضحكه : ايي هذهي جربها مرهه حلوه
فيصل : اعقبب وانا اخو شويهين !
ضحكت الوجد ونطقت : انا اعقب؟
فيصل : ماقصدك انتي قلت اعقب انا اعقب ماقدت اعقبي
الوجد تكتفت : طيب قلتها الحين !
فيصل : انتي تدورين مشاكل
الوجد ضحكت ونطقت : خلاص دز خلني اكمل الميكب
فيصل : بدز بس مادز الا وانتي معيي
الوجد : اوك خلاص رح البس ثوبك وشماغك الا وانا جاهزه
فيصل قام : اجل بروح اطلع ملابسي من المغسله
الوجد هزت راسها : انتظرك
فيصل ابتسم لها ونطقت: انتبهي على نفسك دقايق ماني مطول 
الوجد : من عيوني
فيصل : تسلمين
وطلع فيصل وراح للمغسله يطلع ملابسه
الوجد خلصت الميكب الخفيفف ولبست فستانها الناعم وتفاصيله بسيطه ضيق من عند الخصر 
مسكت العطر بترش على نفسها لكن جوالها اتصل نزلت العطر على التسريحه واتجهت لجوالها وكان رقم وردت بـ: الو ؟
: اهلاً اهلاً ي حلوه !
الوجد تحركت كل خليه بجسمها من الخوف من سمعت الصوت نفسه الي كان ورا الباب
: الو؟ وينك ! اذا مارديتي بجيك
الوجد بخوف وصوت مرتجف : خير وش تبغى!
: الخير بوجهك ي روحي
الوجد: ي حقير الفاظك هذي احتفظها لنفسك
: محتفظها لك لحالك
الوجد بخوف : انا متزوجه خلاصص اتركني بحال سبيلي ولا ترى بعلم فيصل !
: اوهه ضحكتينيي فيصل هذا هو قدامي بالمغسله بسبقك وبعلمه قبلك
الوجد : كيف ؟ كذاب
: ارسل صوره
الوجد فتحت الصوره ويدينها ترجف وشافت فيصل واقف يتكلم مع عامل المغسله هنا تاكدت ان الي تكلمه خطيرر ومايصير تلعب معه لازم تتكلم مع احد يعرف يوقفه عند حده !
الوجد : وش تبغى فيه
: مابيه ابيك انتي
الوجد : مابيك فكني وصوري احذفها
: صورك مستحيل احذفها الا لمن تطلعين معي!
الوجد حست بصوته ورا الباب وتاكدت انه جاها ركضت تقفل الباب بخوف وقفل الخط
: تقفلين الخط بس انا هنااا
الوجد واقفه عند الباب الي يفصل بينها وبين هالشخص
: افتحي يلا تعبت وانا صابر على تغلاك !
الوجد تمنع دموعها : مابغى خلاص اتركنيي
: بسرعه قبل يجي فيصل والله مايدريي
الوجد : ليته يجي ويصفقك
: بس ترى بيصفقك معي
الوجد : فيصل مايمد يده ي مريض هو رجال مو ذكر مثلك يستقوي على الحريم
: تقارنين مرجلتي بمرجله فيصل ؟! طيب انا اوريك
الوجد : والله ان تجرأت تفتح الباب او تكسره اني لااتصل على الشرطه !
سكت الذكر لان اكبر مخاوفه الشرطه وفيصل ونطق: طيب افتحي برضاك
اتصل جوال الوجد وكان اسم المتصل "Faisal"
ردت بتوتر وربكه : هلا
فيصل : جهزتي ؟ لاني جاي بالاصنصير الحين
الوجد : ايي جاهزه تعال!
فيصل لاحظ الخوف بصوتها بس تجاهل يدري بها بتسكت مابتعلمه
اما المجهول فـ خاف ان فيصل يقفطه ويسطره 
،
شيهانه شافت مجموعه اطفال بالديره يلعبون كوره قدم وطبت عليهم ونطقت : اسمع انا نمبر ويحد على الجامعه خلوني العب كوره ولا بسطركم!
: لا انتي عجور مافي
شيهانه : انا العجوز يالجراده ؟
: ايي عجوز
شيهانه : طرف على جنب يلا انا بوزع التشكيله
وسيطرت عليهم شيهانه بما انها كبيره فـ يحترمونها رغم ان البعض كان منرفز شيهانه الا انها صابره وساكته ماتبي تسطره !
قسمتهم فريقين ولعبت وكان فريقها فاشل والتفت لهم وهاوشتهم وهم يتهاوشون معها الين صفقتهم واتصلت على العنود تعاونها
،
فيصل شاف رجال واقف عند باب الغرفه والشياطين وجنون الارض كلها براسه وتقدم له ومسك ياقته : وش تبي واقف هنا؟
: انا مندوب
فيصل بعصبيه : مندوب؟ فارق بس لاشوفك توطوط عند باب الغرفه هنا يلا هذا وجهه مندوب؟
راح المجهول بخوف ورجفه بس ان فيصل مسك ياقته كيف لو يدري فيصل انه يهدد اعز مايملك "الوجد" وش مصير المجهول؟
فيصل ناظر المجهول لين اختفى عن انظار فيصل وهز راسه : ناس ماتمشي الا بالعين الحمرا
اما الوجد لما سمعت هواش فيصل للذكر دب بقلبها الخوف وحست ان نهايتها قربت
فتح الباب فيصل وهو لابس الثوب الجديد ونسفه الشماغ ومن شاف الوجد ابتسم بوسع ثغره : ياهلا ويمرحبا كلها لك وش هالزين وش هالكشخه؟
الوجد بسبب خوفها جاملته بـ ابتسامه
فيصل حس بعيونها الخوف ويدينها الي تفركهم ببعض من الخوف تقدم لها ونطق بهدوء وحنان : وجدي تكفين طالبك طلبه داخلً على الله ثم عليك تكفينن قولي لي وش فيك تكفين والله والذي نفسي بيده اني لو شفت ذره خوف بعيونك يحترق قلبيي قولي لي ولله مايصير لك شي بس قول لي !
الوجد حست انها بجيحه لما تستغفل فيصل ليش تستغفله ليش هو قدم لها كل شي تحبه ليش تجازيه كذا ؟! مايستحق !
التزمت الصمت
زفر فيصل ونطق بنبره تعرفها الوجد زين نبره التهديد والوعيد : اسمعيني زين ان كانك تخبين شي علي ياويلك وياسواد ليلك ان كان يخص علاقتنا حذاري يالوجد والله والذي نفسي بيده ان دريت مايصير لك طيب! معك اسبوع ماضبطتي وضعك انا بضبطه لك اسبوع معك تقدرين تصارحيني فيه وقتها مايصير شي الا بوقف معك لكن بعد الاسبوع دريت بشي يويلك !
الوجد تجمعت الدموع بعيونها ونزلت راسها نبرته وتهديده لها قاسيي عليها نطقت بغصه : مافي شيي
فيصل : ارفعي راسك وحطي عيونك بعيوني وقولي مافي شي!
فيصل يعرف الكذاب من عيونه "عوينات التسذوب "
الوجد رفعت راسها بس انظارها مارفعتها لعيونه ماقدرت تحط عيونها بعيون فيصل
فيصل تنهد : هاذا دليل انك مخبيه شي!
الوجد ماقدرت تمسك دموعها اكثر من كذا وانهارت من الهموم الي عليها فيصل يضغط عليها والمجهول من جهه ونطقت بوسط بكائها : مافيني شي خلاص لاتضغط عليي لو عندي شي بقول لك
فيصل مايقدر يقسى عليها اكثر من كذا وكل الي قاله مجرد كلام مستحيل يأذيها بـ كلمه حتى وصد عنها لانه يكره دموعها : امنيعيني من الدموع
الوجد مسحت دموعها وراحت تعدل الميكب الي خرب من الدموع
فيصل جلس على الكنب ومسك راسه ، يخاف عليها من ادنى حاجه كيف لو يدري ان الوجد ميته خوف من تهديدات المجهول
اخذ نفس طويل عريض يعبر عن ضيقته ماوده تسكت وماتعلمه بالي فيها يعرف ان وراها شي بس مو قادر يثبته يبي يعرف هالشي الي مخبيته عليه خلال اسبوع لان بعد الاسبوع هو بنفسه مايقدر يتحكم بأعصابه
رمى الشماغ على كتفه وفك ياقته والود وده يأجل روحته لـ بهاج بس بنفس الوقت مايبي يكسر خاطر الوجد ! قام
همس بـ : لااله الا الله الله يعدي هالاسبوع على خير
الوجد حطت راسها على التسريحه ضايقه فيها الدنيا ماتقدر تقول له شي تخاف منه ماتدري ان نيته يوقف معها ولايضرها بمقدار ذره !
حست الوجد بيد فيصل على ظهرها فزت ونطق : بسم الله عليك
الوجد تعدلت وتطالع اظافرها ، جلس فيصل على رجوله ومسك يدينها ونطق : وجدي ياعيون فيصل انتي والله ماعصبت الا من خوفي عليك واسف اذا قسيت عليك ماقصدت بس لعلي انفجرت انا اسف وان كان ماترضيك كلمه اسف انا مستعد املى صدرك بالاعتذارات !
الوجد ابداً مانطقت بحرف بس كانت تراقب حنانه معها وتناظر يدينه الي على يدينها
رفع يده لـ فكها يرفع راسها تطالع فيه ابتسم وهز راسه : عهداً علي يالوجد ماتجيك القسوه من طرفي !
الوجد ناظرت بعيون فيصل النتثين وهي تشوف الحب بعيونه نطقت : اسفه
فيصل : لاتتأسفين وانتي ماسويتي غلط ابيك تعلميني وش فيك عشان وقتها اقدر اتصرف لاتحديني اتصرف بغير طبيعتي معك
الوجد تنهدت : مافي شي صدقني
فيصل : بمشيها الحين عشان المكياج مايخرب بس ارجع واقول معك اسبوع
الوجد هزت راسها برضى قام فيصل وقبل جبهتها بحب وراح للمرايه حقت المدخل ينسف شماغه
والوجد تعدل ميكبها
فتح فيصل الدرج وميل راسه بأبتسامه من شاف بوكس الدبله والاسواره والسلسال
اخذهم معه واتجهه لها هي كانت مشغوله بشعرها وقف وراها تماماً
عقدت حواجبها الوجد وهي تشوف انعاسه بالمرايه وراها : شفيك؟
فيصل : بعدل نسفتي شفيك انتي متوتره؟
الوجد ابتعدت على جنب عشان يوقف جنبها ويعدل شماغه
حط يده على خصرها يرجعها مكانها : اشوف اشوف ارجعي مكانك
الوجد تناظر يده الي على خصرها وتوترت وصار كل تركيزها بشعرها من التوتر
فتح البوكس من ورا ظهرها عشان ماتشوف وابتسم وهو يشوف السلسال ونعومته الي تليق فيها
نزل البوكس وتقدم لها زياده وحط يدينه على كتوفها يبغى يلبسها السلسال
لانت ملامح الوجد وابتسمت وهي تشوف السلسال على رقبتها ويدين فيصل على رقبتها يسكر السلسال
رفع انظاره للمرايه وشاف ابتسامتها وابتسم
الوجد التفت له : فيصل احبك ياخي!
فيصل : وفيصل يحبك ويهواك ويهيم فيك
الوجد تهوي على نفسها لان العبره خنقتها ومشاعرها متضاربه
فيصل ضحك بخفه : ماتققنا تبكين!
الوجد حطت يدها على السلسال : مقدرر عجبني السلسال
فيصل : مايليق على عليك
الوجد مقدرت اكثر من كذا وحضنته
فيصل ابتسم وبادلها الحضن ونطق : لسى باقي لاتصيحين الحين
الوجد ابتعدت عن فيصل : الله في مفاجأت ثانيه !
فيصل سحب معصمها له وطلع الاسوارع ولبسها
الوجد : يالله قد ايش ذوقك حلوو ! يجننننن
فيصل : تستاهلين اكثر
الوجد ابتسمت بوسع ثغرها ونطق فيصل من شاف الغمازه : اسف بس مقدر
وتمت قبله الحب بالغمازه (اعاني والله من الشرح بس افهموها قبله الحب )
الوجد حمرت خدودها بحياء منه
فيصل : يلا عاد حافظي على اذكارك بنمشي
الوجد : اوك بروح اشرب مويه تبغى مويه؟
فيصل يقلد صوتها : لامابي مويه
الوجد ابتسمت : تمام
وراحت للمطبخ تشرب ماء من التوتر الي عشاته
فيصل وقف وحط بوكس الخاتم بجيبه ونطق: انتظرك بالسياره
الوجد وهي بالمطبخ : اوك انتبه على نفسك
فيصل ابتسم وطلع بس بالحقيقه هو واقف بوسط الممر تبع الفندق
الوجد لبست نقابها وعبايتها واخذت شنطتها وهي في قمه الفرحه مستانسه بالسلسال والاسواره
طلعت وهي مبتلشه بأزرار عبايتها رفعت راسها وحصلت فيصل واقف ويطالع فيها ويدينه ورا ظهره ويبتسم!
: شفيك؟
فيصل : قربي
الوجد ابتسمت وهي تهز راسها بـ "شفيك؟"
تقدمت الوجد لفيصل : وترتني شفيك وليش واقف هنا ؟
فيصل طلع البوكس من ورا ظهره وفتحه قدامها
حطت الوجد يدها على فمها بفرحه : ماصدق!
فيصل : صدقي هاذا لك ولااحد يلبسه غيرك
الوجد اجتمعت الدموع بعيونهاا: خيرر فيصل تحب تبكيني
فيصل ضحك من شافها تنط من الفرحه خربت برستيج الثقل !
تجاهلت الحواجر الي بينهم وكل شي وحضنته 
في هذا الاثناء المجهول كان يراقب تصرفاتهم ويشوف الحب والموده الي بينهم تاكد مليون بالميه انه مستحيل يخرب بينهم لان علاقتهم فيها تفاهم
بما ان مافي احد بالممر حط يده ورا ظهر الوجد ودار فيها وضحكه الوجد ماليه المكان!
نزلها ونطق : والله ضحكتك تسوى الدنيا ومافيها بس تكفين يالوجد لا تمحين هالضحكه بسبب سكوتك
الوجد ابتسمت : ماتروح ان شاء الله
فيصل مسك يدها : ان شاء الله
  الوجد ابتسمت وراحو
،
جوري طالعه من بيت ام طلال بعد مانقلت علوم واخذت منها علوم
تنهدت براحه لانها طلعت كل العلوم المخفيه تحت لسانها
طلال كان واقف واول مالمحها مسكها : تعالي تعالي
جوري اتسعت عيونها بصدمه من مسكته لها ونطقت : وجع توجع ذا الفره ابك انت ماعندك خوات استح على وجهك !
طلال : ماعندي خوات وانتي تعرفين ي نقاله العلوم
جوري : بسم الله الرحمن الرحيم انت وشدراك؟
طلال : علميني مين انتيي وليش شكلك وصوتك صغيرر بس اسمك ام جابر ؟
جوري : اقول فارقني بس لااجمع الجماعه عليك
طلال : اجل مافي روحه الا لمن تقولين من انتي
جوري : باحلامك تعرف من انا
طلال تنهد : طيب قـ....
ماكمل كلامه الا وجوري منحاشه!
ضحك على شكلها
،
الوجد بحضنها باقه ورد وهديه لـ نوره وتصورها وفرحانه فيها وتصور يدها "الخاتم"
فيصل : الحين لو قايله لي اشتريها لك مو احسن؟
الوجد : مو شكله المره الجايه اشتريها لي المره هاذي لنوري
فيصل : ماردك
الوجد ابتسمت ورجعت باقه الورد للمراتبه الثانيه وانتبهت لجوالها الي رجع يرسل بشكل متكرر ورا بعض مما ادى الي شكوك فيصل
صمتت جوالها وقلبته وسكتت نطق بشك : وراك شي انتي؟
الوجد : لا شدعوا بس انا وخوياتي نتفق بنطلع شاليه
فيصل عقد حواجبه : وليش ارتبشتي؟
الوجد : ارتبشتي يعني كيف؟
فيصل : يعني خفتي ليش
الوجد ضيقت عيونها : تشك فيني ؟
فيصل : اخسي اشك فيك
الوجد سكتت وفيصل حاول قدر المستطاع تعترف بس مقدر عليها وتركها على هواها مردها تقول له
الوجد تغير الموضوع : فيصل ليش شلت الحامل الازرق عن يدك؟
فيصل : استحيت اسير على الرجال ويدي عليها الحامل
الوجد : احس عاديي !
فيصل : عادي بس مابيه
ووقف قدام بيت كبير وشهقت الوجد : يونس البيت يفتح النفس مين بيته؟
فيصل نزل : بيت بهاج
الوجد نزلت وتتأمل جمال البيت وكبره : يجننن !
فيصل : ماشاء الله ، يلا امشي
الوجد : وي دقيقه بجيب الهدايا
فيصل : هاتي انا اشيله
الوجد فتحت الباب : مايحتاج
فيصل تقدم للوجد واخذ تقريباً كل الاغراض ماعدا بوكيه الورد كان مع الوجد
رن الجرس وفتحت الخدامه ومعها ملاذ ومحمد ونطقت الخدامه بـ : هلو
الوجد : هاي
فيصل : ابك بهاج وينه ومجلس الرجال وينه؟
الخدامه عقدت حواجبها مافهمت على كلام فيصل
بهاج جاء : ارحبب
فيصل صافح بهاج : البقى
بهاج  : اقلط اقلط حي الله من جانا
فيصل : الله يبقيك
بهاج : وشلونك ي ام محمد ؟
الوجد ماكانت تدري انه يقصدها وهمست : مين ام محمد؟
ضحك فيصل من فهاوه الوجد ونطق بهاج : اقلطي عاني نوره داخل نتنظرك
بهاج اخذ فيصل لـ مجلس الرجال وجلست الوجد على رجولها تسلم على محمد وملاذ
: كيفكم ؟ وكيف ماما نوره؟
ملاذ ومحمد : طيبه
الوجد ضيقت عيونها ونطقت بممازحه لهم : اذا انتم شقيين مع ماما نوره مافي هديه
ملاذ : حمودي يبكي ماما
ضحكت الوجد ونطقت : خلاص بعطي ملاذي شطوره ماتزعل ماما
محمد : ملاذي تزعل بابا
الوجد : طيب اعطيكم الحين وتكونون مؤدبين مع ماما نوره وبابا بهاج؟
محمد وملاذ : ايوا
ابتسمت الوجد واعطتهم الهدايا ودخلت
نوره تبخر وشافت الوجد وفزت : اهلاً !
الوجد ابتسمت : هلابك
نوره تقدمت تسلم على الوجد : شلونك شخبارك وش جديدك
الوجد : والله بخير وانتي كيفك؟
نوره : بخير دامك بخير ي رب لك الحمد
دخلت الخدامه ومعها بوكسات حلا جايبتهم الوجد ونطقت نوره : ليش مكلفين على نفسكم
الوجد : مامن كلافه والله تستاهلون وهاذي هديه مني لك
مدت بوكيه الورد
نوره : الوجد والله مالها داعي
الوجد : والله تستاهلين
نوره اخذت البوكيه وحضنت الوجد : يعمري انتي مشكوره ماتقصرين
الوجد ابتسمت ونطقت نوره : حياك الله
الوجد : حياتيي والله الله يحيك
وجلسو وبينهم القهوه والحلا والسوالف تاخذهم وتجيبهم
الين قالت نوره : تصدقين بنصحك نصيحه يعني
الوجد عدلت جلستها بأنصات ونطقت نوره : مهما كانتي تتعرضين لتهديد ولا شي لاتسكينن قولي لاي احد يتصرف  !
الوجد عقدت حواجبها من النصيحه الي بوقتها : طيب اذا الي اثق فيه عصبي
نوره : مو مشكله عاديي بيعصب شوي وينفك اتني علميه احسن من يكتشف لانه بيصير لك شي لايذكر من بشاعته
الوجد : ان شاء الله ، نوري بطلبك شي
نوره : لك عيوني سمي
الوجد : صحبتي تطلقت
نوره حطت يدها بصدمه : يعمري ليش!
الوجد : احسن لها حنا قلنا لها
نوره : يمه منك وجيد مو زين تخربين بيتها !
الوجد : هو ماكان حلو معها كان يضربها ويقذفها وقلنا لها انفصلي عنه قبل تجيبين عيال لان حرام تضيع عمرها مع واحد سكير نكير والعياذ بالله
نوره : انا معكم وادعمكم بالقرار هذا 
الوجد : اي وانا قلت بنسوي حفله لها وانتي معزومه
نوره : لاشدعوا الحفله خاصه فيك وفـ صحباتك
الوجد : نوره تكفينن والله حبيتك مقدر احس باخذ سنابك
نوره : ابك سجلي عندك
الوجد بفرحه اخذت سناب نوره وفيصل محذرها مليون مره لاتكون خفيفه بالمره وتاخذ سنابات البنات ! الوجد حتى موظفه الاستقبال ماتركتها
الوجد : المهم نهايه الاسبوه تجهزي معزومه انتي وملاذي وحمودي مالي دخل تجين ولا بزعل !
نوره : والله مستحيه منكم مالها داعي
الوجد : والله ينوري ان تجين حلفت
نوره : اجي بس من قطه
الوجد : مدفوعه القطه انتي بس تعاليي نوريي والله
نوره ضحكت : خلاص ان شاء الله
الوجد بفرحه : الحمدلله
،
اما عند فيصل وبهاج يحشون بخلق ربي ماخلو احد بحاله ويشربون قهوه ويحشون ومستمرينن !
جاء العشاء ولازالو يحشون ويسولفون ونوره والوجد سوالف وضحك ووناسه
بعد ماخلصت مواضيع بهاج وفيصل الي مالها داعي جلسو يطالعون ببعض
بهاج بضحك : انا اعاين وهو يعاين
فيصل ضحك ونطق : يولد والله انك سامج
بهاج : يسعد مسائك هاذا من ذوقك
فيصل حط يده على صدره : لي الشرف
بهاج نفض ثوبه : الحمدلله والشكر والله مشكله العشرينين
فيصل : الحمدلله والشكر اشوا من الثلاثيني الجاد
بهاج ابتسم بوهقه : شسمه اسمع خل ابرر موقفي عطني وقت
فيصل : مافيه مافيه وقت بسرعه برر
بهاج : الثلاثيني ناضج ومثقف
فيصل ضحك ونطق : بالله جتك ازمه الورده الحمرا؟ "🌹" صرت تحطها يالثلاثيني؟
بهاج : لا ترقيت لمرحله الاباء ايموجي هاذا "👍🏻"
فيصل : اب يسلك لعياله 
بهاج : خطاء اب يسلك لجميع
فيصل ضحك ورجعو يعاينون بعض يدورون سالفه الين جت رساله عل جوال فيصل وشاف الساعه واتسعت عيونه بصدمه من شافها ١٠ اليل فز : اخو شويهين
بهاج : ابك علامك روعتنا
فيصل : الساعه ١٠ !
بهاج . اي عادي واذا ؟
فيصل : عندي اشغال قد شعر راسي توصي على شي؟
بهاج قام : ابد سلامتك
فيصل : فمان الله
بهاج : فمان الكريم
قام فيصل واتصل على الوجد 
،
اتصل جوال الوجد وردت : هلا
فيصل : اسمعي انا برى انتظرك
الوجد : فاصولياء! بدري
اتسعت عيون نوره وهمست : هاه؟ فاصولياء؟!
الوجد ضحكت على رده فعل نوره واشرت لها بمعنى اصبري
فيصل : فاصولياء يقول قومي لادخل عليك واشيلك بتبع مجرى بهاج معلمني طرق كيف اتعامل مع البنت العنيده اشيلها على كتفي وانتهينا
الوجد : وش هالطريقه المخيسه ماحبيت انت اوت 
فيصل : ترى اجيك
الوجد : يوهه طيب طيب جيت
فيصل : انتظرك
قفلت الخط والتفت على نوره شافتها ميته ضحك
حطت شعرها ورا اذنها بأحراج ونوره مستمره تضحك نطقت الوجد تشاركها الضحك : حتى انتي تسمينه بعاج
نوره : كذب كذب
الوجد : عيني بعينك
نوره تطالع السقف : واو الشمس جميله
الوجد ضحكت لان نوره تضيع الموضوع : المهم تبغين شي؟
نوره قامت وحضنت الوجد 
الوجد : صدق من قال ام دميعه ليش تبكين
نوره تمسح دموعها : مدري ونستيني اليوم وحسيت اني تعلقت فيك
الوجد : نوريي ترى ببكي خير فاضت مشاعري
نوره : لالا تبكين خلاص انا بكيت مايحتاج نبكي كلنا لان لو بكيت والله مانسكت!
الوجد : بس عشانك ببكي عند فيصل
نوره ضحكت
الوجد : الاسبوع الجاي موعداً الشاليه
نوره : ابشري من عيوني
الوجد : اسمعي واذا تقدرين تجيبين ابو سالم وام جدايل
نوره : نجول وصويت
الوجد : ايي مع نقاله العلوم غدير نحتاجها ل ام جابر
نوره  : ان شاء الله
الوجد : يلا باي
نوره : ياهلا
رحت الوجد وهي تلبس نقابها
،
فيصل متكي على السياره ومعه بهاج
فيصل بيده الدخان ينتظر الوجد وبهاج تارك الدخان ٤ سنوات بفضل الله ثم نوره وقاعد ينصح فيصل بس فيصل مايسمع النصايح !
بهاج ؛ كيفك والله ي خوي لكن اسال مجرب ولا تسال خبير اسالني انا عن اضرار الدخان اني عانيت سنين حياتي كلها صدر وربو وملعنه خير
فيصل : ان شاء الله نتركه
بهاج : اتركه الحين احسن من يصير بينكم ورعان ويعيشون ببيئه غير صالحه
فيصل تنهد بضيق: يخوي حاولت عشان الوجد بس ماقدرت خفت اضرها وصرت ابعد وادخن
بهاج : ايهه فكر فيهاا !
فيصل هز راسه بموافقه ورفع يده يناظر ساعته : وينها صيفت علينا 
بهاج : تلقاهم يودعون بعض هذا اقل شي يبي لهم ربع ساعه
فيصل حط الدخان بفمه ونطق : الله يعين
بهاج رفع راسه وشاف الوجد طالعه من الباب وفيصل مو منتبه لها وانسحب بهدوء وراح
تعدته الوجد وشافت فيصل متكي على السياره وبيده السيقاره وكشرت بضيق تقدمت له وضربت يده وطاحت السيقاره
فيصل كان يهوجس ومو حاس فيها الا لما ضربت يده وطاحت السقاره ناظر فيها بصدمه : ليش؟
الوجد : تستاهل شي مو كويس  !
فيصل : معلينا علامك صيفتي علي؟
الوجد: تكلم معاي كويس وش يعني الكلمه هذي؟
فيصل ابتسم : يعيني ليش تأخرتي؟
الوجد : يوه اسكت لاابكي عليك 
فيصل : افا افا علامك
الوجد : نوري بكت وكنت ببكي معها
فيصل رفع حواجبه بنقد : الحمدلله والشكر عندكم مخزون دموع زايد
الوجد : ايي عشان كذا لازم نفضي المخزون
فيصل : اركبي اركبي الله يستر عليك
الوجد ضحكت وركبت وركب فيصل السياره ونطق : نتلها للديره؟
الوجد : على اني اكره الديره بس وحشتنيييي ستيلا!
فيصل : اعقب من سوسوه ذي؟
الوجد : ناقتي ستيلا !
فيصل كشر بمزح : اويني عنتس ي شقحى صارت سوسو
الوجد : ايش اسمها؟
فيصل : الناقه الي اعطيتك اسمها شقحى
الوجد عقدت حواجبها : حرام عليك ليش اسمها كذا وهي كتكوته !
فيصل : لايابوك لا ماهي بكتكوته ذي شقحى
الوجد : والله انك ضالمها ستيلا تجنن
فيصل : يبوك لو تدرين انها مسببه ارتجاج براس مازن عشان كذا طلع دلخ
الوجد : يمه ايش سوت؟!
فيصل : ماسوت شي هي سنافيه حبت تدغدغ مازن
الوجد : قلت لك انها كتكوته
فيصل : صح صح الوكاد بنمر الفندق ناخذ عفشك ونعود للديره
الوجد : تمام 
مده الطريق ووصلو للفندق ونطق : خلك هنا
الوجد : لا والله اخاف تنسى شي بروح معك
فيصل : ماردك ي بنت الاجاويد دندني وغني وامشي
نزلت الوجد جوالها على الطبلون ونزلت مع فيصل
طلعو للغرفه وفتحها فيصل بالكرت ودخلو
الوجد تجمع الميكب وفيصل بالمطبخ يشرب الماء يروري عطشه
فيصل : اسمعي بروح شوي واجيك الباب سكريه وراي
الوجد دب بقلبها الخوف من تذكرت المجهول : لا ليش تروح؟
فيصل : جوالي مدري وين هوا داره دورته هنا مالقيته قلت ادوره بالسياره
الوجد بخوف : طيب لاتتأخر
تقدم فيصل وحط يدينه على وجهه الوجد : شفيك ي عين ابوك ماعاد انتي الوجد الي اعرفها؟ ليش الخوف !
الوجد : مو قصه خوف بس يعني من باب اني اتطمن عليك
فيصل : لاتخافين ماراح اطول شوي واجيك
الوجد هزت راسها برضى والتزمت الصمت وابتسم فيصل وطلع
وارتبكت الوجد من طلع وصارت ترجف وتدور جوالها !
نزل فيصل وفتح باب السياره يدور جواله وجوال الوجد  على الطبلون مايسكت من رسايل ومكالمات لا نهائيه
عقد حواجبه بتعجب من المكالمات الي ورا بعض وسحب الجوال وشاف الرقم غير مسجل عندها ورد بصوته الرجولي وبغضب : الو؟
المجهول من سمح صوت فيصل الرجولي والحاد والمليان غضب انقبض صدره والدم وقف بجسمه من الرعب الي عاشه بصوته بس كيف لو يواجهه!؟
تنهد فيصل وكرر كلامه بنفاذ صبر : الوو؟!
التزم الصمت المجهول ونطق فيصل : لابوكم لابو الي يرد عليكم لاشوفك تتصل على هالرقم ! فارق
وقفل الخط ورمى الجوال بالمرتبه بغضب لان فيصل يعصب بسرعه وعصب لان المتصل مارد ولقى جواله واخذه ورجع للوجد
دخل معصب ونطقت الوجد : شفيك؟
فيصل استوعب ونطق : مافي شي
الوجد : معصب ليش؟
فيصل : ماني معصب امشي امشي
الوجد : اوك
اخذ اغراضها ونزل معها : جوالي وين؟
فيصل: شفته بالسياره 
الوجد : حلو
ونزلو وركبت الوجد وفيصل حط الاغراض بـ صندوق السياره وركب وعلى طريق الديره
الطريق طويل ومظلم ومافيه نور غير انوار سياره فيصل والجو بارد وصوت الشيلات القصير والصمت سيد الموقف
كل الطرفين ساكتين محد منهم سأل الثاني عن همه !
الوجد كانت تفرك يدينها ببعض وتفكر بالمجهول الغربب وفيصل كان يسوق بيد وحده ويده الثانيه مصابه بس يقدر يحركها وكان يناظر الطريق ومايرمش لانه يهواجس بخوف الوجد في الفتره الاخيره !
ناظرها بطرف عين وشاف توترها وخوفها وواضح تفكر بشي عواقبه مالها اول وتالي
حط يده بين يدينها عشان ماتفركهم وهمس : لاتوجعين يدينك
سحب يدها من يدها الثاني ومسكها
الوجد مانطقت بحرف بس تطالع يديها الي ماسكها فيصل
مسافه الطريق ووصلو ووقف سيارته قدام بيت ابوه
نزل ونزلت الوجد بتروح لـ بيت ابوها لكن مسك عضدها
التفت الوجد وعقدت حواجبها
: وين رايحه؟
الوجد : رايحه انام الساعه ١
فيصل : تستهبلين؟ عندك رجال طول بعرض !
الوجد : فيصل والله عارفه انك رجال طيب وش المطلوب؟
فيصل : وين رايحه هناك ومسكنك من مسكني
الوجد : فيصل لاتنسى الي صار بيني وبين ام نواف
فيصل : مانسيت ولاراح عن بالي ومن اليوم ورايح بتنامين عندي !
الوجد : مقدر انا اتجنب المشاكل
فيصل : ماختلفنا بس اليوم تنامين زيك زي اي بنت متزوجه مشيتها الشهور الي فاتت !
الوجد تنهدت : مابغى
فيصل نزل لمستوى فخوذها وشالها على كتفه زي ماعلمه بهاج ونطق : تبين وغصب بعد
الوجد تضرب ظهر فيصل وتصرخ : نزلني والله انك مو صاحيي
فيصل ضحك ونطق : جدي جاء على حسك
الوجد : نزلنيي والله يفضحنيي
فيصل : اعلى مابخيله يركبه
تقدم الجد وهو معصب من صوت الوجد الي وصل لاخر الحاره : وين حنا عايشين يومنتس تصارخين اخر هاليول شكلتس تدروين رجال
الوجد اتسعت عيونها بصدمه وضربت فيصل ونطقت : نزلنيي
فيصل : مايحتاج تدور جال ورجلها مغنيها عن العالم
الجد : نزلها نزلها فضحتنا
الوجد : نزلنيي احس انكتمتت مايوصلني النفس
فيصل : مافي نزله
الجد : اقولك نزلها لااثور فيك
فيصل : زوجتي وانا ابخص فيها
فيصل تجاهل الجد وقفل سيارته ودخل بيته والوجد مستمره تهاوش
فيصل بضحكه : ترى ابوي بيقوم التزمي الصمت
الوجد : بسكت عشان ماانفضح بس!
فيصل : ايهه ادب
الوجد : ترى تصارخ
فيصل ضحك وفتح باب غرفته ونطق : تقدرين تصارخين الحين
نزلت الوجد ونطقت : والله مايتركني جدي واعرفه !
فيصل : اتحداه كانه رجال وعليه الكلام يفتح فمه ويضرك بكلمه
الوجد ابتسمت ونزلت راسها  : لاماتفقنا كذا
فيصل حط اصبعه على فكها ورفعه : لاتحرميني من الابتسامه لاتنزلين راسك اذا ابتسمتي
الوجد تعرف فيصل اذا ابتسمت وطلعت الغمازه مايسمك نفسه : مقدرر
فيصل : تقدرين يلا 
الوجد مقدت تمسك ابتسامتها وابتسمت وطلعت الغمازه
سرعان ماتحولت ابتسامتها الي خجل من حست بشفايف فيصل على خدها
فيصل : مقدر عند الغمازه اضعف
الوجد ضحك بخفه
الباقي عاد شدخلنا فيهم انا وانتم؟ ولاتبون ندخل الخصوصيه؟عيب عيب مازين هذا الكلام ،، ماعندي هالبربسه والرومنسيه يلا سلم على الاهل مافي تفاصيل🏃🏻‍♀️
،
مجلس العم محمد - الضحى
جالس العم محمد مع حرمته وعياله ماعدا عصافير الحبب بينهم القهوه والشاهي والضحك والفه والمحبه الي بينهم تدرس
ابو نواف يشرب القهوه : وين فصيل اشوف سيارته برى لكن هو وينه؟
شيهانه : اظن انه عند جوجي
ام نواف كشرت : سارقه قلب ولدي
ابو نواف ضحك : وش احلى من الحب الي بالحلال؟ دامه حلال ولاهو عيب ولا حرام خليهه يستانس معها دامهم يحبون بعض
فهد : نعم هذا صحيح، وأنا أتفق معك! الحب ليس حرامً، ولا هو عيب، فافعل ما شئت فهو جائز !
شيهانه : يونسس كلام فهيدانن
ضحكو كل الي بالمجلس ونطقت ام نواف : الا نواف متى يجي؟
فهد :لا أعلم لكن التخمين هو أن الإجازة ستكون الأسبوع المقبل
ابو نواف : اي صادق فهيدان يمكن
شيهانه  : وبتال ومهاوي متى تمايم سهم؟
ام نواف : عمتي تقول متى ماطلعت من النفاس او قدرت تمشي ذاك الوقت نسوي لها لانها جايبته عمليه المسكينه ماتقدر تمشي
شيهانه : يوهه ي عمري مهاويي طيب جيبوها لنا
فهد :تعيش مع والديها خلال هذه الفترة، ويعرفون كيف يتعاملون معها
ابو نواف : وهو صادق فهيدان اهلها ادرى بها
اذن الظهر ورددو ورا الاذان بهمس وخلص الاذان وهمسو بـ :اللهم رب هذه الدعوة التامة، والصلاة القائمة، آت محمدًا الوسيلة والفضيلة، وابعثه مقامًا محمودًا الذي وعدته
قام ابو نواف : لااله الا الله قم ي فهيدان نصلي الظهر ونرد نلقى الغداء والم
فهد : حسناً ي ابي
ام نواف : تم
وراح ابو نواف وفهد للمسجد القريب من عند المزرعه
شيهانه وام نواف صلو وجلسو بالمجلس
،
الوجد حاطه راسها على صدر فيصل ومعها جوالها تقلب فيه
فيصل يلعب بشعر الوجد الرطب : متروشه وجالسه عند المكيف؟
الوجد : المكيف دافي مايضر
الوجد تقلب بجوالها طلعت لها صورتها وهي لابسه فستان قصير وعاري الاكتاف وكانت بالبيرثدي حق خيال
هي نفسها الصوره الي مع المجهول  !
فيصل شاف الصوره وعقد حواجبه بغضب خفيفه : وش هالصوره !
الوجد : صورتي
فيصل : عارف انها صورتك لكن وش هالبس الي مايرضى الله ولايرضيني
الوجد : ماعرفف كيف لبسته طيب بسألك
فيصل : سمي
الوجد قامت عنه ونطقت : لو الصوره شافها احد غيرك وش تسوي؟
هي قالت كذا عشان تشوف مدا انفعاله اذا عرف ان هالصوره مع المجهول
فيصل كشر بغضب : بفقع عيون الي يشوفها !
اتسعت عيون الوجد بصدمه لان فيصل ماعنده مشكله يفقعها مثل ماكسر يد مشاري!
فيصل : شفيك ارتبكتي ؟
الوجد : هاه؟ لا ولاشي
فيصل ضيق عيونه بشك : مخبيه شي انتي معك ٦ ايام ! نقص يوم ولاعلمتيني
الوجد تشتت انظارها : لاشدعوا مافي شي
فيصل : اتمنى ! المهم بقوم اتروش وبشوف اذا الحق على الصلاه
الوجد : تمام وانا بنزل تحت
فيصل هز راسه برضى ونطق : تجنبي المشاكل
الوجد : اوك
ابتسم فيصل وراح متجهه للحمام يكرم القارئ ..
اخذت الوجد جوالها وحطته بجيب الجنز ونزلت من الدرج وهي تلعب بشعرها الرطب عشان ينشف
،
المجلس مفتوح على الدرج التفتت شيهانه من شافت الوجد وابتسمت ووقفت : ارحبيي ي زوجه اخوي ارحبييي
الوجد ابتسمت ونطقت : السلام عليكم
ردت السلام ام نواف من غير نفس : وعليك السلام
شيهانه : تعالي وين مختفيه كل امس!
الوجد : والله مع فصفص
رفعت حاجبها ام نواف : اسمه فيصل
شيهانه تنهدت من شافت امها تحاول تحارش الوجد نطقت تلطف الجو : اجلسي انا بقطع الفواكه بما ان الغدا مطول تعالي معي
الوجد براسها حرش : تمام دقايق واجيك 
ابتسمت شيهانه وراحت للمطبخ تقطع تفاح
قامت الوجد بهدوء وجلست قدام ام نواف على الطاوله ونطقت بذوق واسلوب وهدوء : والله اني عادتك مثل امي ممكن اعرف وش سبب هالعداوه الي بيني وبينك ؟
ان نواف : لاتعديني امك ماني بحاجه لك ماعندي بنت غير شيهانه
الوجد : الله يخليها لك عطيني سيب والله لو اني غلطانه بحق لااعتذر بس مافي سبب اني اعتذر لك !
ام نواف بأنفعال وقفت : تصاوبين ولدي وتبيني اعذرك؟ تخسيننن
الوجد ماتحملت انفعالها ووقفت قبالها وانفعلت : وتحسبيني بعتذر لك؟ انا بنت تركي وهند مااعتذر لناس بدون سبب !
ام نواف رفعت يدها وصقفت الوجد كف : غصب تعتذرين
فيصل كان ينزل من الدرج وسمع الهواش ونزل على الكف وشافه وتقدم وسحت الوجد ورا ظهره : شفيك يمه ؟ مانتي شايفتها زوجتي ؟ تضربينها ليش!
الكف عور خدها الناعم وبكت هي احترمت عمر ام نواف وماردت الكف !
ام نواف : قلت ادبها علي
الوجد بدموع : ليش اقل ادبي معك وانا معتبرتك امي طول فتره غياب ماما حتى ماغلطت بحقك غير اني قلت بنت تركي وهند ماتعتذر لناس بدون سبب وين قله الادب بالموضوع
فيصل غمض عيونه من سمع صوتها الي واضح باكيه : يمه اسمعيني زين غلاه الوجد من غلاتي كانك تكرهين الوجد اكرهيني معها ولاتضرينها
ام نواف : والله الي يقل ادبه معي اصفقه واصفق الي جابه
الوجد كلش الا اهلها طلعت من ورا ظهر فيصل : اتحداك تلمسين ماما والله مااتركك !
ابو نواف راجع من المسجد وفهد راح لـ اخوياه : يالله خير ان شاء الله
فيصل رجع الوجد ورا ظهره ونطقت ام نواف : بنت اخوك تقلل ادبها عليي
ابو نواف بحنان : لالا بنت تركي ماتسويها
الوجد كانت تبكي حنان فيصل وابو فيصل يبكيها
فيصل : سوء فهم ماصار شي
ابو نواف : الحمدلله
فيصل سحب الوجد وجلسها على جنبه وان نواف وابو نواف جنب بعض
الوجد منزله راسها تحاول قدر المستطاع تمسح دموعها وشعرها على وجهها ماتبغى احد يشوف دموعها
فيصل رفع شعرها وحطه ورا اذنها وشاف اثار الكف وكشر بضيق وهمس : اسم الله عليك
الوجد دمعت وقالت بينها وبين نفسها : افف فيصلل حنانك هاذا يبكيني
فيصل ضمها على جنب وقام : شوي واجيكم
ابو نواف : يوليدي لاتبطون الغدا جاي
فيصل : معليك بس شوي
اخذ الوجد معه وطلع للدور الثاني وفتح باب غرفته وهو ساكت وجلسها على السرير وجلس جنبها وضمها
: وجدي يابوك انتي لاتبكين
الوجد شفهت وهي تبكي : مقدرر تظلمني وتمد يدها علي وماقدر اسوي شي لانها كبيره كبر ماما !
فيصل : امسحيها بوجهي
الوجد : وجهك صار منشفه من كثر ماتمسح اغلاط الناس!
ضحك فيصل ونطق : حتى وانتي تبكين تجلدين ولاتبالين ؟
الوجد ضحكت وهي تبكي : شسوي فيك
فيصل شاف ضحكها مع بكائها ونطق : اغرب انسانه تبكي وتضحك
الوجد ضحكت : وصلت لهالمرحله وش نسوي
فيصل : مرحله غريبه والله
الوجد : باقي ماشفت شيي
فيصل ضحك : لااله الا الله الله واحد كل هذا وباقي ماشفت شيي
الوجد عقدت حواجبها بعصبيه : ورع ماعطيتني حقي ابكي ليش؟
فيصل : لاني ماحب دموعك
الوجد : ولو خلني ابكي ولاتضحكني ثاني مره
فيصل : مهبوله انتي تحبين البكي ليهه
الوجد رفعت كتوفها : كذا احبه زي ماحبك
فيضل ابتسم وضمها بقوه : انتي كذا تبيني ادخلك بين ضلوعي
الوجد : هلب مي لااستطيع التنفسس
فيصل بعدها عنه ونطق : بفكك هالحين لكن وش يفكك مني بعدين
الوجد : الله يستوررر
ضحك فيصل وانقطع الضحك من جاه اتصال من امه رد ونطقت : تعال الغدا
فيصل : ابشري جيت
قفلت الخط والتفت على الوجد ونطق : الغدا
الوجد : مابغى
فيصل حط الجوال بجيبه : مو على كيفك تمشين معي ولا ترى بستخدم طريقه بهاج 
الوجد اتسعت عيونها بصدمه : يعني حركتك امس من التستس بعاجوه !!
فيصل : بعاجوه على قولتك بدخله مع ام صبحي وام جابر لانقاذ العلاقات
الوجد ضحكت ومسك يدها وطلع .
،
على طاوله الطعام
ابو نواف : وينه هذا تاخر؟
ام نواف : الظاهر يراضي هالجنيه
شيهانه : من حقه زوجته شريكه حياته
قطع نقاشهم نزول فيصل من الدرج وماسك الوجد : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
تقدمو فيصل والوجد ونطق فيصل : الله ريحه الاكل تشهييي
شيهانه : اكيددد لاني انا سويتها
فيصل : لو انتي قايله الشغاله اصدق لكن انتي مستحيللل
ضحك ابو نواف : جامل اختك
فيصل جلس : ذبحنا المجامل
شيهانه : والله تجين ي جويجه جنبي
الوجد : ماقول لا بجلس جبنك بعد اذا ممكن بحضنك
شيهانه : لا الحضن خليه لفيصل
ابتسمت الوجد بحراج وشرق فيصل بالبن وسكت ابو نواف
التفت شيهانه من شافت وجيههم الي قلبت ونطقت ببرائه : وش؟
الوجد جلست جنب شيهانه : ماصار شيي
فيصل : تغدي تغدي الجوع لاعب بتس
الوجد عقد حواجبها تشوف تغير لهجه فيصل مع شيهانه يتكلم معها ب التساء والوجد ب الكاف
ابو نواف : تغدو وعينو من الله خير
اتصل جوال الوجد ورفعت الجوال وتنحنحت بربكه ونطقت : برد عليها واجي
فيصل : تغدي عقبها روحي
الوجد : ضروري
شيهانه : تغدي يمكن غلطان لانه رقم مو مسجل
الوجد : هاذي خيال
فيصل ضيق عيونه بشك وقامت الوجد وراحت
فيصل من سابع المستحيلات ينبش وراها فـ ماقام ولحقها يحترم خصوصيتها
ام نوتف : هات صحنك ي فيصل اغرف لك
فيصل مد الصحن وباله مشغول بالوجد !
،
الوجد مدخله اصابعها بشعرها وتمشي بتوتر : خيرر !
: على فكره شفت امس الخاتم الي اعطاك فيصل بالممر
الوجد : طيب ؟ وش المطلوبب
: بس حبيت اقول لك جوالك انتبهي له امس رد علي فيصل
الوجد دب بقلبها الخوف : متى؟
: امس تقريباً الساعه ١١ اليل
الوجد : اففف
: عموماً حولي لي الفين ريال
الوجد اتسعت عيونها بصدمه : من وين اجيبهم اذا مكافأتي مانزلت !
: دبري عمرك ولا صورك توصل لفيصل
الوجد : منين اجيبهممم تستهبل مقدر حتى اطلب فيصل!
: طيب بشفق عليك واعطيك فرصه ثانيه
الوجد : ايش؟
: تطلعين معي
الوجد : تستهبل؟ اتمنى تستهبل انا متزوجه ي مسلم فكنيي خلاص ترى مقدر اتحمل تهديدك اكثر من كذا بعلم فيصل
: علميه ماختلفنا لكن اذكرك ان كل الطرفين متضررين من فيصل انا وانتي مصيرنا واحد بيد فيصل
الوجد : لا مو واحد انا غير وانت غير!
ضحك : تعجبني برائتك تغرقيني بحبك
الوجد تنهدت : لاحول ولا قوه الا بالله طيب بسألك ممكن اعرف اسمك؟
: بس ؟ تامرين امر تقدرين تسميني ماجد
الوجد : طيب ي ماجد يرحمم والديك فكني تكفى
ماجد : مافي فكه مني الين يرتبط اسمي بأسمك !
الوجد : طيب مين الي سلطك علي!
ماجد : شفتك بالمول مع خوياتك واخترقت جوالك وعندي صورك كلهاا انتي وخوياتك كلها
الوجد : طيب لاتضر صحباتيي
ماجد : انا مااضر انا ابيك  
الوجد اجتمعت الدموع بعيونها : وانا مابيك انا ابغى فيصل
،
فيصل ماقدر يجلس مكتف الايادي والوجد مختفيه : كأنها طولت؟
شيهانه: ترى هي وخيال يجلسون بالساعات يسولفون !
فيصل قام : ماقتنعت
ابو نواف : اتركها خلها تسولف مع خوياتها
فيصل : يمكن محتاجه شي بروح لها
شيهانه : اجلس انا اروح
فيصل : خليك
وراح لها وسمع همساتها ودخل بهدوء وشافها معطيته ظهرها وتبكي وهي تقول : ماقدر اطلع !
عقد حواجبه فيصل بعصبيه ونطق : من تكلمين ؟
الوجد التفت بخوف وطاح الجوال منها وشهقت
فيصل اخذ الجوال وحطه بأذنه ونطق بغصب : الو؟
الوجد من الخوف مانطقت بحرف وبكت
مارد ماجد وقفل الخط والتفت فيصل للوجد الي تبكي ونطق بحده : تطلعينن مع مينن !!
الوجد كش جسمها بخوف منه ونطقت برجفه : مع البنات
فيصل مسك عضودها ونطق بحده : وليش تبكين اذا مع البنات !
الوجد بدموع وخوف : اصرو علي وانا ماحب احد يصر عليي
فيصل بصراخ وعصبيه : مو عذرر ! تكلمييي بسرعه لا افلم فيك واكتشف الشي الي مخبيه غصب عنك !
الوجد هزت راسها بنفي وهي تبكي : فيصلل
فيصل تنهد : طيب تكلمي
الوجد بدموع : وش اتكلم عنهه انت قاعد تخوفنيي
فيصل مسح على وجهه وجلس : لاحول ولا قوه الا بالله
الوجد : عطني جوالي
فيصل رفع انظاره للوجد : وليش خفتي على جوالك هالقد؟
الوجد بدموع : صحباتي وماما اكيد بيكلموني
فيصل : وان قلت لك مافي جوال الا وانتي معترفه
الوجد : ماني طفله عندك تاخذ جوالي !
فيصل : بحركاتك ذي اقنعتيني انك اقل من طفله بعد
الوجد : طيب طفله واقل من طفله وكل شي بس عطنيي جوالي تستهبل ؟ بابا مااخذ جوالي كيف انت تاخده !
فيصل : امشي تغدي وياويلك تظهرين لـ احد ان بيننا شي
الوجد : مابغى اتغدى خلاص فكني انت الثاني
فيصل : قدامي بالوجد امشي بالطيب ولا والله لاامشيك غصب
تأفأفت الوجد ومسحت دموعها وطلعت من الغرفه وفيصل يمشي وراها
اخذ جوالها وحطه بجيب الثوب ونزل من الدرج وهو يشوف كميه الزعل الي بالوجد
لان بطبيعه الحال مال امه دخل ياخذ جوالها!
جلست الوجد وهي معصبه وفيصل جلس قبالها وكذلك معصب
ابو نواف : عسى ماشر يالوجد علامك معصبه
الوجد ناظرت فيصل ونطقت : لا ي عمي مافي شي
شيهانه بهمس : بنت وش صاير!
الوجد بهمس : مدري عن اخوك
فيصل : تغدو واتركو الحش على جنب
الوجد اخذت ملعقتها وصارت تقلب بالاكل تفكرر كيف تاخذ جولها من الجبل فيصل !
اذا اتصل ماجد ورد فيصل بتروح فيها الوجد
فيصل ماياكل كان يناظر لتصرفات الوجد الغريبه واضح في شي مشغل بالها ولا ليش كميه هالهواجيس؟
ابو نواف : فصيل سمعت انك داخل المداهمه 
ام نواف : صدق؟؟
فيصل شال انظاره عن الوجد والتفت لـ ابوه ونطق : اي
شيهانه : ليش ؟
فيصل : في مجرم اظن اسمه مجيد مدري ماجد شي زي كذا
طاحت الملعقه من يد الوجد من سمعت اسمه وان فيصل يعرفه ! جت نهايتك يالوجد اعترفيي
التفت فيصل لها من طيحت الملعقه وعقد حواجبه بشك
همست بـ : معليش
وقامت تاركه غداها على شكله مااكلت شي
ناظرها فيصل الين اختفت عن انظاره ونطق ابو نواف : اكلت البنت بنظراتك !
فيصل قام : عن اذنكم
ام نواف : اذنك معك انتبه على نفسك
ابو نواف : يويلدي واضح بينكم شي بالله لاتروح لها وانت كذا معصب رح اطلع برى البيت غير جو وعقبها رد
فيصل هز راسه برضى وطلع وجلس بسيارته
ابو نواف قام: ابوي يبني تبون شي؟
ام نواف : سلامتك
،
مجلس الجد سلطان  ..
الجد : حي الله من جانا
ابو فارس : الله يحيك
ابو بتال: شلونكم وشلون الاهل وانت ي فارس شلونك؟
فارس نزل الفنجان : والله على ماتحب
ابو نواف : هالحمدلله
ابو فارس : والله جيتك بهاليوم الزين جيت اقول لكن ان ولدي فارس طمعان بنسبكم
ابو بتال وابو نواف : هاذي والله الساعه المباركه
الجد كشر  والتزم الصمت
ابو فارس : ولدي مسمي مصلي ويبي بنتكم العنود على سنه الله ورسوله هو جاكم من الباب
الجد : بنتي العنود مخطوبه
اتسعت عيون فارس بصدمه هو متاكد انها مو مخطوبه كيف كذا !!
ابو نواف : لايبه استهدي بالله ولاتوقف بطريق الولد
ابو بتال : يبه لانوقف بينهم
الجد : علمً يوصلكم ويتعداكم بنتي ماتتزوج من ال حسين ، انتهى المقاش المجلس يتعذركم
ابو فارس : عيب عليك ترد ناس جايينك من الباب ماجوك من وراك
ابو نواف : امسحها بوجهي يبو فارس خله يهدى الحين ومالكم الا الي يطيب خاطركم
قام فارس مصدوم هو متاكد ان العنود مو مخطوبه ولا على علاقه !
طلع مصدوم وطلع معه ابوه 
،
فيصل حاط راسه على الدركسون مايبغى يفتح جوالها ماله حق ابداً  !
تعوذ من ابليس ونزل جوالها من جيبه وحطه بشاحن السياره وهو يتعوذ من ابليس
الالفه والمحبه الي بينهم ماسمحت له يفتح جوالها بحجه الشك
استوعب على نفسك انه اخذ جوالها غصباً عنها
قرر قرار ان لو يتصل الشخص مايرد عليه ،، معطيها الثقه كلها ليش يفتش وراها همس بـ: اعوذ بالله
دخل مازن بعبايته من لمح سياره فيصل واقف ونطق : سلام علاتس
فز فيصل بخرشه والتفت : بسم الله الرحمن الرحيم !
مازن ام صبحي : يهيب ولاتسدك الا ابك علامك ؟
فيصل رفع برقع مازن ونطق : لاحول ولا قوه الا بالله سوى المنقلب سبحان الي خلقك رجال ولا خلقك انثى الحمدلله منت بنت تخرع  !
مازن ابتسم من رفع النقاب ونطق بثقه : طلع البدر
فيصل كشر : طلع الضب من جحره
مازن : ماعلينا شفيك مضيم؟
فيصل تنهد وارخى ظهره على المرتبه
نطق مازن : شفيك معطيها وضعيه المخذول ؟
فيصل : اقرب للمخذول
مازن : افا ياذا العلم
فيصل : مافي شي
مازن : لاصدق جويجه مسطرتك؟ معليه اسطرها لك
فيصل عقد حواجبه وضحك : مهبول انت؟
مازن : مدريي يقال ان الي شكله اسد قدامكم هو فـ بيته دجاجه
فيصل : تعقب 
مازن : بس انت سبيشل ترقيت وصرت خاروف ماءء
فتح الباب بسرعه ونزل وهو يضحك على شكل فيصل
فيصل : تبيني اسطرك ؟
مازن : اقولل يلا سلام بروح اشوف شغلي دزها يالخروف
فيصل : دزها ي التيس
ضحك مازن وسكر الباب وراح
اخذ نفس : يالله انك تيسرها
صوت اشعارات جوالها والمكالمات الي ماتخلص مستفزه بالنسبه لـ فيصل !
لانه يسمع صوت الرسايل ولايقدر يشوف مين الي ارسل مايبي ينخذل ولا يبي يخذلها منه مايبي يكون شكاك ويفتش وراها
يكفى انه اخذ جوالها!
،
غرفه شيهانه
الوجد جالسه بالكرسي وتهز رجلها بتوتر
شيهانه : جويجه شفيك؟
الوجد ماانتبهت للانظار الي عليها
شيهانه دقت الوجد بخفه : بنت
الوجد فزت من سرحانها والتفت لشيهانه : هلا
شيهانه : شفيك؟
الوجد مسحت على شعرها : مافي شي شدعوا ؟
شيهانه : مدري وترتي الجو مع توترك !
الوجد قامت : اسفه
شيهانه عقدت حواجبها ومسكت يدها وسحبتها تجلسها غصب جنبها : وجع وجيد ! من متى بيننا رسميات واعتذارات خيرر وش الي غيرك!
الوجد التفت لها : مدري احس ببكي ضايقه فيني الوسيعه
شيهانه حضنتها : يعمريي انتيي مابيننا غريبب ابكي
الوجد عيونها تغورق دموع: احس نهايتي قربت
شيهانه ضربت الوجد بخفه : وجع لاتقولين كذا تزعليني!
الوجد نزلت راسها تمنع نزول دموعها : حاسه ان ضيقه امه محمد كلها على صدري
شيهانه : فضفضيي لي من زمان ماجلسنا جلسه فضفضه
الوجد بدموع : وش اقول وش اخلىى من وين ابدا ومن وين انتهي اذا انفتحت هالسيره والله مايسكتني شي
شيهانه بحنان تمسح على الوجد : ابدي من اي نقطه وانا بفهمك ! انا اختك الروح بالروح
الوجد طلعت منها شهقه البكاء : يعيون اختك انتيي ،، مشتاقه لحياتي القديمه
شيهانه ضيقت عيونها : ماتبين فيصل؟
الوجد : ماقصدي كذا اقصد ودي ارجع طفله ماتعرف الهموم واقصى طموحاتها تشتري ملابس جديده لـ باربي
شيهانه : عاديي جوجيي الانسان لازم يمر بأوقات صعبه يتمنى الموت فيها بس يكون هاذا اختبار من رب العالمين تصبري واحتسبي الاجر لربما مصيبتك تهون عند غيرك
الوجد : شيهانتيي والله تجبرين بخاطري احبك
شيهانه ابتسمت ونطقت : ماحبيتي الا الي تحبك
اتصل جوال شيهانه وردت : هلا يبه
ابو نواف : اذن العصر وماعادني اشوفتس لا انتي ولا الوجد مير ان الوجد ماترد علي شكلها زعلانه مني
ضحكت بخفه شيهانه : اسطرها اذا فكرت تزعل منك
ضحك ابو نواف : الحقو تحت بالحوش امتس مزينه لنا جلسه
شيهانه : جوييي من زمان عن جلسات الحوش يلا جيت
ابو نواف : فيصل جاء وعيونه تقول عيون الغيران خلي حرمته تلبس شرشف ولا شي
شيهانه : سم يبه ماطلبت شي
ابتسم ابو نواف وسكر الخط والتفت شيهانه : جوجيي ابوي يقول مسوي جلسه بالحوش
الوجد : مستحيه من اخوك فهد
شيهانه : فهد مايجي هالحزه يكون مشغول بدرسه مابه الا امي وابوي وفيصل
الوجد : قولي لهم الوجد نايمه مابغى انزل
شيهانه : اقول واضح دعواك بالغصب لان فيصل يقول البسي شرشف او وشاح
الوجد : قولي له نايمه الوجد نايمه
شيهانه : قومي بس ابوي متعني وداق علينا ويقولو الوجد زعلانه وماترد على اتصالي
الوجد ابتسمت بوهقه لان جوالها مو معها
شيهانه طلعت وشاح من دولابها وحطته على كتوف الوجد ونطقت : تزوجتي اخوي الغيور تعودي
الوجد : مشكله هاذي
ضحكت شيهانه واخذت جوالها ومسكت يد الوجد ونزلت معها ..
،
دخل فيصل البيت وهو يشوف جمعه امه وابوه بالحوش والجلسه الارضيه البسيطه وابوه يتصل على شيهانه
تقدم وهو مبتسم لان الجمعه هالبسيطه كفيله بأن تنسيه همومه
نطق : سلام عايكم
ردو بـ : وعليك السلام ياهلا
باس راس ابوه وامه وجلس وهو يراقب المكان يدور الوجد
بعد ماقفل الخط ابو نواف : يالله حي الفصلي
فيصل : الله يحيك ي يبه
ام نواف مدت فنجان القهوه : وشلونك وليه اختفيت فجأه؟
فيصل يشرب من القهوه : حصل لي شغل ضروي وطلعت
ابو نواف : اييه زين يالوليدي لاتضغط على نفسك
فيصل هز راسه برضى وقعد يطالع الفنجان ويترقب حضور الوجد !
مايدري ليش رغم انه زعلان منها الا انه اشتاق لـ حسها الانثوي
: وين البنات وفهيدان ؟
ابو نواف : البنات هالحين يجون وفهيدان دقيت عليه قلت به يجي عاد مدري هو يجي ولا
دخلت شيهانه تركض وتستنجد بأبوها وفيصل : تكفونن فكوني منهاا
الوجد بعصبيه  : كم مره اقول لك لاتأجليننن مواد  
رفع فيصل انظاره على حسها وابتسم لاشعوري من شافها وشاف تسريحه شعرها وتفاصيلها والوشاح الثقيل الي على كتوفها وعصبيتها وتهديدها لـ شيهانه
ابو نواف : بسم الله الرحمن الرحيم وش بكن طايرات بالعجه؟
الوجد : عمي تخيل معاي شيهانتي مأجله مواد من الترم هذا متخيل؟؟
ابو نواف : هو ياثر عليها ولا؟
الوجد : مايأثر ولا شيي بس ليش ماتلتزم بالجدول الي نزل لها ليش تاجل وتضيف من راسها كذا يصعب عليها الكورس
شيهانه : عويذ الله من شرتس
ام نواف : وشعليتس منها؟ وش حارق رزتس؟
الوجد تنهدت : محروق رزي على مستقبل شيهانتي!
ابو نواف : ولا يهمك ي وجيد هالحين اكوفنها هالشويهين
شيهانه : ماعاد يمديها ي الوجد بكون بوجهه فيصل
الوجد ماكانت تدري بوجود فيصل لانه موجود وراها نطقت بتهديد : بسطرك انتي وفيصل
ضحك ابو نواف من قلب على هياط الوجد وتعابير وجهه فيصل المصدوم
شيهانه : شكل اخوي صار خروف صدق معقوله يتسطر منك؟
فيصل من وراها : تسطرين مين؟
الوجد حست بصوته الرجولي وراها واتسعت عيونها بصدمه وتطالع عيون شيهانه تستنجد فيها
شيهانه : تسطرني انا انا
فيصل : اي اشوا عبالي بعد
الوجد التزمت الصمت وجلست بهدوء جنبه لان مافي مكان الا بجنبه !
رفع يدينه يمسك الوشاح يرفعه على كتوفها : تدفي برد
الوجد شبكت يدينها بتوتر وماناظرت فيه ابداً مستغربه وش الي غير حاله قبل شوي يصرخ ومعصب والحين حنون؟
ابو نواف قطع التوتر : الا يالوجد يابوتس علامتس ماتردين على اتصالاتي كما انتس زعلانتن علي
الوجد ابتسمت ونطقت بتصريف : شدعوا عمي ازعل عليك انت بحسبه الوالد بس جوالي كان بالغرفه وانا كنت مع شيهانتي
ابو نواف : والله يوليدي خفت قلت لايكون زعلانه مني
الوجد توهقت ماتعرف ترد  : يعمريي
فيصل وشيهانه يطالعون بعض وكاتمين الضحكه من ردود الوجد الي تضحكهم !
الوجد شافتهم يطالعون ببعض ويهتزون لانهم كاتمين الضحكه ونطقت : طلعوها اشـ....
ماكملت الجمله الا وهم منفجرين ضحك فيصل من الضحك طاح ومسك يطنه
وشيهانه اذا ضحكت وقفت وكانو يضحكون بشكل هستيري مما ادى الي ضحك ام نواف وابو نواف معهم
الوجد تطالع فيهم وهي مبتسمه
ابو نواف ينكر انه ماضحك : الله يهديكم ي عيالي وراكم تضحكون على وجيد مالكم داعي والله
فيصل : صح يبه اتفق ماضحكنا شويهين ضحكت
شيهانه : انت الي طالعت فيني وضحكت
شيهانه التفتت على الوجد تبرر لها : جويجه ترى مااضحك عليك ضحكت على وجهه فيصل يضحكنيي قالب طماطه معفنه
الوجد : اشوفك انتي وياه تتضحكون من تحت لتحت
فيصل شال شماغه ونطق بـ : كذب كذب شويهين هي الي تضحك انا مستحيلل اضحك !
ابو نواف : معلينا المهم فصيل علامك شايل الحامل الازرق هما الدكتور قايلن لك لاتشيله  
فيصل : طفشت منه وقررت اشيله
ام نواف : وانت كذا تقرر من راسك ؟
فيصل : الله الله ماحبيت شكله
شيهانه : لاتهتم على الشكل اهتم بـ صحتك
الوجد كانت ساكته ماتشاركهم الحديث والكل لاحظ ليش هي ماترد على فيصل
فيصل هز راسه بتسليك : ان شاء الله ان شاء الله
دخل فهد ونطق السلام وردو
التفت فيصل للوجد وهمس : تغطي !
الوجد : ترى فهد مو غريب!
فيصل بحده وهمس: تغطي بسرعه قبل لايجلس
تأفأفت الوجد وتغطت بالوشاح وجلس فهد ماكان ملاحظ وجود الوجد معهم بالجلسه لانها جالسه على يمين فيصل وفهد على يسار فيصل
ف مكان يشوف الوجد لان فيصل مغطي الوجد بجسده
ابو نواف : حي الله من جانا
فهد بأبتسامه : اهلاً وسهلاً
ابو نواف : ها يولدي كبرت واخوانك الصغار تزوجو وانت باقي شرايك نخطب لك جوري بنت عمك
فهد يحك راسه يدور عذر : يا أبي، أنا أكره هذه الموضوع. كيف يمكنني أن أشرح لكم رفضي لهذا الأمر السخيف؟
فيصل فاتح فمه يحاول يلقط ويفهم كلامه : شنهو؟
فهد تنهد : يا إلهي كيف لم تفهم ما أقول!
ابو نواف : وضح لنا اكثر
فهد : باختصار، أن الزواج أمر يجب التفكير فيه لفترة طويلة. الأمر ليس بسيطا لأن سوف نتحمل المسؤولية في الوقت . لا أريد أن أكون غير عادل للفتاة أو لشريكتي المستقبلي.
الوجد : إنها مسألة وقت صحيح، لكن عليك أن تفكر فيها. سيمضي عمرك وأنت غارق في الكتب والمعرفة
فيصل اتسعت عيونه بصدمه من سمع كلام الوجد الفصحى
فهد يدرو صوت الوجد من وين طلعت وشافها جنب فيصل ونطق : إبنة عمي!! يا إلهي، كم أنتِ ماهرة في اللغة العربية. أنتِ جيدة بما فيه الكفاية
الوجد : شرايك بس
فيصل رفع حاجبه بغيره : هيه عاد لاتفلونها انت وياها
ضحك الكل من الغيره الي تاكل فيصل اكل ..
ابو نواف : يولدي الوظيفه وجاهزه والبنت وجاهزه علامك ماتبي !؟ان كان في بنت ببالك ف ابشر بها !
فهد : لا، والنعم في ابنة عمي، ولكننا لا نتصالح مع بعضنا البعض وبالنسبه للوظيفه فأنا لا اجيد القطاع العسكري
شيهانه : يحول والله رحمته خلاص اتركوه لاتزوجونه
الوجد ضحكت ونطقت : عزتي له
شيهانه : بروح اقطع فواكه  ! المهم وجيد تبين؟
الوجد : لا مابغى
شيهانه : احد يبي احسب حسابه؟؟
الكل ردو بأرفض وراحت شيهانه
قام فهد ونطق : هل تريدون شيئا قبل أن أذهب؟
ام نواف توصيه على الاغراض الي يجيبهم من البقاله وفيصل مايبي شي وهكذا
فهد هز راسه بالرضى وطلع ونزلت الوشاح الوجد كان كاتمها لانه ثقيل
التفت فيصل لها يتأملها ويحاول يلفت انتباهاا عشان يعتذر منها ويرجع جوالها ويقول لها انه مافتح جوالها !
الوجد حاسه بنظراته لكن متجاهلتها تماماً وقاعده تسولف مع العم محمد
الوجد قامت : بروح اساعد شيهانتي تبغون شي؟
فيصل وابو نواف : سلامتك
وراحت الوجد ونطق ابو نواف : بينكم شي؟
فيصل : لا ليه؟
ابو نواف : مدري من اليوم متضايقه قلت اكيد مهاوشها انت
فيصل : حصل بيننا تش بسيط ومحلوله ان شاء الله
ابو نواف : انا مربيك على الحنان واللطف بالانثى ليش تزعلها وتبكيها؟
فيصل : استفزتني شوي
ان نواف : الي يستفزك نستبدله يوليدي وازوجك وحده اطلق من الوجد
فيصل عقد حواجبه بغضب : مابي غيرها الوجد ماهي بضاعه استبدلها الوجد زوجتي وحبيبتي وان عيالي رجاً ي يمه لاتقارنين الوجد بأحد !
ابو نواف : استهدو بالله ي جماعه وخلوني اقول لكن العلم قبل يجون البنات
فيصل عدل جلسته بأنصات : سم يبه
ابو نواف : ابوي الله يهديه وقف بين العنود وفارس
فيصل عقد حواجبه : وش جاب عمتي العنود لفارس؟
ابو نواف : فارس شافها بالسوق وعجبته اسلوبها وحشمتها وخاف عليها من العلاقات المحرمه وجاء لبيت ابوها وخطبها
فيصل وام نواف : ماشاء الله الف مبروك تستاهل العنود
ابو نواف : اي والله تستاهل رجالاً مثل فارس بس ابوي الله يهدي رفض الولد وقال ان بنتي ماتززوج منكم
فيصل : لالا !
ام نواف : وهو صادز عمي سلطان ال حسين كلهم نفس الطينه والي يعرق بهم بعد كلهم مامنهم رجا عندك اكبر مثال ام الوجد تطلقت وبنتها الوجد بتلحقها
فيصل بغضب خفيف : يمه الوجد لاتطرينها بالسيئه !
ابو نواف : تعوذي من إبليس ي مره واتركي البنت علامتس حاطه دوبتس بدوب هالبنيه؟
فيصل ماعجبه الكلام عن الوجد وقام وقف يلبس "الزبيريه"
سمعو صراخ البنات وضحكهم والتفتو للباب الي طالع منه الصراخ والضحك شافو الوجد ماسمه الصحن وتركض وتضحك وشيهانه تلحقها وتتوعد فيها
الوجد تركض بالحوش : عجبنيي ونفسي فيهه خليني اكله
شيهانه : بغيت اقطع صبعي واخرتها اعطيك؟ لا بالله تخسين
الوجد : انا اخسي؟
شيهانه بممازحه: وتعقبين وتهبين انا مو فيصل الي يقول لا!
الوجد : خلاص صيري زي اخوك وزي اسلوبه وقولي ان شيهانه تخسي مو وجيد !
ابتسم فيصل وهو يشوف عفويه البنات وهواشهم
الوجد حست بالخطر من شيهانه وركضت وصارت ورا ظهر فيصل
شيهانه واقفه قدام فيصل تحاول تمسك الوجد من ورا فيصل بس فيصل ماسك يدين شيهانه يمنعها
شيهانه : انا اوريك ي دلوعه فيصل والله ماتسلمين من يدي اطلعيي من وراه
الوجد : تبين تهاوشيني هاوشي فيصل انا انسانه ماتحمل الهواش
فيصل : الوجد والله مايجيها شي دامها ورا ظهري وعلى ذمتي
شيهانه : فيصل انا اختك
فيصل : واذا اختي ؟ هي زوجتي
الوجد طلعت راسها من ورا فيصل وتسوي حركات بوجهها تغيض شيهانه
شيهانه : اففف شوفها كيف تسوي بوجهها
فيصل : اهجدي ي وجيد
الوجد : انا اهجد؟؟
فيصل : لا انا
شيهانه : ي دلوعه فيصل اطلعيي واجهيني
الوجد بضحكه  : لاتكفيننن توي مسويه اظافري مابغاهم ينكسرون
شيهانه : بدغدغك بس اطلعيي
فيصل كان يضحك وفرحان : خلووو دلوعه فيصل تسوي الي تبيي ولاتزعلونها !
ابو نواف : هاذا الحب ياجاهلين المحبه
شيهانه حطت يدها على صدرها : اح شف الغدره !
فيصل بممازحه : استبدلتك يخوك بالوجد
شيهانه رفعت حواجبها : شايفني منتج !؟
الوجد تاكل : امم والله لذيذ تسلم يدينك
شيهانه  : لاتاكليننن تعبانه عليهه
فيصل : صدق لذيذ؟
الوجد : مرهه لذيذ
شيهانه استغلت فرصه وفلتت من فيصل واخذت الصحن من الوجد : قله ادب
الوجد بيدها شريحه تفاح ويدهت الثانيه كان فيها الصحن بس اخذته شيهانه منها
ضحك فيصل واخذ شريحه التفاح من يدها واكلها : صادقه لذيذ !
الوجد ماستوعبت صدمه شيهانه عشان تستوعب فيصل
ضحك فيصل وشيهانه على شكلها المصدوم
فيصل : يلا عاد انا بروح ل شقحى كانكم تبون معي مشينا
الوجد : اسمها ستيلا لاتستفزنيي
شيهانه : لحظه دقيقه مين شقحى ومين ستيلا ومين فيصل ؟
الوجد وفيصل مع بعض : ناقه
ضحك ابو نواف : اما عاد شقحى صارت ستيلا ؟
فيصل التفت : اي يبه انت ماشفتها على قبتها شرطي وردي وعلى رجولها شرايط ورديه ماهي شقحى الي نعرفها
ابو نواف : وويلي وقله واليي
شيهانه : يونسس تحمستت لشكلها الجديد
فيصل : يلا مشينا
طلع فيصل مع البنات وفيصل رجع جوال الوجد 
،
المراح او مايسمى بـ حوض الحلال ... المغرب
فيصل جالس وماسك جواله ومنشغل
الوجد وشيهانه يصورون ويتهاوشون بنفس الوقت
الوجد تصور : على قوله فاصولياء عانو ستيلا
شيهانه : عانوها ولاحد يعطب ستيلا بعين
ضحكت الوجد ونطقت : عانو ياهل الستريك اوثق لكم نياق فيصل وش احلى من كذا ! حاصل لكم الوجد
شيهانه ضحكت وضحكت معها الوجد وقفلت التصوير وتقدمت شيهانه تتابع الفديو مع شيهانه
جاهلين تماماً الناقه الي تقدمت لهم
رفعت راسها الوجد من حست بشي بزعجها واول مارفعت عيونها شافت فم الناقه بين عيونها قريبه مره صرخت بخوف وركضت
الناقه خافت وركضت ،، رفع فيصل راسه على صراخ الوجد ووقف بصدمه من شاف الناقه مرتاعه وتركض والوجد تصارخ من جهه
رفع طرف الثوب وركض ورا الناقه
شيهانه كانت ميته ضحك وهي تشوف الوجد ترجف وتصارخ وفيصل الي رايح فيها من الناقه الي ترفس وتركض
فيصل تعرض لاصابات خفيفه وهو يوقف الناقه الهايجه ! واخيراً قدر يهديها بعد محاولات واصابات
بدا يمسح عليها ويسوقها للمراح قدر يدخلها ويسكر عليها والتفت للبنات ونطق : ليش تركضينن
الوجد : مدريي خوفتنيي مابغاها خلاص ستيلا اوت
فيصل ينفض ثوبه : مافيه اوت
الوجد : ترى حتى انت اوت اليوم لاتنسى!
فيصل : مافتحته 
للوجد : ولو مافتحته مالك حق تاخذه 
فيصل تنهد : بالله اجلي المشكله نفاهم فيها بعدين انا متكسرر من الناقه وتعبان وهلكان مالها داعي تكبر السالفه اجليها يرحم امك
الوجد : ليش وش شايفني محضر تفتحه متى ماتبغى وتسكره متى ماتبغى
فيصل : اهخ منك يالوجد خلاص قلت سكري عليه الين يجي وقتها ونتفاهم وقتها!
شيهانه معطيتها وضعيه لااسمع لاارى لااتكلم تدري بهم بتقب بعد شوي بينهم ويحطونها الشاهد
الوجد متنرفزه منه ونطقت وهي متنرفزه : افف مستفز
لفت جسدها بتروح لكن قبل تروح استوقفها فيصل : لاتروحين خلاص ناقشيني بالموضوع
الوجد سحبت يدها : مابغى ولارح اناقشك ولا اتفاهم معك
وراحت وهي تمشي بعصبيه وتتكلم مع نفسها
تنهد فيصل وهو يمسح على شعره : ياحبك للعناد
شيهانه : وياحبك للعناد خلاص قالت ناقشني ناقشها ولاتسكر الموضوع!
فيصل : موضوع قصيرر وفيه سوء فهم وانا بالوقت الحالي مابي اي موضوع ينطرح علي لاني بحال مايسمح لي اتناقش واكون بكامل قواي العقليه بأدنى كلمه اعصب وافقد سيطرتي انا ادرى بنفسي مارفضت اناقشها الا من زود خوفي عليها ، خوفي اجرحها بكلمه تندمني عمري كله
شيهانه : اجل ماعليك شرهه دامك سويت كذا خوفاً عليها
فيصل : وش يفهمها ؟
شيهانه : معليه انا اجيبها لك بسلاسه
فيصل : يخوك خلك لاتدخلين بمشاكل انتي بغنى عندها انتي وياها زين تصالحتن ! اطلعي منها وانا اخوك
شيهانه : انت ادرى
،
فيصل دخل البيت واتجهه لغرفته بدون لايناقش احد او يعطي فرصه ل احد يتكلم معاه
فتح باب الغرفه : وجد اسـ..
سكت من شاف هدوء الغرفه واضح مافيها احد ، دخل سكر الباب وراه وتقدم يدورها ويناديها بس الغرفه مافيها احد تنهد بضيق : ياليل السرى زعلتها يوم كامل ياعديم الاحساس!
دخل الحمام يكرم القارئ واخذ شور لان الناقه ماقصرت مسحت وجهه بالارضيه !
خرج ولبس ثوبه وحرك شعره بشكل عشوائي عشان ينشف واخذ جواله وطلع وخطواته سريعه
نزل من الدرج وهو يركض
: هد هد علامك مرتبش وعجل؟
فيصل : سالفه طويله يبه اعلمك بعدين
ابو نواف : الله معك
ابتسم فيصل وتعدى ابوه وطلع من البيت متجهه بيت العم تركي
يامل انها موجوده بالبيت لحالها عشان يقدر ياخذ راحته
تقدم لباب وكان بيطق بس كان الباب مردود دفعه بهدوء ودخل واول مادخل صفقت بوجهه الوجد
تصادمو شهقه الوجد من اصتدمت بجسمه ورفعت راسها ومن شافته تنهدت : عبالي حرامي!
فيصل : حرامي يجي هالحزه؟
الوجد : ماعلينا جاي ليش؟
فيصل رفع حواجبه : جاي ليش؟ جاي لزوجتي يعني ليش جاي
الوجد : زوجتك زعلانه عليك من الظهر وتوك تحس !؟
فيصل حط يدينه على كتوفها : وجدي والله تجنبت اتناقش معك عشاني بحال مايسمح للنقاش!
الوجد : مو عذر ليش جاي؟!
فيصل مسك يده وكشر : يدي توجعني
الوجد عقدت حواجبها : مو خلاص طابت ؟
فيصل كشر بكذب : اهخ مقدر مقدر
الوجد مسكت يده : شفيك
فيصل : توجعني مدري شفيها
الوجد تحولت ملامحها بخوف عليه : تعال اجلس احط عليها كريم
فيصل : مايحتاج
الوجد : تستهبل؟ تعورك اكيد تحتاج اجلس ولاتناقشني !
فيصل : سمي
جلس فيصل بالمجلس والوجد راحت تدور لها كريم او مرهم او اي شي للعظام ..
فيصل ابتسم بأنتصار ومسك جواله ينشغل فيه على ماتجي
جت الوجد : للحين تعورك؟
فيصل نزل الجوال بحضنه : يعني
الوجد تقدمت وجلست جنبه : مدها ولاتتحرك !
فيصل شمر اكمام الثوب ومد يده اليسرى للوجد
الوجد حطت الكريم على يده وصارت تدهن الكريم على يده وتضغط عليها عشان تشوف اذا هو كذاب ولا
فيصل صحيح كان يكذب بوجع يده لكن من ضغطت عليها صارت توجعه صدق!
يد فيصل ماتعافت كلياً !
عقد حواجبه بألم حقيقي ، رفعت راسها تطالع وجهه ولمحت كميه الم بوجهه ونطقت : تعورت؟
فيصل هز راسه بالنفي : لا
الوجد تلف يد فيصل بالشاش الخفيف : لاتنسى ان الدكتور قال استمر على الكريم !
فيصل : الله لايعيده من دكتور
الوجد : عملك بيدك انت الي اجهدتها من البدايه
فيصل : دايم تنكسر وتطيب بأسبوع هاذي بتصك الشهر وهي مابعد طابت
الوجد : قبل ماكان عندك الوجد تشيلها وتوديها بحضنك
فيصل ابتسم : اجل دام السبب منك فداك اليد وصاحب اليد
الوجد خلصت من لف الشاش ونطقت : خلصت
قامت بتروح لان باقي زعلانه عليه ، مسك يدها وسحبها له ونطق : طلاقي بالثلاث ماترقدين اليل وانتي زعلانه !
الوجد شقهت بصدمه من قال "طلاق بالثلاث " : ي طفل مايصير تقولها !
فيصل : شسوي عشان تقتنعين اني احبك
الوجد : حب واثبت والحب مهو علي الطلاق وبوجهي
فيصل بممازحه: ادري ادري ماتقدرين تعيشين بدوني
الوجد رفعت حاجبها : خف علينا يالاكسجين
فيصل ضحك ونطق : خلينا جدين شوي ابي اراضيك لاتروحين !
الوجد عدلت جلستها : جلست وشبغيت؟
فيصل اخذ نفس : انا احبك واخاف عليك وماودي اشوف ذره خوف وحزن بعيونك ركزي معي ذره ذره يالوجد تكفين ارفقي بحالي وقلبي انا ماخذيت جوالك الا اني اهد عليك بس ويشهد علي الله اني ماتجرأت افتح جوالك احترمت خصوصيتك وماودي انبش وراك ابيك انتي تقولين لي الي مضايقك ومزعلك ! ابد والله والي خلقني وخلقك ورفع السموات بلا اعمده ان جيتيني وقلتي لي وش يصير معك مايصير لك شي حتى عقده حجاج ماتشوفينها مني ان جيتي وقلتي لي
الوجد تناظر عيونه الثنتين وعيونها تغورق دموع كيف تخبي عنه موضوع شكبره ! المفروض هو اول من يعرف بمشكلتها لانه بيوقف معها !
تنهد فيصل من شاف دموعها : امنعيني من الدموع يابوك
الوجد كانت ساكته بس عيونها تتكلم
رفع اصابعه لخدودها يمسح دموعها : لاتبكين طالبك طلبه
الوجد اخذت نفس هي شوي وتنفجر دموع
حط يده ورا ظهرها يسحبها لحضنه ويمسح على شعرها : تكلمي معي لاتسكين انا معك وبوقف معك !
الوجد انهارت بحضنه مقدرت تتحمل
فيصل تنهد بضيق من كتمانها هو اكثر انسان يتعب معها عشان يسحب الكلام منها تسحيب ، يتعب والتعب بالنسبه له مكافأه اذا التعب يتعلق بالوجد ...
فيصل يحاول يطلعها من مود البكاء : خلاص انسي وشرايك تلعبين سوني معي؟
الوجد رفعت راسها تمسح دموعها : سوني؟
فيصل : ايي نلعب مباراه فيفا ولا ببجي ولا كود
الوجد رفعت كتوفها : بس ماعرف العب بتفوز علي كذا
فيصل : اخسي واعقب افوز عليك
الوجد : لا انت تسوي كذا عشان ماابكي مابغى !
فيصل : خلاص بجلدت بالقيم بس العبي
الوجد : ايي تحدي اني اجلدك انا
فيصل : دندني عكس
الوجد ضحكت وقام فيصل ومد يده : يلا مشينا
الوجد : وين؟
فيصل : السوني بغرفتي امشي
الوجد مسكت يده ومشت معه
حط يده على كتوفها يمشي معها متجهه للبيت العم محمد 
دخلو وشافتهم شيهانه : عشتوو وش هالقعده الرومنسيه
الوجد ضحكت : اي رومنسيه الله يخلف عليك
فيصل : اما عاد ياشويهين تشوفينها رومنسيه؟
شيهانه : اي رومنسيه ونص اقول بس الوجد تراك سرقتي اخوي مني لي شهرين اطلبه يحدد لي شعري النحته ويصرفني
الوجد تعلقت بذراع فيصل وتسوي حركات بوجهها تحارش شيهانه : فاصولياء صار حقي
فيصل : صح اتفق والوجد حقت فاصولياء
شيهانه : الله يخليكم لبعض ويحرمنا من حركاتكم
الوجد رفعت حاجبها : مدح ولا ذم ؟
فيصل : بحسب خبرتي بالدعواي المدسوسه ان هذي ذم
الوجد : افا ي شويهين
شيهانه : يحيوانه مقدر ادعي عليكك بستغفر من هنا لبكرا لعيونك
فيصل : خلصتو؟
الوجد : احس ودي اسوي لفيصل اوت واسهر عندك
شيهانه : حياك الله بس اليوم عندي تدريب بطوله واحس بجرب فيك
الوجد : لاخلاص امنيعيي بروح مع اخوك
فيصل حاط يده على خصره ينتضرهم يخلصون والتفت الوجد ونطقت : الحمدلله تقدر تقول خلصنا
فيصل : سولفي معها انا بشغل السوني وانتظرك
راح فيصل والتفت شيهانه : اقعد صرتي تلعبين سوني؟
الوجد : شسوي طفشانه قلت خل اتعلم معه واشغل نفسي
شيهانه : مستحيل يخليك تفوزين انا كل مره العب يفوز علي ويمسكني طقطقه اسبوع
الوجد غمزت : واجهيني بعد المباراه ان مافزت عليه ماكون بنت تركي
شيهانه : حييي بنت تركي شاش راسي يلا اذا خلصتي صوريه ستريك طقطقي عليه تكفيننن
الوجد : خالصين منها ذي ماطلبتي شي
شيهانه ابتسمت وراحت وطلعت الوجد لغرفه فيصل
:جابك الله تعالي واجهيني
الوجد : خل الهياط ينفعك اذا خلصنا المباراه
فيصل مد يده السوني لها : تم
الوجد اخذت اليده ونطق فيصل يأشر : تعالي هنا
الوجد جلست جنبه وبدا يعلمها وبدت اللعبه وكان مستواها متدنيي لكن كان صراخها وفرحتها وضحكتها مافارقت وجهها لان فيصل يفوز عليها مره وعشر مرات يخسر يتعمد يفوزها !
خلصت اللعبه وكانت الوجد الفايزه..
صرخت بفرحه ورفعت يدينها : يسس فزت
فيصل كان يراقب ضحكها وفرحتها وكان في قمه السعاده 
الوجد تصور ستريك لشيهانه انها فازت عليه
،
الصباح ...
فز فيصل من نومه من سمع اصوات طويلهه بالمزرعه واصله له
التفت حصل الوجد نايمه تنهد براحه ان المشكله الوجد خارجها
حست بحركته الوجد وفتحت عيونهت ونطقت : شفيك؟
فيصل التفت لها ونطقت : ارجعي نامي شوي واجيك
الوجد عقدت حواجبها : ليش اصوات الرجال واصله هنا؟
فيصل : معليك سالفه رجال بروح احلها واجيك
الوجد : اوك
فيصل قام وطلع تنهدت الوجد وحطت يدها على وجهها بضيق
هي من اخذت جوالها من فيصل غيرت اسم المجهول عشان مايشك!
،
ابو الوجد بصراخ : والله ان تطلع بنتي وتتطلق من ولدكم
ابو نواف : استهدي بالله توك راجع من سفر عين من الله خير
ابو الوجد : طلعو الوجد لا اخذها غصب !
ابو بتال تنهد : لاحول ولا قوه الا بالله جليه سهل ناخذها من بيت رجلها؟ رجلها هو ابخص فيها !
الجد ساكت ويناظر فيهم ماتدخل لان هو الي حرض ابو الوجد على فيصل !
مازن : معليش ي خوي يمكن الكلام يوجع شوي لكن هذي الحقيقه الوجد عايشه حياتها بالطول وبالعرض مع فيصل وقبل كم يوم اعترفو للكل انهم يحبون لبعض !
ابو الوجد : اخر من يتكلم انت !
مازن : الحقيقه تنقال ولازم تتقبلها اذا انت من البدايه هملت بنتك وخليت غيرك ياخذها وتشوف الدنيا فيه
ابو نواف : محشوم اخوي ماهمل بنته بس هاذي سنه الحياه الزواج وتزوجو وتقبلو بعض مانقدر نفرق بينهم !
ابو بتال : صح وبعدين صعبه ناخذ بنتك من فيصل ! فيصل لحاله عن عشر
جاء فيصل بثوبه وشماغه الي على كتفه ونطق : علامكم ؟
ابو الوجد : شرفتنا استاذ فيصل
فيصل ببرود : اخلص وش تبي وليش هالصراخ؟
ابو الوجد : اتصلت لك قبل فتره وقلت لك الوجد مردها بترجع لابوها طلقها احسن لك ولا هي تهجرك
فيصل : والله توي صاحي من النوم ماودي اضحك وش هالنكته النايمه ذي
مازن : ماعاد يمديها يولد فجرها ضحك
فيصل التفت : ودي اضحك ودي
ابو نواف : ولد ناقش عمك نقاش رجال
فيصل تنحنح  : اجل تبون النقاش مرجله وهياط وكذا؟ اجل والله ماتاخد الوجد الا بعد ماتقتلني واعلى مابخيلك اركبه اذا تبيها مرجله ماعندي مشكله باخذها مرجله !
ابو الوجد : بنتي انا اولى فيها !
فيصل : بنتك الي هملتها ورفعت عليها السلاح؟ بنتك؟
الجد : انا اشوف تخيرون البنت بين ابوها وبين فيصل
فيصل التفت للجد : انت اطلع منها
ابو بتال : استهدو بالله وخلونا نجلس ونفكر
فيصل بحده : الموضوع مافيه تفكير وغير قابل للنقاش انتم بالبدايه اصريتو علينا نتزوج ولبينا امركم وتزوجنا لكن عقب تجي وتقول طلقها لا بالله تخسى والي يفكر او ينطق اني اطلقها يهبى طلاق مافيه خذ العلم مني
الجد : القرار الاول والاخير للوجد !
فيصل بعصبيه : وانت مايطلع لسانك الا بالشر والفراق؟
الجد : مازن قم ناد الوجد
فيصل بعصبيه: نادوها ماعندي مشكله لكن ماحد منكم يقدر ياخذها او يتجرئ يهددها بهالموضوع ترى بكرهه عيشته حذاري وكلمتي ماثنيها الوجد لفيصل
مازن : طلعو الوجد منها وحلو مشاكلكم !
الجد بعصبيه : مازن قم !
مازن قام لانه مضطر وراح للوجد واستمرت المشاده بالكلام بين فيصل وابو الوجد
تهديد فيصل القاسي VS اصرار تركي على اخذ بنته
انقطع نقاشهم الحاد من صوت الوجد : بابا!
ابو الوجد : اسمعيني يابنتي في موضـ...
انقطع كلامه من تقدمت الوجد بفرحه تحضن ابوها !
فيصل تكتف وكان خايف من عاطفيه الوجد تسبب الفراق بينهم خايف ان تتبع ابوها وتنسى الي بينهم !
مازن بهمس : يخوي لاتخاف الوجد لك وان كثرو اعدائكم انا بوقفهم عشان تستمر علاقتكم استمر واصمل على قرارك لاتغيره وتفائل بالخير صحيح ان الوجد عاطفيته بس ترى تفكر بعقلانيه
فيصل تنهد وهو يشوفها معطيته ظهرها وحاضنه ابوها وتبكي
الوجد بدموع : ليش تسوي ببنتك كذا !؟ لدرجه اهون عليك تهجرني وتروح تختفي عن العالم ! بابا انا الي طول عمري اقول مستحيل اتعلق برجال غيرك تعلقت بفيصل كيف كذا خليتني اتعلق واحب رجال غيرك ليش ؟
غمض عيونه ابو الوجد بندم : انا اسف ياعين ابوك
الوجد بدموع: حركتك ماتغفر بس عشاني بنتك بغفرها لك
ابو الوجد : بنتكلم على موضوع بسيط
الوجد ابتعدت عن حضن ابوها وعقدت حواجبها بأستغراب
فيصل وراها وابوها قدامها وكانت بالنص وتنتظر ابوها يتكلم لكن تكلم الجد بـ : اسمعيني زين
الوجد التفت للجد وصار على يمينها فيصل وعلى يسارها ابوها
الجد : ابوك رجع من السفر وحاب يصلح علاقته معك ويسكن بالرياض ويبي يرجع امك وميلا وانتي
الوجد : بس انا متزوجه ماني الوجد العزباء
الجد : عشان كذا بنخيرك بين فيصل و ابوك القرار بيدك
الوجد اتسعت عيونها بصدمه وانربط لسانها ماعرفت تنطق بحرف غير انها التفتت لفيصل وتناظر عيونه وهي قالت له "ترى بيجي يوم يخيروني بينك وبين ابوي "وجاء اليوم الموعود الي تختار فيه ياتكمل حياتها معه او تهجره
: ابوك ولا فيصل ؟
الكلمه ترن ببالها وماتسمع الا هي ودموعها تجمعت بمحاجر عيونها ولسانها مربون او بالاحرى مو مربوط مافي اجابه ! ماعندها كيف يسألونها هالسوأل؟!
مازن بهمس : اختاري اليمين درب الغانمين
التفت يمينها حصلت فيصل معقد حواجبه بعصبيه وينتظر منها اجابه
التفت يسارها حصلت ابوها الي متكتف وينتظر اجابه
الوجد: ......

____________________________
انتهى البارت ♡
رضيت بالله ربًا وبالإسلام دينًا وبمحمد ﷺ رسولًا ونبيًا)، ♡
حسابي تيك توك :Ot348285
حسابي انستا انزل فيه الروايه : Ot34828
*اعتذر عن الاخطاء الاملائيه*

الف الف مبروككك للناجحينننن وعشانكم شطورين وناجحين ونسبكم مرتفعه تبارك الله تستاهلون هالبارت الطويل😢
اسفه على القطعه لكن كنت بفتره اختبارات 🥹💗

لاتقارنين حبي لك بأي مخلوق انا حتى بغيابك احبك Where stories live. Discover now