جَانِب اخَـر

1.2K 109 859
                                    

اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر، يرجى إزالتها أو تحميل صورة أخرى.


..

الجنون والحب وجهان لعمله واحده يفصل بينهما خيط العقل القليل حيث الاثنان بلا إدراك وبلا وعي يجعل من حامليها واهنان امام جزء من شيء ما فالجنون يقف على حده العقل اما الحب حتى العاقل يمسه بقوه قد تهلكه

روح منطفأه قدمان واهنتان يشعر كونه فقد ذاته كانت لحظه إدراك حاول بها اسلام حمل الاخر الاخر بكل ما به من قوه الجمار تملئ قميصه كانت تلك الدماء آثار ما افتعله بدماء الآخرين بعد كل توقيع خاف به على حياه من يحب ككل ليله خائف من ان تعاد له حفرِه التي نهشها باضافره لمن أحب

يرى الممرصين يسعفوه بوقف النزيف كانت الرصاص في كتفه الأيمن بعيده جدا عن الخطر اسلام غافل حتى ان كان بخير للان يشعر انه يتم معاقبته الذنب يقتله روح أخرى تموت بسببه لعنه تلاحقه مع كل شخص يقترب منه أي مكان تمسه روحه يتدمر دون. عوده

يا يرب يارب رجوتك فاعني يا اللهي لا تفجعني بما احب وما لا ذنب له بما افتعلت يا اللهي "
جمع كفاه كمحاوله لضبط ذاته من الهوان يدعو ان يمر هذا اليوم على خير الرعب تسلل لروحه روح أخرى عذاب اخر وذنب اكبر فوق اكتافه يعود عليه

وصلوا بسرعه للمستشفى لقربه ينزل اسلام وهو يحاول الاتصال بصفين كان لازم يتواجد احد من عائلته وياه حتى لو بالوقت الراهن لكنه بحاجه لهم فعلا

دخل الأطباء بجسده يبقى اسلام بالخارج يجلس على احد الكراسي يردد دون كلل او ملل دعاء بعده رجاء كان كاتم لكل شعور خانق زاوله بهذه اللحظه ما يريده الان سماعه وهو بخير

غواش عيناه رجفه كفاء يشعر بالضعف يتذكر عجزه ذاته تلك المره ذات صوت الرصاص والعجز في كلا الموقف ضن انه خسر شخص ما طنين الرصاص لا يزال في اذنه يمسح فوق صدره بعتاب

كله بسببي سامحني غياث اني الغلط ماعرفت أحميك من شرور عائلتي كالعاده مثل كل مره "
عادت دائره الحياة لأول معاناته مثل اول مره شعر بها بالمرض يزور عقله مثل الرجفه القدر مكتوب بنفس سيناريو بعاد كل مره

محراب حيث تعيش القصص. اكتشف الآن