22

18.5K 433 169
                                    







ضيدان بثقه : يالله انت ماتصبر بدوني ؟
ذياب باستهزاء : لا ماصبر بدنوك انت ماء ولا اوكسجين ؟
ضحك ضيدان بخفه وقال : دمك خفيف يابو حمد
ابتسم ذياب وجلسوا يسولفون ويتقهوون
< بالديره >
قبل نص ساعه فتح الجد الباب بعصبيه وبحده وصرخ باقوى ماعنده وقال : قوموا جعلكم العمى
عزيز بفزع : بسم الله بغيت اتشهد
سلطان قام بتعب ومانامو الا ساعه بس سهر مع عزيز وقال : قمنا ياجد وشفيك من صباح الله خير ؟
عزيز بضحك : مو موجدين صقر وذياب معصب عشان كذا
الجد بحده : ذياب وصقر رجال مو مثلك رخمه قم ياصبي
عزيز مسح على وجهه وقال : اوف ياجد غير متوقعه
قاموا العيال وسلمو على الجد اللي معصب فاقد اثنين من احفاده وغالين عليه وجداً رغم انه تعود على غياب ذياب بس يفقده ، طلعوا العيال من المقلط ورايحين المواضي اللي بالحوش
سلطان بهدوء : والله لهم فقده صقر وذياب وفهد
عزيز ناظر فيه وقال : اي والله مشتاق لهم بس بيجون كلهم ان شاء الله
سلطان : تتوقع عمي راشد بيرجع الرياض ؟
عقد حاجبه عزيز وقال : ليه ؟
سلطان : ياخي فهد هناك بالرياض وآلماس اتوقع عمي بياخذها وبيرجعون
عزيز : خايف من ردة فعل ذياب
سلطان بملل : احس بينفصلون مايحبها !
عزيز بحده : ياخي انت تعرف ذياب ثقيل مايبين حبه
مسح وجهه سلطان وقال : مادري قصتهم غريبة
صارخ الجد : كم قدلكم ؟ اجيب فصفص تكملون سوالف ؟
ضحكوا العيال وراحو عنده وتجمعوا الرجال يصلون فرضهم سلمّوا وتوزعوا على بيوتهم
الجد : عزيز روح جيب خبز
عزيز : سمّ وناظر سلطان وقال : تخاويني ؟
سلطان بابتسامة : ماقول لا
مشوا متجهين للبقالة
عزيز بضحك : ودّي المتعاضدين معانا
ضحك سلطان ويقصد عزيز " دايماً يقولون لبعض صقر وذياب العضيد "
وبدّوا عزيز وسلطان عادتهم عزيز يذب والضحك على سلطان دخلوا البقالة واخذوا أغراضهم عند المحاسب جاتهم وحده وقالت : انتوا احفاد محمد ال فهاد ؟
ناظرها سلطان وصّد وقال : الله الله وصلتي خير
ابتسمت الهنوف وقالت : وش تصير لكم آلماس ؟
سلطان باستغراب : بنت عمي ليش ؟
الهنوف بهدوء : انتوا عيال حمد ما شاء الله تغيرتوا مره ، كانت صديقتي واختي تجيني يومياً بس معاد شفتها طمنوني عنها ؟
عزيز : ياختي انتِ مين ؟
الهنوف : انا بنت عبدالله بَن عبدالعزيز بيتنا بأول الحاره
ناظروا بعض عزيز وسلطان وهم يعرفون انها اختهم من الرضاعه لكن هي ماتدري ونسو من السالفه من علمهم جدهم وهي وحيدة امها وابوها ، وامها كانت مريضه بالخبيث ومالقو وقت يعلمونها الحقيقة انصدموا عزيز وسلطان من كبرت وكانت متربيه معهم من وهم صغار لكن ماعرفتهم من كبروا انقذ الصدمه سلطان وتكلم
سلطان بابتسامه : بنت عمي عبدالله ارحبي والله
الهنوف بابتسامه : الله يبقيك ياخوي
سلطان : كيف امتس انقطعت اخبارها ؟ وابوتس ماعاد يجي عندنا ومتى رجعتوا من السفر ؟
نزلت راسها الهنوف بحزن وقالت : امي اعطتك عمرها وابوي جاه جلطه وسببت له شلل ماتت امي بليلة سفرنا وبعد يومين ابوي جته جلطه مايتحرك ابداً وحالتنا حاله والله لكن خيره
انصدموا عزيز وسلطان من شافوا حالة اختهم اللي لهم منها اكثر من عشر سنوات قالهم ابوها قبل سنتين انهم بيسافرون وانقطعت اخبارهم ناظروا اختهم كيف كبرت ابتسموا وطفولتهم سوا وكانت هي وآلماس الروح بالروح من كانوا صغار بس كل وحده انشغلت بحياتها هي بزواجها بذياب والهنوف انشغلت مع مرض امها
عزيز حزن وقال : عظم الله اجركم ، واعذرينا تونا ندري
الهنوف بابتسامه : معذورين والله
سلطان ناظر فيها وقال : الله يرحمها ويغفر لها كم صارلي منتس فوق العشر سنوات
الهنوف : اي والله وتغيرتوا مره ، طمنوني عن آلماس ؟
عزيز بابتسامه : آلماس وذياب تزوجوا لهم فوق الشهرين
شهقت الهنوف وقالت بصدمه : ذياب القاسي للموستي
ضحكوا العيال على ردة فعلها
الهنوف : تكفون ابي اشوفها
سلطان : فقدت الذاكره وهي الحين بالمستشفى وذياب مايدري بدوامه
امتلت عيون الهنوف دموع وقالت : ياقلبي كل ذا صار لها ! كثير عليها مره
عزيز : حياتس على الفطور
الهنوف : لا والله كثر خيركم بروح اسوي فطور لابوي
وقفها سلطان وقال : اذا بغيتي شي قولي لنا لاتستحين ولاعاد تطلعين لحالتس
الهنوف بابتسامه : ماتقصرون ، اذا جت آلماس عطوني خبر
عزيز ابتسم وقال : سمّي
راحت الهنوف وقال سلطان : ياويلي كل ذا صار لها !
عزيز ابغاها تدري اننا اخوانها
عزيز بابتسامه : حتى انا بغيت اضمها يوم قالت لنا عن امها بس خفت لانها ماتدري عن شي
سلطان : بقول لجدي يعلمها ماعاد بصبر انا
عزيز بضحك : تتذكر مشكلته مع ذياب لما عصب انه لازم تدري
سلطان : وانت تضحك ليه ؟ وبعدين والله ذياب كان معه حق
عزيز بضحكه : ياخي اذا شفت احد يتهاوش اضحك
< بيت اول مره نزوره عند الهنوف >
دخلت البيت نزعت عبايتها وراحت الصالة عند ابوها اللي مايبدي اي حركه منه راحت وجلست عنده وقالت بابتسامه : تخيل يابوي من قابلت
ناظر فيها وابتسم وكملت : قابلت عيال ال فهاد وسولفت معهم
ابتسم ابوها وهو يبي يقول انهم اخوانها لكن مايقدر حتى يتكلم وقالت : بروح اسوي لك فطور ياحبيبي
راحت المطبخ وسوت لها فطور وراحت عنده واخذت الملعقه تأكله ناظر فيها ووده يسولف معها ويحضنها لكن مو قادر يسوي شي يكتفي بالابتسامه لها
< سور ال فهاد >
دخلوا سلطان وعزيز واستقبلهم صراخ الجد وقال : ساعه ؟ نتغداه ؟
عزيز بهمس : جدي دمه خفيف اليوم
قفل عزيز البوابة لانهم يفطرون بالحوش وجلس على السفره
سلطان بهدوء : عندي لكم علم
ناظروه الكل وقال ابو محمد : خير ان شاء الله ياصبي
الجد ناظره وقال : وش العلم ياسلطان ؟
سلطان : قابلنا اليوم الهنوف
الجد بابتسامه : رجعوا من السفر ؟
سلطان هز راسه بالنفي وقال : ماسافروا اساساً ماتت امها بليلة سفرهم وابوها جته جلطه وسببت له شلل
انصدموا الكل واختلفو بالرد : لا حول ولا قوة إلا بالله ، الله يجبرها
الجود ناظرت بالجد وقالت : جدي تكفى خلاص قول لها
ناظرها الجد وقال : ان شاء الله بنعلمها
الجود بهمس لسلطان : تغيرت الهنوف ياسلطان ؟
سلطان بابتسامة : اي والله تغير فيها كل شي إلا طيبة قلبها
عزيز : حتى يوم كلمتنا ماعرفناها
ابو محمد : وش قالت لكم ؟
عزيز : اول شي سألتنا عن آلماس وبعدها قالت لنا وش صار
آمال بابتسامه : عاد هي وآلماس الروح بالروح
الجود بضحكه : كانوا آخر الليل لازم يسوون مصيبه
أصايل بضحك : عاد اذا تقابلوا الحين وش بيسوون ؟
الجد بضحكه : لا هذا قبل الحين موجود ذياب فوق راس آلماس
ضحك عزيز وقال : جدي وش شربت اليوم انت غريب
سلطان غص بالشاهي وقال : اي والله نكيت اليوم
خزهم الجد بحده وضحكوا عليه
< عند آلماس >
فتحت عيونها وناظرت بالمكان اخذت وقت لاجل تستوعب ناظرت لريناد اللي نايمه على الكنب ، رفعت يدها تبعد شعرها اللي متناثر على وجهها وقالت بصوتها المبحوح : ريناد .. ريناد
فزت ريناد من سمعت صوتها وراحت عندها وقالت : كيفتس الحين ؟
آلماس هزت راسها يعني انها بخير وقالت : عطيني مويه
اخذت ريناد قارورة المويه وفتحتها واعطتها شربتها آلماس وقالت : متى اطلع ؟
ريناد : اليوم يالظهر يالعصر
هزت آلماس راسها بالايجاب وقامت الحمام وقفت قدام المرايه تناظر نفسها رفعت شعرها فوق وغسلت وجهها وطلعت من الحمام ناظرت ريناد اللي تجمع الاغراض لبست عبايتها وصلت الظهر وطلعوا لصقر
صقر بأبتسامه : كيفتس يابنت العم ؟
آلماس ابتسمت وقالت : بخير الله يسلمك
صقر : الحمد لله ، انتظروني هنا بروح اسجل خروج واجيكم
راح صقر وناظرت ريناد بآلماس وقالت : تخيلي ماخلانا ابدًا مره كيوت
آلماس ضحكت وقالت بسخريه : اي مره كيوت
خزتها ريناد من عرفت انها تطقطق عليها
بعد دقايق تحت بالمواقف انصدمت ريناد من شافت صقر متوجه للهايلكس اللي مرتبه وحده وقالت بصدمه : صقر منجدك كيف نركب ؟
صقر ضحك بخفه وقال : اخوتس بدوامه وللاسف بنروح بالهيلكس بحط بيننا مُركى ابتسمت آلماس وعاجبينها صقر وريناد مره ركب صقر وحط مركى وبعدها ركبت ريناد وعلى الباب آلماس ناظرت ريناد صقر اللي قريب منها ومايفصلهم إلا مركى ناظر فيها انحرجت ولصقت بآلماس
آلماس بحده : ريناد شوي وتطيحيني بالشارع !
ضحك صقر من شاف ريناد تقبص اختها تسكتها خزته ريناد من استحت
رجعت آلماس راسها لورا وبدت هواجيسها تدري انها فاقدة الذاكرة بس ماتدري انها متزوجه من شاعر ! كانت احلامها تتزوج شاعر لكن ماتوقعت ابداً ذياب كانت تسمع اهلها يقولون مين اللي تصبر عليه بس ربي اعطاها راحه من ذياب وحّدته تنهدت ونامت
ناظرت ريناد اختها نامت تاففت بنفسها ماتبغى مواقف محرجه مع صقر
صقر ناظر فيها وقال بابتسامه : وش تبيني اشغل ؟
ريناد ابتسمت وقالت : مايصلح رمضان بعد اسبوع
ضحك صقر بخفه وقال : اوف بعد اسبوع ! باقي في وقت
ابتسمت له وقالت من غير وعي : ضحكتك حلوه
انصدم صقر وقال بابتسامه : والله انتس انتِ الحلوه
استحت وناظرت راس آلماس على كتفها وقال صقر : مسحتي رقم وصور ذياب من جوال اختس ؟
ناظرته ريناد وقالت : ايه ، ونسيت لاقلك اتصل عليها البارح وقفلت بوجهه
صقر تنهد وقال : حتى انا يدق علي بس مارد اكيد بيسألني عنها
ريناد بهدوء : الله واعلم اذا جاء وش بيسوي
صقر بأبتسامه: مشتاق له العضيد لكن خايف من ردة فعله
ريناد : الله يستر منجد
بعد ساعة ونص وصلوا الديرة دق بوري صقر وطلعوا الكل من اكبرهم الجد لين اصغرهم نزلت آلماس ابتسمت من سمعت ترحيبهم راحت تسلم على جدها وقال : خوفتينا عليتس يآلماستنا
ابتسمت له آلماس وكملت تسلم عليهم كلهم خلصت ووقفت بجنب امها وابوها
ابو فهد بابتسامة : الله يوفقك ياصقر ماقصرت مع بناتي ابداً مو غريبه عليك ابداً ياوليدي
ابتسم صقر وقال : بالخدمه ياعم
تكتفت ريناد وقالت : يبه وحتى انا كنت مع بنتك ذي !
اشكرني مثل صقر 
فتح حضنه ابو فهد وقال : تعالي يآخر العنقود
ركضت تحضنه وناظرهم صقر وابتسم دخلوا الكل ورا الجد بالمجلس اللي بالحوش وقال : عزيز رح قل للديره ال فهاد عندهم عشاء سلامة حفيدته
عزيز قام وقال : ابشر
ابو فهد بابتسامه : ماتقصر يايبه
ام فهد بهمس لآلماس : كيفتس ؟
آلماس بابتسامه : بخير الحمد لله ياقلبي
قامت آلماس وراحت لبيتهم ، ماذا لو مافقدت الذاكرة وهي رايحه الحين غرفتها هي وذياب ؟ بس الواقع غير دايمًا نتخيل ونغوص بالتخيلات التي لاوجود لها .
دخلت غرفتها هي وريناد واخذت فوطتها وراحت تتسبح طلعت وجففت شعرها واخترت فستان لليلة جلد اسود ومعه كعب بيج دخلت عليها ريناد وقالت بملل : ياليت جدي حط العشاء بكره ، مادري وش البس الحين
جلست آلماس تناظر ريناد اللي تدور لها لبس وقالت ريناد : يالله آلماس مافي شي ألبسه !
آلماس بصدمه : وشلون الدرج مليان ، البسي فستانس المُورد
رمّت ريناد نفسها على السرير بتعب ناظرت لآلماس اشتاقت لوجودها بالغرفة بس هل بيجي ذياب وياخذها يومٍ ما ؟
آلماس باستغراب : رنودي وين فهد ماشفته تحت ؟
ريناد بهدوء : عنده دوام وبيجلس ببيتنا اللي بالرياض
رجعت آلماس ظهرها لورا وقالت : اشتقت للرياض
ريناد عقّدت حاجبها وقالت : لا والله يازين الديره

~ الله ياغرامٍ اعذّب من قصيَد ~حيث تعيش القصص. اكتشف الآن