دعوه

4.4K 477 61
                                    

كم هي جميله الحياه عندما تعطيك فرصه ثانيه و لا تطلب مقابلها شئ
Enjoy 💜
______________________________________

ثوانٍ و دقائق و ساعات تمر علي هذا العالم لتنقضي الشهور بسرعه

ربما مقوله ان الأوقات و مرورها تهدأ من جراح قلوبنا حقيقيه بشكلٍ او بأخر

ثمانيه اشهر قد مرت بالفعل منذ اخر مره رأي بها حبيبته و التي انتقلت للحياه الأخرى

كان بارعاً للغايه في جعل حالته تكون عاديه امام الجميع و ان لا يُظهر ما بداخله فعلياً

ضحكته المربعيه و لطافته التي تكاد تقتل معجبيه لم تختفي أمامهم

الإعلام لم يصلوا الي شئ عن حقيقه مواعدته للفتاه المجهولة لهذا السبب نسي الجميع امرها

إلا هو..

يعود من حفلاته و اعماله منهكاً لرسمه هذه الملامح الزائفة مطولاً

امام رفاقه كذلك كان يمثل دور الفتي القوي و الذي قرر عيش حياته جيداً مثلما طلبت حبيبته الراحله منه

لكن عندما يختلي بذاته داخل جدران غرفته المظلمه و عندما يحتضن تلك المفكره بين يديه

ذاته التي تألمت بما فيه الكفايه تبدأ في الظهور

هو فقط سيعيش حتي لا تذهب تضحيه حبيبته سدي

لا يرغب في النظر لأي شئ و لا يرغب بفعل اي شئ لكن هو سيفعل

تلك الأشياء التي ارادت هي فعلها معه هو سيفعلها بمفرده

رغبتها الشديده في الذهاب الي قاعه السينما و مشاهده افلام نجمها المفضل رفقته

رغبتها في تناول المثلجات معه عند اول هبوط للثلج في شوارع سيول

رغبتها في ان يُعانقها طوال الليل لتنعم بدفئه يحيط بجسدها

تلك الأمور البسيطه و التي ذكرتها في مفكرتها كانت تجرح قلبه ببطء

هو كان يفعل هذا بالفعل لكن بمفرده..

عالق في خيوط ماضيه و التي هي متصله بهذا الكتيب الصغير

القي بجسده علي سريره بإنهاك بينما ينظر الي الصوره التي تتوسط هاتفه

كانت صوره لكلاهما سبق و ان التقطوها قبل سفره اي قبل حادثه المقهي

ابتسم بذبول ليمسح علي وجهها المبتسم بإتساع في تلك الصوره

My mysterious Tata/KTH(مكتمله)حيث تعيش القصص. اكتشف الآن