النهاية

31.9K 2.2K 546
                                    

لم يمر سوى يومان على زواج سام وسيرينا حتى وصل الملك خبر الرساله بعدما أنتشر الأمر فى جميع أرجاء المملكه ليقيم اجتماع عاجل لجميع قادة المملكه


.....................................





" كيف حدث هذا "

صرخ الملك بجنون لجميع قادة المملكه ليجيبه أحدهم :

" الختم ملكى جلالتك لابد أن هذا قد حدث يوم الحفل "

أجاب أخر :

" لكن ليس مسموح لأحد من خارج القصر الولوج للأدوار العلويه "

تحدث أحدهم بتفكير :

" أيمكن أن تكون للحادثه السابقه علاقه "

الملك بإستغراب :

" وضح أكثر "

- " لقد حدث هذا من قبل ولم نعلم من وراء الموضوع لكنه كان ذكيا كفايه هذه المره ليختار الشخص والوقت الصحيحين "

تدخل ماكس قائلا :

" هذا لن يفيد الأن علينا الإستعداد للحرب القادمه فقط "

أحد الوزراء :

" لقد وصل الخبر من الجواسيس على بدأ التجهيزات للحرب من الممالك لن نستطيع التصدى لهم "

سام بحزم :

" سنجد حلا ما ،، فلتبدأوا بتجهيز الجيش وطلب الإمدادات من الممالك الأخرى ولتبدأوا بتشيد الحصون أمام جميع مداخل المملكه لا نريد أى أخطاء "

إنحنى القائد العسكرى :

" أمرك "

سام :

" يمكنكم الإنصراف الأن "

بمجرد خروجهم حتى نكس الملك رأسه واضعا إياها بين يديه وهو يقول :

" كيف سنصمد "

نظر ماكس وسام لبعضهما البعض ليقول سام :

" جلالتك لا يمكنك الإستلم هكذا نحن نستمد قوتنا منك "

قال ماكس مؤيدا :

" كلام سام صحيح جلالتك سنجد حلا ما بالتأكيد "

...............................

كانت المملكه تقف على قدم وساق وقد وصل خبر تجهيزات الحرب بعدما اتحدت البلاد ضد المملكه إلى الجميع

.........................

كانت سيرينا تقف مع إندى ورينا أمام الحاجز وهى تمرر يدها عليه ليظهر كما لو كانت تلعب على ماء ويختفى بمجرد رفعها ليدها

رينا :

" يجب أن تخبرى سام "

تنهدت وهى تحول إنتباهها لها قائله :

الحاجزحيث تعيش القصص. اكتشف الآن