عمات وخالات جبل

97 10 7
                                    

شبل.. من اجت زهراء سوت طاقة وحيوية بلبيت جدي الي اربعة وعشرين ساعة عاكد حواجبه اليوم بس يضحك ويحجي ويا زهراء حتى خلته يحجي قصة حبه النه شويه وكلها كومي بدلي ورتاحي رحت زهراء شويه جان كام جبل ورجع كال منو اسمها ريم كامت البنية الحلوه الي اجتي وياهم بس حسام خزرها وكعدت كاله شتريد منها كاله زهراء تريدها مو اني هي باوعت عليه اشرلها تروح و راحت ويا مريم كلت معقوله خطيبته لا لا يمكن اخته اي اخته تشبه مبين كلها كامت تبدل كلها اجتي وبعدين اجني بلاوي الله وحده لابسه احمر والثانيه مشمشي حتى اذا متباوع على البنات يجبرنك تباوع ونوب جبل خزرها بس ما هتمت لحظة حسين ليش يخزر ب زهراء 😑😕 اشرلها جدي تكعد يمه راحت كعدت من جهت جبل وحسين كلب وجه ضحكت بداخلي كلت لا هايهيه البغدادية موكعه العشيرة كلها بحبها حجه مهند انو زهراء نسته ومسئلت عنه هي كامت وماهتمت لوجود جدي كعدت بحضنه جان مريم الثوله كضيتها بس تشهك خرعتني عبالي بيها شي ضربتها على راسها وكتلها سدي حلكج رجعت باوعت على زهراء و مهند كالتله زهراء احبك واموت عليك ماكو منك اثنين خالي الجميل والحلو هو كزكز عليه وللصراحة الموجودين كلها كزكزت عليها مهند كرصها وعضها من خدوده وهي عاطت اووووي بويه كلها فتحت حلكها عليها كالتله اذا جوعان تاكل خدودي عافته ورجعت شلون الطفل من يزعل من امه يروح بمكان قريب بس يمثل انو هو زعلان بس هاي المره كعدت يم حسين وهي بس كعدت جبل كلب وجه وحسين نور وجه بس ضرب زهراء بعكس ايده وحجه وياها وهي ردت عليه ورادت تكوم بس لزم ايدها وهم حجه وياها وهي رجعت كعدت كامن البنات يجيبن الغدا جاي اخلي الماعين بل سفرة وبدون مانتبه باوعت على زهراء و هي تباوع على الفاصولية ومفهيه رفعت حاجبي وهي باوعت عليه هاي شنو زهراء تخجل لا لا اليوم هواي صدمات عبالي بنات بغداد ميعرفن الخجل من اصله انوب الخدود صارن حمره خلصت السفرة وكلها كعدت وخليت الفاصولية بس يمي لن مسوين مركت بيتنجان عيع حشا نعمت الله اجتي زهراء و كعدت يمي كامت تجيب وتخلي كدامي بل لحم حلو معزبه وكعدت تاكل شلون الطفل شكلها حلو وهيه تاكل وهي بكل حالاتها حلوه كملنه كامت ويا البنات تشيل بلماعين بس جبل خزرنه انو احنه نكوم ومنخلي البنات يدنكن يشيلن لمينه الستقبال وجابت زهراء الجاي انطت الجدي باوعت على جبل وحسين وجدي جدي اشر على جبل انطته وكملت واخر واحد هو حسين هي راحت كعدت يم حسام والستقبال كله كام يخنزر شنو هاي العائلتي كظيتها بس تخنزر المهم تجت راسها على جتف حسام ونامت من التعب خطيه انتبهت حسام اشر لمهند عليها و مهند كام جان يحترك بل جاي راد الحمام رح ورجع كال حسام بلازحمه ممكن تاخذها للغرفة راح وداها شويه واجه كعد يم مهند يحجون شويه ودخل الفوج عماتي وخالاتي وبناتهن وكهن منقبات والله هنه من وحدهن لبسنه محد جبرهن بس مو كلهن حلوات اطلع بس الثلاثي الاملح والباقي كلهن حلوات وهنه اول الناس الي شالن النقاب لعد المن لابساته رب الحلو الباقيات ظلن لابساته اله جدي انطاهن اشاره يله رفعنهاجان عمتي امل

💖خالي 😎 عزوتي😍حيث تعيش القصص. اكتشف الآن