Cello-

فـي ليلةٍ إنغمست سمائُها بِالسواد،والقَمر أختبأ عن الأنظَار،بكت السَماء وبَكت..

Cello-

وما زَاد التَيهَ تيهاً،مَلمسُ شفتيهِ على ثَغرِهَا..
          	  رباهُ..كم كانَ حُلواً مع عَذوبةِ المَطرِ: "يُقالُ إن القُبلاتِ تَأتي دَوماً مع الغَيثِ،وَيلاهُ كم كَان صَدقَ قائِلُها"
Reply

Cello-

أمتَدت يَدي لِتجره مَعي وسَط تِلك القَطرات ولا يُسمع سوى صوتِها مُندمجاً مع خطواتِنا وضَحكات ثَغرِها..
          	  تَوقف مُطالِعاً مَلمحها المُحمرَ والبُخار المُتسابق مِن رِئتيهُما..كانَ جميلاً..جميلاً..جميلاً جداً.
Reply

Cello-

وتَحت تِلك الأمطار تواجد جَسدانِ..
          	  وجَدت تِلك المياهُ طَريقها بين تَفاصِيلهُما،كما كانت تِلك السِجارة تٌحرق نَفسها بين ثَنايا ثغرِهِ،يالَ حظِها..
          	  أخذتُها مِـن بينِ شَفتيةِ،وتِلك النَُظره التي كادَت تَحرقُ من حولها وتَحرقُني،ولكِن من يُبالي لِتَرميها وسَط بِركَةِ المِياه.
Reply

Xrai_ny

ماذا لو؟ 
          
          كتبت كتاباً حول الوقع بحب شخص
                   لا يبادلك نفس المشاعر
          ماذا سيكون السطر الأخير لكتاببك؟ 

_titansaturn

توَته توَته خلصِت الحُدوته.. 
Reply

Cello-

@Xrai_ny 
            كَانت كُل طُرقي لا تَؤدي إليكَ،لكني سِرتُ فِيها مُترجياً الوِصال،متُرجياً عينيكَ،مُترجياً ما بَين أضلُعكَ..
            ولكِن هَيهاتَ هَيهَاتَ،كُـن سالِماً فلا سَـلام لكَ مِن بَعدي..
Reply

Cello-

فـي ليلةٍ إنغمست سمائُها بِالسواد،والقَمر أختبأ عن الأنظَار،بكت السَماء وبَكت..

Cello-

وما زَاد التَيهَ تيهاً،مَلمسُ شفتيهِ على ثَغرِهَا..
            رباهُ..كم كانَ حُلواً مع عَذوبةِ المَطرِ: "يُقالُ إن القُبلاتِ تَأتي دَوماً مع الغَيثِ،وَيلاهُ كم كَان صَدقَ قائِلُها"
Reply

Cello-

أمتَدت يَدي لِتجره مَعي وسَط تِلك القَطرات ولا يُسمع سوى صوتِها مُندمجاً مع خطواتِنا وضَحكات ثَغرِها..
            تَوقف مُطالِعاً مَلمحها المُحمرَ والبُخار المُتسابق مِن رِئتيهُما..كانَ جميلاً..جميلاً..جميلاً جداً.
Reply

Cello-

وتَحت تِلك الأمطار تواجد جَسدانِ..
            وجَدت تِلك المياهُ طَريقها بين تَفاصِيلهُما،كما كانت تِلك السِجارة تٌحرق نَفسها بين ثَنايا ثغرِهِ،يالَ حظِها..
            أخذتُها مِـن بينِ شَفتيةِ،وتِلك النَُظره التي كادَت تَحرقُ من حولها وتَحرقُني،ولكِن من يُبالي لِتَرميها وسَط بِركَةِ المِياه.
Reply

Cello-

وَعَلَى شَوَاطِئ نَاظْرِيكَ 
          تَقَطَّعْتْ اسْبَابُ سَعْيَّ وَانْطَوَتْ أَبْعَادِي..

Cello-

عَجَباً..أَتَذَبَّلُ فِي الرَّبِيعِ خَمَائِلِي
            وَيَضِيعُ فِي لَيْلِ الشِّتَاءِ جِهَادِيٌّ.
Reply

Cello-

صَحْبِيَّ هُنَاكَ عَلَى السُّفُوحِ تَرَكْتْهُمْ
            يَنْعُونَ جَهْلِي،وَانْقِيَادَ فُؤَادِي
            وَمَلَاعِبُ الْأُنْسِ الرَّضِيعِ هِجْرَتُهَا
            وَهَجَرْتُ فِيهَا مَضْجَعِي وَوَسَائدِي
Reply

Cello-

فَأَرْمِي قُيُودِي بِاللَّهِيبِ وَحَطَمِ
            أَسْوَارُ رُوحِي وَأَقْلَعِ أُوتَادِي
            كَالنَّارِ،كَالْأَعْصَارِ خُذنِي إِلَى قَدَرِي 
            وَلَا تَسْتَسْلِم لِعِنَادِي.
Reply

Cello-

وَإذَا استَفَزَّكَ مَنْ تُحِبُّ بِفِعلِـهِ..
          فَاسْكُـتْ، كَأنَّكَ مَارَأيتَ وَمَا دَرَيتْ؟

Cello-

وَالنَّاسُ إنْ بَيَّنْـتَ حُبَّكَ أرخَصُـوا
            وُيطَالِبُونَكَ بِالمَجِيءِ..إذَا اخْتَفَيتْ..
Reply

Cello-

مَنْ لَانَ لَانَ بِنَفْسِهِ وَلِوَحـدِهِ..
            دَعْ عَنْكَ قَولُكَ : قَد يَلِينُ إذَا حَنَوتْ..!
            مَادُمْتَ تَركُضُ خَلفَهَـمْ وَلِأَجْلِهِـمْ
            فَسَيَركُضُونَ وَرَاءَ غَيْرِكَ،لَوْ وَعَيتْ..
Reply

Cello-

بَعضُ الوِدَادِ نَصُونُـهُ بِسُكُوتِنَـا..
            مَنْ ذَا يُطِيقُكَ إنْ شَكَوْتَ وَإنْ حَكَيتْ..؟
            وَالبَعضُ حِينَ يَرَاكَ تَبْكِي، لَا يَـرَى..
            قُلْ لِي بِرَبِّكَ مَا اسْتَفَدتَ..إذَا بَكَيتْ..؟
Reply

Cello-

فِنْجَانَ قَهْوَتِها،انْصَبَّ في شُطآنِ البُؤبُؤ
          سالَت سَحابات إِشْراق الفَلَق،تَحتَ جَفْنَيها.

Cello-

تَبَلَّجَت بِالنُور،وفَوقِها الطُيور تَحومُ 
            أَيْقَنَت بأنَها المَلاك.
Reply

Cello-

تَنْسُج رُوْحها لُّؤْلؤ ويَاقوتْ،وتَغْرِيداتُها السَمَاوِيَّةٌ
            تُعيدَ الرَّبِيع وتَبِثُّ النَسيمَ،تلونَ الكَوْن بِالبَهْجَةَ والسُكُون..
Reply

Cello-

والعَبَق الأَحْمَر للزُّهُورُ،تَسَلَّلَ نَحو خَدّيها
            فأَنْبتَ بِهنَ بَسَاتينُ وَرْدٌ،وحَرِيرٌ وعَنْبَر
Reply

Cello-

‏سَأُقَبِلُكَ..

Cello-

سَأُقَبِّلُكَ..
            حتى تمرُّ الفُصول الأَربعَة ويَحلُّ علينا الرَّبيع
            ويندلقُ الضحكُ من شفتيكَ،على هيئةِ توتٍ ‏بريّ.
Reply

Cello-

سَأُقَبِّلُكَ..
            كما لو أنَّ شفتاي مُحَاكةٌ بشفاهكَ
            وأثمَلَ مِـن شهدِ شَفتيكَ.
Reply

Cello-

حتى ينتَهي الهَواء المُتَجمعُ بِرئتيّ
            وإلى أن يَنبتُ الوردُّ من أفواهِنا.
Reply

Cello-

يَجوزُ أن تَكوني واحدةً مِن أجمل النساءِ
          دافئةً،كالفحم في مواقد الشتاءِ
          وَحْشيةً،كقطةٍ تموءُ في العَراءِ.

Cello-

يجوزُ أن تكوني،شفّافةً كأدمعِ الربابَهْ
            رقيقةً كنجمةٍ،عميقةٌ كغابَهْ
            عنيدةً،كالفَرَسِ الحَرُونِ
            عنيفةً كالنارِ،كالزلزالِ،كالجنونِ.
Reply

Cello-

يجوزُ أن تكوني سُلطانةَ الزمانِ والعَصورِ
            أن تُهدّدي،أن تُعربِدي،أن تَثوري.
Reply

Cello-

يجوز أن تكوني جميلةً،ساحقةَ الجمالِ
            مثيرةً للجلد، للأعصابِ،للخيالِ
            وتُتقنين اللهوَ في مَصائر الرجالِ.
Reply