الفصل الثاني

156 94 38
                                    

وعندما رايت  عربه الاسعاف.و  رجال الشرطه ذهبت مسرعه داخل المنزل واذا بامي تصرخ وتقولي لي لقد قتل والدك والدي قتل والدي ماذا تقولين من الذي قتل وكيف ولما ومن الذي فعل هذا لا لا انتي كذبين ابي في غرفته وهو ينتظرني انا اشتريت له هديته وسوف ادخل له لكي يراها هو ينتظرني ‘ واذا بشرطي يقف امام الغرفه ولا يريد ان يدعني ادخل وقال لا ممنوع لا احد يدخل ولا  يلمس اي شيء بالداخل بدون ان اشعر اخدت يده اقبلها واقول له ارجوك دعني اراه واقول له كلمه واحده واراه لاخر مره في حياتي ارجوك و بعد الحاح شديد بالفعل دخلت  حين دخلت ورايت ابي غارق في دماءه وملقي علي الارض  بدا جسمي يرتجف  ودخلت في نوبه من البكاء  الشديد والشهيق وبدات بهلوسه وبضع كلمات وشعرت بان قلبي يتمزق
الي قطع واشعر ان راسي تدور وعقلي استحوذ عليه الفراغ اشعر بالسواد كيف كيف مات؟؟ ولما هناك ضجيج وصراخ بداخلي احساس غريب عندماتفقد شخص عزيز عليك والاغرب انك لا تملك سوي أن تتوقف عن الصراخ وبداخلك الم وضجيج وهناك الكثير من الأسئلة التي تجول في ذهني من الذي قتل ابي  ومن الشخص الذي دخل الي غرفته بهذه السهوله  وفعل ذلك و اسئله كثيره تجول في راسي ولن تتوقف ولكنني توقفت واستدرت لن اقول باني قويه بل بالعكس انا اضعف مما تتخيل في هذه اللحظه ‘  ولكن لابد ان اقوي لاقف واساند امي واخي لكي نعرف من هو قاتل ابي.

.ومرت ليله مقتل ابي ولكنها لم تمر داخلي بهذه السهوله وكاني اراه كل لحظه امامي ورائحه دمائه تفوح في ارجاء المكان

بعد ما كانت ضحكاته  تعلو المنزل  فكانت تملأه دفئ ولكنه الان اصبح جافاا رطباا تقشعر اجسادنا نعم لقد جف البيت بدونك ياابي اشعر بكل حركه فعلناها سوياا عندما كنا نذهب الي المطبخ ونحضر الطعام سوياا وكنت اوقظه صباحا فينهض ويبتسم لي ويحتضنني لا استطيع تحمل فراقك ياابي  قلت لي لن نقترق وها انت ذا تركتني انت من هونت عليا الكثير والكثير من سيهون عليا فراقك وياخد بيدي غيرك..

ومرت الايام مازال التحقيق مستمر في تلك الجريمه الغامضه ولم يكتشف رجال الشرطه الي الان  من هو الجاني  وماهي دوافعه لقتل ابي وها انا ذا  اسال نفسي كل يوم ما الذي يحدث ولماذا قتل لابد ان ابي ذلك اليوم عندما دخلت عليه غرفته في الصباح كان يريد ان يقول لي شيء ولكنه تراجع وظل ينظر الي ولم يتفوه بكلمه ولكن عيناه كانت تقول لي اشياء كثيره ولكني لا افهم تلك النظرات وقتها والان  بعد مقتله لابد ان يكون  في سر لا اعلمه وفكرت ان ادخل غرفه امي  واسالها وعندما دخلت غرفتها رايتها مستلقيه علي وسادتها التي كادت تصرخ من كثره الدموع التي تملؤها وسالتها ماالذي حدث تلك الليله ياامي واين كنتي واين كان اخي ايضا احكي لي كل شيء..

نظرت الي امي ولم تتفوه بكلمه وظلت تحدق في بنظرات غريبه امي مابك بكي لماذاا تنظرين الي هكذا  ولكنها مازالت صامته تحدق بي  وبدات في البكاء الشديد  احتضنتها بشده و هي مازالت تبكي وتتفوه بكلمات لاافهمها وهي تقول لماذا تفعلين ذلك لماذا  ؟ امي:: ماذا  تقولين ولمن توجهي لي هذاالكلام  صرخت في وجهي وهي تقول لماذا ؟ لا تعرفين لماذا ؟  انا اوجه اليك انتي هذا الكلام  اقول لكي لماذا تفعلين بنا هذا والي متي ستظلين هكذا  انتي ياهبه انتي من  فعلتي هذا ب والدك  انتي من قتلتيه  نعم انتي من قتلتي والدك ياهبه انتي مريضة يا ابنتي ويجب ان تعترفي بذلك  وجاء اليوم الذي لابد ان اتكلم واقول لكي كل شيء لاني كنت قبل ذلك لا استطيع ان اتفوه بكلمه  واحده ولكن الان بعد ان وصلتي لهذه المرحله الخطيره التي اودت بنا الي كارثه لابد ان تعودي الي المستشفي كالسابق  وكان يجب علينا الا نوافق علي ان تخرجي منها الا بعد ان تتعافي نهائياااا  انا  قتلت ابي انا مريضه  انا من فعل هذا بابي  كيف ولما انا لا افهم شيء  انا اقتل يااأمي انا لا استطيع ان اري دماا وانتي تعلمين ذلك فكيف لي ان اقتل واقتل من ابي لا لا لا انتي تكذبين انتي لستي امي انا لا اصدقك انتي كاذبه ولم اشعر بنفسي الا وبيدي ملفوفه حول عنقها  لاتخلص منها ومن سماع هذه الكلمات اللعينه التي كادت ان تقتلني حين اسمعها  منها وحين رايتها وهي تلفظ انفاسها الاخيره .
نظرت الي عينيها وعندما رايتها تختنق  شعرت  اني اتنفس لانها هي من تسببت لي في كل ماامر به وهي  من جعلتني  ايضااا اصل  الي هذه المرحله الخطيره ..
..
ياتري  ما الذي فعلته هذه الام لابنتها لكي تجعل منها قاتله  ....؟

مقتل ابيحيث تعيش القصص. اكتشف الآن