الحلقة الأولى

13.7K 235 9
                                    

تنويه بس في البداية.
اللي تحت دا اسكريبت من تلت حلقات، انا صلحت وعملت دلوقتي نوفيلا هتلاقوها كاملة هنا،


- جوزيني اخوكي .
- نعم!!
- نعم الله عليكي ياحبيبتي، بقولك جوزيني اخوكي .
- .......................
- بلمتي ليه؟ ماتردي يابت ولا اتكلمي، انتي اتخرستي؟
- ههههه انتي أكيد بتهزري يابسمة صح؟ ولا شكلك عاملة فيا مقلب ولا إيه بالظبط؟
- لا ياختي انا لا بهزر ولا عاملة فيكي مقلب، انا بتكلم بجد، ولا شكلي مش باين عليه الجد؟
- يانهار اسود، ماهي دي المصيبة؛ إنك بتتكلمي جد وانا مش قادرة استوعب، ازاي يعني؟
- إيه هو اللي ازاي؟ مش انتي ووالدتك بتدورا على عروسة لاخوكي عزيز؟ يبقى ياحبيبتى تخلي عندك دم وتوفقي مابيني وبين اخوكي؛ دا لو عندك دم ؟

هكذا ببساطة، قالتها بوجهي دون حياء ولا خجل، جعلتني انظر اليها بصدمة الجمتني عن الرد لعدة لحظات، وبما أنها صديقتي المفضلة فالطبيعي هو تقدير موقفها لعلمي التام بشخصها وجرأتها الدائمة في الإقتحام .

- مالك ياعنيا؟ سكتي ليه وما بتروديش على كلامي؟
- هاقول ايه بس يابسمة؟ انا طبعًا ما اتمناش لاخويا واحدة احسن منك في الجمال ولا في...الأدب، بس هو اصل الحكاية يعني...
- الحكاية هي انك خاينة، وروحتي فاتحتي رانيا؛ اللي هي يدوبك معرفتك من سنة واحدة بس ونسيتي صاحبتك، صاحبة عمرك في حاجة ضروري زي دي .
- يابسمة ماهي مكانتش اختياري، دي اختيار والدتي .
- ووالدتك بقى تعرفها منين ياحبيبتى؟ مش منك برضوا؟ ولا هي ماتعرفنيش انا عشان ترشحني لاخوكي؟ ولا يكونش الست رانيا احلى مني وانا مش عارفة؟
- لاطبعًا يابسمة، انتي أكيد احلى، بس انا والدتي طلبت مني اشوف لها بنت خام وخجولة عشان تعجب عزيز ويوافق بيها .
- وانا مش خام ولا مؤدبة عشان ترشحيني؟

وكأني لا أعلم مثلًا؟ ولست شاهدة على مغامراتها العاطفية بالجامعة وأيام الثانوي، مع معرفتي أيضًا بعدم تعديها الحدود معهم، ولكنها تحادث الشباب وتعدهم وتخرج معهم، وهنا لا تنطبق عليها الشروط..

- يابسمة افهميني، انتي ياحبيبتى ست البنات وانا أكتر واحدة عارفاكي وفهماكي، بس انتي بصراحة كنت بتكلمي ولاد وياما وعدتي وخليتي بيهم، يعني من الاَخر كدة مش خام زي رانيا اللي بتتكسف من خيالها .
- وهبلة وعبيطة زيك وبتتلبخ في الكلام، لو أي ولد سلم ولا صبح عليها، هي دي اللي امك عايزاها يا ليلى؟ إشحال ان ماكان اخوكي مقطع السمكة وديلها، يعني اللي زي رانيا دي لاهي هاتفهمه ولا هو هايفهما .

الحق يُقال هذا كان رأيي أيضًا، فاانا اعلم الناس بأخي، وكان إشفاقي على الفتاة من طباع أخي السيئة هو سبب اعتراضي في البداية ولكن مع إصرار امي اذغنت صاغرة لمطلبها، ومن ناحية أخرى، فكرة ارتباط بسمة بأخي، رغم التشابه العجيب في الصفات بينهم، إستبعدتها بمجرد ان خطرت بذهني، فهي رغم قوة شخصيتها ووقوفها معي في أشد اوقاتي احتياجي لها، ولكنها تحادث الشباب، حتى خبثها هذا ورأسها الممتلئة بالمؤامرات، افادني جدًا حينما كنت أقع في مشاكل أو أخطاء بسبب طيبتي وحسن نيتي التي استغلها العديد من الأشخاص، ولكنها تحادث الشباب!

كله بالحلالحيث تعيش القصص. اكتشف الآن