07

66.3K 3.9K 2.2K
                                    

⁦✧⁩marriage

_أتمتى أن تعيروني بعض إنتباهكم أريد إخباركم بشيء

اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر، يرجى إزالتها أو تحميل صورة أخرى.

_أتمتى أن تعيروني بعض إنتباهكم أريد إخباركم بشيء.

زين ثغري إبتسامة متوسعة وأنا أرى تقاسيم وجه سولي تتغير من البرود إلا الدعر والإرتباك
تقصدا ماطلت في الحديث أتنقل بحدقتي بين أعين الجميع بسلاسة إلا أن توقفت عند الغرابي جواري، لم يبدي أي تعبير على وجهه المتهكم لكن لم تخفى عني نظرة عينيه المحذرة

_في الحقيقة-.

بُتر قولي بعد إستشعاري لملمس قبضته على جلد فخذي العاري ،تسارعت أنفاسي وإرتعش جسدي بسبب حركته المباغثة، لم يتوقف عند هذا الحد بل إستمر بتحريك أنامله على جلدي كتحذير مسبق قبل أن يقبض على فخدي بخشونة حتى كدت أتأوه

_عزيزتي إڤلين هل كل شيء بخير؟.

نبست السيدة جيون تتفقد ملامحي المتعكرة، ثنيت يدي حول قبضته محاولة إبعادها لكنه فقط يشد أكتر وأكتر أجزم أن جلدي تحول للون للأحمر من شدة ضغطه

_لا أنا بخير.

نفيت محاولة تصنع الهدوء بينما يده تصنع الويل بي من تحت الطاولة

_كنت أريد إخباركم أنه لم يبقى الكتير على عيدي ميلادي فهل لا بأس إن أقمت حفلة بسيطة ودعوت والداي وبعض أصدقائي.

نبست بنبرة مهتزة محاولة الحفاظ على ثبات ملامحي، تنهدت براحة ما إن فك حصاره على فخدي أخيرا وأعاد يده لنفسه يريحها على فخذه، رمقته بإستنكار مقطبة الحاجبين

_بالطبع عزيزتي يمكنك دلك سنقيم من أجلك أفضل حفلة ميلاد.

هتفت يونا بحماس تربت على شعري، تفقدت ملامح سولي وقد عادت تقاسيمها للتجهم بينما ترمقني بإمتعاظ، رفعت حاجباي بإنتصار فقد إستطعت في ثوان قليلة التلاعب بأعصابها وقد راقني ذلك بشدة

_علينا أن نفكر من الآن في هدية مناسبة.

نظرت للمتحدث بإبتسامة ودودة بينما في أعماقي أشعر بالأسف تجاهه

𝑴𝑨𝑹𝑹𝑰𝑨𝑮𝑬. / قيد التعديل حيث تعيش القصص. اكتشف الآن