THE SECRETARY||01

17.9K 540 502
                                    

ملاذي الجديد

ملاذي الجديد

اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر، يرجى إزالتها أو تحميل صورة أخرى.

.

.

.

.

.

طول الوقت كنت اسمع الناس ينادوني بالقوية أو المغرورة أو أنني قاسية القلب رغم صغر سني ربما هذا صحيح


هذهِ أنا أو جزء مني أنا لم أعد اهتم بكلامهم لأن هؤلاء البشر لا يستحقوا رحمتي أو شفقتي ولا حتى إن يحزن قلبي عليهم

كما أنني لست غبية أنا أرى كل شيء حولي أسمعه إنهم يظنوا ذلك لأنهم يكذبون علي وأنا اصدقهم لذا أنا لا أسامح إي شخص وآخذ حقي بيدي سواء بطريقة خاطئة أو صحيحة

باختصار أنتقم لأسوء طريقة من أي شخص يؤذيني ربما أتغاضى عن البعض لأنهم أشخاص مهمين في حياتي

البعض يدعوني نرجسية وأيضا لا أهتم لهم لأنني أقدر نفسي يجب على الجميع

إن يكونوا كذلك وإن يثقوا بأنفسهم وإن يروا أنفسهم بأعينهم،

لكن هناك الكثير من الأفكار التي تخيفني
" إنه المستقبل"

أكثر شيء مخيف لأنك لا تستطيع توقعه إن كان علي الاختيار بين العودة للماضي لتصحيح الأخطاء أو الذهاب للمستقبل لمعرفته

فاختار المستقبل لأنني لن استفيد من تصحيح أخطاء الماضي لكن يمكن التعلم منها، أنا شخص صقل شخصيته حيث عندما كان الجميع أطفالا كان عقلي بمرحلة النضوج، إننا نكبر بسبب الآلام

أنا شخصيا لا أحب الناس ذوي الشخصيات الضعيفه لكنني أظن أن هذا ليس خطئهم

ربما الحياة لم تعطيهم المقدار الكافي من الالم أو لم يتعرضوا لحادث جعل أصواتهم تصدح في إرجاء الحياة ليعبروا عن قراراتهم و آرائهم باختصار إن الحياة لم تعلمهم

أنا الآن أقود السيارة كالعادة للذهاب إلى المنزل بعد العمل فقط

عندما انظر من نافذة السيارة أرى أنواع مختلفة من الآلم لأن كلنا بشر فجميعنا لدينا مشاكل مختلفة

THE SECRETARY. ✓حيث تعيش القصص. اكتشف الآن